بيئة العمل كغيرها من المجتمعات المصغَّرة تتميز بتنوّع الشخصيات والخلفيات الثقافية والفكرية والطبائع للموظفين والمدراء، ويمكن رصد مجموعة من نماذج وأنماط الموظفين الذين يعتبرون الأسوأ أو الأكثر إزعاجاً في بيئة العمل.

في هذا المقال نقدم لكم تصنيفاً لأسوأ أنواع الموظفين وزملاء العمل، وكيفية التعامل مع الموظفين المزعجين أو الذين يعرقلون سير العمل، وذلك من وجهة نظر الموظفين الآخرين ومن وجهة نظر الإدارة أيضاً.
 


ذات صلة


أسوأ أنواع الموظفين في بيئة العمل

ليس من الغريب أن تنظر الإدارة إلى بعض الموظفين كمسكب لها فيما يتعامل معهم الزملاء كأسوأ أنماط الموظفين في بيئة العمل، والعكس صحيح، فتضارب المصالح أحياناً بين الإدارة وبين الموظفين يجعل الأسوأ والأفضل مختلفاً من وجهة نظر كل فريق.
لكن هناك بعض أنواع الموظفين في بيئة العمل يعتبرون الأسوأ بالنسبة للإدارة وللزملاء في آنٍ معاً، نبدأ معهم قبل الانتقال إلى قائمة الموظفين المزعجين لزملائهم وأسوأ أنواع الزملاء في العمل.

إليكم أسوأ أنواع الموظفين في بيئة العمل باتفاق الزملاء والإدارة:
1- الموظف المنافق "ذو الوجهين":
يمتلك الموظف المنافق والمتملق قدرة استثنائية على إخفاء هذه الصفات، لأنه غالباً ما يكون ودوداً مع الجميع ومقنعاً وقريباً من الزملاء والإدارة، لكنه غالباً ما يلعب الدور السلبي في الكواليس، حيث يكون مسؤولاً عن تأجيج الصراعات وتغذية الأجواء السلبية وبطريقة محترفة وخبيثة وصعبة الاكتشاف[1].

التعامل مع الموظف ذو الوجهين: على وجه العموم مجرد معرفة هذه الطبيعة لدى أحد الموظفين كفيلة بتجنّب الكثر من الآثار السلبية لتصرفاته، وقد يصل الأمر لدى بعض الإدارات إلى الاستغناء عن الموظف المنافق إذا كان مسؤولاً عن تغذية الصراعات بين الموظفين، وأما بالنسبة للزملاء فغالباً ما تكون المواجهة والإحراج المباشر حلولاً جيدة للتعامل الموظف المنافق.

2- الموظف الهارب من المسؤولية: لا شك أن الموظف الذي يتهرّب من المسؤولية ويحاول توريط الآخرين والتملص من الأخطاء هو من أسوأ أنواع الموظفين بنظر الإدارة والزملاء على قدم المساواة، هذا النوع من الموظفين يسبب عادةً مشاكل كثيرة للزملاء وقد ينخرط في تزوير الحقائق وحتى حياكة المؤامرات لتجنب حمل المسؤولية.

التعامل مع الموظف غير المسؤول: بالدرجة الأولى يجب على الإدارة تجنّب وضع الموظف المتهرب من المسؤولية في مواقع القيادة والقرار، وحصاره قدر الممكن بمسؤوليات واضحة لا يستطيع التهرب منها، وأما الزملاء فيجب عليهم أخذ الاحتياطات عند العمل مع الموظف الذي يهرب من المسؤولية من خلال الخطابات الرسيمة والكتابية وإعادة التأكيد على الأدوار والمسؤوليات أكثر من مرة وبشكل علني قدر الممكن.

3- الموظف قليل الأمانة: قلة الأمانة في مكان العمل لا تتعلق فقط بالمال، فالموظف قليل الأمانة هو الذي قد يختلس مال الشركة أو يسرق مقتنيات الآخرين أو يقوم بتصرفات تخل بقواعد المنافسة الشريفة في العمل أو يعمد إلى الكذب والتزوير لتحقيق مصالحه....إلخ، ولا نفشي سراً إذا قلنا أن بعض الإدارات تحب وجود الموظف قليل الأمانة حسب طبيعة الأعمال التي تقوم بها، على ألا تكون قلة الأمانة هذه على حساب الشركة.

التعامل مع الموظف قليل الأمانة: بالنسبة لمعظم بيئات العمل فإن الإدارة لا ترغب بوجود موظف قليل الأمانة في كوادرها، لذلك يكون الطرد هو الإجراء الشائع، وأما على مستوى الزملاء فلا بد من التعامل مع الموظف قليل الأمانة بحذر، سواء بالحرص على المقتنيات الشخصية والثمينة أو على مقتنيات المؤسسة، أو الحرص على فرض قواعد المنافسة الشريفة وتعطيل أدوات الموظف قليل الأمانة، لمعلومات أكثر اقرأ مقالنا عن قواعد المنافسة الشريفة في العمل.
 

