فرص زيادة الدخل للمرأة والتحرر المالي للنساء

نتعرف في هذا المقال على خطوات الاستقلال المالي للمرأة، التحكم بالتدفق النقدي، والتخلص من الديون، وطرق زيادة دخل المرأة، وأهم نصائح استثمار المال للنساء

فرص زيادة الدخل للمرأة والتحرر المالي للنساء

فرص زيادة الدخل للمرأة والتحرر المالي للنساء

تحتاج المرأة -بشكل خاص- إلى التركيز على عدد من الأمور لتحقيق الاستقلال المالي، وحتى تتمكن من السيطرة على أموالها، واتخاذ القرارات المتعلقة بالمال دون الاعتماد على غيرها، وأن تدعم نفسها ماليًا، وتتمكن من النمو والاستثمار.

في هذا المقال نتعرف على نصائح هامة لزيادة الدخل للنساء، ووضع الميزانية المالية، ونركز على استراتيجية التخلص من الديون، وفرص الاستثمار للنساء.
 

الخطوة الأولى في الاستقلال المالي للمرأة هي فهم التدفق النقدي، ومعرفة مصدر أموالك وأين تذهب، فإذا كانت نفقاتك أكثر من دخلك فستواجه الضغوط المالية والديون، ولن تحقق الاستقلال المالي.

الإيرادات والمصروفات
هاتان الكلمتان في غاية الأهمية لأن القاعدة البسيطة تقول: "لا يمكن أن تكوني مستقلةً مالياً إلا إذا كان دخلكِ أكثر من مصاريفك".
التدفق النقدي أكثر من مجرد القدرة على دفع الفواتير والالتزامات المالية، وللتحكم في التدفق النقدي ابدئي بحساب دخلك ونفقاتك المتوقعة، قد يبدو هذا الإجراء ثقيلًا على الكثيرين، ولكنه مهم جدًا.
هناك العديد من الطرق والأدوات التقليدية والإلكترونية لحساب الإيرادات والنفقات، من أشهرها  Mint.com ، والذي يُمكّنك من إدخال جميع حساباتكِ المالية، وتتبع الإيرادات والنفقات على المدى الطويل، ويتيح تعديل الميزانية وتتبع الأصول والديون.

إليكِ الخطوتان الأساسيتان للتحكم في التدفق النقدي[1]:
1- اجلسي واحسبي ما دخلك ونفقاتك الآن. للقيام بذلك، إليك بعض الأسئلة التي تحتاج إلى إجابات:
- ما هو دخلك الشهري بعد الضرائب؟
- كم تدفعين في المرافق الشهرية؟
- ما مقدار ديونك، وما هي مدفوعاتك الشهرية؟ يمكن أن يشمل مدفوعات الرهن العقاري، مدفوعات وأقساط السيارات، مدفوعات بطاقات الائتمان ، إلخ.
- ما المبلغ الذي تنفقينه على التأمين على السيارات والتأمين على المنزل والغاز وغيرها من النفقات العادية؟
- احسبي أي تكاليف طبية.

2- بعد حساب المصروفات والنفقات قومي بطرحها من دخلك، أيّا كان الرقم الذي تحصلين عليه فهو ما لديك لتخصصيه نحو أهدافك المالية، ولكن ما قمت بحسابه الآن هو التدفق النقدي الحالي.

 

من المهم لتحقيق الاستقلال الاقتصادي وللقيام بالتخطيط المالي الصحيح أن تحسب التدفق النقدي المتوقع، وكيف ستتغير نفقاتك بعد التقاعد، إليك هذه الأسئلة للمساعدة على حساب التدفق النقدي بعد التقاعد:
- ما هي النفقات التي يتعين عليك دفعها الآن، مثال: التأمين الصحي، إذا تلقيت تأمينًا صحيًا من صاحب العمل فقد ترتفع مصاريفك بعد توقفك عن العمل.
- ما هي النفقات التي لديك حالياً والتي ستنخفض بعد التقاعد؟ على سبيل المثال: إذا توقفت عن العمل بشكل يومي، فمن المحتمل أن تنخفض نفقات النقل والمواصلات.
- ما هي شريحة الضرائب الحالية؟ هل ستتغير بعد التقاعد والبدء في كسب دخل أقل؟

وهنا يأتي واحدًا من الأسئلة الأكثر صعوبة:
- ماذا ستكون نفقات الرعاية الصحية الخاصة بك بعد التقاعد؟
لا أحد يعرف كيف ستكون صحته في المستقبل، ولكن الأبحاث تشير إلى أن النساء غالبًا ما ينتهي بهن الأمر بتكاليف رعاية صحية كبيرة مع عدم وجود تأمين صحي.

يتأثر دخل المرأة سلبًا بالعديد من العوامل، فهناك الفجوة العالمية بين الجنسين في فرص التدريب والعمل، وفي الأجور وخطط التقاعد والتأمين، وتكافح النساء حول العالم للحصول على المساواة في الحقوق المهنية. 

وهناك العديد من النساء اللاتي يضطررن للتوقف عن العمل من أجل رعاية أسرهن، وعلى الرغم من الأهمية القصوى لاقتصاد الرعاية، إلا أنه يعاني من التهميش، ولا تحصل المرأة بموجبه على تأمين أو معاش أو فرص للنمو والاستثمار.
وتضطر الكثير من النساء لإعالة أسرهن وأطفالهن، وأحيانًا أزواجهن بمفردهن -"المرأة المعيلة"- مما يستهلك قوتها بدون إتاحة الفرصة للادخار فضلا عن كفاية الاحتياجات الأساسية أو الكمالية.

