الرئيسية / الضغوطات المادية / لا استطيع ألبي احتياجاتي من راتبي

السؤال

صورة علم Saudi Arabia
مجهول
قبل 1 سنة (6 اجابه)
6 اجابه

لا استطيع ألبي احتياجاتي من راتبي

موظفه منذ ١٢ سنه ولكن مازالت الديون تتهالك علي حيث ان راتبي ١٠ الاف ولا استطيع ان اصرف منه ريال بسبب الاقساط والجمعيات ورواتب السواق والشغاله واذا اضطريت وصرف لو ميتين ريال يحلس احد الاقساط ناقص كل سنه تزود علي الضغوط لدرجه ان نفسيتي تدمرت اريد اللبي احتياجاتي اضطر لاخذ اقساط او ديون واجلس اسدد فيها سنواتاريد حل جذري لمشكلتي 💔

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
قبل 1 سنة

يا سيدتي لم افهم الحاجة للشغالة؟ تدبري بدونها، انا لا اعرف الوضع ولكن هو اقتراحهل يمكنك التشارك مع زميلة لك في العمل بالسائق وتدفعي لها مبلغ اقل من السائق؟هل تراقبين مصروفك؟هل تعلمين المصدر الرئيسي لاستنواف راتبكاقتصدي في الطعام ولاشراب والكمالياتاعملي على توفير من فواتير الكهرباء والماء والغاز وغيرهتأكدي من اطفاء الانوار والمكيفات، نحن قادمون على فصل الشتاء قللي من هذه المصاريف.حاولي ان تفكري بطريقة تقومين بها بعمل اضافي لتسديد ديونك، فكري بطريقة لتستفيدي من وقتك، حتى لو تعبتي اكثر وبذلت جهد اكبر ونمت لساعات اقل.اعتذري عن الامور الاجتماعية التي تستنزف الراتب، لا تطلبي طعام جاهز، حضري وجبة لك من البيت للعمل.اعملي برنامج لسداد الديون، والتزمي بهتقليل النثريات يساعد على سداد بعض الاقساطحاولي ان تطالبي بزيادة راتبكفكري بعمل جمعية مع صديقاتك بمبلغ تقدرين عليه وسدي اكبر قدر ممكن من الاقساط والتزمي بالجمعية فقط.لا تستديني مهما كان الامرصبرك على نفسك ولا صبر الناس عليكفكري بالعقلاطلبي مساعدة من اهلك، ابيك، اخيك، اختك، الدنيا عسر ويسرتوكلي على الله واكثري من الاستغفار

صورة علم
مجهول
قبل 1 سنة

راتبك نوعا ما كبير المشكلة تكمن فى طريقة ادارتك له

صورة علم
مجهول
قبل 1 سنة

يجب ان تنظمى امورك المالية وتضعى خطة اقتصادية مناسبة لدخلك والتزاماتك تطبقيها وتديرها وتجنبى القروض بقدر جهدك فهى تستنفذ راتبك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.