الزوجة بالمعنى الحقيقي، هي روح أي زواج وبدونها تكون الأسرة فوضوية، فما هي ميزات الزوجة الأفضل؟ لاسيما أن معظم الصفات المطلوبة لتكوني زوجة صالحة؛ موجودة بالفعل في أي امرأة والباقي يمكن تطويره أو تعلّمه، لأن الزواج ليس علاقة سهلة للحفاظ عليها كما أن عدد لا يحصى من الزيجات ينتهي بالطلاق، فبعد أن تحدثنا عن صفات الرجل المثالي.. حان الوقت لإلقاء بعض الضوء على ما يجعل الزواج ناجحاً، فيما يتعلق بدور المرأة والصفات التي تتمتع بها شخصيتها.. إذن ما الذي تحتاجه المرأة لتكون زوجة صالحة؟ وبغض النظر عن حقيقة عدم وجود امرأتين متشابهتين، فإن بعض الصفات الأساسية تنطبق على الجميع.. تابع معنا لمعرفة المزيد.


الأسئلة ذات علاقة


لا للتذمر

مشاكل التذمر التي يسببها أكثر من المشاكل التي سببته
يُقال أن الزوجة المتذمرة مزعجة مثل صنبور ماء مفتوح ولا يمكن إغلاقه، تتذمر وتتذمر باستمرار، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث خلافات كثيرة بينكِ وبين زوجك، كما قد يتحول إلى حلقة مفرغة مما يجبره على تجنب التواصل معك، بالإضافة إلى أنه يخلق تعقيدات في علاقتك بل ويجعلها أسوأ مع مرور الوقت، بالتالي لا يمكنك أن تتوقعي من زوجك أن يحبك إذا شعر بخيبة أملك المستمرة منه، لذلك فمن الأفضل إيقاف التذمر، بدلاً من ذلك تحدثي معه بطريقة تجعله يريد الاستماع إليك ويحتاج إلى التواصل معك بشكل دائم مهما حدث من مشاكل بينكما لمحاولة حلها.

ذات علاقة


المنزل المنظم

الزوجة المرتبة تجذب الاستقرار لحياتها وزوجها وبيتها
هل تريدين العيش في منزل فوضوي؟ بالطبع لا! زوجك لا يريد ذلك أيضاً، لذا حافظي على منزلك نظيفاً في جميع الأوقات، لأن البيئة الصحية في المنزل سترفع معنوياته وتحسن مزاجه، كما عليكِ أن تفكري بطرق مبتكرة لجعل منزلك ملاذاً هادئاً له، الأعمال الروتينية يمكن أن تكون مزعجة، لكن بقيامك بها؛ يمكنك جعله يعتمد عليكِ ويشتاق إليك عندما لا تكونين موجودة في المنزل حتى، حيث سيقدر زوجك كل ما تفعلينه له ولبيتك، ومن المؤكد شعوره أنه "الرجل الأكثر حظا ليكون لديه زوجة مثلك"..

​​​​​​​تجاوز التوقعات

فاجئي زوجك من خلال تفاصيل صغيرة لا يتوقعها
تختلف الآراء عندما يتعلق الأمر بمدى كون التوقعات جيدة في الزواج، كما أن كثير من الناس يشعرون بأن عدم القدرة على التنبؤ بها يبقي الأمور مثيرة بين الأزواج، فإذا كان يمكن التنبؤ بالأمور في أي علاقة، يمكن أن تصبح مملة... وبسرعة! لذا حاولي توظيف الأشياء لصالح زواجك عن طريق مفاجأة زوجك بقدر ما تستطيعين، يمكن أن يكون بطرق رومانسية صغيرة، والكثير من الطرق المبتكرة لتفاجئيه، لكن ضعي في اعتبارك أنه حتى الإيماءات البسيطة مثل: طهي وجبته المفضلة؛ سيكون لها نفس التأثير، فالفكرة المركزية هي أن تفاجئيه بين الحين والآخر وتبقيه في حالة تخمين.. ما الذي قد يكون التالي، إنها طريقة ممتازة لجعله يكتشف الجانب الآخر من شخصيتك أيضاً.
 

