الرئيسية / قضايا نفسية / أريد محاربة الأفكار التي سيطرت على حياتي

السؤال

صورة علم Saudi Arabia
مجهول
قبل 8 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

أريد محاربة الأفكار التي سيطرت على حياتي

السلام عليكم سأشرح مشكلتي بشكل عام أنا شاب في مقتبل العمر كنت متفوق في دراستي وكنت من الموظفين المثاليين . ولكن كأي شاب زللت وأذنبت بحق رب العالمين ثم تبت ورجوت الله ان يعفو عني الا ان احد زملائي عرف سراً عني وهددني بفضحي ذلك اني لم اكن مجاهرا بمعصيتي لكن تناقشت انا وهو ثم طمأنني بانه سيكون صديقي ولن يكشف سري ثم بدأ يدعو لي. لكن سرعان مابدأت حالتي النفسية بالتدهور وبدأ يخيل لي ان الناس تحيك لي المؤامرات وبدأت أشك في كل شي علما انني مقتنع انها تخيلات ولاوجود لاي دليل بان شخصاً يريد أذيتي . لكن لم اعد استطيع محاربة هذه الأفكار وحياتي لم تعد كما كانت تركت عملي واستقلت منه وانضويت بعيدا في المنزل حتى لا أزيد حملي بالتفكير ولم أعد أستطيع العيش بدأت أرى القطط في الشارع وماشابه واتمنى ان اكون مكانهم من شدة مابرأسي من افكار تكاد تقتلني . مالعمل علما أنه لو لم أكن مؤمنا بالله وبرحمته ومداومتي على الصلاة والعبادات لكنت قد مت منذ زمن . لكن هذه الأيام لم اعد استطيع التحمل فالأفكار ترهقني ولا استطيع ايقافها


قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
الخبيرة النفسية سراء الأنصاري
قبل 8 شهر

انت اصبت باضطراب الوسواس القهري وهو سيكرة افكار انت تعلم انها سهيفة وغير صحيحة ولكنها ترفض تركك وطبعا هذا الامر يؤدي الى الاكتئاب والامران اثرا على حياتك وعملك ولذلك لا مجال للتاخير وعليك السرعة في الذهاب للطبيب النفسي وطلب العلاج وستتغير حالتك الى الاخسن خلال ستة اشهر ةلكن مع ذلك تستمر على العلاج فترة اطول وتحت اشراف الاختصاصي

صورة علم
مجهول
قبل 8 شهر

ابحث عن اسباب شعورك ستجده لا شئ ومجرد اوهام وقصص .. وفكر بعواقب هذا التفكير على سيرورة حياتك

صورة علم
مجهول
قبل 8 شهر

لو حابب تختصر طريقك استعين بطبيب نفسي اواخصائي، وهو بيعطيك الحل والعلاج بشكل اسرع، سواء علاج سلوكي او دوائي

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن