تعد العلاقة الجنسية بين الزوجين الوسيلة الأقوى لاستعادة الحب وإذابة الخلافات والتقرب من بعضهما بشكل أكبر، ونسيان الضغوط والهموم التي تفرضها الحياة، إلا أن البرود الجنسي ونفور أحدهما من العلاقة يقف عائقاً في كثير من العلاقات الزوجية، ويزداد الأمر صعوبة إذا كانت المرأة هي من تعاني ذلك النفور، فهي أساس العلاقة، وإن لم تحبها كالرجل وأكثر، فسيكون الأمر روتينياً مملاً، وربما يصل في النهاية إلى الانفصال.
وفي هذا المقال، سنتعرف على أعراض نفور الزوجة من العلاقة، وكذلك الأسباب التي تجعلها تفقد شهوتها الجنسية، وكيف تعالج الأمر.
 


الأسئلة ذات علاقة


أعراض ضعف الرغبة الجنسية للمرأة

البرود الجنسي أو انعدام الرغبة الجنسية، من أكثر المشكلات شيوعاً بين الأزواج، إلا أن الأمر يضحي أكثر حساسية لدى السيدات، خاصة وأنهن أكثر حرجاً بشأن الحديث عن مشكلاتهن الجنسية، سواء مع أزواجهن أو حتى طبيبهن الخاص.
وتختلف الأعراض من امرأة إلى أخرى، وفقاً لطبيعة جسدها، وطبيعة العلاقة بينها وزوجها، إلا أن هناك أعراضاً عامة يمكن تلخيصها في النقاط الآتية:
1- لا تريد ممارسة الجنس بتاتاً مع شريكها، أو لا يكون لديها الاهتمام الكافي بالعلاقة الجنسية مع زوجها كما كانت بالسابق.
2- لا تفكر أو تتخيل أفكاراً جنسية مع الزوج، وإن طرأت شعرت باللامبالاة، وأحياناً الاشمئزاز.
3- لا تبدي أي اهتمام إذا شعرت برغبة شريكها بممارسة العلاقة الحميمة معها.
4- لا تجد أي متعة حال ممارسة العلاقة مع الزوج، وإنما تود لو تمر الدقائق سريعاً.
5- الشعور بالخوف والحزن وأحياناً الغضب لمجرد  الحديث في موضوع العلاقة الحميمة مع الزوج حتى لو كان مجرد تلميحات.
6- يتطور الأمر ليصل إلى تجنب الزوج نهائياً، حتى لا يتطرق للإشارة إلى هذا الأمر.
 



أسباب فقدان الرغبة الجنسية للمرأة

الأسباب التي تشكل الرغبة الجنسية نسبية ومختلفة من شخص لآخر، فقد تكون العلاقة طويلة الأمد هي المشكلة الكبرى، وأحياناً يدخل عمر المرأة كأحد العوامل الهامة المؤثرة، ففي دراسة علمية أجريت على السيدات فوق سن الـ50، وجد أن 72٪ من السيدات أقل من 60 عاماً لديهن رغبة جنسية مرتفعة، في حين أن 57٪ فقط فوق 60 لديهن رغبة جنسية أيضاً ولكن محدودة، فيما كان الباقون ممتنعين تماماً عن الأمر.

الأسباب الجسدية لضعف الرغبة الجنسية للمرأة
التغيرات الجسدية والأدوية التي يتناولها شخص معين من فترة إلى أخرى، قد تكون سبباً في انخفاض الرغبة الجنسية عند المرأة، وذلك وفقاً لموقع علم النفس اليوم، والذي سرد عدد من الأسباب الصحية:
1- الالتهابات في منطقة المهبل، أو الألم الذي يصاحب ممارسة الجنس، يعد سبباً رئيسياً، حيث أكد الباحثون أن 15% من النساء يشعرن بالألم المبرح أثناء ممارسة العلاقة، وهو ما يدفعهن للنفور من العلاقة.
2- بعض الأمراض المزمنة تؤثر على الرغبة الجنسية للمرأة، مثل التهاب المفاصل والسكري وارتفاع ضغط الدم ومرض الشريان التاجي.
3- تناول الأدوية بشكل متكرر، وخصوصاً الأدوية الخاصة بالاكتئاب والتي تعمل على امتصاص السيروتونين من الدم، مما يؤثر على الرغبة الجنسية للمرأة.
4- تؤثر بعض العمليات الجراحية على رغبة المرأة بممارسة العلاقة الحميمة، وخاصة العمليات المتعلقة بالثدي أو المهبل، يمكن أن تؤثر على الرغبة في ممارسة الجنس عند المرأة.
6- تناول أدوية الضغط تخفض من الرغبة الجنسية لدى المرأة.
7- تناول أدوية الغدة الدرقية والغدة الكظرية، من شأنها أن تؤثر على رغبة المرأة للجنس، لأنها تؤثر بشكل مباشر على الهرمونات وتساهم في نقص هرمون التستوستيرون.