للرجل مساحة

أعطي زوجك مساحته الخاصة
إعطاء كل طرف في العلاقة مساحة خاصة أمر هام، عليك أن تدركي وتقبلي أن زوجك لديه حياة منفصلة عنك، كما لديه أشخاص آخرين وعلاقات أخرى أيضاً مثل الوالدين والأشقاء والأصدقاء، ولديه اهتماماته وهواياته أيضا، فلا تمنعيه من الحصول على هذه المساحة الخاصة في حياته امنحيه ما يحتاجه هذا سيجعله يحبك أكثر، أنت أيضا بحاجة إلى مساحتك ووقتك للقيام بما تريدين، هذا سيعطيك وزوجك الوقت لتتواصلا بلهفة ومحبة أكثر مع بعضكما البعض، كما سيقدّر كل منكما الآخر حق تقدير.
 

التعبير عن الحب

عبري عن حبك لزوجك قولاً وفعلاً
إخفاء الحب لا يساعد علاقتك حيث سيقدرك شريك حياتك إذا كنت تعبيري دوماً عن حبك له، فاعثري على طرق لقضاء الوقت معاً، شاركا في الأنشطة التي يستمتع بها كل منكما وبعض النشاطات التي يستمتع بها زوجك أكثر (كمشاهدة مباراة كرة قدم مثلاً)، كما يمكن أن تحتفلي بالأشياء الصغيرة معه، من خلال تذكر أيام خاصة في حياتكما أو أيام الخطوبة، كذلك احضري له هدايا من حين لآخر تجعله يبتسم، هذه الأعمال ستجلب له السعادة وستجعله اللحظات الخاصة والذكريات التي تخلقينها له يحبك أكثر.

الصدق

كوني صادقة مع زوجك تكسبين ثقته 
سوف يثق بك رجل فقط إذا كنت منفتحة معه، فمن المهم أن تكوني صادقة مع مشاعرك، ثقي بزوجك في كل شيء لا تحتفظِ بأسرار عنه، كما يجب أن تكون هناك ثقة متبادلة لنجاح العلاقة، اسأليه كيف كان يومه وأعلميه عن يومك أيضا، إذا كان هناك أي شيء يزعجك فالحل.. بحديث صادق معه، سوف يشجعه صدقك على أن يكون صادقاً كذلك معك، بالتالي هذا لا يمكن إلا أن يقوي علاقتكما الزوجية.

التحادث

الحديث مع زوجك ليس إهداراً للوقت بل هو فن
التواصل الجيد أمر حاسم من أجل زواج ناجح كما ذكرنا سابقاً، فلا ينتج تذمر عندما تنشأ المشاكل سواء كان ذلك في علاقتكما الحميمة أو فيما يخص المنزل، يجب تهدئة القلوب بدلا من الانصراف عندما يزعجك شيء ما، عندما تتحدثي بشكل صحيح مع زوجك، سيكون على استعداد للاستماع إليك، كما أن ذلك سيدفعه للتواصل معك بصدق، بالتالي التواصل الجيد هو طريقة رائعة لتوطيد علاقاتكما، سوف يقدّر زوجك حقيقة أنك تفضلين الجلوس معه ومناقشة الأمور أكثر من الصراخ عليه، مما يجعلك استثنائية بنظره.

التوافق

أهمية تحقيق التوافق مع شريك حياتك
العديد من السمات الشخصية تجذبك وزوجك إلى بعضكما البعض، مما يجعلكما متوافقين كزوجين، مع ذلك فإن الوفاق قد لا يصمد مع مرور الوقت، إذا تطور وتفاقم أي خلاف بينكما.. فلا يمكنك ببساطة أن تتحدثي عن نفسك للشريك، لأن التوافق ليس شيئاً تمتلكيه لكنه ما تقومين به كزوجة جيدة، حيث تحتاجين إلى النمو كشخصية إلى جانب زوجك، فهل تتساءلين كيف يمكنك تحقيق التوافق؟ إنها طريقة بسيطة.. حيث يمكنك الحصول على علاقة أفضل مع زوجك من خلال تحسين مهارات العلاقة بينكما، هذا يشمل حل النزاعات وتقديم التنازلات كل من جهته، تذكري هذه الكلمات: "الزوجة المثالية هي التي لا تتوقع زوجاً مثالياً"، حيث يمكنك التأكد من أنك وزوجك في نهاية المطاف تصبحان رفاق الروح من خلال خلق التوافق.

الإيجابية

الصفات الإيجابية تجعلك داعمة لزوجك
لتكوني زوجة صالحة تحتاجين إلى امتلاك الصفات الإيجابية، أي أن تكوني دافئة ولطيفة وتتمتعين بموهبة الرعاية، كذلك حنونة وإيجابية ومتفهمة، كما يجب أن تكوني مصدر مسؤولية وأن تجعلي زوجك يثق بك، مثلاً ترحيبك الحار بزوجك بعد أن يعود إلى المنزل مع ابتسامة؛ سوف يساعده على الاسترخاء بعد يوم عمل طويل وصعب، بالإضافة إلى ضرورة أن تكوني وفية وداعمة له سواء في إخفاقاته أو نجاحاته، فكوني موجودة من أجله عندما تكون الأمور صعبة سواء في المنزل أو في العمل.

