صورة علم Jordan
من مجهول
منذ 6 شهور 5 إجابات
0 0 0 0

نظراتهم لي تحبطني وتعيدني لنقطة الصفر

اعاني من نظرة بعض الناس لي بالعموم وخاصة من يحتك بي لفترة ،احيانا أرى منهم أنني (هبلة)لا أجيد تدبير نفسي ولا اجيد قواعد لعبة الحياة ...وكثيرا ما اجد نفسي أجلس مع فتاة مثلا من حينا لأول مرة وبعد فترة اكتشف انها قد تكلمت عني اني هادية جدا واشعر من طريقة الكلام اني اميل الى السذاجة ولربما تنتقدني كثيرا فسرعان ما يهبط ذلك من عزيمتي وثقتي ويجعلني انشغل بذلك عن دراستي او حتى احيانا اتجنب الحديث مع الناس خوفا من أن ياخذوا فكرة سيئه عني........مع اني (لا امدح نفسي فقط اصف الحاله لااخذ النصح الصح لحل مشكلتي) جميلة براي كل من يراني ايضا وخطيبي يحبني جدا لكن أخشى أيضا بعد الزواج وبعد ان يخالطني اكثر ان يشعر شعورهم ذاته....ومتعلمه ايضا وادرس بجامعه جيده بكلية الهندسة...لكن اشعر برهاب اجتماعي كل ما حتم علينا الدكتور عمل عرض امام الطلبة او ما الى ذلك يصبح وجهي محمرا من ابسط المواقف والتعامل مع البنات او الشباب او الدكاترة حتى...اي نعم اني كل ما اخالط بنت اكتشف كم انا طيبة وبسيطة واتعجب من كم المكر والدهاء عند البنات!...اشعر ان انشغالي بدراستي كان له دور وتقليل من اجتماعياتي لكن لا اعرف ما الحل !حتى اني ارى فتيات لم يذهبن للجامعه ولا جربن ولا غامرن ولا خرجن من نطاق حياتهن البسيط إلا انهن قد يتجرأن على اشياء ويخالطن الناس ويتكلمن اكثر مني بكثييير..بطبيعتي اميل الى الهدوء ولا احب الكلام الكثير ولست اجتماعية، بالجامعه كلها لدي يمكن ٤ صديقات فقط وليست بتلك العلاقه القوية اتوقع انها زمالة حتى وتزول بتخرجنا وليست صداقة صادقة.. مو (بحبوحه او حربوئه)ابدا....ممكن يجلس معي ضيف ان غابت امي واقوم عنها لساعات لا أرغب بالحديث ولا الكلام معه....عندما ادخل الى جماعه وابدا بالسلام سرعان ما يحمر وجهي واتخبط بنفسي لا اعلم لماذا مع انه لا يوجد شي يخجلني ،يمدحون شكلي ولبسي ونوع عطري وذلك الاكسسوار وتلك التسريحه لشعري ..لكن لا اعلم لما أصاب بذلك الحرج! ...ان مزحت معي بنت بشكل او باخر لا أجيد الرد وأصاب بالتلعثم فتاخذ عني فكرة اني مسكينة ومن هالكلام ثم بعد انتهاء الموقف تخرج مني أقسى الردود وأفحَمُها!!!! ........لست منفتحه بذلك القدر مع العلم ان خطيبي قد تعلم ودراسات عليا ايضا وسافر عدة دول وجرب وغامر ان خرجت معه بهروا بالفستان وبشكلي ولبسي وهو يفخر بي كثيرا لكن ان تكلمنا لساعة مثلا سرعان ما اجد القهقهه ممن بالجلسة وكم انا (غشيمة) وبريئة وكانني طفلة يجن جنوني واخرجه على خطيبي !.....حتى امي لا تتكل علية بالبيت ان اعد الشاي حتى او استقبل ضيفها وتوكل اختي...حتى بالبيت اجدهم يمزحون ذلك المزح ،اتحمل ولا اشعرهم بضيقي لكن من جديد اصبحت ابكي.. فيعتذرون ..وهم لا يعملون كم اعاني من هذا الجانب ما الحل!!