في الحقيقة أن الذكاء لا يؤثر بالفعل على الحظ في الحياة العاطفية، ولكنه يغيّر طريقة تعاملك مع الأمور، حيث أن طريقة تعامل المرأة الذكية صاحبة الخبرات الحياتية في التعامل أمورها الشخصية ومن ضمنها العاطفية، تختلف عن النساء التي تنحصر حياتهن في أطر وأسقف معينة.

الرجال أنفسهم رغم تصريحاتهم الدائمة عن ميلهم وإعجابهم بالنساء الأذكياء، إلا أن دراسات عديدة أثبتت عكس ذلك، وأكدت دراسة فرنسية أن 70% من الرجال يهربون من المرأة الذكية عند إقدامهم على فكرة الزواج، وإنما يفضلون متوسطة الذكاء، وهي النتيجة ذاتها التي خرجت بها دراسة في جامعة بافلو بولاية نيويورك الأميركية، التي تبين أن نحو 87% من الرجال عينة البحث لا يميلون إلى المرأة الذكية وإنما يجدونها غير جذابة رغم كونها يمكن أن تكون الأكثر محبة وتمسكا بهم.


الأسئلة ذات علاقة


ولكن موضوع مناقشاتنا هنا هو موقف المرأة الذكية من الحب، وليس موقف الرجل منها، فلماذا قرار الارتباط العاطفي أكثر صعوبة مع المرأة الذكية؟

1- أكثر واقعية
تمتلك المرأة الذكية تصوراً أكثر واقعية عن الحب والارتباط، فلن تنجذب للتخيلات الوردية للارتباط والزواج، وإنما ستنظر للأمر بشكل أكثر واقعية، باعتباره عبارة عن مسئوليات وواجبات، ومتطلبات واحتياجات، وحياة مشتركة ستحمل الكثير من الصعاب، وتسعى في طريق صعب لمحاولة توفيق حياة مشتركة بين طرفين على الرغم من وجود رجال بعيدين كل البعد عن الواقعية.
 
2- معتمدة على ذاتها
أحد المعوقات التي تشكل حائلاً بين المرأة الذكية ووقوعها في الحب بسهولة، فهي تدرك جيداً أن بإمكانها تحمل مسئولية ذاتها وحدها، دون انتظار مساعدة من حد،  فلن ترتبط بشريك من أجل حاجتها له، وإنما حينما تقتنع بشخصه وأنه بنفس مستوى ذكائها.

3- النموذج المثالي
تمر المرأة الذكية بخبرات حياتية عديدة، وتقابل المئات من الرجال في حياتها، لذلك تسعى للارتباط بنموذج الرجل المثالي، فهي ترى أنها تصل للكمال في كل شيء، سواء في العمل، أو في حياتها المنظمة، فتضع تصوراً ترسم خلاله حياة مثالية، وهو ما يصعب تواجده في الحقيقة.
 
4- الحكم الموزون على الأشخاص
لن تنخدع المرأة الذكية بالمظاهر، ولا الكلمات المغازلة، والوعود البراقة، وإنما ستتروى إلى أن تصدر حكماً موزونا على الشخص الذي يحدثها، بناءً على معاييرها التي اكتسبتها من الاحتكاك بالكثير من الأشخاص.

5- لا تعاني فراغاً
ملء الفراغ يكون أحياناً سبباً للكثير من العلاقات، وهو أمر مستبعد تماماً لدى تلك المرأة التي لا تملك وقتاً للكثير مما تريده، فبالطبع لن تبحث عمن يملأ وقتها، بل إنها لن تمتلك الوقت لإعطائه الفرصة للتواجد في حال طرقه بابها.

أسئلة ذات علاقة:
لم أتوقع من زوجي الذي عاشرته لمدة 25 عاماً بأن يخونني
لا أستطيع تخيل نفسي مع شخص آخر
ندمت على كل شيء فعلته معه

6- تحدد أهدافها بدقة 
تعرف هذه المرأة احتياجاتها في شريك حياتها بالتحديد، ومتطلباتها في حياتها المستقبلية، على عكس كثيرات ممن لا تعرفن ماذا تحتجن في شريك حياتهن، لتفاجأ كل واحدة منهن بعد ذلك بعدم ارتياحها، وأن الحياة لا تسير كما توقعت أو تخيلت بل يمكن أن تحدث لهن صدمة.

7- لديها التزامات أخرى
تمتلك المرأة الذكية الكثير من الالتزامات الأخرى، التي تجعل أمر الارتباط يشعرها بالعبء الزائد، فلديها دائرة العمل، والعائلة، والأصدقاء، والأنشطة الأخرى، التي يصعب معها إيجاد الوقت المناسب لإعطاء فرصة جديدة.

8- الانجذاب هو نصف المعركة
تدري المرأة صاحبة الخبرات، أن مجرد الانجذاب لأحدهم، هي مرحلة ثانوية وليس أساساً لعلاقة، وإنما ما يأتي بعدها هو الأساس، لذلك تتخطى هذا الأمر سريعاً ولا تقف عنده مطلقاً.
 
9- لن تمنح الثقة بسهولة
اجتازت هذه المرأة أموراً صعبة في حياتها، وقابلت أناساً كثيرون، وربما تعرضت للخذلان أكثر من مرة، لذلك لن تمنح الثقة بسهولة، ولن تفتح الباب سريعاً مهما كانت الإغراءات، بل لديها الاختبارات والمواقف والمزيد من التفكير.

 10- مؤهلة أكثر من اللازم
هذه النقطة متعلقة بنظرة الرجال للمرأة الذكية، حيث يراها البعض مؤهلة أكثر من اللازم، حيث لا يجرؤ البعض أن يتعدوا حدودهم معها لدرجة طلب الارتباط بها، مما يجعلها تخسر فرصاً إضافية.


بالطبع في كل ذلك أنتِ لست مخطئة، فأنتِ مستقلة، فقط تحتاجين لمنح ذاتك المزيد من الوقت بعيداً عن عملك ومن حولك، وكذلك تحتاجين التحلي ببعض المرونة في التفكير، والإيمان بأننا جميعا بنا أخطاء وعيوب، ولا يوجد أحد منّا كامل.

مقالات ذات علاقة:
لا تقولي هذه العبارات لزوجك
الزوجة المثالية
6 حيل عليك تجربتها لجعل زوجك يطيعك دائماً