يكاد لا يخلو المطبخ العربي من أي طبق لا يحتوي على البصل، فهو أساس الطعمة والمذاق في العديد من الطبخات العربية المميزة. لا يتوقف الأمر عند نكهته الرائعة وحسب، بل يعتبر البصل مفيداً للغاية لصحة الإنسان الجسدية. سنتعرف معاً في مقالنا هذا على العديد من الفوائد التي يقدمها البصل وعلى تاريخه وآثاره الجانبية وعلى المواد الغذائية التي تدخل في تركيبه. 


الأسئلة ذات علاقة


فوائد البصل    

ما هي فوائد هذه النبتة الرائعة؟
ينتمي البصل إلى جنس الثوم والفصيلة الثومية، وهو من النباتات المزهرة التي تشمل أيضاً الثوم والكراث. يحتوي البصل على العديد من الفيتامينات والمعادن ومركبات النباتات القوية التي ثبت أنها تعزز الصحة بطرق عدة. في الواقع، لقد عرف البشر القدماء فوائد البصل وخصائصه الطبية، حيث أنهم كانوا يستخدموه كعلاج لأمراض مثل الصداع وأمراض القلب والقروح الفموية. تابعوا معنا فوائد البصل السحرية.

- البصل وصحة القلب
يحتوي البصل على مضادات الأكسدة والمركبات التي تعرف بمحاربتها للالتهابات وتقليلها من الدهون الثلاثية وخفضها لمستويات الكوليسترول مما يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. كما تساعد هذه الخواص المضادة للالتهاب على تقليل ارتفاع ضغط الدم والحماية من الجلطات الدموية.
أحد مضادات الأكسدة القوية التي تتركز في البصل هي الكيرسيتين، حيث تعمل هذه المادة على مكافحة الالتهابات والتقليل من عوامل الإصابة بأمراض القلب. وجدت دراسة أجريت على 70 شخصاً يعانون من زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم، أن جرعة من 162 مغ يومياً من مستخلص البصل الغني بالكيرسيتين يخفف من ضغط الدم الانقباضي بمقدار 3-6 ميلليمتر زئبقي.  
وجدت دراسة أجريت على 54 امرأة مصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات أن استهلاك كميات كبيرة من البصل الأحمر الخام (40-50 غرام يومياً بحال زيادة الوزن أو 50-60 رام يومياً بحال السمنة) لمدة ثمانية أسابيع يؤدي إلى انخفاض معدلات الكوليسترول السيء.

- البصل غني بمضادات الأكسدة
تعمل مضادات الأكسدة في تثبيط الإجهاد التأكسدي في جسدك، حيث تعتبر الأكسدة عملية ضارة جداً بخلايا جسدك وتساهم في ظهور العديد من الأمراض كالسرطان والسكري وأمراض القلب. يعتبر البصل مصدراً ممتازاً للحصول على مضادات الأكسدة، حيث أنه يحتوي على أكثر من 25 نوعاً من مضادات الأكسدة. يحتوي البصل الأحمر على وجه الخصوص على أصباغ نباتية خاصة في عائلة الفلافونويد، وهي التي تعطي هذا النوع من البصل لونه الأحمر الفريد.
وجدت العديد من الدراسات أن الناس الذين يستهلكون الأطعمة الغنية بالأنثوسيان (مواد عضوية لونية قابلة للذوبان في الماء تتواجد في العديد من الفواكه والخضراوات كالبصل) تنخفض لديهم نسبة الإصابة بأمراض القلب، لذا ننصح قرائنا الكرام بالإكثار من تناول البصل الغني بهذه المادة. كما أظهرت دراسة أخرى أجريت على 44000 رجل تقريباً أن استهلاك ما يقارب 613 من الأنثوسيان الموجود في البصل يرتبط بتقليل نسبة خطر الإصابة بنوبات قلبية غير مميتة بنسبة 14%.
لاحظت دراسة مماثلة أجريت على 94000 امرأة تقريباً أن اللواتي يحصلن على نسبة عالية من الأطعمة الغنية بالأنثوسيان كالبصل يصبحون أقل عرضة للإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 32% مقارنة بالنساء اللواتي يحصلن على كمية أقل. كما أثبتت دراسات أخرى أن هذه المادة التي يحتويها البصل تكافح أنواع معينة من السرطانات إضافة إلى مرض السكري.

