مرحلة المراهقة، مرحلة طبيعية من مراحل النمو الإنساني، وكل أم وأب ومربي بحاجة إلى التعرف على هذه المرحلة؛ حتى يستطيعوا تحويلها لمرحلة مفعمة بالسعادة؛ يفهموا أبناءهم المراهقين ويتفهموا احتياجاتهم، ويكونوا الداعم والسند لهم، بعيدًا عن الحفر التي قد تعترض طريق الابن المراهق.

الأسئلة ذات علاقة


تعريف المراهقة

ما هي المراهقة؟ ما هو مفهوم المراهقة؟

المراهقة بحسب المعجم تعني: المقاربة.

راهق الغلام: قارب الحلم.

 والمراهق هو الطفل الذي قارب البلوغ.


مراحل المراهقة

متى يبدأ سن المراهقة؟ قسم علماء النفس والتربية مرحلة المراهقة إلى ثلاث مراحل:

• مرحلة المراهقة المبكرة: يبدأ سن المراهقة في سن الثانية عشرة أو الثالثة عشرة.

• مرحلة المراهقة المتوسطة: تبدأ في الخامسة عشرة أو السادسة عشرة.

• مرحلة المراهقة المتأخرة: وهذه تمتد إلى سن الحادية أو الثانية والعشرين

وبعدها تكون مرحلة الشباب.

أنواع المراهقة

هل للمراهقة أنواع؟ ما هي أنواع المراهقة؟

المراهقة العنيدة العنيفة: يتسم سلوك المراهق فيها بالعدوان على نفسه وعلى غيره من الناس والأشياء، مع مشاعر الإحباط، وهنا علينا مساعدته ليتعرف على ذاته.

المراهقة المنطوية الخجولة: شعور المراهق بالخجل والانطواء، الأمر الذي يعيقه عن تحقيق تفاعله الاجتماعي، وتظهر عليه هاتان الصفتان من خلال احمرار الوجه عند التحدث، والتلعثم في الكلام وعدم الطلاقة.

المراهقة المنحرفة نفسيًا: مرحلة المراهقة التي يتلذذ فيها المراهق بأذى الآخرين بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

المراهقة السوية: وتكون مرحلة المراهقة في هذه الحالة منتجة فعالة خالية من المشكلات والصعوبات.

خصائص مرحلة المراهقة

ما هي علامات المراهقة؟ ما هي خصائص مرحلة المراهقة؟ وبماذا تتسم هذه المرحلة؟

إليك عزيزي القارئ أهم علامات وخصائص مرحلة المراهقة:

التغير الجسمي وعدم الانتظام في أجزاء الجسم المختلفة.

عنف الانفعالات والمبالغة في الردود، وعدم الثبات في السلوك ما بين سلوك الأطفال وتصرفات الكبار.

الخجل والميل إلى العزلة والانطواء بسبب عدم الثقة بالنفس، وضعف العلاقات الاجتماعية.

أحلام اليقظة والخيال الخصب، وكثرة الأفكار والخواطر والتصورات، وهذا يؤدي إلى صرف المراهق الكثير من الوقت عند إنجازه الأعمال الهامة وخاصة الدراسة، وهدر كثير من الطاقة فيما لا فائدة منه.

الحب، وهو من أهم الخصائص الانفعالية لمرحلة المراهقة، فالمراهق يحب الآخرين ويحتاج إلى حبهم ويظهر هنا الميل نحو الجنس الآخر.

الغضب والتمرد على مصادر السلطة من الأسرة والمدرسة والمجتمع ويزداد هذا السلوك في حال وجود شعور بعدم تقبل المراهق والموافقة على سلوكه وإنكاره والرغبة منه في الاستقلال.

البحث عن الذات وتحديد الهوية والاهتمام بالمظهر الشخصي، التشبه بالشخصيات المشهورة، اتساع نطاق الاتصال الشخصي، الميل إلى انتقاء الأصدقاء.

إثبات التميز في المستوى الفكري، ويكثر المراهق الكلام عن المدرسة والنشاطات والمواعيد والطموحات، وتتفتح الميول الأدبية والفنية والعلمية.

قد توجد خصائص أخرى للمراهقة، ولكن ما ذكر أعلاه من أهم علامات المراهقة الشائعة.

