صورة علم United States
من مجهول
منذ شهران 5 إجابات
0 0 0 0

هل أبقى مع عقلي وقرار أهلي أم أطيع قلبي و أحاول معه من جديد؟

السلام عليكم ساحاول اختصار المشكلة لكن اتمني عذري ف ذكر التفاصيل .. بدات حكايتي و عمري 19 سنة مغتربة مع اهلي ادرس و اعاني من فراغ شديد نفسي ووقتي و كل شئ احباط من كل شئ و ملل يخيم عليا و اثناء هذا الفراغ ظهر شخص يملئه تميز في كل شئ .. عدت الايام واقتربنا اكثر و اكثر المشكلة انه من بلدي اصبحت مدمناه انتظر الاجازه لبلدي لاراه و اعد الايام لاجلس معه كنت منبهرة كطفلة وجدت لعبتها المفضلة مر سنين و سنين لم يقدم لي غير الحب و بعد المحاولات اليآسة منه للتقدم لي و رفض قوي من اهلي و تجاهل اقوي من اهله و انا اقف امام اهلي و احارب لنبقي سويا تجاهلت كل شئ .. اهانني عند العصبية و غفرت خانني بحجه بعدي و صدقت لم اري منه هدية او عزومة و اقدر الظروف فالمادة اتفهه الاشياء اتحايل و اذهب لوالدته لتوافق و اجد كل صد ووبعد 9 سنين اقنعت اهلي وقفو جنبو ساعدوه للسفر و اجتمعنا اخير ف الغربة عمل معي ف نفس مكان عملي و بدات المشكلة اصبح كل من حولي يملؤني بالشكوي منه تفاهه تصرفاته سطحية سلوكة فشلو ف العمل ف وقت الذي كنت انجح ما يكون .. اكتشفت ان الظروف لم تكن سبب مشكلنا بل سلبيتة و قلة قدرتة ع التصرف و كان علي الاختيار ان اقبل بالزواج او ارفض لم استطع الا ان اكمل مراسم الزفاف و اكمل ما عجز عنه و اكمل ما وجب عليه كان يقدر اهلي و يقدر مساعداتهم و بعد الزفاف في بلدنا و عودتنا للعمل رفض عملي بححجج واهية و حملي وقتها كانت اكبر حجة .. كان حملي متعب جدا و غير ثابت وواصبحت تعبانة طول الوقت لم يعد يتحملني اصبحت اكثر عصبية فشل تماما ف عمله و اصبح لا دخل و اهلي يتحملو و اصبحت اسمع للعيوب الموجعه و بدا الحده تشتد اكثر و اكثر بيننا البنوتة الهادية اصبحت بركان رفضتو بكل الاشكال و انفصلنا شهور الي ولادتي و اراد ربي وقتها تعب لابني و اصبحت لا اهتم بشئ فالعالم الا به و اخيرا وجد عمل جديد بمساعده اهلي و نجح فيه و استطاع و رجعنا لبعض و بدات اري ان نجاحة في الشغل خلاه لا يهتم الا بعملو و بحياتو و اصحابه فقط و اراد الله ان احمل في طفلي الثاني رغم المانع .. و بعدها بدات المشاكل فقد كان حملي غير ثابت و احتلج للراحه التامة مع طفل شهور و مريض بدات اقيم عند اهلي مده اطول و بدا الجفا يصيني فالمحادثات بينا اصبحت خناق وومشاكل و اهانات مللت وجوده و لا استطيع تحمل بعده بعد ولادتي اكتشفت خيانتة و سامحت و بعد شهر اجده يخوني و اعتذر و سامحت .. عمله لم يكن مستقر احيانا انزل للعمل اليومي للمساعده و احيانا استعين باهلي لامشي امور المنزل اصبحت اتحمل كل شئ طفلين شهور عملي طلبات المنزل و طلباتة اهاناته و اسلوبة السئ معي و مع اهلي و امام اي حد .. زادت اهاناته انتهي الحب و الحنان و اخيرا بعد عراك دام لساعات و صراخي الشديد ضربني وقتها تركت المنزل و اصبح الان لي شهور ف منزل اهلي و مع كل محاولات الصلح الفاشلة منه لانها لا تتعدي اكثر من اتصال اجد نفسي عاجزة عن قرار الطلاق منذ ايام طلب جلسة عرب و الكل غلطو بلا نقاش لا اوضح اني ملاك و لكن لان غلطاتو خيانة ضرب لا عمل و لا مسوؤليه حقيقي احتاج مساعده .. اهلي خلاص لم يعدوا يتحملو وجودة المستفذ .. و انا انهار لاني احبه و لكن العيشة معاه صعبة و متعبه عصبيا و نفسيا و مسوؤليه الاولاد كبيرة و هو لا يهتم هل اطيع عقلي و اهلي واراء الناس .. ام اطيع قلبي و احاول مره جديدة اعتذر عن الاطاله