- البصل ومكافحة السرطانات
يرتبط تناول الخضراوات التابعة للعائلة الثومية كالثوم والبصل بانخفاض خطر الإصابة ببعض الأنواع السرطانية بما في ذلك المعدة والقولون والمستقيم. أظهرت مجموعة من الدراسات أن الأشخاص الذين يستهلكون كمية كبيرة من هذا النوع من الخضراوات بما فيهم البصل يصبحون أقل عرضة للإصابة بسرطان المعدة بنسبة 22% من أولئك الذين يستهلكون كميات أقل. علاوة على ذلك، أظهرت مجموعة أخرى من الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون البصل بكمية كبيرة ينخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 15% مقارنة بأولئك الذين لا يستهلكونه بالقدر الكافي. 
كما تم ربط الخصائص المكافحة للسرطان بمركبات الكبريت ومضادات الأكسدة الموجودة في البصل. حيث وجدت إحدى الدراسات أن البصل يساعد في التقليل من نمو الأورام ويبطئ انتشار سرطان المبيض وسرطان الرئة بسبب احتوائه على الكبريت. كما يساعد البصل في التخلص من هذه الأورام بسبب احتواءه على الكيرسيتين ومضادات الأكسدة.

- البصل وسكر الدم
يساعد البصل في التحكم بنسبة السكر في الدم، وهو أمر مهم للغاية عند الأشخاص المصابين بمرض السكري. أظهرت دراسة أجريت على 42 شخصاً يعانون من مرض السكري من النوع الثاني أن تناول 100 غرام يومياً من البصل الأحمر الطازج يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم بنحو 40 مغ في كل ديسيلتر من الدم بعد أربع ساعات من تناوله.
كما أظهرت دراسات متعددة أن استهلاك البصل يفيد في التحكم في سكر الدم، كالدراسة التي تقول بأن اتباع النظام الغذائي الذي يحتوي 5% منه على البصل لمدة 28 يوم ينقّص من سكر الدم ويخفض مستوى دهون الجسم بشكل كبير. كما تمتلك بعض المركبات الموجودة في البصل كالكيرسيتين والكبريت خصائص مضادة لمرض السكري، حيث يتفاعل الكيرسيتين مع الخلايا في الأمعاء الدقيقة والبنكرياس والعضلات الهيكلية والأنسجة الدهنية والكبد، ليستطيع السيطرة على تنظيم سكر الدم في الجسم بأكمله. 

- البصل وكثافة العظام
على الرغم من الفضل الأكبر في تحسين كثافة العظام يذهب للألبان ومشتقات الحليب، إلا أن الجندي المجهول هنا هو البصل. أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 24 امرأة في منتصف العمر وبعد انقطاع الطمث عندهن، أن اللواتي استهلكن 100 مل من عصير البصل بشكل يومي لمدة ثماني أسابيع شهدوا تحسناً كبيراً في كثافة العظام المعدنية ونشاط مضادات الأكسدة في جسدهم. 
وفي دراسة أخرى أجريت على 500 امرأة تقريباً من النساء اللواتي يعانين من أعراض انقطاع الطمث أو الذين انقطع الطمث لديهن، أظهرت النتائج أن النساء اللواتي تناولن البصل مرة واحدة في اليوم على الأقل يمتلكن كثافة عظمية أكثر بنسبة 5% من اللواتي تناولنه مرة في الشهر أو أقل من ذلك. 
أظهرت دراسة مماثلة أن النساء الأكبر سناً اللواتي تناولن البصل في حياتهن تخف لديهن مخاطر الإصابة بكسر في عظم الفخذ بنسبة تزيد عن 20% مقارنة باللواتي لا يتناولنه بشكل دوري. يؤمن العلماء أيضاً بأن البصل يساعد على التقليل من الإجهاد التأكسدي ويزيد من مستويات مضادات الأكسدة ويقلل من هشاشة العظام مما يمنع ترقق العظام ويزيد من كثافتها. 

