الأسئلة ذات علاقة


وجود الغيرة بين الأخوة والأخوات، والتنافس والخلافات بين الأشقاء، ظاهرة طبيعية وتطور منطقي لشخصياتهم، ولكن عندما تزيد الغيرة والمنافسة، لتصل إلى حد الصراعات والتشابك بالأيدي، من الممكن أن تتسبب في حالة عدائية بينهم، تؤثر على علاقتهم على مر السنين، مما تتطلب تدخل الوالدين بقدر كبير من الحكمة. والمهمة الحقيقية للآباء والأمهات هي الحفاظ على حالة الحب والسلام بين الأخوة. لذلك، جمعنا لكم في هذا المقال مجموعة من النصائح للحد من غيرة الأخوة:
 

1- المنافسة سبب رئيسي لشعور الأطفال بالغيرة

السبب الرئيسي والكبير الذي يؤدي إلى الغيرة بين الأخوة، هو شعور الأطفال وحتى الأخوة والأخوات الكبار بالمنافسة بينهم، للفوز بأقصى قدر من الحب والاهتمام والرعاية من آبائهم، وذلك ينتج بسبب عدم نضوج شخصياتهم، كما أن فشل الآباء والأمهات فى المعاملة العادلة والمساواة بينهم، وإغفال التوجيهات بعدم تطاول كل منهم على الآخر؛ تزيد من الشعور بالغيرة التي تقودهم إلى العراك والشجار.
 

2- تجنب المقارنة بين الأخوة

تنافس الأخوة وشعورهم بالغيرة، يحدث ويتطور عندما يشعر الطفل بعدم الأمان، أو بأنه مكروه بسبب وجود أخ آخر، سواء يصغره فى العمر أو العكس، وهذا يرجع لأسباب عدة وأحد هذه الأسباب المقارنة بين الأطفال، والتي تحدث في غفلة في بعض الأحيان من الوالدين، فيولد لديهم شعورًا بعدم الأمان، لذا يجب على الآباء والأمهات تجنب مناقشة أو مقارنة نقاط الضعف والصفات التي تميز الأشقاء عن بعضهما، أمامهما.
 

3- التأكد من عدم تفضيل طرف على حساب الآخر

عندما يختلف الأخوة، وتحدث بينهما مشاجرات لفظية، لا يجب التدخل من قبل الوالدين، إلا إذا كان ذلك مطلوبًا وضروريًا، أو في حالة تطور الخلاف إلى التطاول بألفاظ غير لائقة، أو التشابك بالأيدي مثلًا.

 ويجب مساعدة الأطفال على تطوير مهاراتهم؛ لحل مشاكلهم الشخصية بأنفسهم، وإذا اضطر أحد الوالدين للتدخل لحل الخلاف، يجب التأكد من عدم تفضيل طرف على حساب الآخر؛ لأنه يعطي الأطفال شعورًا بالظلم، ويولد لديهم شعورًا بعدم الثقة والاضطهاد.


4- عدم توبيخ طفل أمام الآخر

عندما ينال الطفل توبيخًا أمام شقيقه، يؤدي ذلك إلى إصابته بالإحراج، ويفسر ذلك بأنها نوع من الإهانة الشخصية له، ويبدأ بالتعامل مع شقيقه كمنافس، ولذلك يجب على الآباء عدم توبيخ أو تأنيب أو تأديب طفل أمام الآخر، وإبداء التوجيهات له بشكل منفصل.
 

5- منحهم الفرص لتعزيز الأخوة

يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم بطريقة إيجابية؛ لتعزيز حالة الحب والألفة بين الأخوة، من خلال توفير الفرص الكافية لذلك، ويجب التأكد من أن نسبة التفاعلات الإيجابية بين الأشقاء، تفوق التفاعلات السلبية بنسبة كبيرة.
 

6- توجيه تعليمات واضحة للطفل

يجب تعليم الطفل ما هو السلوك المقبول وغير المقبول، والفرق بين الصواب والخطأ، وبمجرد معرفة جميع القواعد بشكل واضح، يقوم الوالدان بتحديد العقاب المناسب، إذا قام الطفل بكسر تلك القواعد، ومعاقبته؛ لإدراك الخطأ الذي قام به.
 

المراجع:

Healthy women