هناك الكثير من الحميات الغذائية التي يمكننا اتباعها من أجل فقدان الوزن بأسرع وقت ممكن ولكن هل سمعتم من قبل بحمية الموز! إنها حمية متبعة من قبل الكثير من الأشخاص في مختلف دول العالم، ولذلك سوف نقوم في هذا المقال بالتعرف على هذه الحمية وعلى قواعدها أيضاً، بالإضافة إلى برنامج غذائي لكامل الأسبوع في حال قررتم اتباعها؛ ولكننا سنستعرض أيضاً آراء الأطباء والاختصاصيين لنتبين معاً مدى صحة هذه الحمية واحتمالية نجاحها. تابعوا معنا هذا المقال لتعرفوا أكثر عن تفاصيل هذه الحمية.


ذات صلة


ما هي حمية الموز؟

قد يعتقد البعض أن حمية الموز هي عبارة عن حمية غذائية تقوم على تناول الموز فقط طوال الوقت، هل اعتقدتم هذا؟ في الحقيقة حمية الموز ليست كما تعتقدون على الإطلاق. إن الأمر الرئيسي الذي تقوم عليه حمية الموز هي تناول بعض الموز على وجبة الإفطار مع كوبين من الماء الساخن؛ وقضاء بقية اليوم بتناول الطعام الصحي والمفيد. من أهم فوائد هذه الحميات هي حصولك على الكثير من المعادن والفيتامينات من خلال تناول الموز الغني بالعناصر الغذائية الضرورية لصحة الإنسان[1].
 

ذات علاقة


أهم العناصر الغذائية في الموز

بعد أن تعرفنا على هذه الحمية المثيرة للاهتمام سنتعرف على العناصر الغذائية المهمة الموجودة في الموز؛ هل تعلمون ما هي هذه العناصر؟ تمتلك كل موزة متوسطة الحجم ما يقارب[1]:
- 450 ملغ من البوتاسيوم.
- 9 ملغ من فيتامين C.
- 0.5 ملغ من B6.
- 81 وحدة دولية من فيتامين A.
- 0.3 ملغ من المنغنيز.
- 3 ملغ من الألياف.
- 1 غرام من البروتين.
- 34 ملغ من المغنيزيوم.
- 0.3 ملغ من الحديد.

كما يمكنكم الاطلاع أكثر على فوائد وعناصر الموز الغذائية من خلال هذا الرابط، وتعرفوا أيضاً إلى فوائد الموز الأخضر من خلال هذا الرابط.
 

قواعد حمية الموز

قواعد هذه الحمية ليست صعبة أو معقدة أبداً؛ كل ما عليك القيام به هو تناول 1-4 ثمار موز يومياً على الإفطار بالإضافة إلى احتساء كوبين من الماء الدافئ؛ كما عليك ألا تحتسي الكحول أو أي مشروب يحتوي على الكافيين بل كل ما يمكنك احساءه هو الماء. إضافة إلى هذه القواعد عليك بالتأكيد أن تبتعد عن الحلويات والسكريات، والنوم لمدة 7-8 ساعات يومياً؛ والقاعدة الذهبية في هذه الحمية هي تجنب تناول أو احتساء أي شيء قبل 4 ساعات من النوم على الأقل.
إذاً يمكن القول عزيزي القارئ أن كل ما عليك فعله لكي تنجح بهذه الحمية الغذائية، هو القيام بتجنب الحلويات والسكريات والمشروبات المحلاة بالإضافة إلى الكحول والكافيين والأطعمة الدسمة؛ واستبدال كل هذه الأطعمة والمشروبات غير الصحية بالخضراوات والفاكهة والماء الدافئ.
 

كيف تستفيد من حمية الموز؟

خطوات تزيد من فعالية هذه الحمية الغذائية
قد تراودكم بعض الشكوك حول هذه الحمية، ولكننا يمكننا أن نؤكد لكم بناءً على ما قالته الأخصائية الغذائية هيلين ويست (Helen West)، بأن هذه الحمية مفيدة وفعالة لأن الموز في الحقيقة صديق جيد للأشخاص الذين يريدون فقدان الوزن الزائد؛ ولكن هذا يعتمد على اتباعنا للحمية بشكل صحي أي تناول الكثير من الأطعمة المفيدة والصحية بالإضافة إلى الموز؛ ومع هذا، هناك بعض الطرق التي تزيد من فعالية هذه الحمية، فما هي[2]؟

• الموز الأخضر أفضل للحمية
هناك الكثير من الفوائد التي يقدمها الموز لنا، إلا أن الموز الأصفر يختلف عن الموز الأخضر، فهل تعرفون الفرق؟ يمتلك الموز الأصفر كميات كبيرة جداً من السكريات التي قد تكون عائقاً أمام محاولتك لخسارة الوزن، في حين أن الموز الأخضر يمتلك نسب عالية مما يعرف باسم النشاء المقاوم. يقوم هذا النشاء بمساعدتك على فقدان الوزن لأنه يعمل عمل الألياف القابلة للذوبان في الماء، ويساعد جسدك على مقاومة امتصاص السكر وزيادة شعورك بالشبع[3]؛ ليس هذا فقط، بل يساعد النشاء المقاوم جسدك أيضاً على حرق الدهون والتخلص منها[4].

