صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ 10 شهور 9 إجابات
1 0 0 1
  • لا أريد أن أحيا بلا هدف، أنقذوني!

    السلام عليكم..عمري 18 عاما..حياتي والحمدلله جيدة على المستوى الاجتماعي والمادي ،أمي وأبي وفرا لي في طفولتي حياة نفسية ملائمة وأمي أحسنت ترتبيتي وحياتنا تشبه حياة الكثيرين بها الحزن والفرح والنجاح والإخفاق ..ولكن على النقيض فأنا كثيرا ما أكون يائسة والأمل لا يتخطى أياما معدودة في حياتي ،على الرغم من أني دائما أحاول إصلاح نفسي للأفضلوأحفز نفسي لأكون الأفضل كلما أخفقت..وبفضل الله أحافظ على صلاواتي وديني قدر الإمكان وإن كنت مقصرة بالطبع وأعلم أن هناك من هن أفضل مني ،، كنت دائما مجتهدة في دراستي قدر الإمكان،،لم أقم بأي علاقة عاطفية ولا صداقة مع أي شاب ولم أخضع نفسي لمراهقتي مطلقا..فأنا كنت أريد مستقبلا أن يرزقني الله بزوج صالح وأن أكون ناضجة فكريا لاختيار شريك مناسب ،،وفكرت دائما أن ابتعادي عن فعل الخطأ سيكون سببا لتوفيق الله لي بدراستي وحياتي.. وأيضا حتى لا يؤثر ذلك على مستقبلي ودراستي فالأخيرة كانت عندي أهم من كل شيء ..ولأن الكثيرات في عمري يضعن في هذا الطريق..ولكن على الرغم من ذلك سرعان ما بدأت تلك الأحلام لدي تختفي وتدريجيا بدأت تسود الحياة في عيني..أصبحت لا أرى أهمية للوجود فعليا..وكأنما فعلا تبددت لدي أي رغبة في الحياة فجأة..أصبحت أريد أن أنام كثيرا أو أتصفح الانترنت ؛ لأرتاح من التفكير في حياتي أو لأشعر أنني ميتة و أكف عن التفكير وأنسى شعوري بالحزن ..أصبحت عصبية لا أريد الاختلاط بأحد ،متوترة قلقة ،أبكي على أتفه الأسباب أو حتى دون سبب..ملامحي العابسة في معظم الأوقات باتت تكبرني بأعوام ..كثرت مشاكلي مع أمي لأنني لم أعد أنتبه لمستقبلي الدراسي بشكل جيد وأعي جيدا أنها تريدني أن أكون بأفضل حال ولكنني لا أستطيع أن أشرح لها أنني فعلا أصبحت مشتتة ولا أشعر برغبة تجاه أي شيء..لا أريدها أن تكون تعيسة بسببي فأنا أدرك أيضا أنني أملها في الحياة..وكذلك لا أستطيع فعلا معرفة سبب واضح قد أوصلني لذلك..فالكثيرات حياتهن مثلي والكثيرات حالهن سيء ولا يصلن لتلك المرحلة..أريد أن أعود كما كنت سابقا فليس من الطبيعي أن أحيا دون هدف..كثيرا أفكر في الانتحار فلو كان حلالا لم أكن لأتردد في فعله لأتخلص من ذلك..ولكنني أيضا أدرك إثمه فلن أجرؤ عليه..ولا أدري ما السبب والحل؟


أسئلة ذات علاقة