ذات علاقة


أسوأ أنواع زملاء العمل والتعامل معهم

ذكرنا في الفقرة الأولى أسوأ أنواع الموظفين من وجهة نظر الإدارة والزملاء معاً، والأن نتحدث عن أسوأ أنواع الموظفين في بيئة العمل بالنسبة للزملاء وكيفية التعامل معهم[2],[3],[4]:

1- الموظف سارق الأفكار: لا يوجد على الإطلاق أسوأ من الموظف الذي يسرق أفكار زملائه ويركض بها إلى الإدارة ثم يأخذ امتيازات ومكافآت وترقيات!، وهذا النوع من الموظفين الانتهازيين ليس نادراً.
وأفضل طريقة للتعامل مع الموظف الانتهازي وسارق الأفكار هي التكتم التام على الأفكار بوجوده، ومحاولة عزله تماماً عن أي أحاديث مهمة قد يستغلها، وفي حال قام بسرقة فكرة ما أو نسب لنفسه جهداً ليس جهده فيجب التعامل معه بجرأة وبشكل مباشر واتهامه علناً بسرقة الفكرة.

وتقول الخبيرة في موقع حلوها الدكتورة سناء عبده في إجابتها على سؤال بعنوان (مديرة أمي تنسب جهدها للآخرين):
"أنا مع أن تتعلم قول كلمة لا ومع أن تحفظ جهدها وتذيّل كل عمل لها باسمها ، ويجب أن تحصل على كتاب رسمي من الإدارة لتنفيذ أي عمل، وإن فعلت العمل بجهد إضافي يجب أن تحصل على مكافأة مالية عليه، وهي معلمة وسعيدة في عملها ولكن يجب أن تأخذ حقها، والقوة وأخذ الحق والمطالبة به ليس عيب؛ فالله يحب المؤمن القوي على المؤمن الضعيف..."

2- الموظف الثعلب أو الموظف المكَّار: هو سارق للأفكار غالباً، قد يتقصّد حرمانك من بعض المعلومات المهمة أيضاً كي لا تتخطاه أو تتفوق عليه، وقد يعطيك معلومات مضللة، قد يتصنّع نسيان دعوتك إلى الاجتماع، وقد يحاول عرقلتك بشتى الطرق.
يجب أن تعرف أن الموظف المكّار يخاف منك، ويعتقد أنه إن لم يتآمر عليك ستسبقه وتتفوق عليه، ويجب عليك أن تجيد استغلال هذه النقاط لصالحك.

3- الموظف الثرثار: نواجه عدة مشاكل مع الموظف الثرثار، منها الإلهاء وتشتيت الانتباه الذي قد يجعلنا أقل قدرة على المواظبة وإنجاز المهام، ومنها أيضاً أن الثرثار بالضرورة يثرثر بأخبار الناس وأمورهم وينقل الكلام بينهم ما يجعله موظفاً نمّاماً أيضاً.
التعامل مع الموظف الثرثار يتطلب قليلاً من الحزم، فهذا النوع من الموظفين قد يعتقد أنه محبوب وأن حديثه مسموع، وقد تكون الثرثرة طبيعة لديه لا يجد سبيلاً للتخلص منها، لذلك فإن الحزم مهم في التعامل مع الموظف الثرثار، يجب منعه من الحديث الكثير والخالي من المعنى ولو بفظاظة إن تطلب الأمر.

4- أبو العريف "الموظف العرَّاف": لا بد أنك صادفت هذا النوع من الموظفين الذي يحاول أن يفرض نفسه دائماً في كل موقف وفي كل المجالات ويقوم بإبداء رأيه بصيغة العارف ببواطن الأمور والخبير بكل شيء، لا بد أنه من أكثر الموظفين إزعاجاً.
التعامل مع الموظف مدعي المعرفة "أبو العريف" يعتمد على مدى تأثيره علينا، فإذا لم يكن ادعاء المعرفة مترافقاً مع الخبث والمكر قد تدعه يرضي غروره وتكتفي بتجاهله، أما في الحالات التي يكون فيها ادعاء المعرفة مصحوباً بالمكر والتآمر كأنه يحاول إظهار أخطائك أمام الإدارة أو أمام الزملاء فلا بد من اتخاذ إجراءات أكثر حزماً، أهمها إحراج مدعي المعرفة ورسم حدود واضحة معه ومنعه من التدخل بعملك بشكل صريح.

5- الموظف المدلل: قد لا يكون الموظف المدلل شخصاً سيئاً أو مزعجاً بطبيعته، لكن لاعتبارات معينة تتعلق بعلاقته مع الإدارة أو تفوقه في مجالات معينة أو حتى خبرته في التعامل مع المدراء وكسب ودهم؛ يصبح الموظف المدلل مزعجاً لزملائه الأخرين ومثيراً للغيرة في نفوسهم.
وعادةً ما ينصح الخبراء بتجنب الاصطدام مع الموظف المدلل أو مع الإدارة على خلفية هذا الدلال المبالغ به، وإنما محاولة طرد الغيرة والتفكير بإنجاز العمل واكتساب الخبرة التي قد تؤهل لعمل أفضل، وهذا ما نصحت به الدكتورة سناء عبده في ردها على سؤال أحد رواد موقع حلوها، يمكنكم مراجعة السؤال والرد من خلال هذا الرابط.

