من منا لم يشعر بالملل يوماً، خصوصاً بعد أن أصبحت حياتنا معلبة، ومحددة بمواعيد للعمل، وأخرى للنوم، وثالثة لقضاء واجبات الحياة الاجتماعية وغيرها، ناهيك عن الروتين الذي لا يكف عن إعادة نفسه بشكل شبه يومي. قد لا يبدو الأمر خطيراً للوهلة الأولى، ولكن المتأمل يدرك بسهولة أن الخطورة تكمن في تسرب هذا الملل إلى العلاقات الخاصة، كعلاقات الحب والزواج! ومن هنا اخترنا أن نطرح هذا الموضوع، ونأتي على تفاصيله، وسبل مواجهته.


الأسئلة ذات علاقة


تعريف الملل

تعريف الملل في المعجم: الملل هو الضجر أو السأم، ونقول ملّ الشيء أو ملّ من الشيء.

تعريف الملل العام: الملل هو ذلك الشعور الذي تفقد من خلاله القدرة على الاستمتاع بكل المعطيات الموجودة من حولك، وأن تشعر بأن حياتك خالية من البهجة، وبذلك تخفق في استجلاب السعادة إلى عالمك الداخلي.

وقد يرافق الشعور بالملل شعور بالقلق والاكتئاب، بسبب إحساس الفرد بأن لا قيمة لحياته.

ونجد أن الشعور بالملل يتضخم كلما بدأ الفرد بالبحث عن المفقودات في حياته، وكلما انشغل بذلك عمّا لديه في الواقع.
 

ذات علاقة


أسباب الملل

أسباب الملل عديدة؛ منها الحسّي والنفسي، ومنها المتعلق بالسلوك، أو الطموح، وإليك عزيزي القارئ، مجموعة من هذه الأسباب: 

• الإحساس بالفشل والإحباط  لعدم القدرة على تحقيق ما نتمناه من الأهداف.

• من أسباب الشعور بالملل لدى الأفراد؛ عدم وجود أهداف واضحة لديهم.

• عدم وجود شغف ما في الحياة أو هوايات واهتمامات تشعرك بالمتعة والحيوية.

• يعد الروتين اليومي، أي تكرار عمل الأشياء نفسها كل يوم، دون إدخال أي تغيير على نمط الحياة، أحد أسباب الشعور بالملل أيضاً.

• يحدث الشعور بالملل عند الابتلاء المتكرر في النفس، أو في العائلة، أو في أحد الأقارب أوالأصدقاء.

• يعد انتشار وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، واحداً من أهم أسباب الشعور بالملل؛ فالبعد عن الحياة الواقعية، والانغماس في الحياة الوهمية يجعلك تشعر بالملل والفراغ.

• عدم قدرة الأفراد على تقدير الوقت والإحساس بقيمته، من أسباب الشعور بالملل.

• الإحساس الدائم بعدم الرضا عما لديك من أعمال، لأنها مفروضة عليك من قبل الآخرين، يشعرك أيضاً بالملل.

• الوحدة وعدم مخالطة الآخرين من أهم أسباب الملل.

• الجلوس المتواصل مع أفراد يشعرون بالملل يساعد على انتقال أفكارهم لديك.

• عدم القدرة على الاستمتاع بنعم الحياة وتقدير جمالها المحيط، كالتمتع بالهواء الطلق، أو زرقة السماء، أو لون الورود أو تساقط أشجار الخريف.

• الخوف من التغيير سواء في الأمور الصغيرة أو الكبيرة يجعلك حبيساً في دائرة الراحة (Comfort Zone) الخاصة بك، فتشعر بالملل مع الوقت بسبب الخوف من تجربة ما هو جديد.
 

علاج الملل والفراغ وكيفية التخلص منه

إذا كان الملل ظاهرة خطيرة فعلاً، وقد تؤثر بشكل جذري في علاقتك مع ذاتك أو في العلاقات الزوجية أو علاقات الحب الجادة، فلا بد من طرق لمكافحته، والمحافظة على تلك العلاقات، ولقد جمعنا لك عزيزي القارئ مجموعة من طرق القضاء على الملل:

• عليك في البداية الوقوف على أسباب شعورك بالملل ، فإذا كان الشعور بالملل بسبب قيامك بالعمل بشكل روتيني كل يوم، فعليك إضافة بعض الأشياء الجديدة إليه.

• للتخلص من الملل عليك أن تكون اجتماعياً ومتفاعلاً مع العالم الخارجي من حولك، فجلوسك مع الآخرين وتبادل الخبرات معهم سيسع أفقك وسيطور من نمط تفكيرك، ويدخل السعادة إلى نفسك.

• من طرق التخلص من الملل، تقسيم الوقت بشكل جيد، مما يساعدك في إنجاز كافة المهام الموكلة إليك، ويجنبك الملل والإحباط.

• عليك إدخال الترفيه إلى حياتك، من خلال ممارسة بعض الأنشطة، كالسباحة وتسلق الجبال، أو السفر بين الحين والآخر، أو حتى النشاطات البسيطة المتوفرة للجميع كالمشي في الهواء الطلق!

• حاول قدر المستطاع أن تعالج أفكارك ومعتقداتك الخاطئة عن الحياة، ويكون ذلك إما بالقراءة، أو بنقاش أفكارك مع أصدقائك، أو الالتحاق بدورات تطوير الذات والتنمية البشرية.

• اجعل الرياضة شيئاً أساسياً في حياتك.

• يمكن علاج الملل والفراغ من خلال الجلوس لساعات تتأمل الكون من حولك، وتستمتع بما فيه من نعم وجمال.

• تعلم أشياء جديدة ومهارات لم تتقنها من قبل.

• حاول قدر الإمكان الابتعاد عن الأشخاص المملين، وأصحاب النظرة السلبية للحياة.

