ابني ذكي جداً لكنه مهمل، ولا سلطة لي عليه

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

سلام.عليكم انا ام لابن عمره 17 عاما وهو ذكي جدا وكان مهتم بدروسه ولكنه اجمالا لايحب الدرس هو السنة ثانوية عامة وقد تفاجأت بأنه لا يدرس ولا يريد ان يدرس ومهمل جدا رغم اني كلمته كثيرا ومدرسته جيدة وليس عنده سبب غير الاهمال وعندما اكلمه يقول لي الغير متعلم معاه فلوس اكتر من المتعلم ويقيس كل شيء بنظرة مادية انا نفسيتي تعبت معاه وخايفة يرسب ولا ادري ماذا افعل علما انا ابيه لا يساعدني ابدا وليس له اي سلطة عليه الولد تغير فجأة و عنده صديق فاشل وترك الدراسة وحاسة هو السبب لكن لا استطيع التدخل ومنعه اغلب وقته على النت والتلفون وانا محبطة جدا منه وان كلمته لا يرد حاولت ادخال جده ليكلمه ولم يصغي اليه خايفة يضيع مستقبله علما اني اسعى الى محاولة تسفيره ليدرس في الخارج ارجوكم افيدوني كيفية التعامل معه جربت كل الطرق دون جدوى واشعر ان ابني تحول الى شخص ثاني لا اعرفه .

add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • د.هداية نفسيه وتربية طفل
    د.هداية نفسيه وتربية طفل verified_userسيدتي الكريمة ننوه دائما بأهمية الاحتواء واختيار الأصدقاء في مرحلة المراهقة لأن الطفل يتأثر جدا بالجماعة التي ينتمي إليها في هذه المرحلة ما يتوجب المراقبة الدائمة .. ابنك حاليا متأثر بأفكار زملاءه السلبية عن الدراسة فبعد أن كان متفوقا يحاولون أن يسيطرو عليه بفكرة أن العلم لن يحقق لك أحلامك ويقدمون أمثلة فاشلة في المجتمع لكي يقتنع بذلك الأمر الذي يتطلب التدخل السريع منك لتغيير أفكاره حول المستقبل والمكانة الاجتماعية كأن تفندي تلك النماذج التي يتحدث عنها واقنعيه أن مستقبله سيكون أفضل بالدراسة في الخارج ما يتطلب منه إحراز معدل مرتفع للقبول فلو اقتنع بهذه الفكرة ستلاحظين ميله للدراسة واحرازه للنجاح فقط عليك الاعتماد على أسلوب حوار إيجابي........ موفقة
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    عزيزتي ابنك في عمر السابعة عشر بالتأكيد سيتفهم الحديث جيداً فيجب عليكي ان تتحدثي معة بطريقة هادئة مراراً وتكراراً حتي يتفهم الامر بصورة صحيحة
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    اختي ابنك لا زال في سن المراهقة وبدأ يكتشف ويعرف ويفهم اشياء جديدة كلياً فلا تقلقي عليه كثيراً دعيه يتعمل من الحياة الصواب والخطأ فالحياة خير معلم
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    عزيزتي ابنك بدأ مرحلة المراهقة ويحتاج إلى حسم في التعامل معه وغالبا ستجدي عدوانيته ناتجة من غيرة من أخواته الاصغر سنا وتعاطفك معه أدى لزيادة تحكمه بكي وإهانته لكي وعليك ان تكوني قوية امامه وان اخذتي قرار لا ترجعي فيه ابدا مهما عمل وان كان اعطائه بعض الاشياء يؤدي الى طاعته وعليك التعامل معه في كل الامور بنفس الطريقة وتلك الطريقة ستعلمه الاعتماد على نفسه وأبداً لا تختلفي مع الأب بسبب معاملته لابنه مهما كانت كي لا ترسبي لديه شعور بكره الاب واستضعاف شخصك دوما أيدي الاب حتى يخشاكم الولد ويعيد تقييم تصرفاته وفقك الله .
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    عليكي ألا تيأسي من إصلاح أحواله، ولا تتعاملي معه على أنه حالة ميئوس منها. فكثير مما تقولينه طبيعي ويتكرر في معظم البيوت بدرجة أو بأخرى
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الخطوة الأولى التي ينبغي عليكم البدء بها رفع ثقته بنفسه، فالمراهق يهتم كثيرا بنظرة الناس إليه، ويحرص كثيرا على أن يكون ملفتا للنظر، وأن يهتم الآخرون به وبما يقول ويعمل. ولذلك يمكنكم البدء بشكل تدريجي بالثناء على الأمور الإيجابية التي يتمتع بها، حتى يجد منكم كلاما يسره، ويجعله يحرص على الحصول على مزيد من الثناء.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    لا تنسي دعاء الله تعالى في كل وقت، لاسيما في أوقات الإجابة، بأن يصلح ويهديه، ويجعله قرة عين لك ولأبيه. أسأل الله تعالى لكم التوفيق والسداد، وأن يفرحك بذريتك، وأن يجعلهم لك عونا وسندا في مستقبل أيامك.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    حاولي منحه وقتا كافيا ليعبر عما في نفسه عندما يأتي إليك مشتكيا من حال ما أو من شخص ما. دعيه يقول ما في نفسه دون مقاطعة أو لوم أو تصحيح. فإخراج ما في النفس من ضيق أمام شخص يسمع وينصت دون مقاطعة أو معاتبة يجعل المراهق يشعر بالارتياح ويقترب من هذا الشخص أكثر ويصبح أكثر ثقة فيه.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    عندما تشاهدينه لا يذاكر، لا تتوجهي له بالنقد أو باللوم أو التأنيب، خاصة مع ارتفاع الصوت! حاولي بدلا من ذلك أن تسأليه ماذا يود منك أن تعملي له حتى تهيئين له جوا مريحا للدراسة. اعرضي عليه خيارات بدلا من الأوامر، فمثلا يمكنك أن تقولي له "هل تفضل الدراسة الآن أم تريد أن تنام وأوقظك باكرا لتكون أنشط".عندما توقظينه للمذاكرة امسحي على رأسه، وأسمعيه عبارات تشعره بحبك واهتمامك، مثل قولك "هل نمت جيدا يا حبيبي". فهو وإن كان في هذا العمر، إلا أنه يحتاج إلى حب أمه وحنانها. ثم اسأليه ماذا يفضل أن يأكل أو يشرب لتجهزيه له. هذه الأمور تساعده على الاستجابة لك وبنفس راضية.
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا