تلجأ العديد من النساء إلى عمليات التجميل من أجل التخلص من آثار التقدم بالسن كالتجاعيد والهالات السوداء وغيرها؛ وتعتبر حقن البوتكس من أهم عمليات التجميل هذه، ولكن للأسف تجهل العديد من هذه النساء أضرار البوتكس؛ لذلك سنتعرف في هذا المقال على آلية عمل هذه الحقن بالإضافة إلى تسليط الضوء على آثارها السلبية؛ وبالتأكيد سنتعرف معاً على بعض بدائل البوتكس المناسبة والفعالة.


ذات صلة


ماذا تعرف عن البوتكس؟

ما هو البوتكس؟... لمن لا يعلم حقيقة البوتكس، يمكننا أن نقول له أن البوتكس عبارة عن دواء قابل للحقن مصنوع من مادة كيميائية تسمى توكسين البوتولينيوم ويتم تصنيع هذه المادة الكيميائية بواسطة بكتيريا خاصة تسمى كلوستريديوم بوتولينيوم. على الرغم من أن هذه المادة قد تتسبب بحصول التسمم الغذائي عند البشر، إلا أنها عندما تستعمل لإنتاج البوتكس الجاهز للحقن، تعمل على منع وصول الإشارات العصبية إلى عضلاتك مما يمنعها من الانكماش، مما يساعد على عدم ظهور الخطوط الدقيقة التي تسمى بالتجاعيد على البشرة[1]. 
 

ذات علاقة


هل يعتبر البوتكس آمن للاستعمال؟

نحن نتفهم مخاوف جميع أعزاءنا القراء، ولهذا السبب سنتعرف معاً في هذه الفقرة على مدى أمان أو خطورة استعمال البوتكس. هل تعلمون أنه خلال 15 عاماً لم يتم الإبلاغ إلا عن 39 حالة تضرر من حقن البوتكس؛ ليس هذا فقط، بل ويوجد 13 حالة من أصل الحالات جميعها، تضررت نتيجة وجود حالة مرضية سابقة عندهم وليس نتيجة البوتكس نفسه[2].
على الرغم من أن هذه النتائج تبشر بالخير وتثبت مدى أمان هذه الحقن، إلا أنه من الضروري أن تراجع طبيب الجلدية الخاص بك والموثوق والمعتمد في بلادك، وذلك من أجل التأكد من عدم وجود أي تداخلات دوائية أو عدم ظهور آثار سلبية في المستقبل القريب والبعيد.
 

آثار البوتكس الجانبية وأخطاره

ما هي الأخطار قصيرة المدى للبوتكس؟
على الرغم من أمان البوتكس الكبير للغاية، إلا أن ظهور بعض الآثار الجانبية أمر غير مستبعد على الإطلاق؛ فمن الممكن مثلاً أن يعاني الشخص بعد حقن البوتكس من بعض الألم الموضعي أو التورم أو حتى الكدمات في موضع الحقن وقد تتعلق هذه الآثار بنوع البشرة؛ ليس هذا فقط، بل من الممكن أيضاً أن يصاب بالحمى أو بالقشعريرة والبرد[3].
من الضروري أيضاً أن نعلم أن الآثار الجانبية تتعلق بالمنطقة التي تم الحقن فيها؛ على سبيل المثال، لنفرض أنك استعملت حقن البوتكس للتخلص من التجاعيد حول العينين، فما هي الآثار الجانبية التي قد تتعرض لها؟ قد تعاني عزيزي القارئ من تدلي الجفون بشكل مؤقت أو من عدم توازي الحاجبين وربما تعاني أيضاً من جفاف العينين. في حين أن الحقن بالمنطقة المحيطة للفم قد يؤدي إلى التواء ابتسامتك؛ ولكن بكل الأحوال جميع هذه الآثار الجانبية ستزول بعد عدة أسابيع[4].

لكن هناك بعض الآثار التي يجب عليك أن تراجع الطبيب فور ظهورها، وهي:
- الصعوبة في التحدث.
- الصعوبة في البلع.
- الصعوبة في التنفس.
- مشاكل في الرؤية.
- فقدان السيطرة على المثانة.
- ضعف ووهن عام في الجسم.

آثار طويلة المدى للبوتوكس
يعتبر البوتكس من أكثر الحقن أماناً على الإطلاق، فقد بينت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يستعملون حقن البوتكس كل 6 أشهر لم يعانوا من أي آثار طويلة المدى، حتى فيما يخص فقدان السيطرة على المثانة والتي تعتبر من أسوأ الآثار الجانبية قصيرة المدى[3]. ولكن هل يعني هذا أنه لن تظهر أي أعراض جانبية أو آثار سلبية على المدى البعيد على الإطلاق؟ بالتأكيد لا! إلا أن هذه الآثار لن تظهر قبل الحقنة العاشرة أو الحادية عشر [4]؛ فما هي هذه الآثار؟
- صعوبة في البلع.
- تدلي الجفون.
- ضعف الرقبة.
- الغثيان.
- الإقياء.
- عدم وضوح الرؤية.
- ضعف ووهن عام.
- صعوبة في المضغ.
- بحة في الصوت.
- صعوبة في التحدث.
 

