صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنة 5 إجابات
2 0 0 2

مواقع التواصل الاجتماعي هيأت لي عالم افتراضي كشف لي عن تناقضاتي

السلام عليكم ورحمة الله،أنا في سنة ثانية جامعة (انطوائية مثقفة متدينة ومثالية )بين القوسين هذا مايعرف عني وليس حقيقتي، وهنا تحديدا مشكلتي، فمواقع التواصل الاجتماعي هيأت لي عالم افتراضي كشف لي عن تناقضاتي، هناك لدي أصدقاء بالعشرات من الجنسين،أتكلم معهم بعمر واسم مزيفين وكل شيء مزيف حتى لوني المفضل ، ليس لدي في هذا العالم الافتراضي وجهة محددة، يضيع وقتي فقط لا غير ،حاليا أنا أقاوم رغبتي في دخوله لأحافظ على جدولي اليومي لكن مشاعري تجرفني إليه خاصة وأني اعاني من مشاكل كثيرة مع اخواتي ،مشاكل أعيشها داخلي، لا أصرح بها لأني أرى علاقة الاخوة أعظم من تنغيصها بتوافه الامور، إلا أن بشريتي الناقصة تبقى تتذكر هفواتهم، مثل تعليقهم المتكرر على شكلي بدعوى المزاح، عدم منحي الاحترام والتقدير محاولة زعزعتي من غير قصد، الجدال المستمر لأي رأي أبديه،هناك أوقات كنت فيها على طبيعتي معهم حينها ندمت لأن كل تنقيص أصبح له أثر علي، وحتى أتخلص من تأثيرهم السلبي. لجأت الى نسج شخصية ظاهرية اتعامل بها معهم، هذه الشخصية باختصار حمقاء تعطي دون انتظار مقابل لا تغار ولا تحسد مالها مالهم تحاول الا تكون عبء على احد منهم وان كان على حسابها ،تُجيب اغلب الطلبات، ولكن هذه ليست أنا، فيحصل أنا أتكلم بنبرة لم أُعرف بها، أو أحتج على موضوع لم أبدي عليه اعتراض سابقا، كثيرًا ما أشعر بأني بلا مسؤولية، قراراتي لا يتجاوز عمر تنفيذها أسابيع ثم أغيرها، لأُصدقكم القول أنا لا يهمني شكل اللباس ولا نوعيته أو سعره طالما أنه في حالة صالحة ونظيف ولا يهمني أيضا الجسم الرشيق أو الممتلئ طالما أنه على مايرام بما يكفي لأعيش به، لا تهمني شهادتي ولا درجتي العلمية طالما أني استحققتها دون ظلم ولا غش، لأصدقكم القول لا يهمني كل مايهمهم ولكن أحتاجهم حتى وإن رفضت نفسي احتياجي هذا،هل يبدو كلامي أقرب الى الفضفضة منه الى المشكلة؟لا أعلم، ما أعلمه أن اسم الموقع -حلوها -له تأثير السحر في اقناعي أن هناك من سيحل مشكلتي، هل اسم الموقع علمني الاتكالية؟! منذ البداية انا بلا مسؤولية..طبتم إخوتي في الله