آثار المقارنة بين الأطفال وبدائل مقارنة الطفل بغيره

لا تقارن طفلك بغيره، آثار وأضرار المقارنة بين الأطفال، لماذا يقوم الأهل بالمقارنة بين الأبناء أو مقارنة الطفل بغيره؟ كيف يمكن تحفيز الأطفال دون المقارنة بينهم؟

آثار المقارنة بين الأطفال وبدائل مقارنة الطفل بغيره

آثار المقارنة بين الأطفال وبدائل مقارنة الطفل بغيره

تميّز الطفل وتفوّقهِ على الأطفال الآخرين هو غاية يسعى لها الوالدان باستمرار بجميع الطرق والوسائل الممكنة لتحفيز وتنمية مهاراتهِ للوصول إلى تلك الغايّة، ومن الأخطاء الشائعة لدى معظم العائلات استخدامهم لوسيلة مقارنة الطفل مع الأطفال الآخرين معتقدين بأنها الطريقة الأفضل لحث الطفل وتحفيزه. لكن كثيراً ما تؤدي مقارنة الطفل بغيره إلى نتيجة عكسية تماماً، فهي تعتبر من أسوأ الطرق للتعامل بها مع الطفل وللأسف الكثير من الأهل يجهل آثار وأضرار مقارنة الطفل مع أقرانه أو مع أخوته.

يمكن تعريف المقارنة بين الأطفال بأنها أحد وسائل التربية الشائعة والتي يستخدمها عادةً بعض الأهل والمربين بهدف توليد مشاعر الغيرة لدى الطفل من موضوع المقارنة وبالتالي تحفيزه على محاكاة السلوك المرغوب لدى الطفل موضوع المقارنة، بهدف النجاح في غرس سلوك معين لدى الطفل ونيل إعجاب من يقومون بهذه المقارنة.
وهناك أشكال وأنواع تعتبر الأكثر شيوعاً في مقارنة الأطفال ببعضهم ومنها:

  • مقارنة النتائج المدرسية بين الطفل وزملائه في المدرسة الأكثر تفوقاً منه في الصف.
  • مقارنة الطفل مع صديقه في الحيّ لأنه أكثر نشاطاً وحركة منه.
  •  مقارنة الطفل مع أخيه الأكبر أو أخته الأصغر أو مع أي أحد من أقاربه ووضع له شخص كمثال في السلوك والتصرفات المرغوبة يجب دائماً أن يحتذي به ويتفوق عليه.
  • وفي بعض الأحيان يلجأ الأهل إلى المقارنة لانتقاد تصرف يقوم به الطفل ويحفزوه على عدم تكراره مثل مقارنة الطفل كثير الشكوى بشقيقه الذي لا يزعج أبويه ويسمع كلامهما.
  • وهناك أيضاً ما يعرف بالمقارنة الإيجابية، حيث يمثل هنا الطفل النموذج الأفضل بين أقرانه، ويتلقى المديح المبالغ فيه من قبل أبويه والرفع من شأن قدراته أو مهاراته وسلوكياته.
  1. التأثير على ثقة الطفل بنفسه والشك في مقدراته: عندما تقول لطفلك أنه ليس جيداً بأمرٍ ما وأنَّ طفلاً آخر أفضل منه، سوف تهتز ثقة الطفل بنفسه ويتولد لديه شعور بعدم المقدرة على مجاراة باقي الأطفال، ومع الأيام تترسخ لديه تلك القناعة والشك في مقدرته مما يصعّب علاج هذه المشكلة فيما بعد.
  2. التسبب بمشاعر الغيرة والحسد بين الأطفال: تولّد المقارنة بين الأطفال الشعور بالغيرة لدى الطفل من الطفل موضوع المقارنة فهو يعتقد أنه يتفوق عليه ويتلقى محبة الأخرين بدلاً منه. ومع الوقت تتحول الغيرة إلى حسد تجاه الطفل الآخر وقد تنمو أيضاً لتصبح شعوراً بالكراهية، ولا يتوقف تأثير هذه المقارنة على الطفولة، حيث أنه يمكن أن ترافق الطفل خلال نموه إلى سن المراهقة وقد تتحول إلى سلوك عدواني لاحقاً. [2]
  3. قد تدمر المقارنة علاقتك بأبنائك وتتسبب ابتعادهم عنك: حيث تتسم طريقة تفكير الطفل بأنها طريقة بسيطة؛ فهو لا يعلم أن ما تقوم به من مقارنة بينه وبين أطفال آخرين يهدف لتحفيز إرادته وتطوير مهاراته، بل يعتقد أنك لا تقف إلى جانبه وأنه مصدر للحرج بالنسبة لك، ما يجعله يمقت الوالدين ويتجنبهم ويشعر بالنفور والغربة نحوهم.
  4. المقارنة تدمر علاقة الأبناء ببعضهم أيضاً: على الرغم أن جميع أشكال المقارنة بين الطفل وغيره تقود غالباً إلى نتائج سلبية؛ لكن أكثرها خطورة مقارنة الطفل مع أخوته، حيث غالباً ما تقود المقارنة بين الأبناء إلى تدمير علاقتهم ببعض وخلق جو مشحون من الغيرة والحسد والكره، قد يستمر وينمو بين الأخوة حتى بعد مغادرة الطفولة، كذلك هو حال المقارنة التي قد لا تتوقف بعد انتهاء مرحلة الطفولة وتمتد لمقارنة عائلات الأبناء وزوجاتهم وأطفالهم...إلخ.
  5. المقارنة قد تؤدي إلى العزلة وتجنب الاختلاط مع الأطفال الآخرين: مشاعر الغيرة والحسد التي تتولد نتيجة المقارنة بين الأطفال تدفعهم إلى الانطواء والانعزال عن محيطهم الاجتماعي متجنبين الاختلاط مع باقي الأطفال فتقل لديهم مهارات التواصل مع الآخرين وتكوين صداقات وعلاقات اجتماعية، هذا الشيء قد يؤثر على سلوك الطفل مع الوقت وعلى نموه العقلي والنفسي أيضاً.
  6. قتل الموهبة والطموح لدى الطفل: لا يولد جميع الأطفال بنفس المقدرات والمهارات، فما يتميز به هذا الطفل لا ينطبق على الآخرين، لذلك على الوالدين فهم هذه النقطة جيداً وأن يراعوا الموهبة التي يتميز بها كل طفل على حدة، حتى لو لم تكن متماشية مع إرادتهم، وعليهم أن يقوموا بدعم الطفل وتنمية موهبته التي يتمتع بها، فتجاهل هذه الموهبة والتركيز على مهارة أخرى يعني عدم تنمية هذه المهارة لدى الطفل وعدم نجاحه بالضرورة بالأخرى المرغوبة أيضاً. [3]
  7. وللمقارنة الإيجابية أيضاً سلبياتها: فهذا النوع من المقارنة قد يسبب الشعور بالتكبر والغرور لدى طفلك وقد يلجأ في بعض الأحيان إلى التنمر على أصدقائه ما يسبب نفور باقي الأطفال منه، وانتقاده الكبير للآخرين حيث يعتقد أنه على حق والآخرين على خطأ ولا يجوز لومه أو محاسبته على خطأ قد يرتكبه.