• اختر الموز غير الناضج
لمن لا يعلم ما هو مؤشر نسبة السكر في الدم، يمكن أن نختصر القول ونعرفه بأنه مقياس لمقدار الأطعمة التي ترفع مستويات السكر في الدم. أما بالعودة إلى مقالنا أعزاءنا القراء، يمكننا أن نخبركم بأن الموز يمتلك مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم، ولكن هذا المؤشر يترافق مع الموز غير الناضج. قامت إحدى الدراسات بإضافة 250 غ من الموز غير الناضج إلى إفطار بعض المصابين بسكر الدم لمدة 4 أسابيع؛ ولاحظوا بعد ذلك انخفاض مستويات السكر والكوليسترول في الدم[5].
لهذا السبب يمكننا أن نخبرك بأن الموز غير الناضج سيساعدك بالتأكيد على فقدان الوزن لأنه سيمنع جسدك من امتصاص كميات كبيرة من السكر.

تناول أنواع مختلفة من الفاكهة
هناك بعض الملاحظات التي يجب أخذها بعين الاعتبار من أجل الحصول على الاستفادة الكلية من هذه الحمية؛ إحدى أهم هذه الملاحظات، أن تعرف جيداً أن الموز مفيد للغاية ولكن هناك بعض أنواع الفاكهة التي ستساعدك أكثر على الشعور بالشبع والتي يجب أن تعتمد عليها أيضاً في هذه الحمية.
على سبيل المثال، حاول أن تتناول التفاح والبرتقال أيضاً خلال يومك الطويل لأنهما يساعدانك أيضاً على الشعور بالشبع بسبب محتواهما الكبير من المياه. يمكننا إذاً أن نتفق معاً عزيزي القارئ أن هذه الحمية مناسبة لفقدان الوزن طالما أنها تترافق مع تناول الطعام الصحي المنوع بالإضافة إلى الاعتماد الكبير على الموز.
 

هل الحمية الموز مجرد كذبة؟

يقول الطبيب مايكل سميث (Michael Smith)، أنه على الرغم من جميع التأكيدات حول صحة هذه الحمية وفعاليتها الكبيرة في فقدان الوزن الزائد، إلا أنه غير مقتنع بها كثيراً، ويرجح أن فقدان الوزن الذي يحصل عند اتباع هذه الحمية هو نتيجة تناول الطعام بشكل أقل وليس بسبب تناول الموز بشكل خاص! كما أن معظم الحميات تعتمد على الابتعاد عن الحلويات والكحول وغيرها من الأطعمة والمشروبات غير الصحية؛ بالإضافة إلى الامتناع عن تناول الطعام قبل النوم ببعض الوقت.
ولكن لا تقلقوا أعزاءنا القراء، فعلى الرغم من نقده اللاذع لهذه الحمية، قال الطبيب مايكل أن هذه الحمية قد تنجح في بعض الظروف وأنه لا يمكنه أن يجزم بمدى فعاليتها، فمرضى السكري والأشخاص الذين يمتلكون نسباً عالية من الكوليسترول سيلاحظون تحسناً سريعاً لصحتهم ووزنهم، لأنه عند اتباع هذه الحمية بكل قواعدها وشروطها سوف يلاحظ هؤلاء الأشخاص تحسن سريع لصحتهم[6].
 

أهم فوائد الموز

ما هي أهم الفوائد التي يقدمها لنا الموز؟
هناك الكثير من الفوائد المهمة والضرورية التي يقدمها لنا الموز من أجل تحسين صحتنا الجسدية وربما النفسية أيضاً؛ وسنتناول في هذه الفقرة أهم هذه الفوائد، وبشكل خاص الفوائد تلك التي سنكتسبها منه عند اتباعنا لحمية الموز الغذائية. هل أثرنا اهتمامكم؟ إذاً تابعوا معنا هذه الفقرة لتتعرفوا أكثر على هذه الفوائد[7].