المظهر الجيد

اعتني بصحتك وأناقتك ومظهرك في المنزل 
قد يبدو الأمر تافهاً للبعض لكنه ليس كذلك، حيث أن الاعتناء بالمظهر بعد الزواج يتم تجاهله لدى كثير من النساء، والحقيقة هي أن إطلالتك ستجذب زوجك لك، كما عليك الحفاظ على صحتك أيضاً، حيث تعكس الصحة الجيدة حالتك المزاجية، والرجال عموماً يحبون وجود زوجة تعتني بنفسها وتبدو قوية وبصحة جيدة، فالمظهر الجيد سيعزز ثقتك بنفسك وتقديرك لذاتك، ويجعلك جذابتاً لزوجك.

تجديد الحب

الخروج في مواعيد مع الزوج يحسن العلاقة الزوجية
قد يكون لديكِ مسؤوليات أكبر على كاهلك، لكن لا ينبغي أن يكون ذلك عائقاً أمام عيش الرومانسية، لا يجب أن تموت شرارة الحب واللهفة بينك وبين زوجك، والحل في الخروج معاً كلما استطعتما، كما كنتما تفعلان قبل الزواج، فاذهبا لتناول العشاء ومشاهدة فيلم مثلاً، حيث أن تجديد العلاقة بعد الزواج يتضمن إعادة إحياء للرومانسية.

صديقة لزوجك

تقبلي خصوصيات زوجك وعلاقاته مع أصدقائه
بعد الزواج أنت تقبل أسلوب حياة الآخر، والأمر ينطبق على الأصدقاء، فزوجك لديه أصدقاء كما يحتاج إلى قضاء بعض الوقت معهم، ربما لمشاهدة مباراة رياضية أو الخروج للصيد مثلا، فخذي الوقت للتعرف على أصدقائه وإدراك أن لديهم مكانا خاصا في قلب زوجك، كوني صديقته من خلال قبول أصدقائه، فالنساء اللواتي يحاولن إبقاء أزواجهن بعيداً عن أصدقائهم، يفعلون ذلك بلا جدوى وهذا غير صحي للعلاقة، حيث سيحبك إذا بذلتي جهداً لمعرفة أصدقائه والترحيب بهم.


وكوني أفضل صديقة له
أفضل علاقة هي التي يكون فيه الزوجان صديقين، وأن تكوني في حالة حب مع صديقك المفضل.. هذا حب عميق وقوي وحقيقي، بالإضافة إلى السماح لصداقة صحية بالتطور بينك وبين زوجك، وسوف ترين الفرق الذي يحدث في حياتك وزواجك.

شجار ذكي

المرأة الذكية تختلف مع زوجها بدبلوماسية
هل تعرفين أي زواج ليس فيه شجارات؟.. بالتأكيد لا، في الواقع كل علاقة لها حصتها من الخلافات، وتعرف الزوجة الجيدة الخلاف الذي يستحق خوضه، فلا أحد يدخل عن قصد في مشكلة، كما أن بعض المشاكل والمواضيع تافهة للغاية لا يمكن أن تضيعي طاقتك عليها، إذ لا يجب أن تفتعلي شجاراً لأن زوجك مثلاً دعا صديقاً بعد العمل إلى تناول الغداء معكم دون أن يخبرك من قبل، حيث لا تستحق هذه التفاصيل الصغيرة عناء الشجار، ولن تجعل زواجك سعيداً، لذا فكري مرتين قبل أن تغضبي.

كوني نفسك

لا تتغيري من أجل زوجك ولا تغييره من أجلك
أنت وزوجك شركاء للحياة.. هذا يعني أنك بحاجة لأن تكوني نفسك، كما تسمحي لزوجك أن يكون نفسه، فالزوجة الأفضل في علاقتها مع زوجها هي تلك التي لا تحاول تغييره، فكوني الشخصية الفريدة التي أنت عليها، بهذه الطريقة.. تقدرا وتحبا بعضكما البعض على ما أنتما، هذا هو واحد من أهم الأشياء في الزواج الناجح.

