تعرف الألوفيرا باسم الصبار الطبي وزنبق الصحراء ونبات الحروق ومرارة الفيل. تنتمي الألوفيرا إلى عائلة النباتات النضرة من جنس "الألوة". يعتقد الخبراء أن أصوله وجذوره تمتد لأكثر من 6000 سنة في أراضي السودان. استخدمت الحضارات القديمة الألوفيرا واستفادت من فوائدها المتعددة. سنتعرف معاً في مقالنا هذا على فوائد هذه الصبارة للبشرة وعلى عناصرها الغذائية والماسكات التي يمكن أن تصنع منها.


الأسئلة ذات علاقة


فوائد الألوفيرا للبشرة

ما هي الآثار الإيجابية للألوفيرا على البشرة؟
أجرى الخبراء العديد من الدراسات فيما يتعلق بفوائد صبار الألوفيرا، ووجدت نتائج هذه الدراسات أن الألوفيرا تحتوي بالفعل على العديد من الخصائص الفعالة في علاج مجموعة متنوعة من الأمراض الجلدية، من الجلد المتقشر والجاف، إلى العلاجات التجميلية ومشاكل فروة الرأس.
كما وجدت هذه الدراسات أن الألوفيرا فعالة في علاج مشاكل جلدية أكثر خطورة كالجروح والحرق والالتهابات الجلدية والخراجات والأكزيما والقشرة والصدفية والقروح الجلدية وغيرها. سنتعرف معاً الآن على فوائد الألوفيرا للبشرة بالتفصيل.

- تأخير علامات الشيخوخة
تبدأ التجاعيد والخطوط الدقيقة على البشر مع التقدم في العمر، إلا أن هنالك العديد من العوامل الطبيعية التي تساعد في تسريع وتعجيل هذه العملية بكل أسف. لحس الحظ، تساعد الألوفيرا في منع علامات الشيخوخة المبكرة من الظهور وتساعدها على التأخر. كل ما عليك فعله هو مزج الألوفيرا مع زيت الزيتون والشوفان لتحصل على نتائج رائعة.
يكمن السر في أن بشرتك تصبح أكثر جفافاً وتفقد مرونتها مع التقدم بالعمر، مما يجعلها أكثر عرضة للتجاعيد والخطوط الدقيقة. يأتي هنا دور الألوفيرا التي تساعد في ترطيب البشرة وإزالة الخلايا الميتة منها. أثبتت الأبحاث أن الألوفيرا تحسن من مرونة الجلد وتجعله أكثر نعومة وأكثر مرونة.

- ترطيب البشرة
تستخدم الألوفيرا كجل مرطب للبشرة بحسب نتائج الأبحاث على البشرة الدهنية المعرضة لظهور حب الشباب. يمكنك الاعتماد على الجل الذي يتم بيعه في الأسواق أو يمكنك أن تزرع نبتة الألوفيرا في منزلك وتستخدم الجل الذي يوجد في أوراقها ووضعه على البشرة مباشرة. يكمن السر في أن صبارة الألوفيرا تزيد من مستوى الماء في بشرتك وتتركها رطبة دون أن تزيد من كمية الدهون.

- تقلل من حب الشباب وتساعد في تفتيح البقع
يحتوي جل صبار الألوفيرا على خصائص رائعة فيما يتعلق بالحد من حب الشباب وتطهير الشوائب والندوب التي تخلفها الحبوب. يمكنك الاستفادة من جل الألوفيرا وحده أو دمجه مع بضع قطرات من عصير الليمون للتخلص من حب الشباب والندبات الناجمة عنه، تساعد إضاقة الليمون على تفتيح البشرة وإزالة الشوائب.
آلية العمل يمكن أن يتم اختصارها في أن الألوفيرا تحتوي عوامل مضادة للجراثيم والالتهابات لأنها غنية بالجبريلين والأكسينات. تساعد هذه الخصائص على التقليل من وجود حب الشباب في بشرتك، كما تحتوي الألوفيرا على نسبة من السكريات التي تحفز نمو الخلايا الجديدة مما يسرع عملية الشفاء من حب الشباب ويمنع ظهور الندوب. يمكنك الاستغناء عن الليمون أيضاً لأنه يزيد من حساسيتك لأشعة الشمس، أو يمكنك ببساطة أن تضع واق شمسي قبل خروجك من المنزل.