علاقة الأبوين بالمراهق

لنوعية العلاقة التي يقيمها الأبوان مع المراهق تأثيرٌ كبيرٌ في تصرفاته في مرحلة المراهقة، كما أن لها تأثيرًا جوهريًا في تشكيل اتجاهاته في الحياة، وفي نظرته لنفسه ولمن حوله، بل للعالم أجمع، فالعامل الأكثر أهمية وتأثيرًا في رفاهية المراهقين وفي إحساسهم بالسعادة، هو جودة علاقتهم بآبائهم بغض النظر عن نوعية الأسرة التي ينتمون إليها. كما أظهرت البحوث أن المراهقين الذين يتمتعون بعلاقات قوية مع آبائهم يقل احتمال تورطهم في مشكلات خطيرة، فالعلاقة الحسنة والمتينة بالأبوين تشكل بالنسبة إلى المراهق الدرع الحصين الذي يقيه من الدخول في مغامرات وتجارب خطرة.

التعامل مع المراهقين: الثقة المتبادلة

من أهم أساسيات التعامل مع المراهقين، عقد الثقة المتبادلة! 

من المهم قبل أن نعلم المراهق كيف يكون موثوقًا أن نكون نحن موضع ثقته، وهذا يكون من خلال الآتي:

• الصدق في التعامل مع المراهق وتنفيذ الوعود التي نقطعها له.

• حفظ أسراره، وعدم إفشائها لا تصريحًا ولا تلميحًا.

• اعتماد المصارحة مع المراهق في مفاتحته في شؤون الأسرة.

• الاعتذار للمراهق عند الوقوع في خطأ لا يقبل الجدل.

• الاستقامة الأخلاقية العامة تجعل الشخص ذا مصداقية حسنة، ومن المصداقية تولد الثقة.

بناء الثقة في الأبناء على نحو تدريجي منذ الصغر ومع الأيام ينمو كل ذلك ويتحسن وتتحسن معه ثقة الأبوين بالمراهق.

التنمر والمراهقة

قد يتعرض المراهق للتنمر وهذا يدفع به إلى الانطواء واحتقار الذات، وقد يجعله يصاب بالاكتئاب. والمشكلة هنا هو أن كثيرًا من المراهقين لا يخبرون أهلهم عن معاناتهم. فهم يتجرعون مرارة النبذ بصمت!

كيف أحمي ابني من التنمر؟

• حاول أن تعرف بالضبط شكل العدوان أو التنمر الذي يتعرض له ابنك.

• اكتب لديك قائمة بأسماء الذين يتنمرون عليه.

• إذا كان المتنمر من أبناء الجيران، فكلم والده.

• إذا كان المتنمر أو العدواني من زملاء ابنك بالمدرسة، فاذهب إلى المرشد الاجتماعي أو الطلابي أو مدير المدرسة، واطلب منه التحقيق في الموضوع، والقيام بما ينبغي القيام به.

• قبل أن تغادر المدرسة خذ موعدًا ممن شكوت إليه كي تسأله عن الشيء الذي فعله لكف المتنمرين.

• تأكد في كل الأحوال من أن شكواك لا تعرض ابنك إلى مزيد من التنمر أو إلى الانتقام.

• اجعل ابنك يعود إلى المدرسة مع اثنين أو ثلاثة من الزملاء أو الأصدقاء المخلصين حتى يوفروا له نوعًا من الحماية.

• عزز ثقته بنفسه، وقل له: أنت تملك الكثير من الصفات الجيدة التي يفتقدها الذين يسيئون إليك.

• ساعد ابنك المراهق على أن يتجاهل التعليقات والتعبيرات السيئة، ويكتفي بنظرة استهجان.

• إذا تعرض المراهق لأذى مفاجئ، فينبغي أن يكون مستعدًا للصراخ وطلب المساعدة أو الهرب عند الحاجة.

• الهدوء والتأمل أمور مطلوبة في معالجة مشاكل المراهقين بشكل عام ومشكلة التنمر بشكل خاص.

حماية المراهق من مخاطر الإنترنت

كيف أحمي ابني من الإنترنت؟

إليك عزيزي القارئ مبادئ وقواعد أولية يمكن أن تساعد في حماية المراهقين من مخاطر الإنترنت:

• التواصل المستمر مع الأبوين أو أحدهما حول المواقع التي يمكن أن أدخلها، والالتزام بالوقت المحدد لي يوميًا للدخول على الإنترنت.

• عدم إعطاء معلومات شخصية مثل أرقام بطاقات ائتمان أو عنوان عمل الوالدين أو عنوان منزلنا لأي شخص كان من غير إذن والديّ.

• إعلام والديّ بأي شيء سيء أو فيه تهديد أشاهده، أو يأتيني عبر البريد الإلكتروني.

• الامتناع عن عمل أي شيء يكلف مالًا دون إذن مسبق.