أسباب المقارنة بين الأطفالما يجهله الأهل في بعض الأحيان أن المبالغة في الضغط على الطفل والتعبير الدائم عن استيائهم وعدم رضاهم عن أدائه وتصرفاته مقارنةً بطفل آخر؛ قد يكون أصلاً موضوع غيرة بالنسبة للطفل سوف يؤدي إلى انفصاله عنهم وفقدان ثقة الطفل بهم وبنفسه، وهناك بعض الأسباب التي عادة ما يقارن الأهل طفلهم بالآخرين بسببها مثل:

  • يهدف الأهل عادةً من مقارنة الطفل بأقرانه إلى تحسين أداء أطفالهم وتنمية مهاراتهم من خلال التركيز على طفل آخر يمثل النموذج المرغوب محاكاته، ويعتقد الأهل أن هذا الأسلوب هو أكثر ما يحفز إرادة أطفالهم لتطوير أنفسهم من أجل التفوق والنجاح.
  • يسعى الوالدان إلى تنمية روح المنافسة لدى طفلهم عن طريق مقارنته بالأطفال الآخرين معتقدين أنها الطريقة الصحيحة لحثه على التفوق على الطفل النموذج.
  • يلجأ الأهل لمقارنة طفلهم بطفل آخر أثناء انتقاد سلوكياته، والهدف هنا حثه على التوقف عن القيام ببعض السلوكيات الخاطئة.
  • شعور الأهل أنفسهم بالغيرة في بعض الأحيان بسبب تفوق طفل آخر من أسرة مقربة، سواء في التحصيل الدراسي أو أي شيء آخر ورغبتهم في زيادة إمكانات طفلهم لمنافسة الطفل الآخر.

تعتبر متانة العلاقة بين الطفل وأبويه أهم عامل لتحفيزه في جميع مجالات الحياة، وهذه بعض النقاط التي يجب على الوالدين التركيز عليها لتقديم الدعم للطفل:

