يحتوي دواء Primolut N أو Primolut Norمادة كيميائية تدعى Norethisterone، وهي مركب هرموني صنعي يشبه هرمون البروجستيرون (Progesterone) الذي يفرزه جسم الأنثى بشكل طبيعي ودوري على مدار الشهر وخاصة في الأسبوعين السابقين لحدوث الطمث (الحيض).
 
يلعب البروجستيرون دوراً هاماً في تنظيم الدورة الشهرية بالمشاركة مع الهرمون الأنثوي الآخر وهو الإستروجين (Estrogen) بالتأثير على بطانة الرحم وعنق الرحم والمبيض، لذلك يعتبر دواء بريمولوت نور مفيداً في تنظيم الدورة الشهرية إذا كانت المرأة تعاني من نقص أو اضطراب في مستوى الهرمونات الطبيعية المنظمة لها.

الأسئلة ذات علاقة


استخدامات دواء بريمولوت نور

 

حالات طبية نسائية تفيد فيها حبوب بريمولوت نور
من الناحية الكيميائية يعتبر هذا الدواء من الأدوية مانعة الحمل الفموية، ولكن استخدامه كمانع للحمل تراجع على حساب أدوية أخرى أكثر فعالية، بالرغم من ذلك يبقى هذا الدواء هاماً وفعالاً في الطب النسائي لأنه يفيد في الحالات التالية:
 
- اضطراب الطمث: أي عدم انتظام الدورات الشهرية، وخاصة إذا ترافقت مع نزف طمثي غزير أو مستمر لفترة طويلة من دون سبب واضح.
 
- تأخير الدورة الشهرية: ويعتبر تأخير الدورة الشهرية أمراً مرغوباً به في حالات معينة مثل أن يكون الزوج مسافراً ويأتي في زيارة لبضعة أيام فتحاول الزوجة تأخير الدورة الشهرية حتى نهاية الزيارة، كم قد تستخدمه بعض الفتيات والنساء عند التخطيط لنزهة إلى المسبح مثلاً في يوم يتوقع فيه أن تحدث دورتها الشهرية.
 
- متلازمة ما قبل الطمث (PMS): وهي مجموعة من الأعراض الجسدية والنفسية التي تحدث في الأيام القليلة السابقة للدورة الشهرية، مثل ألم البطن واحتقان الثديين والعصبية الزائدة..
 
- أعراض ما قبل سن اليأس: مثل الهبات الساخنة (توهج الوجه والشعور بحرارة عالية بشكل مفاجئ على شكل نوبات) واضطراب الدورة الشهرية الذي يعتبر شائعاً قبل توقف الدورة تماماً (سن اليأس).
 
- المعالجة الهرمونية بعد سن اليأس: لمعالجة تخلخل العظام وجفاف المهبل وترهل الجلد والثديين وغيرها من المشاكل التي تحدث بسبب نقص الهرمونات الأنثوية في هذه المرحلة، ويستخدم البريمولوت نور بالمشاركة مع هرمون الإستروجين الذي يملك الفعالية الأكبر في العلاج ولكنه لا يعطى لوحده بسبب خطورة تطور سرطان الرحم.
 
- داء البطانة الرحمية الهاجرة (Endometriosis): وهو مرض نسائي يحدث بسبب انتقال قطعة من النسيج المبطن لجوف الرحم ونموها في مكان خارج الرحم وغالباً داخل منطقة الحوض، مما يؤدي إلى ألم شديد في الحوض ونزف داخلي في مرحلة الدورة الشهرية من كل شهر.