• عدم إرسال صور لي أو لأي فرد من أفراد العائلة إلى أشخاص آخرين دون معرفة أبويّ.

• التصرف بشكل جيد على الإنترنت وعدم القيام بأي عمل يسيء إلى الآخرين، أو يخالف القانون.

أسباب التأخر الدراسي في مرحلة المراهقة

ما هي أسباب المشاكل الدراسية لدى المراهقين؟ لماذا يعاني المراهق في الدراسة؟

• انخفاض الثقة بالنفس، حيث يشعر المراهق أن الأعباء الدراسية الملقاة عليه أكبر بكثير من طاقته وقدراته، كما يشعر أنه لا يستحق الكثير من التفوق والنجاح بسبب ظروفه وأحواله.

• يحترم غيره احترامًا مبالغًا فيه، وهذا الاحترام ينقلب إلى تهيب من تحمل المسؤوليات، ويصحبه قلق زائد عن الحد.

• الخجل من الكلام والوقوف أمام الطلاب ومحاورة الأساتذة، مما يجعل مشاركته ضعيفة وينعكس بالسلب على الفائدة التي يمكن أن يحصل عليها.

• عدم وجود رغبة كافية في المواد التي يدرسها الطالب، أو نفوره من الدراسة بسبب تصرفات بعض معلميه معه.

• يتأخر المراهق دراسيًا أحيانًا لافتقاده الدعم والمساندة من أسرته.

• حين يصحب المراهق مراهقين كسالى ومن غير ذوي الطموحات العالية، فإن من المتوقع أن يتأثر بهم تأثرًا كبيرًا، فالصاحب ساحب وموجه للرغبات.

• أيضاً التعرض للتنمر أو الأذى هو من أسباب التأخر الدراسي للمراهق.

أمور عليك تجنبها عند التعامل مع المراهق

• العشوائية مؤذية جدًا في التعامل مع المراهق، فمن المهم أن تكون العلاقة معه واضحة ومنظمة، ولا سيما ما يتعلق بالثواب والعقاب، فمن المهم أن يعرف المراهق بالضبط المكافأة التي تنتظره إذا أنجز ما هو جيد، وأن يعرف بالضبط العقوبة التي ستناله حين يقع فيما هو محظور عليه.

• المبالغة في تدليل المراهق وتلبية كل طلباته تجعل منه شخصًا اتكاليًا، وتنمي لديه الشعور باللامبالاة، وهذا يجعل شعوره بالمسؤولية ضعيفًا.

• إبداء الملاحظات الكثيرة على سلوك المراهق، والإكثار من طلب الخدمات منه، يسبب له إزعاجًا كبيرًا، وقد يحمله ذلك على الكذب من أجل الدفاع عن نفسه.

• لا تكن الأب المسيطر! 

فالأب المسيطر:

- يضع ابنه دائمًا تحت المراقبة، ويريد منه الاستئذان في كثير من التصرفات.

- يصدر أوامره إليه بحدة وعلى نحو مباشر.

- لا يثق بقدرة ابنه على التصرف على نحو مستقل، ويغلب جانب الحذر في النظر إلى تصرفاته.

- يحرص على أن يعرف على نحو مبالغ فيه كل علاقات ابنه خارج المنزل، ولا يفتح مجالًا للنقاش معه.

- حين يختلف معه في شيء فالراجح لديه صواب رأيه وخطأ رأي ابنه.

- ليس عنده مشكلة في أن يوبخه أمام إخوته أو أمام الآخرين.

أما الأب الذكي الذي يستوعب وضع ابنه، فهو كالآتي:

- يتعامل مع ابنه على أنه موثوق، ولا يدقق في تصرفاته إلا عند وجود ريبة.

- لا يحمل كلام ابنه المراهق على محمل الجد في كل مرة لأنه يعرف أنه مرتبك وناقص التوازن.

- يترك له مساحة واسعة للاختيار.

- يراعي مشاعره، ويحرص على حفظ كرامته.

- يفوض إليه إدراة بعض شؤون الأسرة.

- يستمع إلى نقده لأسرته باهتمام.


عزيزي الأب، عزيزتي الأم، مرحلة المراهقة هي مرحلة حساسة ومهمة جدًا في تكوين شخصية ابنكما أو ابنتكما، لذا، كونا حذرين جدًا في التعامل مع المراهق، واحرصا على فهم أنواع المراهقة ومراحلها وعلاماتها، وكيفية حماية المراهق من التنمر والأذى ومخاطر الإنترنت.

المراجع

• كتاب "المراهق" كيف نفهمه، وكيف نوجهه؟ - عبد الكريم بكار

لها أون لاين