- التخفيف من حروق الشمس
يستخدم صبار الألوفيرا على نطاق واسع كعلاج للحروق الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس لأنه يحتوي على مهدئ ومسكن كما أنه يقلل من الالتهاب. طريقة الاستخدام سهلة جداً، ضع جل الألوفيرا مباشرة على منطقة حروق الشمس وحسب.
أما عن آلية العمل، يساعد الصبار في تقليل الاحمرار الناتج عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية ويقوم بتهدئة البشرة بسبب خصائصه المضادة للالتهابات. يعمل جل الألوفيرا على طبقة الجلد الظاهرية ويوفر طبقة واقية للبشرة للحفاظ على رطوبته. وبما أن الصبار يحتوي بطبيعته على الكثير من مضادات الأكسدة والخواص الغذائية، يساعد هذا الأمر الجلد على منع الرطوبة من الهروب مما يؤدي بدوره إلى شفاء حروق الشمس بسرعة. 

- شفاء الجروح الخارجية ولدغ الحشرات
يعمل الصبار كمضاد للالتهابات، مما يجعله فعال جداً ضد الجروح ولدغات الحشرات. يمكنك استخدام الألوفيرا كعلاج موضعي للكدمات والجروح الصغيرة ولدغات الحشرات، كما يمكنك أيضاً استخدامه بمثابة غسول بعد الحلاقة لتهدئة البشرة المتهيجة.

- يخفف من علامات تمدد البشرة
مع مرور الوقت يتوسع جلد الإنسان ويتقلص، ويمكن لهذه الحالة أن تحدث بشكل واضح أثناء الحمل أو عند زيادة الوزن بشكل سريع. تسبب هذه الحالات بتغير وضرر في مرونة الجلد مما يؤدي إلى ظهور علامات التمدد التي يعتبر معظم الناس أن شكلها غير محبب. لكن لا داع للقلق أبداً، حيث يمكن علاج هذه المشكلة بكل بساطة عند استخدام صابون مصنوع من جل الألوفيرا.
 

ذات علاقة


طريقة استخدام الألوفيرا للبشرة

كيف يمكنك الاستفادة من الألوفيرا من خلال الماسكات المنزلية؟
بعد أن ذكرنا الفوائد التي تستطيع الألوفيرا أن تقدمها للشبرة، سنقوم في فقرتنا هذه بعرض مجموعة من الماسكات السهلة والبسيطة المخصصة لجميع أنواع البشرة، والتي يمكنكم من خلالها الاستفادة من جميع الخصائص المغذية الموجودة في هذه النبتة.

- قناع الألوفيرا والعسل والقرفة
يحتوي صبار الألوفيرا على خصائص مضادة للجراثيم
التي تساعد في السيطرة على البكتيريا المسببة لحب الشباب، يحتوي كل من العسل والقرفة على الخصائص ذاتها لذا يعتبر هذا المزيج فعالاً ومثالياً. كل ما عليك فعله هو البدء بمعلقتين كبيرتين من العسل الصافي، ومن ثم مزجه مع معلقة كبيرة من جل الألوفيرا حتى يصبح الخليط متوسط الكثافة. يمكنك بعدها إضافة ربع معلقة صغيرة من القرفة المطحونة ومن ثم تركه على البشرة لمدة عشر دقائق.