موانع استخدام بريمولوت نور

ما هي الحالات التي يمنع فيها استخدام بريمولوت نور؟
في بعض الحالات المرضية يكون استخدام الدواء ممنوعاً تماماً، وفي حالات أخرى يكون من المفضل استبدال الدواء بنوع آخر يؤدي الوظيفة بشكل أفضل ومن هذه الحالات نذكر:
 
- حدوث ردة الفعل التحسسية في السابق: قد تحدث الحساسية ضد المادة الفعالة في حبة الدواء أو ضد المواد غير الفعالة التي تدخل في تركيب الحبة مثل دقيق الذرة وسكر اللاكتوز ومركب سترات المغنيزيوم، أما أعراض التفاعل التحسسي فتشمل ضيق النفس وصدور صوت خلال التنفس يشبه ما يحدث في نوبة الربو، كما يحدث احتقان وانتفاخ في الوجه والشفتين واللسان إضافة إلى الأعراض الجلدية مثل الحكة والطفح الجلدي.
 
- الحمل: يمنع تناول الدواء عند السيدات الحوامل، كما أنه ممنوع عند السيدات اللواتي يرغبن بالحمل لأنه يملك فعالية مانعة للحمل.
 
- الإرضاع: لأن المركب الفعال الموجود في الدواء ينحل داخل حليب الثدي وقد يؤدي إلى آثار ضارة على الرضيع لذلك يفضل عدم استخدام الدواء أو استخدامه بحذر عند المرضع.
 
- الأطفال: يمنع تماماً إعطاء هذا الدواء للأطفال، كما أنه يجب أن يحفظ في مكان بعيد عن متناولهم بالطبع.
 
- حوادث التخثر الدموية: يمكن أن تحدث هذه الحوادث في أي مكان من الجسم ولكن ما يهمنا عملياً هو حدوثها في القلب (الجلطة القلبية) أو الدماغ (السكتة الدماغية) أو القدم (التخثر الوريدي العميق DVT) الذي يحمل خطورة عالية لانتقال خثرات صغيرة عبر الدم وإصابة الرئة (تدعى إصابة الرئة باسم الصمة الرئوية).
 
- الأمراض الكبدية: مثل فشل الكبد أو سرطان الكبد أو التهابات الكبد المؤثرة على الوظيفة الكبدية وأمراض الكبد الوراثية.
 
- سرطان الثدي: أي حدوث سرطان الثدي في السابق أو وجود سرطان الثدي في العائلة القريبة.
 
- فئات الخطر للإصابات القلبية والخثارية: مثل مريضات ارتفاع الضغط والسكري وارتفاع الشحوم في الدم.
 
- النزف المجهول: أي نزف الدم من المهبل بشكل غير مرتبط بالدورة الشهرية، أو خروج الدم مع البول.
 
- حالات مرضية متنوعة أخرى: أقل أهمية وشيوعاً من الحالات السابقة مثل الألم الصدري الخناقي أو ما يدعى باسم الذبحة الصدرية التي تنتج عن نقص كمية الدم الواردة في الأوعية الدموية المغذية للقلب، والشقيقة وحدوث إجهاض في حمل سابق.
 
إذا حدثت واحدة من الأعراض السابقة أثناء تناول الدواء يجب إيقاف الدواء واستشارة طبيب النسائية في أقرب وقت ممكن.

التداخلات الدوائية لدواء بريمولوت نور

أدوية أخرى يمكن أن تؤثر في عمل بريمولوت نور أو تتأثر به
أخبري طبيبك قبل البدء بالبريمولوت نور فيما إذا كنت تتناولين أدوية أخرى، حتى الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية ويمكن شراؤها من الصيدلية مباشرة، إذ يمكن أن تؤثر هذه الأدوية على عملية إطراح بريمولوت نور وتزيدها سرعة أو بطئاً مما يستوجب تعديل الجرعة بشكل موافق، ومن هذه الأدوية المؤثرة:
 