الاستمتاع

كوني زوجة مرحة وخففي الإجهاد عن زوجك
ستتحملين أنت وزوجك العديد من المسؤوليات على أكتافك، كما سوف تسوء الأمور في بعض الأحيان، مع ذلك ليس عليكِ أن تأخذي الأمور على محمل الجد دائماً، فمن المهم الحصول على المتعة أيضاً، وتأكدي من أن زوجك لا يقلق دائماً حول المنزل والعمل، حيث حاولي أن يحظى بالمرح، فكري بطرق يمكنكما الاستمتاع بها معاً، فهذا لن يساعد فقط على تخفيف التوتر بل يقرّبكما من بعضها البعض.

الإصغاء

الزوجة الجيدة تتقن فنون الإصغاء قبل الحديث
التواص هو الاستماع أيضا فالأمر لا يتعلق فقط بإخبار زوجك عن مشاكلك بل الاستماع إلى زوجك أيضاً، حيث يكون لديه مخاوف ومشاكل وأشياء في ذهنه، فامنحيه حافز القدوم إليك للحديث بكل شيء، استمعي إليه عندما يكون لديه ما يحتاج أن يخرجه من صدره، لا يمكنكِ أن تتوقعي منه أن يصغي إليك فقط، فخصصي دائما وقتاً حتى يتمكن من التحدث معك عن مشاكله، سيؤدي ذلك إلى تقوية علاقتكما وتحسين التواصل بينكما بطرق عديدة، هذا هو واحد من أفضل طرق تحسين علاقة الزواج.

الاحترام

الاحترام يتوج علاقتك بالشريك
الاحترام المتبادل مهم في أي علاقة، عليكِ أن تكسبي احترام زوجك، فأنتِ بحاجة إلى إظهار الاحترام له وهذا يعكس الطريقة التي تتحدثين وتتصرفين بها، فلا تهينيه أو تلحقين به الضرر، كذلك راقبي ما تقولين وتفكرين به قبل أن تتحدثي، فبمجرد قول شيء ما لا يمكن التراجع عنه، ولأن التحدث بدون تفكير قد يجعلك تقولين أشياء تندمين عليها في وقت لاحق.

الرضا الجنسي

كوني صريحة مع زوجك فيما يخص علاقتكما الحميمة
كل زواج يتطلب العلاقة الجنسية الناجحة، وجعل زوجك سعيدا في الفراش سيجعله حريصاً على أن يبقيك سعيدة أيضا، إذ قد يبحث عن الإشباع في مكان آخر، فغالباً ما يخون الرجال لأسباب جسدية بينما تقوم النساء بذلك لأسباب عاطفية، فحافظي على الأشياء المثيرة والجديدة داخل غرفة النوم وسيكون لديك زوج صادق معك ولن يهيم على وجوهه أبداً.

الاهتمام

إظهار الاهتمام بزوجك ومصالحه وما يحبه
اختاري عدداً من اهتمامات زوجك والتي قد تهمك أيضاً؛ بهذه الطريقة يمكنكما قضاء الوقت في الاستمتاع بالنشاط معاً، ومن المؤكد أنه سيقدر ما تفعليه وسيحب حقيقة أنك تستمتعين بشيء يحبه، إذا كان يحب لعب كرة السلة في عطلة نهاية الأسبوع، انضمي إليه.. هذا ما يمنحكما الوقت معاً، كما أنه وسيلة رائعة للحفاظ على لياقتك وصحتك!

التقدير

إظهار التقدير والامتنان لزوجك وما يفعله لأجلك
كلمة "شكراً" بسيطة يمكن أن تُحدث فرقاً في علاقتك، وتظهر لزوجك أنكِ تقدرين كل ما يفعله من أجلك ومن أجل العائلة، قولي له أنك ممتنة لعمله الجاد وتفانيه فهذا يُشعره بالارتياح، واحرصي أن يعرف أنه يقوم بشيء يجعلك فخورة به، علماً بأنك كلما قدرتي زوجك كلما فعل المزيد وأبقاكِ أنت وأطفالك سعداء.


في الختام.. ليس من الصعب أن تكوني زوجة جيدة ومتكاملة، خاصة عندما تعرفين ما يحتاجه زوجك من دعم وشعور بالاستقرار، كذلك اللطف والحب.. إنها بعض الأشياء التي تحتاجين لمنحها له.. حيث يمكنك أن تكوني أفضل زوجة من خلال وجودك إلى جانبه في نجاحاته وإخفاقاته، فما هي طريقتك لتكوني زوجة صالحة؟ دعينا نعلم من خلال تعليقك على هذا المقال..