صورة علم Egypt
من مجهول
منذ 11 شهر 8 إجابات
2 0 0 2
  • مشاكل أهلي أثرت على حياتي فهل حقاً أنا مظلومة؟

    برأيكم من ظلم من،،وماهو الحل الأم مصرة على التعامل مع ابنتها بطريقة الند بالند والبنت تشعر بالاستفزاز ولا تستطيع التحكم في أعصابها، ،السلام عليكم هي مشكلة طويلة بحاول اختصر ها واتمنى أجد الحل لدى حضراتكم،،الأم في شبابها تزوجت من رجل لديه ولدين من طليقته ف تربيهم وتنجب له الإناث الكثر فيستاء الزوج ويشبع زوجته وبناته ضربا وحبس وحرمان من الطعام ،تتحمل الأم بسبب بناتها لكن في نفس الوقت لاتستطيع العدل في المعاملة معهم،،تمر السنين وتنجب الأم البنين وشيء فشيئا يتغير الأب للاحسن لكن للأسف نشءت البنات محملين بالهم وهم في عمر الزهور لكن يحاولو التغلب على هذا الفشل وينجحو في ذلك إلا البنت الوسطى عانت من مرض الرهاب الاجتماعي رغم محاولتها التغلب على الفشل في الحياة بالأنخراط في المجتمع لكن بلا فائدة فقد كان لديها بطء في نمو عقلها بسبب ماضي والديها والمشاكل التي عانتها فصار عندها اضطرابات سلوكية وعصبية وهي لم تعي المشكلة التي تعانيها لكن كانت تشعر بسخرية أخواتها منها لأنهم تغلبو على الظروف فيما هي فشلت في فهم هذا المجتمع الغريب فحاولت اللجوء لحضن والدتها لدعمها غير أن والدتها اتخذت طريق بناتها في السخرية منها وحكي أسرارها الشخصية لكل أخواتها وذكر عيوبها لم تتحمل البنت هذا الوضع ولأن لديها اضطراب في السلوك تمردت عليه بطريقة الهجومية بدون تفكير في العواقب وحصول المشاكل بينها وبين أخواتها والوالدة في صف أخواتها رغم أن الفتاة وكانت قد تزوجت قد اعتذرت مرارا وتكرارا عن سوء تصرفها لكن نصحتهم بالوقوف بجانبها لانها بحاجة لدعمهم للوقوف والقدرة على تخطي الصعاب لا التحطيم كما نصحت الوالدة بعدم الخوض في أسرارها مع أحد لأن ذلك يجرحها فما كان منهم إلا أن استهزاء من ضعف الثقة التي تعانيه والاستخفاف بمشكلتها تحطمت نفسيتها أكثر وقد كانت تعاني من المشاكل مع زوجها بسبب تعرضه للديون وطلبه منها العمل للوقوف بجانبه وهي حاولت لكن فشلت لعدم خبرتها بالحياة فاتهمها زوجها بعدم التعاون معه وكثرت المشاكل أكثر فطلبت الطلاق لكن الوالدة رفضت بحجة الأولاد لكنها في الحقيقة كانت لاتريد إضافة عبء مادي على إخوانها الأولاد لأنهم كانو يخططو للهجرة ف الخارج وابنتها لم تكن تعرف هذا السر كانو يتعاملون معها على أنها غريبة عنهم وكل خططهم ونجاحهم بالحياة يخفونه عنها حتى لتحسدهم رغم أنها كانت تحب لهم الخير ،،مرت الأيام وكثرت ديون الزوج وكثرت المشاكل وزاد صدود أهل الفتاه لها فهم مشغولون بالتخطيط للهجرة وتطورت المشاكل بين الزوج و الزوجة لأنه شك انها على علاقة مع أحد الشبان فمسك السكين بلحظة غضب يريد ينهي حياة الزوجة هربت الزوجة لأهلها وقد أصرت على الطلاق لعدم وجود الحب بينها وبين زوجها لكن الأم لم تترك الفتاه تعيش ف البيت بسلام حكت للجميع قصتها واتهمت ابنتها أنها تفتعل ذلك طمعا في أموال اخوانها وانت البنت معاملة الأم الغريبة لبنتها وكأنها فعلا غريبة وأنها حاسدة لأخوانها على المال الذي ينعمون به لكنها تحملت على مضض هذا الوضع إلى أن فوجئت بزوجها يعتذر ويطلب من أخيها أن تعود للبيت لكنها لا توافق فيحاول أخيها ووالدتها أقناعها وقد علمت ساعتها انهم يفعلون ذلك لمصلحتهم لا لمصلحتها لأن مشاكلها مع زوجها لم يكن لها حل لكنها وافقت الرجوع إليه مضطرة لكنها علمت بينها وبين نفسها أن أهلها لن يقف بجانبها في أي مشكلة بعد الآن بحجة أن البنت ظلمتهم كثيرا حين تمردت عليهم ونشرت الأم كل كرهها لبنتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وحكت لإخواتها المسافرين واخوالها حتى أصدقائها عاشت البنت في وحدة وأنعزلت أكثر حيث أن كل اخت أو قريب تزوره تجد انه يكرهها ويرسل لها رسايل من والدتها عن كرهها،،زادت وحدتها فقررت فتح حساب طهي تجاري عبر الإنترنت للتسلية وقضاء الوقت وكذلك لجمع بعض المال فقد كانت طاهية ممتازة وما أن علم أخواتها بالحساب حتى خربو عليها رزقها وجلبو لها المشاكل ف أغلقته وتحملت غربتها مع أقرب الناس لها وجعلت كل تسليتها مع أولادها لكن الديون تتراكم على الزوج ف يهدد ها بالطلاق أو السفر لوحدها للعيش مع أهله حتى تخف النفقات ولأنها طبعا تعلم برفض أهلها المسبق للرجوع رضخت للزوج وسافرت وهي حامل وفي متحملة مسؤولية أولادها لوحدها ،،ماذا تفعل الزوجة الآن برأيكم هي الآن في شهور الحمل الأخيرة وتعاني من مشاكل صحية بسبب المسؤولية الواقعة عليها لوحدها في بلد صعب هي تفعل فيه كل شئ ومهددة بالولادة المبكرة كما أن الجنين صحته ضعيفة هي الآن متعبة جدا وتريد أخبار أهلها بإرجاعها وطلب الطلاق هل طلبها سيرد أم ماذا خصوصا أن أهلها لما احسو بعدم راحتها سبقو بالكلام انها تستحق ماهي فيه وتستحق الموت وأنهم شمتانين فيها،،وأهل الزوج للأسف عندهم خلفية سيئة عنها بسبب زوجها وحكيه عنها


أسئلة ذات علاقة