بدائل البوتكس

ما هي الحلول البديلة للبوتكس؟... هناك الكثير من الأمور التي يمكننا القيام بها للاستغناء عن حقن البوتكس، ولأن صحتكم هي هدفنا الرئيسي، قررنا في هذه الفقرة أن نتعرف على أهم وأشهر البدائل الممكنة للبوتكس. إن أثارت هذه الفكرة اهتمامكم، ننصحكم بمتابعة الفقرة لتتعرفوا أكثر على تفاصيل الموضوع[5].

حقن أخرى بديلة للبوتكس
هناك عدة أنواع أخرى من الحقن التي يمكننا استعمالها من أجل التخلص من التجاعيد، ولكن قبل التعمق بأنواع هذه الحقن يجب علينا أن نؤكد لكم بأن هذه الحقن لا يمكن استعمالها بدون استشارة الطبيب المختص وأخذ الموافقة عليها منه شخصياً.
هناك حقن تسمى بالديسبورت وتقدم للأشخاص نفس النتيجة، ولكن الفرق بين البوتكس والديسبورت، هو أن الإنسان يحتاج إلى كمية أكبر من الديسبورت لمعادلة كمية البوتكس المطلوبة؛ وعلى الرغم من أن الديسبورت أقل ثمناً من البوتكس إلى أن فرق كمية المادتين يؤدي بالنهاية إلى تساوي الكلفتين.
الميوبلوك هو نوع آخر من الحقن التي يمكن استعمالها بدلاً عن البوتكس، إلا أن تأثيراتها لا تستمر طويلاً، فمقارنةً بالبوتكس، تدوم آثار الميوبلوك 3-4 أشهر، في حين أن آثار البوتكس تستمر حتى 5-6 أشهر.

تمارين الوجه
كما نعلم جميعاً، فإن التمارين الرياضية تساعد على التخلص من آثار الشيخوخة والوهن الناتجين عن التقدم بالعمر، أليس كذلك؟ حسناً، إذا لم لا نجرب هذه التمارين على وجوهنا أيضاً! هناك الكثير من التمارين الخاصة بالوجه والتي تساعد على التخلص من التجاعيد وآثار التقدم بالسن، وهناك بالفعل مراكز متخصصة بهذا المجال حول العالم. ومن المعروف أن الكثير من المشاهير يستعملون هذه التمارين من أجل التخلص من التجاعيد مثل جينيفر أنيستون وسيندي كروفورد. تعتمد تمارين الوجه على الحجامة وتدليك الوجه بطرق مختلفة من أجل تعزيز الدورة الدموية وكمية الدم التي تصل إلى الوجه.
من إيجابيات هذه الطريقة أنها لا تحتاج إلى أي مواد كيميائية أو صناعية، كما أنها لا تحتاج إلى الحقن على الإطلاق. أما سلبياتها فهي ثمنها الكبير، حيث تحتاج إلى 350 دولار أمريكي بشكل متوسط من أجل كل زيارة لهذه المراكز المتخصصة بتدليك الوجوه.

الوخز بالإبر بدلاً من البوتكس
يعتبر الوخز بالإبر من أحدث الطرق في مجال علاج الوجه وتحسين صحة الجلد والتخلص من التجاعيد. يعتبر الوخز بالإبر إجراء واعد للغاية فقد بينت الدراسات أن هذه الطريقة قادرة على تحسين مرونة الوجه وترطيب الجلد؛ وكلا الأمرين قادرين على تقليل ظهور التجاعيد بشكل كبير للغاية[6].
لهذه الطريقة إيجابياتها وسلبياتها، حيث يعتبر هذا الأسلوب طبيعي أيضاً ولا يتطلب أي مواد كيميائية أو مصنعة؛ إلا أن العثور على أخصائي علاج بالإبر مرخص ومتخصص بعلاج الوجه والتخلص من التجاعيد قد يكون صعباً للغاية. في حال كنتم تخافون الإبر، إياكم واللجوء لهذه الطريقة.

رقع الوجه
هي عبارة عن قطه صغيرة توضع على الجلد في المناطق التي نريد التخلص من التجاعيد فيها، يمكن الحصول على هذه الرقع من الصيدليات ومراكز التجميل؛ ومن المفترض أن تساعد هذه القطع على التخلص من التجاعيد الموجودة على البشرة. من السهل جداً العثور عبى هذه القطع الخاصة بالوجه، فكما ذكرنا يمكنكم الحصول عليها من أي مركز تجميلي أو صيدلية؛ إلا أنه –وعلى الرغم من أن الأشخاص الذين استعملوها أبلغوا عن تحسن هائل في بشرتهم- لم يلاحظ أطباء الجلد والاختصاصيين أي فرق يذكر[7].