  1. منح العطاء والحب للطفل: من الخطأ الربط بين مشاعر الحب تجاه طفلك ومدى الإنجاز الذي يقوم به، حتى لو أخطأ في بعض الأمور أو سبب لك الخذلان والإحراج في موقف معين، يجب أن يكون شعورك بالحب نحوه حاضر دائماً فهذا يعزز ثقة طفلك بنفسه ويحفزه على المحاولة من جديد
    لذلك من المهم منح التقدير والاحترام لطفلك خاصةً أمام الآخرين فهذا التقدير سوف يعزز الروح المعنوية للطفل ويكسبه الثقة بنفسه ليحاول من جديد. [4]
  2. فهم نقاط القوة ونقاط الضعف لدى الطفل: لا يولد الأطفال وهم يتمتعون بنفس الصفات والقدرات والمواهب، لذلك على الوالدين أن يقوما بالتركيز على دعم الموهبة التي يتمتع بها الطفل ومحاولة تنميتها.
    ومن الخطأ أن تفرض إرادتك على طفلك لتعليمه شيء لا يحسنه بشكلٍ جيد لأنه في النهاية لن يصل إلى الغاية التي ترغب بها.
    أما في النقاط التي يكون طفلك ضعيفاً بها كل ما عليك هو الصبر وتقديم الدعم له ليتغلب على هذا الضعف بدون لومه ومقارنته مع باقي الأطفال، ومع هذا الدعم تأكد أنه سيتغلب على نقاط ضعفه مع الأيام. [4]
  3.  التحلي بالواقعية في تقيم إنجازات الطفل: يريد الوالدان أن يكون طفلهم من الأوائل في كل شيء وهذا يعرض الأطفال إلى ضغط كبير يفوق قدراتهم، لذلك على الوالدين تقيم إنجازات طفلهم بواقعية وعدم الضغط عليه ضغطاً غير مبرر. [4]
  4. أعطِ طفلك بعض الاستقلالية: طريقة تفكير طفلك تختلف عن طريقتك وعن طرق الأطفال الآخرين، لذلك عليك التعامل معه على أنه فرد يجب الاستماع لما يريد وما يفكر به وما يحب وما يكره والسماح له بالتفكير واتخاذ القرارات من تلقاء نفسه وحصر مهمة الوالدين في توجيه الطفل فقط، ذلك سوف يبني علاقة ثقة واحترام بينك وبين طفلك .
  5. الطفل ليس مجرد موضوع للتباهي: لا يجب التعامل مع الطفل على أنه مصدر للفخر في الأوساط الاجتماعية للوالدين فقط، من خلال تحديد أهداف غير واقعية يريدها الوالدان والضغط عليه لتنفيذها، لأنهم بالنهاية سيحصدون خيبة الأمل لهم ولطفلهم. [4]

للأسف تعتبر ظاهرة المقارنة بين الأطفال واسعة الانتشار في مجتمعاتنا العربية، حتى يكاد كل فرد منا قد مر بهذه التجربة.
والمشكلة لا تتعلق فقط بالمقارنة من قبل الوالدين، بل أيضاً تنتشر بين المدرسين في المدارس وهذا أخطر ما في الأمر، حيث أن المقارنة بين الأطفال في المدارس تسبب الإحراج الشديد للطفل وقد تترك عليه أثر لباقي حياته.
 ولهذا من الضروري نشر الوعي بين أفراد المجتمع حول خطورة المقارنة بين الأطفال وأضرارها على الطفل وانعكاساتها على المجتمع عندما يكبر الطفل.
ويجب معالجة هذه الظاهرة وترسيخ بدلاً عنها قيم احترام وتقدير الذات لكل طفل ليكون كل فرد في المجتمع ذو منشأ صحيح وسلوك مستقل.

ومن التجارب التي وصلت إلى مجتمع حلوها أمّ تشتكي من أهل زوجها الذين يعقدون مقارنة مستمرة بين أولادها والأولاد الآخرين من العائلة -أحفادهم- حتى أنها غرقت أيضاً بهذه المقارنة بين أبنائها وأبناء الآخرين! لقراءة الاستشارة كاملة مع رأي الخبير وتفاعل القراء انقر على هذا الرابط.

وربما تكون الحالة الثانية التي وردتنا إلى مجتمع حلوها أكثر تعبيراً عن خطورة المقارنة على الأطفال، حيث تشتكي الأمّ أن الناس تقارن بينها وبين ابنتها وتقول لها "أنتِ أحلى من بنتك!" وهي تخاف أن تؤثر هذه المقارنة على شخصية ابنتها وعلى العلاقة بينهن.
وقد نصحتها خبيرة تربية الطفل في موقع حلوها بوضع حدٍّ لمن يقومون بالمقارنة ومنعهم عن مثل هذا الكلام أمام الطفلة، وعدم لفت انتباه البنت إلى هذه المقارنات كي لا تؤثر عليها.
لمراجعة الاستشارة كاملة وتفاعل القراء وإبداء الرأي والنصيحة انقر على هذا الرابط.

  1. مقال  Quinn Kelly "حان الوقت لإيقاف المقارنة بين طفلك والآخرين" منشور في baby-chick.com تمت مراجعته بتاريخ 25/3/2020
  2. مقال Meha Sharma "خمسة أسباب تجعلك لا تقارن طفلك بالأخرين" منشور في huffingtonpost.in تمت مراجعته بتاريخ 25/3/2020
  3. مقال Akhila Das Blah"بين قوسين: لماذا يجب عليكَ التوقف عن مقارنة طفلك مع الأطفال الأخرين؟" منشور في indianexpress.com تمت مراجعته بتاريخ 26/3/2020
  4. مقال Tian.C "لماذا يجب على الآباء التوقف عن مقارنة أطفالهم بالأخرين" منشور في parenting.firstcry.com تمت مراجعته بتاريخ 26/3/2020