صورة علم Jordan
من مجهول
منذ 26 يوم 11 إجابات
0 0 0 0

أتحدث كثيراً كأني أنتقم من صمتي القديم

السلام عليكم .. انا فتاة اعاني من مشكلة كثرة الكلام ولكني بعد كل جلسة اندم ندم شديد ليس لاني قد افشيت اسرار ولكن لانني اشعر بان هذا شيء بغيض والاشخاص من خولي ينزعجون من ذلك ... ولكن مهما قررت ان ادرب نفسي على عدم الكلام الا في اوقات مناسبة او مقدار مناسب ولكني افشل دائما ... وبالفترة الاخيرة وبعد محاولات كثيرة لذلك اعتقدت ان هذه مشكلة نفسية وعقدة لدي وعندما بحثت في نفسي جيدا وجدت انه يعود لان لا احد كان يسمعني وانا صغيرة ابدا .. عندما اتذكر كيف كانت طفولتي اتذكر بانه كنت مهملة جدا ولا احد يسألني حتى عن حالي دراستي حتى امي وذلك ليس ظلما منهم ولكنهم لديهم اشغال ومسوؤليات كبيرة وهموم .. وعندما حاولت ان افهم من امي بعض الامور بطريقة غير مباشرة وقلت لها حدثيني عن كل الاحداث او الهموم او المسؤوليات من بداية زواجك للان ... فلاحظت بالفقرة الخاصة بي انه عندما ولدتني وقع اخي الذي يكبرني بعامين عن درج و كانت حالته خطرة جدا وجلست امي معه اشهر عديدة بالمستشفى وانا كانت تضعني اما عند جدتي من امي او جدتي من ابي وقالت لي انهن في ذلك الوقت لم يردن المساعدة ولم يعتنو بك وكانو دائما ما يسمعونني الكلام الجارح وووو... ومن ثم بعد ان منّ الله علينا بشفاء اخي وكنت قد اصبحت ٦ شهور حملت امي من دون ان تعلم وطلب منها الطبيب عدم ترضيعي وعانت بهذا الحمل جسديا ونفسيا كانت قد  وتوقفت يدها ورجلها اليمين تماما عن الحركة ثم قالو لها هذا طفل معاق واصبحت تذهب من طبيب الى طبيب لكي يروا هل حالته تسمح باجهاضه ام لا .. ومن ثم ولادته والاعتناء به كفيل بانها لا تعتني بي ابدا ... وبعدها اذكر انا انه دخلت الى الحضانة والبستاني والتمهيدي وكنت اتمنى دائما لو لي اصدقاء او امي تسمعني او تشاركني ولكنها حملت مرة ثانية وثالثة وكانت تنشغل بهم دائما وهي معلمة تذهب للمدرسة وتعود لتنظيف البيت وتربيتنا وتدريسنا وووو... فانا لا الومها ابدا ... ولكن هذه مشكلة اصبحت لدي وعقدة كبيرة ايضا ... وحتى بكل مراحل دراستي لم يكن احد يسمعلي ولو عدت للمنزل فرحة بعلامه او نشاط او مديح من معلمتي واحدثهم لا احد يسمع ولا احد يهتم ... كثيرا ما تمنيت حضور والدتي لاي اجتماع امهات .. كنت دائما ارى جميع الطالبات يستقبلت والداتهن في ذلك اليوم ويذهبو لكل معلمة على حدا وتسأل عن بنتها وتستفسر وووو... حتى في حفلاتنا كنت ارى جميع الطالبات والداتهن يحضرن حفلات التكريم ويصوروهن ويتصورو مع معلماتنا ويصفقو عند ظهور اسمهن وانا كنت بالحفلات وحيدة تماما ودائما ما كنت اراقب بحرص على امل ان تأتي او ياتي اي احد من اهلي مع ثقتي التامة بانه لن يأتي احد ... مع اني كنت دائما بجميع صفوفي الاولى على الصف وكنت اشارك بجميع الاذاعات المدرسية والكشفية واشارك بمسابقات كتابة تعبير باللغتين العربية والانجليزية ومسابقات حفظ القران والحديث وشاركت بمسابقات انشادية كثيرا واتوقع في مراحل متقدمة من المدرسة كنت اشارك فقط للفت انتباه اهلي ولكن لا فائدة ... لذلك عندما كبرت ودخلت الجامعة اصبحت اتحدث كثيرا وكانه انتقام لكل اللحظات التي تمنيت ان اجد من يسمعني بها ولا اتوقف عند التحدث ... و اتوقع ان وصولي لهذا العمر(( ٢٢ عام )) اجبر الكثير ان يسمعولي او كانه هذا هو العمر الذي يضعه الاهل والاقارب لان يستمعوا لانك الان حديثك سيكون حديث يستمع له ... ولكن اهلي مزعوجين من كثرة الكلام ودائما والدي يقول لي انتي لم تكوني هكذا لماذا تغيرتي فجأة ... والجميع يقول لي انتي كنتي (ثم بدون لسان) فماذا حصل لكي .. وانا الان اريد ان اجد طريقة اعالج بها نفسي لانه مع بداية الحديث ابقى ملتزمة بان لا اتحدث كثيرا ولكن بعد ان اندمج لا اراديا ومن غير ان اتحكم بنفسي ولا بلساني وكان لساني لم يعد ياخذ اوامر من عقلي ويعمل تلقائيا من ذاته ... وبالنهاية احب ان اقول لكم ملاحظة مهمة وهي ان كثرة كلامي تكون دائما اما بنصائح او بقصص من التاريخ او بتخصصي او اعالج مشاكل الاخرين مثل مشاكل صديقاتي مع اهاليهم او ازواجهم او اهالي الزوج او ابناؤهم وليس في غيبة او نميمة او كلام فارغ ... ولكن بكثرة بكثرة وهذا مزعج جدا ... واعتذر عن الاطالة واتمنى ان اصل لعلاج نفسي صحيح واستطيع تطبيقه والتحسن عليه ..