- البصل وخصائصه المضادة للبكتيريا
يحارب البصل العديد من أنواع البكتيريا الخطيرة كجرثومة الأمعاء الغليظة والبكتيريا الكروية العنقودية الذهبية وغيرها. كما يمنع مستخلص البصل نمو البكتيريا التي تتسبب بمرض الكوليرا فهي تعتبر مصدر قلق كبير على الصحة العامة وخصوصاً في دول العالم النامي. كما أوضحت دراسة أخرى أن مادة الكيرسيتين الموجودة في البصل فعالة جداً في تثبيط نمو العديد من أنواع البكتيريا منها ما هو مقاوم للمضادات الحيوية وتسبب عدوى في أجزاء مختلفة من الجسم. 

ذات علاقة


المواد المغذية في البصل

ما هي نسب المغذيات الموجودة في البصل؟
بعد أن تعرفنا على جميع هذه الفوائد الرائعة للبصل وأهميته لجسم الإنسان وصحته العامة، سنكتشف معاً القيمة الغذائية للبصل من خلال الجدول التالي
 

القيمة الغذائية نسبتها في 100 غرام من البصل
السعرات الحرارية 40 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 9.34 غرام
البروتين  1.1 غرام
فيتامين B1 0.046 مغ
فيتامين B2 0.027 مغ
فيتامين B3 0.116 مغ
فيتامين B5 0.123 مغ
فيتامين B6 0.12 مغ
فيتامين B9 19 ميكروغرام
الدهون 0.1 غرام
فيتامين C 7.4 مغ
كالسيوم 23 مغ
حديد 0.21 مغ
مغنيزيوم 10 مغ
منغنيز 0.129 مغ
فوسفور 29 مغ
بوتاسيوم 146مغ
زنك 0.17 مغ

 

الآثار الجانبية للبصل

هل يوجد أي أثر سلبي لتناول البصل؟
يعتبر البصل آمناً بشكل عام بالنسبة لجميع الناس عندما يؤخذ عن طريق الفم، إلا أن بعض الآثار الجانبية الناتجة عن الاستهلاك المفرط لمستخلص البصل على الجلد يمكن أن تظهر على شكل تهيجات في الجلد أو أكزيما. كما يعاني الكثير من الناس من ردود فعل تحسسية اتجاه رائحة البصل التي يمكن أن تؤدي إلى ألم في العيون والمعدة.
 لا يشكل البصل خطراً على النساء الحوامل أو المرضعات، إلا أنه من المحتمل أن يشكل خطراً على الأشخاص المصابين باضطرابات متعلقة بالنزيف. ننصح قرائنا الذين يعانون من السكري باستخدام البصل بكميات طبية عالية لأنه يقبب من مستوى السكر في الدم، أما بقية الأشخاص الذين لا يعانون من السكري فننصحهم بالاستهلاك المعتدل والمنظم فحسب.

 

تاريخ البصل

ما الذي نعرفه عن تاريخ هذه النبتة؟
يعتقد العديد من علماء الأثار وعلماء النبات أن البصل كان قد نشأ في آسيا الوسطى، وتشير أبحاثهم إلى أن جذوره تمتد إلى إيران وغرب باكستان. كما يعتقد الباحثون أن أسلافنا اكتشفوا البصل البري واستخدموه كطعام في وقت مبكر للغاية، أي قبل اختراع الزراعة والكتابة، حيث ترجع هذه النبتة المتواضعة إلى عصور ما قبل التاريخ. 
اعتبر المصريون القدماء البصل موضوعاً للعبادة، حيث كان يرمز عندهم إلى الأبدية لذا كانوا يدفنون البصل مع الفراعنة. يعود تفسير المصريين للبصل بهذا الشكل بسبب هيكله الدائري الذي يتجسد في دائرة بداخل دائرة. على سبيل المثال، دفن الملك رمسيس الرابع الذي توفي عام 1160 قبل الميلاد، بعد أن تم استبدال عينيه بالبصل في تجويفهما.
 

في النهاية، نتمنى أن يكون موضوع مقالنا قد نال إعجاب قرائنا الكرام، كما نتمنى أن نكون قد قدمنا مجموعة قيمة من المعلومات المفيدة لصحتكم وسلامتكم. في حال راودكم أي سؤال يخص البصل واستخداماته يمكنكم مراجعة خبراء موقع حلوها، كما يمكنكم أن تتركوا تعليقاتكم حول هذا الموضوع على موقعنا.