- قناع الألوفيرا وعصير الليمون
يمكن لهذا المزيج أن يضفي على بشرتك رونقاً خاصاً ومظهراً منتعشاً، حيث يستطيع هذا المزيج أن ينظف المسامات ويقتل البكتيريا التي تتسبب في ظهور الحبوب. أظهرت التجارب أن أحماض الفواكه وخصوصاً الموجودة في عصير الليمون، هي علاج فعال جداً لحب الشباب. كل ما عليك القيام به هو إضافة ربع معلقة صغيرة من عصير الليمون إلى معلقتين كبيرتين من جل الألوفيرا ومن ثم ترك المزيج على بشرتك لمدة 10 دقائق.

- قناع الألوفيرا والسكر وزيت جوز الهند للتقشير
أثبتت التجارب أن للمقشرات الطبيعية فائدة كبيرة في التخلص من شوائب البشرة وخصوصاً الحبوب غير المرغوب بها. يستطيع هذا المزيج أن يتخلص من خلايا الجلد الميتة التي تمنع المسامات من التنفس، ويتمكن السكر بشكل خاص من تنظيف الخلايا القديمة بلطف، أما الألوفيرا فمهمتها اختراق مسامات البشرة وتحفيز نمو الجلد الصحي، بينما يقوم زيت جوز الهند بمحاربة البكتيريا وترطيب بشرتك.
تكمن الطريقة في إضافة نصف كوب من زيت جوز الهند ونصف كوب من السكر الخام إلى ربع كوب من جل الألوفيرا. أما عن طريقة تطبيقه فهي سهلة للغاية: ضع المزيج على بشرتك وافركه كي تنظف مساماتك وتجنب منطقة العين. يمكنك الاحتفاظ بما تبقى من المزيج في الثلاجة من أجل المرات القادمة.

- قناع الألوفيرا وزيت شجرة الشاي
يحتوي زيت شجرة الشاي على خصائص مضادة للجراثيم تستطيع محاربة حب الشباب، لذا تعتبر إضافته إلى جل الألوفيرا أمراً رائعاً، إلا أن طريقة استخدامك لهذا الخليط ستكون مختلفة عن الأقنعة السابقة بسبب احتواء زيت شجرة الشاي على العديد من الأحماض القوية. طريقة التحضير هي إضافة القليل من الماء النقي إلى جل الألوفيرا، ومن ثم أضف قطرتين أو ثلاث من زيت شجرة الشاي، يمكنك بعدها وضع الخليط على وجهك وشطفه بعد حوالي دقيقة ومن ثم تنشيفه.

في النهاية، تعرف نبتة صبار الألوفيرا المتألقة بشكلها الغريب بالعديد من الفوائد والعناصر الهامة لجسم الإنسان على مر العصور، حيث لم يكن الانسان الحديث أول من استخدم جل الألوفيرا للعلاجات الجلدية ومشاكل البشرة وخصوصاً الحروق الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس.
يقول الخبراء دوماً ويأكدون على أهمية استخدام المواد الطبيعية لعلاج مشاكل البشرة والجلد بدلاً من الاعتماد على المواد المركبة صناعياً والتي تحتوي على كميات كبيرة من المواد الكيميائية التي يمكن أن تؤذي بشرتنا مع مرور الوقت. لذا نحن في موقع حلوها ننصح قرائنا الأعزاء بقبول نصيحة الخبراء والاعتماد على العناصر التي تقدمها لنا الطبيعة على طبق من ذهب في علاج مشاكل بشرتنا.
لقد استطعنا في مقالنا هذا أن نلخص لكم جميع الفوائد التي يتضمنها جل الألوفيرا للبشرة، ويبقى علينا أن ننصحكم باستخدامها بشكل مستمر ودوري للحصول على أفضل النتائج، خصوصاً بعد دمجها مع المواد الأخرى في أقنعة الوجه كما ذكرنا لكم. نشكر لكم قراءتكم ونتمنى أن تتركوا تعليقاتكم حول هذا الموضوع على موقعنا.