- غني بالبوتاسيوم
يمتلك الموز كميات كبيرة من البوتاسيوم حيث تحوي ثمرة الموز متوسطة الحجم نحو 450 ملغ من البوتاسيوم تقريباً، مما يجعلها أحد أنواع الفاكهة الرئيسية المفيدة للإنسان؛ فالبوتاسيوم يساعد على تنظيم ضغط الدم بشكل كبير، بالإضافة إلا أنه يقي الإنسان من أمراض القلب والسكتات الدماغية؛ ليس هذا فقط، بل يعتبر البوتاسيوم ضروري أيضاً للتقليل من خطر الإصابة بأمراض الكلى.

- المغنيزيوم
جميعنا نعلم أن الموز غني بالبوتاسيوم، ولكن هل تعلمون أنه غني بالمغنيزيوم أيضاً؟ هذا صحيح أعزاءنا القراء، تمتلك ثمرة الموز متوسطة الحجم على 34 ملغ من المغنيزيوم؛ وتأتي فائدة المغنيزيوم لجسم الإنسان بضرورته لإنتاج الطاقة وحماية الجهاز العصبي وتنظيم مستويات ضغط الدم ومستويات السكر أيضاً، مما يعني أنه قادر على حمايتك ووقايتك من الإصابة بمرض السكري.

- الطاقة
آن الأوان لاستبدال مشروبات الطاقة التي نحتسيها عند ممارستنا للرياضة أو عند الدراسة؛ فقد تبين أن الموز قادر على تقديم نفس هذه الفوائد تماماً! إذا لماذا نستمر بتناول هذه المواد الصناعية! ننصحكم بشدة أعزاءنا القراء بالاعتماد على الموز في تنشيط أجسادكم وأذهانكم فهو غذاء طبيعي لا يمكن أن يؤذي الإنسان.
 

نظام غذائي أسبوعي

ماذا تتناول خلال الأسبوع؟
كما تعرفنا سابقاً فإن هذه الحمية تعتمد على تناول الموز على الإفطار فقط وخلال اليوم بين الوجبات الرئيسية، إذاً ما الذي سنتناوله على الغداء والعشاء؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه الفقرة[1].

اليوم الأول
- الغداء: الخضار والخس.
- العشاء: حساء الخضار وصدر الدجاج المشوي.

اليوم الثاني
- الغداء: تونة مشوية مع بطاطا مهروسة وطماطم.
- العشاء: معكرونة مع الخضار المسلوقة.

اليوم الثالث
- الغداء: حساء الخضار مع صدور الدجاج المشوية.
- العشاء: صدور دجاج مشوية مع فطر مشوي وشريحة من الخبز.

اليوم الرابع
- الغداء: الأرز مع السبانخ.
- العشاء: بطاطا مشوية مع السلمون المشوي.

اليوم الخامس
- الغداء: أجنحة الدجاج المشوية مع البطاطا.
- العشاء: حساء الخضار مع شريحة من الخبز.

اليوم السادس
- الغداء: صدور الدجاج المشوية مع الخس والبطاطا المهروسة.
- العشاء: حساء السمك مع شريحة من الخبز.

اليوم السابع
- الغداء: لحم الديك الرومي المشوي مع الخضار المسلوقة.
- العشاء: البطاطا المهروسة.

في النهاية، ننصحكم أعزاءنا القراء بتجربة هذه الحمية، لعلها تساعدكم في الوصول إلى الوزن الذي ترغبون به.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال "دليل حمية الموز: اخسر الوزن في 10 أيام"، المنشور في extremeloser.com، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[2] مقال أخصائية التغذية Helen West، "هل يسبب الموز البدانة أم يساعد على إنقاص الوزن؟"، المنشور في healthline.com، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[3] دراسة Caroline L. Bodinham وGary S. Frost وM. Denise Robertson سنة (2010)، "الابتلاع الحاد للنشا المقاوم يقلل من تناول الطعام لدى البالغين الأصحاء"، المنشورة في cambridge.org، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[4] دراسة Higgins JA سنة (2004)، "النشا المقاوم: التأثيرات الأيضية والفوائد الصحية المحتملة."، المنشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[5] دراسة Cressey R وKumsaiyai W و Mangklabruks A سنة (2014)، "الاستهلاك اليومي من الموز يحسن بشكل هامشي نسبة الجلوكوز في الدم والدهون في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم"، المنشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 28/7/2019.
[6] مقال "حمية الموز الصباحية"، المنشور في webmd.com، تمت المراجعة في 28/7/2019. 
[7] مقال "هل يساعد الموز على فقدان الوزن؟" المنشور في medicalnewstoday.com، تمت المراجعة في 28/7/2019.