6- الموظف المتسلط: وعادةً ما يتصف بالغرور وانعدام اللباقة أيضاً، ويحاول أن يفرض سيطرته على الآخرين ويظهر بمظهر القائد الذي يدير الأمور بطريقته، ولن يفوِّت الموظف المتسلط فرصة لإثبات ذاته على حساب الآخرين، يرفع صوته ويقاطع الآخرين ويكون سبباً دائماً للتوتر.
إن رسم الحدود مع الموظفين المتسلطين هو الحل المثالي، ويكون ذلك من خلال الالتزام بعملنا ومنع الآخرين من التدخل بما لا يعنيهم، كما لا بد من منع أي أحد من إساءة المعاملة أو التعامل بشكل غير لائق.

7- الموظف الجاسوس: قد تكون الإدارة سعيدة بوجود موظفٍ جاسوس ينقل لها ما يجري في الكواليس ويقدم لها تقاريراً عن الموظفين الآخرين، لكن بلا شك سيكون الموظف الجاسوس عبئاً ثقيلاً على الزملاء.
أما عن طريقة التعامل مع الموظف الجاسوس فالخيار الأفضل هو حرمانه من الأخبار التي يرغب بسماعها ونقلها للإدارة، وإفشال مساعيه في التجسس من خلال الشفافية والعمل بشكل واضح وتحمل المسؤولية.

8- الموظف المتحرش: قد يعتقد البعض أن الموظف المتحرش مزعج للموظفات الإناث فقط، لكن الحقيقة أن الموظف المتحرش -وهو أسوأ أنواع الموظفين على الإطلاق من وجهة نظرنا- يكون مزعجاً لمعظم الموظفين الذكور والإناث، ولا يجب التهاون مع الموظف المتحرش بأي حال من الأحوال، لتعرف أكثر عن هذه القضية اقرأ مقالنا عن التحرش في مكان العمل.
        
9- الموظف المتنمر: الزميل المتنمر في العمل هو غالباً شخص متظارف يحاول أن يلفت انتباه الآخرين من خلال السخرية على زميل له، وللأسف فإن التنمر في مكان العمل قد يكون جماعياً في كثير من الأحيان، حيث يشارك الموظفون بالسخرية من أحد زملائهم، لكن غالباً ما يكون هناك أحد الموظفين هو المسؤول عن إشعال موجة التنمر.
لتعرف أكثر عن التعامل مع الموظف المتنمر اقرأ مقالنا عن التمييز والتنمر في مكان العمل ومقالنا عن طرق التعامل مع التنمر في العمل.
    
10- الموظف الفوضوي: الفوضى والترتيب من طبائع الأشخاص، فالشخص الفوضوي بطبيعته لن يكون منظماً أو مرتباً في مكان العمل، وعادة ما يؤثر الشخص الفوضوي على زملائه خاصة إن كانوا يتشاركون مكان العمل أو كان أحدهم مهووساً بالترتيب.
وبما أنه من الصعب إجبار الموظف الفوضوي على الالتزام بالترتيب فإن أقصى ما يمكن فعله هو حصر الفوضى في مكان عمله الشخصي بعيداً عن مكاتب الآخرين وطاولاتهم.

11- أخيراً... الموظف الجديد: الموظف الجديد مهما كانت شخصيته هو موظف مزعج غالباً، حيث يواجه الموظفون القدامى صعوبة في تقبّل انضمام شخص جديد لهم في الفترة الأولى على الأقل، وسيحتاج الموظف الجديد لفترة من الزمن ليندمج في بيئة العمل، ويمكن القول أن ذلك يندرج تحت مفهوم مقاومة التغيير في بيئة العمل.

كان هذا مقالنا عن أسوأ أنواع الموظفين وأسوأ أنواع زملاء العمل، ونحن نعلم أننا لم نتمكن من الإحاطة بجميع أنواع الموظفين المزعجين، فما زال هناك الموظف النرجسي والموظف الذي يأكل على طاولتك والموظف الغشيم والموظف الذي يصرخ كأنه في سوق الخضار...إلخ، لذلك نتمنى أن تشاركونا تجاربكم وآراءكم حول هذا الموضوع من خلال التعليقات أو من خلال هذا الرابط.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال "ستة أنواع من الموظفين الرهيبين وكيفية التعامل معهم" منشور في humanity.com، تمت مراجعته في 6/11/2019.
[2] مقال "أسوأ تسعة أنواع من الموظفين" منشور في salary.com، تمت مراجعته في 6/11/2019.    
[3] مقال Erika Rawes "خمسة من أفضل وأسوأ أنواع الموظفين" منشور في cheatsheet.com، تمت مراجعته في 6/11/2019.
[4] مقال ندى بديوي "تعرف على أسوأ أنواع الموظفين وهل أنت واحد منهم؟" منشور في e7kky.com، تمت مراجعته في 6/11/2019.