- أدوية الصرع: مثل بريميدون، فينيتوين، مجموعة الباربيتورات التي تعتبر أدوية منومة ومضادات صرع في الوقت ذاته، كاربامازيبين، أوكساكاربازيبين.
- أدوية السل: مثل ريفامبيسين وريفابوتين.
- أدوية الفطور: مثل دواء غريزوفولفين.
- الأدوية الكابحة للمناعة: مثل سيكلوسبورين الذي يستخدم في الأمراض المناعية الذاتية وبعض الأورام.
- بعض أدوية الأعشاب.
عادة ما يتم زيادة الجرعة أو خفضها للتلاؤم مع تأثيرات الدواء الآخر، وفي بعض الأحيان يتم استبدال بريمولوت نور بنوع آخر من الأدوية إذا لم يكن تعديل الجرعة ممكناً بشكل دقيق,
تعليمات استخدام الدواء

نصائح للحصول على أفضل نتائج ممكنة من بريمولوت نور

التزمي بتعليمات الطبيب بدقة حول الجرعة المطلوبة من الدواء والمدة التي يجب استخدامه خلالها، لا يهم إذا استخدمته صديقتك لمدة أقل فهذا لا يعني أن طبيبك مخطئ بالضرورة، إذ أن الدواء يملك استخدامات مختلفة وجرعات مختلفة لكل استخدام.
جرعة الدواء: تتراوح الجرعة العلاجية المنصوح بها من حبة واحدة في اليوم في بعض الحالات إلى 4 حبات في اليوم لحالات أخرى، استفسري من الطبيب أو الصيدلاني للتأكد من الجرعة واكتبيها على العلبة لتلافي الوقوع في الخطأ.
 
مدة العلاج: تتراوح مدة علاج بريمولوت نور من 10 أيام حتى 6 أشهر تبعاً للحالة المرضية التي دفعت لاستخدامه، اتبعي تعليمات الطبيب بدقة ولا توقفي الدواء من تلقاء نفسك.
 
عند نسيان تناول الحبة: من الممنوع تناول جرعة مضاعفة من الدواء للتعويض عن الجرعة المنسية، تناولي الدواء في أقرب وقت ممكن عندما تتذكرين الجرعة ولا تعوضي عن جرعات سابقة إذا نسيت أكثر من جرعة.
عند تعاطي جرعة إضافية: من الممكن ألا يظهر أي أعراض عند تناول جرعة أعلى من الطبيعي للبريمولوت نور، ولكن مع ذلك يفضل الاتصال بالإسعاف أو الذهاب إلى قسم الإسعاف في حال تناول جرعة زائدة عمداً أو بطريق الخطأ.

نصائح مفيدة عند تعاطي الدواء

ماذا عليك أن تفعلي وماذا يجب أن تتجنبي عند تعاطي بريمولوت نور:
- أوقفي تناول الدواء وأخبري طبيب الأمراض النسائية فوراً إذا أصبحت حاملاً خلال فترة تناول الدواء.
 
- إذا كنت بصدد الخضوع إلى عملية جراحية أخبري الطبيب الجراح بأنك تتعاطين الدواء، لأنه يزيد مؤقتاً من احتمال حدوث اختلاطات جراحية وخاصة تخثر الدم في أوردة الساقين (الخثار الوريدي العميق DVT)، وهنا قد يتم إيقاف الدواء مؤقتاً أو تأجيل العملية لبضعة أسابيع حتى تنتهي مدة العلاج.
 
- أخبري الطبيب المخبري بأنك تتناولين بريمولوت نور عند إجراء تحليل دم، لأن الدواء قد يغير مستوى بعض القيم المخبرية ويعطي انطباعاً كاذباً بوجود أمراض غير موجودة.
 
- إذا كنت متزوجة وتمارسين الجنس بشكل منتظم يجب عليك استخدام وسيلة غير هرمونية لمنع الحمل مثل الواقي الذكري (Condom)، فالحمل ممنوع عند تناول هذا الدواء كما أن تناول حبوب منع الحمل يسبب اختلاطات كثيرة مع بريمولوت.
 
- احرصي على فحص ثدييك بعد كل حمام لأن الأدوية الهرمونية بشكل عام تزيد من خطورة تطور كتل الثدي الحميدة والخبيثة.
 
