صورة علم United States
من مجهول
منذ 8 ايام 12 إجابات
0 0 0 0

يقتلون القتيل ويمشون في جنازته وللأسف هذا هو حالي

السلام عليكم، انا امراة متزوجة ولدي ولدين أعاني من الكثير من المشاكل في الفترة الحالية وهناك اناس معينون في المحيط الذي اعيش فيه لم اعد اكن لهم غير مشاعر العداوة وعدم التقبل وهم من اهل زوجي والمشكلة اني مجبرة على رؤيتهم والتعامل معهم... لقد وقع علي ظلم كبير منهم وهم حتى غير معترفين بخطاهم ويصرون على تحميلي مسؤولية ما حصل... مشكلتي اني رغم رفضي لاي شخص وعدم رغبتي في القرب منه او التعامل معه فاني عندما يكون ذلك الشخص موجودا أمامي يختفي مني مؤقتا ذلك الدافع القوي لتجنبه ولا استطيع اخذ موقف حازم ضده اشعر بضعف غريب وخوف من قول ما احتاج فعلا لقوله وليس المجاملات الكاذبة... لا ادري هل هو نفاق او ضعف شخصية وقلة حيلة لاني اساسا لست بارعة في الخصام وجها لوجه او حتى قول ما احتاج لقوله بوضوح وقوة وحزم... انا في هذه الفترة بحاجة لهذا النوع من قوة الشخصية ان اواجه واتحدى وجها لوجه وان اتكلم بكل جراة وحزم ولا اخاف من ردة فعلهم علما انهم من النوع الذي اذا وجدوك ضعيفا تفننوا في اهانتك واذلالك واذا حاولت التحدث اسكتوك بسفاهتهم وخبرتهم في الجدال والعراك.... انا طبعي هادءة جدا واتجنب المشاحنات وعندما يحدث معي موقف مهين التزم الصمت لان ذلك ما تربيت عليه واسير على مبدء ان اكون انا الاحسن خلقا وان لا انحدر لمستوى من الجدال والكلام القبيح الذي لا يليق باخلاقي وشخصيتي الهادءة... ولكن للاسف اكتشفت ان اهل زوجي او البعض منهم هم من اقبح ما رأت عيني خلقا يقتلون القتيل ويبكون في جنازته... انا اتحدث خاصة عن امه واخته الغير متزوجة والله ما رات عيني اوقح منهم ولا افجر منهم في الخصام وانا لا طاقة لي للتعامل مثلهم حتى اني من خوفي وقلة حيلتي عندما يكونون امامي اقتل كل مشاعري السلبية تجاههم لكي لا الجا الى الجدال معهم حتى وقعت في بءر النفاق وقول عكس ما اريد فقط لتجنب شرهم... والله اني ام لاولاد وهذا شهر فضيل ولست بمفترية عليهم ولكن لا استطيع شرح ما فعلوه لي بالتفصيل هنا لاني ساطيل عليكم ولكن ركزت فقط على جزءية في شخصيتي تزعجني لعلني القى جوابا شافيا يساعدني في معرفة كيفية التصرف في هذا الموقف كيف اتصرف معهم خاصة ان المشكلة الان كبيرة وليست ككل مرة ولكنهم مصرين على اعتبار انفسهم ضحية وان من حقهم المجيء لمنزل ابنهم والتصرف في شؤون المنزل وحتى اولادي على مزاجهم ...