الأسباب النفسية والاجتماعية لفقدان الرغبة الجنسية للمرأة
فيما يلعب العامل الجسدي دوراً هاماً في الرغبة الجنسية، يعد العامل النفسي هو الأمر الأكثر تأثيراً في أي علاقة جنسية، وهذه أبرز الأسباب التي تقلل من شهوة المرأة الجنسية:
1- العادات الحياتية مثل التدخين والإدمان والكحول والمخدرات، تؤثر على العلاقة الجنسية.
2- المشاكل النفسية المتعلقة بالقلق والتوتر، والاكتئاب.
3- الإجهاد في العمل والإرهاق المستمر والضغوطات المتتالية، من شأنها تشتيت الذهن لتبقى العلاقة خارج الأولويات.
4- ضعف الجسم، والمتمثل في نقص الوزن بصورة واضحة، أو زيادته، الأمر الذي يجعل المرأة تخشى العلاقة الجنسية لأنها غير راضية عن نفسها.
5- تعرض الزوجة في وقت سابق للتحرش، الأمر الذي يجعلها تنفر من العلاقات الجنسية.
7- التجارب الجنسية السابقة للزوجة ربما تشكل لديها صورة ذهنية سيئة عن تلك العلاقة، أو ترتبط معها بذكريات أليمة.

الأسباب الهرمونية لفقدان الرغبة الجنسية للمرأة
أيضا تؤثر التغيرات الهرمونية على رغبة المرأة في ممارسة العلاقة الحميمة، ويمكن أن يحدث ذلك من خلال:
1- وصول المرأة لسن اليأس، حيث يعمل على انخفاض هرمون "الأستروجين"، والذي يتسبب نقصه في جفاف أنسجة المهبل، مما يؤدي إلى الألم الشديد أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
2- انقطاع الطمث يؤدي أيضاً إلى انخفاض الرغبة الجنسية عند المرأة.
3- التغيرات الهرمونية المتمثلة أيضاً في الحمل والرضاعة، وكذلك التعب الجسدي والنفسي المرتبط بها، له تأثير كبير على الرغبة الجنسية لدى المرأة.
4- تناول المرأة لحبوب منع الحمل، والتي تقلل من الرغبة الجنسية لدى المرأة حيث تمنع إفراز هرمون التستوستيرون المسؤول عن استثارة المرأة للرغبة الجنسية.

أسباب زوجية وراء فقدان الرغبة الجنسية للمرأة
التقارب العاطفي بين الزوجين هو الأساس لعلاقة جنسية صحيحة وسليمة، ومن الممكن أن تكون المشاكل بين الزوجين، هي العامل الأساسي لانخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة.
1- قلة الثقة والقلق، فلنفترض أن الزوجة تعاني من السمنة الزائدة، وزوجها طوال الوقت يسخر منها، بالطبع مرة تلو الأخرى، ستنفر منه ومن العلاقة الجنسية برمتها.
2- الصراعات والمعارك المستمرة بين الزوجين، وخاصة تلك التي لا تنتهي بأسلوب جيد ينم عن وجود حب وتقدير بين الطرفين، تؤثر بالضرورة على رغبة الزوجة في إقامة علاقة مع زوجها.
3- التفضيلات الجنسية التي لا يعلمها الزوج ولا تتكلم عنها المرأة، فقد تحب الزوجة وضعية معينة، ولا يعلم الزوج ذلك، وهي بالطبع تخاف من الحديث عن الأمر خاصة في المجتمعات الشرقية، ولحل تلك الأزمة يجب الحديث بين الزوجين في التفضيلات الجنسية.
 

علاج فقدان الرغبة الجنسية للمرأة

قلة الرغبة الجنسية لدى المرأة ليست مشكلة طرف واحد، وإنما هو أمر يخص الطرفين، لذا ينبغي أن يشارك الطرفان في علاج المشكلة على النحو التالي
1- لا توجد أداة سحرية ستجعل المرأة تعود لطبيعتها الجنسية، ولكن الطريقة الأكثر فاعلية هي تثقيف الرجال حول كيفية استثارة المرأة، وتعلم وضعيات مختلفة، ولا بأس إن تحدث الزوجان إلى طبيب حتى يمكنه المساعدة.
2- من ضمن الأمور التي تسبب فقدان المرأة للرغبة الجنسية هو نقص هرمون الاستروجين، ولكن الأمر سهل للغاية، حيث تتوافر المواد المثيرة للهرمون في أشكال مختلفة بما في ذلك الحبوب والكريمات، لذلك يجب استشارة طبيب عن الأمر، لينصح بالنوع المناسب.
3- تساعد ممارسة الرياضة بشكل كبير في استعادة النشاط الجنسي، لأنها بالطبع تؤدي إلى زيادة القدرة على التحمل والقوة، وتعزيز الرغبة الجنسية.
4- حديث الزوجة مع زوجها عن الأمر، وتحديد ما يثيرها، والوضعيات التي تحبها، لأن التواصل الصريح يؤدي إلى علاقة جنسية أفضل.
5- يمكن إضافة القليل من الإثارة للعلاقة الجنسية، مثل استخدام الألعاب الجنسية، وتجربة أوضاع جنسية جديدة وأماكن مختلفة.
7- عدم التركيز على العملية الجنسية فقط، لذا يجب أن يحاول الزوجان استعادة الذكريات الرومانسية التي كانت قبل الزواج، مثل الذهاب في نزهة طويلة أو الخروج في موعد غرامي في المطعم المفضل، وغيرها، لأن المشاعر تلعب دور كبير في الرغبة الجنسية.