- توقفي عن تناول الدواء واتصلي بالطبيب أو تذهبي إلى قسم الإسعاف فوراً عند حدوث ما يلي:
1- سعلة مفاجئة مع ضيق في النفس.
2- ألم شديد في الصدر قد يصل إلى الذراع اليسرى.
3- صداع شديد أو مستمر لفترة طويلة أو هجمة شقيقة.
4- الرؤية المزدوجة أو فقدان الرؤية بشكل مفاجئ في إحدى العينين أو كليهما.
5- التلعثم أو عدم القدرة على الكلام بشكل طبيعي.
6- فقدان أو نقص مفاجئ في إحدى الحواس مثل السمع أو الشم أو الذوق.
7- الدوخة أو الإغماء.
8- ضعف العضلات أو الشعور بالخدر في أي منطقة من الجسم.
9- ألم شديد مفاجئ في البطن.
10- ألم شديد ووذمة في إحدى الساقين أو كليهما.
 
- استشيري الطبيب في أقرب وقت ممكن إذا حدث ما يلي:
1- إذا شعرت بوجود كتلة في الثدي.
2- إذا تعرضت لمشكلة سببت عدم القدرة على الحركة بشكل مؤقت أو دائم مثل حوادث المرور أو كسور الساقين..
3- إذا كنت تخططين لإجراء عملية جراحية (وأفضل فترة للاستشارة هي قبل العملية ب6 أسابيع).
4- إذا حدث لديك نزف مهبلي غزير غير طبيعي.
5- حدوث صداع حديث العهد عند مريضة لم تكن تعاني من الصداع في السابق.
6- حدوث ارتفاع حديث في ضغط الدم.
7- اضطراب وتشوش في الرؤية.
8- الشعور بألم غريب في البطن.
 
- أما الأمور التي لا يجب القيام بها:
1- لا تستخدمي بريمولوت نور لعلاج أية شكاوى أخرى بدون استشارة الطبيب، حتى لو كانت الشكوى الجديدة شبيهة بالحالة التي وصف الطبيب هذا الدواء لعلاجها.
2- لا تعطي دواءك لأي شخص آخر أو تنصحي أحداً باستخدامه دون إجراء استشارة طبية حتى لو كانت الأعراض مشابهة لأعراضك تماماً.
3- لا تقطعي الدواء أو تخففي الجرعة من تلقاء نفسك حتى لو كانت أعراض المشكلة التي أوجبت استخدام الدواء قد بدأت بالزوال.

التأثيرات الجانبية لدواء بريمولوت نور

ما هي المشاكل الصحية التي قد تنتج عن الدواء؟
يعتبر هذا الدواء مفيداً وآمناً لدى معظم السيدات، أما الآثار الجانبية الشديدة فهي نادرة ولكن الانتباه لحدوثها ضروري دوماً بالطبع، تكثر الأعراض الجانبية خصوصاً في الأسابيع الأولى لتناول الدواء ثم تتراجع لباقي فترة العلاج، ومن هذه الأعراض:
- الغثيان.
- الصداع.
- احتباس السوائل داخل الجسم.
- الشقيقة.
- ضيق النفس.
- التفاعلات التحسسية (حكة، طفح جلدي..).
- اضطراب في الرؤية.
- في حالات قليلة يمكن أن يتطور سرطان الثدي أو سرطان الكبد نتيجة الهرمونات الموجودة في حبوب بريمولوت نور.
 
وفي الختام.. نؤكد على ضرورة حفظ الدواء بعيداً عن متناول الأطفال لأنه يشكل خطراً كبيراً عليهم بشكل خاص، كما يمنع تناول الدواء لأي سبب كان بدون وصفة طبية مع الالتزام بالجرعات المذكورة في الوصفة، لا تترددي في طلب المساعدة الطبية إذا لاحظت حدوث أحد الأعراض الجانبية الإسعافية، واحرصي على متابعة الزيارات الطبية للتأكد من عدم وجود آثار جانبية أو اختلاطات خطيرة.