• اتبع نظاماً صحياً في التغذية، على أن يكون غنياً بالخضروات والفواكه.

• يمكنك مكافحة الملل والفراغ أيضاً بالتواصل مع أصدقاء طفولتك والتعرّف على إنجازاتهم.

• تجنب كل ما يشدك إلى الحزن والسلبية، اقرأ كتباً مفيدة بدلاً من قصص الحب الحزينة، تابع مسلسلاً كوميدياً بدلاً من الدراما، تحدث بمواضيع مسلية مع أصدقائك وعائلتك بدلأ من الأخبار الكئيبة، مارس رياضة حقيقية بدلاً من الألعاب الإلكترونية.... إلخ. 

• اخرج من دائرة الراحة، حطم حاجز الخوف، جرب ما لم تجربه يوماً، تعرف على أصدقاء جدد،  زر أماكن جديدة، تذوق طعاماً غريباً، كن مغامراً!
 

ملل الحب

قد يتعرض الزوجان أو الخطيبان لحالة من ملل الحب، على الرغم من وجود حب كبير بينهما، إلا أن الحياة تصبح روتينية ومملة، ومن هنا علينا أن نتعرف على أسباب ملل الحب:

• يعد كل من الشك والغيرة الزائدة سبباً أساسياً لمشكلة الملل بين الأزواج، وإشعال شرارة المشاكل بينهما.

• انعدام الثقة بين الزوجين.

• قد يكون اختلاف العادات والتقاليد بين الطرفين من أهم أسباب ملل الحب بينهما، بسبب اختلاف القدرة على التواصل، والوصول إلى قرار يجمع قيمهما، مما يتسبب في حالة من الملل في الحياة الزوجية.

• انعدام الاهتمامات المشتركة وحالة الشغف المشتركة بالأشياء والأحداث والنشاطات.

• كثرة الضغوطات وانشغال الزوجين بأعمالهما اليومية.

• الانشغال بالأولاد وإهمال النفس والطرف الآخر.

• ابتعاد الزوجين عن الحياة الاجتماعية.

• التقيد بالروتين اليومي لفترة طويلة دون محاولة كسره أو إدخال أي تغييرات عليه مما يسبب حالة قاتلة من الملل بين الأزواج.

• قد تساعد الظروف والعوامل الاجتماعية الكبيرة في إدخال الملل للحياة الزوجية كالفقر والمرض والهموم.
 

علاج الملل في الحياة الزوجية

على الرغم من تسلل الملل إلى الحياة الزوجية إلا أن هذا لا يعني نهاية المطاف، وسنقدم هنا بعض طرق علاج الملل بين الأزواج.

كيفية التخلص من ملل الحياة الزوجية:

• ممارسة بعض الأنشطة الخارجية سويةً أو مع بعض الأصدقاء، قد تكون أنشطة بسيطة تكسر الروتين كالمشي ليلاً في الهواء الطلق، أو مشاهدة فيلم في السينما، أو تخصيص يوم للعشاء خارج المنزل. وقد تكون نشاطات لمدة أطول، كالاشتراك معاً في نادٍ رياضي أو الالتحاق بدورة معاً، أو حتى السفر في جولة بحرية لمدة أسبوعين.

• أيضاً يمكنكما ممارسة نشاطات مشتركة داخل المنزل، كممارسة الرياضة معاً، أو قراءة نفس الكتاب، أو مشاهدة نفس المسلسل.

• يمكنكما المشاركة بنشاطات خيرية مع مجموعات تطوعية، ستشعران بالتغيير وبقيمة ما تفعلانه معاً مما سيقربكما لبعضكما أكثر، وستتعرفان على أصدقاء جدد كون هذه النشاطات جماعية.

• إبقاء الزوجين باب النقاش والجدال مفتوحاً بينهما، مع الحرص على اتباع أسلوب راقٍ ومتحضر في ذلك.

• التعامل مع الأشياء والأمور بإيجابية، والحرص على نشر السرور والبهجة في البيت.

• تذكر كل طرف للطرف الآخر في المناسبات الخاصة بينهما، من خلال تقديم الهدايا، مما يقلل من الملل، ويعيد إشعال جذوة الحب بينهما. والهدايا الأجمل هي الهدايا المفاجئة التي لا مناسبة لها!

• الابتعاد عن التذمر والشكوى المستمرة والنقد الهدام، مما يدخل الملل والإحباط والفراغ إلى الحياة الزوجية.

• للسهرات الرومانسية أثرٌ كالسحر على العلاقة الزوجية؛ الشموع والموسيقى الهادئة والملابس المثيرة الخارجة عن المألوف، كلمات الحب والشوق.... وكل ما يحرك المشاعر ويضيع تعب اليوم وتوتر الحياة ويدخل البهجة إلى القلب.

• كسر الروتين اليومي من خلال ممارسة أمور غير معتادة في البيت أو خارج البيت. ويجب أن يتحطم الروتين أيضاً في العلاقة الحميمية بينكما كي لا يصيبها البرود ويصيبكما الملل، وهي من أهم العوامل المسببة للملل بين الأزواج. وإليك عزيزتي الزوجة مجموعة من النصائح المهمة للمحافظة على شعلة الحب والشوق والاهتمام بينكما في مقال: كيف أجعل زوجي يحبني؟ كيف أجعله يشتاق لي؟

 

الشعور بالملل من أكثر الحالات النفسية انتشاراً في العالم في وقتنا الحالي، وحرصاً منّا على مزاجك صديقنا القارئ، أحببنا أن نكسر روتينك اليومي بهذا المقال، ورفدك في الوقت نفسه بأساليب تخلصك من الملل الذي قد يكتنف روحك في أي وقت تكون فيه بعيداً عن موقعنا.