صورة علم Algeria
من مجهول
منذ 16 يوم 11 إجابات
0 0 0 0

حققت حلم أمي على حساب راحتي ورغبتي

السلام عليكم انا فتاة مجتهدة طوال فترة دراستي كنت متفوقة و دائما في المرتبة الاولى المشكلة في حياتي هي اني فعلا لا اعرف ماذا سافعل في حياتي لااجد تخصصا محددا يحتويني منذ ان كنت صغيرة لم اكن اعلم ماذا سافعل او ما اخطط لدراسته لم تكن هناك مهنة مفضلةلي يوما حينما كانوا يسألونني ماذا اريد ان اصبح كنت ارد "طبيبة"ليس لانني اريدها او لاني افكر فيها فعلا كمهنة الاحلام بل لانها حلم والدتي لقول الحق امي لاتجبرني على شيء ولا حتى والدي هما فقط يريدانني ان اكون مرتاحة ويعلقان علي املا كبيرا في الماضي حينما اكون محتارة بشأن مستقبلي اسأل امي بماذا كانت تحلم وهي في مثل سني واخبرتني انها لطالما تمنت ان تكون طبيبة ولقول الحق هي ذكية وتستحق لكن ظروفها القاسية منعتها وبما انني لااملك حلما جعلت من حلمها حلمي ايضا اقنع الجميع ان هذا ما اريده لكن في داخلي اعلم اني لا اريده مشكلتي الرئيسية والتي دفعتني لكتابة رسالتي هي اني مشوشة تماما لطالما كنت مشوشة لكني كنت اتجاهل هذا واشغل نفسي بدراستي واحاول فقط جعل امي فخورة وسعيدة لرؤية حلمها يتحقق من خلال ابنتها الوحيدة امي عانت كثيرا هي وابي اقدر للغاية مجهودهما في توفير ما نحتاجه جميعا ولهذا السبب ارغب في تحقيق حلمهما بي اريد رؤيتهما فخورين بي ليشعرا بأن تعبهما لم يذهب هباء منثورا في السنة الماضية تخرجت من الثانوية بامتياز المعدل كان جيدا حقا لكني طمحت لاكثر من ذلك لم اكن سعيدة به في البداية لكن رؤية سعادتهما جعلتني اتناسى الامرواتقبل هذا ولا اعلم حقا ما ان كان طمعي في مجموع اكثر واضحا ام لا الا انهما لم ينتبها لي ابدا وحقا لم تعجبني ردة فعلهما المصدومة عندما قال عمي اعلم بان مجموعكي لا يعجبكي لكن اظن انه سيضمن لك دراسة الطب كما تريدين شعرت بالحزن حقا حينما فضحتهما تعابيرهما تلك اللحظة هما لم يدركا امرا بسيطا كهذا اذا لا يجب ان الومهما لانهما لم يلاحظا تشوشي من قبل لكن عمي رغم اني لست مقربة منه لكنه لاحظ هذا حتى انه حينما انفرد بي لوحدنا سالني هل انتي واثقة انك تريدين الطب في تلك اللحظة شعرت برغبة في البكاء بعلو صوتي لماذا يستطيع فهمي رغم اني اجيد اخفاء مشاعري جيدا وانا حقا اعنيها هو اول شخص يفهمني وهذا يخيفني ويزعجني في ذات الوقت يظن الجميع بانني باردة وقاسية بسبب برودة وجهي وملامحي رغم اني كتلة مشاعر متنقلة يظنون اني بخير حين يرون ابتسامتي في حين اني في اوج الاكتئاب التعامل مع الناس من حولي على مدار اليوم متعب للغاية ويستنفذ طاقتي اجد الراحة فقط في غرفتي المغلقة اين يمكنني تنفيس مشاعري الحقيقية بدون تفكير المهم عودة الى الموضوع الاصلي انا الان ادرس في السنة الاولى تخصص طب و لكنني لا اشعر بالراحة او السعادة فبغض النظر عن ازدحام الدراسة والتي من اجلها اهملت نفسي وحياتي تماما الا انني في بعض الاحيان اندم لاختياري ولكنني استمر لسببين الاول عائلتي والثاني اني حقا حقا لاافكر في اي تخصص بجدية ليس لانني لا فهمه اوشيء من هذا بل لانني استطيع التأقلم مع اي تخصص ودراسته والتفوق فيه حتى بدون مشاكل لكنني لن استمتع بما افعله لان هذا ليس مارغب به وما يزعجني انني حقا لااعرف مارغب به اشعر باني في متاهة لاانفك اصتدم بجدرانها دون الخروج منها خلال بداية مراهقتي رغبت بالتمثيل وربما هو الحلم الوحيد على مدار حياتي لكنه مستحيل لعدة اسباب اهمها العائلة والمجتمع والعادات وما الى ذللك لذللك تخليت عن هذا الحلم منذ سنوات منذ بضعة سنوات اجريت اختبار تحديد ميول اولي والنتيجة جعلتني اخاف قالت لي المختصة انني محظوظة واستطيع التخصص باي شيء لانني متفوقة في كل شيء لكن مالم تعلمه ان ذلك كان ولازال كابوسي فكيف اختار شيئا لاعرف ما اذا كنت اردته ام لا ،رغماني اجهد نفسي حقا في الدراسة الا ان النتائج مخيبة للغاية وهذا احبطني اكثر لاكون صريحة لا بأس معي بدراسة الطب خاصة بعد ان وضعت امام الامر الواقع ولن اسمح لتشوشي بان يضيع سنينا من غمري هكذا لدي بعض التوجهات الاخرى مثلا الكيمياء اللغات خاصة الانجليزية السياسة ولو انني لا احبها كثيرا لانني اكره المشاكل انا لا قول هذا لانني اريد تغير التخصص لكنني فقط لا اعلم حقا كيف اتجاهل عدم حبي لاي شيء اسفة على الرسالة الطويلة لكنني احتجت فقط لتفريغ افكاري واستشارة شخص ما .اريد ان اعرف آراء القراء هنا وشكرا .