الفيتامينات لمقاومة التجاعيد
من منا لا يعلم بأهمية الفيتامينات فيما يتعلق بالتخلص من تجاعيد الوجه؟ في الحقيقة هذه الفيتامينات والمكملات الغذائية تساعد على تعزيز مستويات الكولاجين في الوجه مما يساعد على التخلص من التجاعيد التي تظهر على الجلد نتيجة التقدم بالسن. كما تمتلك الفيتامينات تأثيرات مضادة للأكسدة مما يساعد على التخلص من الآثار الضارة للجذور الحرة في الجلد. ننصحكم بالحصول على الكميات المناسبة من فيتامين C وفيتامين E يومياً.
من أهم إيجابيات هذه الطريقة أننا قادرين على الحصول على ما نحتاجه من الفيتامينات من خلال تناول بعض الخضار والفاكهة التي تعتبر رخيصة مقارنةً بالعلاجات الكيميائية والصناعية مثل حقن البوتكس. إلا أن سلبيتها الوحيدة أنها لن تكون فعالة بمقدار فعالية البوتكس.

كريمات الوجه
هناك العديد من كريمات الوجه التي يمكنكم استعمالها من أجل التخلص من التجاعيد التي تظهر على بشرتكم مع مرور الوقت؛ والنساء يعلمن حقاً مدى فعالية هذه الكريمات لأنهن اعتدن على استعمال الماكياج والمواد التجميلية المحسنة للبشرة طوال عمرهن. تعتبر هذه الكريمات سهلة الوصول ومتنوعة للغاية لكي تناسب جميع أنواع البشرة. أما سلبيتها الوحيدة، فهي صعوبة التفريق بين المنتجات الأصلية الفعالة والمنتجات المقلدة التي قد لا تقدم لكم أي فائدة على الإطلاق.

التقشير الكيميائي
يمكنكم أيضاً الذهاب إلى أي مركز متخصص بعلاج الجلد والبشرة والتخلص من التجاعيد من أجل تقشير بشرتكم؛ تساعد هذه العملية على التخلص من البثور وحب الشباب من اجل إضفاء مظهراً أكثر نضارة على بشرتكم؛ ولكن هذه الطريقة تحتاج بعض الوقت لذلك لا تتوقع أن تظهر النتائج قبل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. 
من إيجابيات هذه الطريقة أنها آمنة وفعالة لجميع الأشخاص وبجميع المراحل العمرية، إلا أن سلبياتها عديدة كضرورة البحث عن طبيب أو متخصص مسموح له القيام بهذه العملية، بالإضافة إلى أنك ستحتاج إلى بعض الوقت قبل أن تلاحظ النتائج بعينيك؛ كما أنه في حال كانت بشرتك متعبة للغاية وتحتاج إلى تقشير عميق، قد تحتاج إلى وضع الضمادات لبعض الوقت، اقرأ أكثر عن أنواع وإجراءات تقشير البشرة.

في النهاية، هناك العديد من الطرق البديلة لحقن البوتكس، لذلك إن كان هناك ما يمنعك من استعمال هذه الحقن، لا تقلق فالحلول البديلة موجودة دائماً.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال "هل يسبب البوتكس التسمم؟ إليك ما يجب معرفته"، المنشور في healthline.com، تمت المراجعة في 6/8/2019.
[2] دراسة Coté TR وMohan AK وباحثون آخرون (2005)، "حقن توكسين البوتولينوم من النوع A: أحداث سلبية أبلغت عنها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في الحالات العلاجية والتجميلية."، المنشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 6/8/2019.
[3] دراسة Cheng-Ling Lee وHann-Chorng Kuo (2015)، "فعالية وسلامة طويلة المدى لحقن أونابوتولينيومتوكسين داخل الوريد المتكرر بالإضافة إلى الحقن المائي في علاج التهاب المثانة الخلالي"، المنشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 6/8/2019.
[4] دراسة Yiannakopoulou E. سنة (2015)، "آثار سلبية خطيرة وطويلة الأجل مرتبطة بالاستخدام العلاجي والتجميلي للبوتولينيوم توكسين"، المنشورة في karger.com، تمت المراجعة في 6/8/2019.
[5] مقال "7 بدائل للبوتكس في علاج التجاعيد"، المنشور في healthline.com، تمت المراجعة في 6/8/2019.
[6] دراسة Younghee Yun وSehyun Kim وباحثون آخرون (2013)، "تأثير الوخز بالإبر التجميلي للوجه على مرونة الوجه"، المنشورة في ncbi.nlm.nih.gov، تمت المراجعة في 6/8/2019.
[7] دراسة الطبيب William R. Ryan والطبيب Sam P. Most سنة (2009)، "تقييم مستقبلي لفعالية الرقع اللاصقة الموضعية للحد من تجاعيد الوجه"، المنشورة في jamanetwork.com، تمت المراجعة في 6/8/2019.