وأمام كل هذه العوائق التي تواجهها النساء للحصول على دخل عادل يتيح لهن الاستقلال الاقتصادي، والتحرر المالي، فهناك العديد من الفرص المتزايدة لزيادة الدخل، والحصول على عمل، وطرق للاستثمار أمام الأمهات وربات البيوت والنساء العاملات.

ولكن اغتنام هذه الفرص يحتاج إلى أمرين رئيسيين:
الأول: إدراك المرأة لحقوقها،
فكما تشارك في إعالة أسرتها، على الزوج أن يتحمل دوره في الرعاية، فالرعاية والإعالة عاملان مشتركان بين الرجل والمرأة. مما يتيح لها توفير بعض الوقت والمال لأهدافها.
الثاني: الانفتاح على فرص العمل الجديدة، وسبل التعلم والتدريب التي أصبحت الآن أكثر سهولة بفضل التعلم الإلكتروني عن بعد أو الـMOOC، واتباع الشغف والموهبة وتنميتها بالبحث والتدريب.

تنصح خبيرة تطوير الذات في موقع حلوها د. سناء عبده فتاة تريد زيادة دخلها قائلة:
"القدرات والمهارات أصبحت هذه الأيام أهم من الشهادة نفسها في بعض الأحيان.
أولًا: أعطي حصص تقوية للطلاب في منطقتك، ويمكنك أن تبدأي بمبلغ بسيط لتشجيعهم، وإن شعر الأهل بتطور أولادهم وتحسنهم ترفعين السعر بالتدريج، ويذيع صيتك، والحصص الخصوصي تعطيك مبلغًا إضافيًا ممتازًا، وخاصة أنك على اطلاع على المناهج. وفي ذات الوقت عليك باليوتيوب الذي يوفر لك كل ما تحتاجينه من تطوير لغتك ودروس تقوية وتويفل وكل الاختبارات، وعندما تتمكني من كل الاختبارات التجريبية وهي كثيرة على الإنترنت فقط عليك دفع كلفة الامتحان لتاخذي الشهادة إن كانت متطلب عمل.

ثانيًا: أريدك أن تبحثي في الوظائف التي يمكن أن تتقدمي لها في البنك، وإن كانت إدارية وليست مالية هم يحتاجون للمهارات والقدرات مثل مهارات التواصل والقيادة والشخصية القوية والثقة بالنفس والمظهر اللائق واللغة السليمة والقدرة على التعبير والمراسلة وما شابه.
ويمكنك متابعة الكثير من حلقات تطوير الذات التي نبثها على الموقع او على الانترنت أو تقرأي كل المقالات وستستفيدين منها كثيراً.

اعملي على هذه النقاط وأعطي لنفسك مثلا سنة أو سنتين وبعد ذلك تتخذي خطوة قوية، ولا تفقدي الامل ولا تقنطي من رحمة الله، ولكن ابذلي جهد واتعبي لتصلي لما تريدين وأهم شيء طوري مهاراتك، وربي يوفقك".
 

من مكونات الاستقلال المالي الأساسية أن تعتمد على نفسك ماليًا، ما يعني أن تكون قادرًا على سداد التزاماتك، ودفع الفواتير والأقساط، وهنا يقع الكثير من الأشخاص في حفرة تستهلك أموالهم وأوقاتهم وهي الديون، وحتى أولئك الذين يتقاضون أجورًا عالية، قد لا يكونون مستقلين ولا متحررين ماليًا بسبب الديون.

تشير الإحصاءات إلى أن واحدًا من بين كل 3 أشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية يتأخر كثيرًا في سداد ديونه[2]، وأن النساء يملن للاستدانة أكثر من الرجال، والسبب الأساسي هو عدم حصولهن على أجور متكافئة مع الرجال، لذا فإن العديد من النساء يضطررن لأخذ قروض للدراسة أو قروض عقارية، أو لكونهن ينفقن أكثر مما يحتملن.

التخلص من الديون خطوة حاسمة لتحقيق الاستقلال المالي، ويمكن تلخيص النقاط الهامة للقضاء على الديون في التالي:

1- أفضل طريقة للتخلص من الديون هي تحويل العادات السيئة إلى عادات جيدة
أكثر الطرق المؤكدة للخلاص من الديون هي تغيير العادات التي دفعتك للاستدانة... دعونا نواجه الحقيقة، نحن نعيش في عالم استهلاكي، يلجأ فيه الناس للشراء لأسباب كثيرة ليس من ضمنها الحاجة الحقيقية، فهناك الشراء لأسباب نفسية وقد يصل إلى حد "إدمان الشراء"، أو للتغلب على الاكتئاب، أو بسبب الملل والوحدة والاحتياج العاطفي، وهناك الأسباب الاجتماعية من التفاخر والمباهاة.
فالضغط الاستهلاكي من خلال الإعلانات المختلفة، والمقارنات على السوشيال ميديا وفي الحياة الواقعية تربط بين تقدير الذات وتحقيق الذات وهي من الحاجات النفسية الاجتماعية العليا وبين الأغراض والممتلكات، وهذا هو السبب الرئيسي في تضخم الديون، وما يزيد الطين بلة، أن الناس لا يريدون الأشياء فحسب، وإنما يريدونها فورًا، مما يجعلهم مستعدين لاستخدام الطرق الائتمانية، فهو يقترض بفائدة للشراء.
اتباع نمط حياة بسيط، وتغيير العادات الاستهلاكية إلى عادات التقليلة أو المنيماليزم، يساعد كثيرًا في احتواء الديون والقضاء عليها.

2- عمل ميزانية للتحكم في التدفق النقدي وسداد الديون
سواء كنت طالب/ طالبة فقير، أو رجل أعمال ثري وناجح، فإن إنشاء ميزانية هو فكرة جيدة ومهمة للغاية.
وجود ميزانية يعني أن لديك خطة لإدارة أموالك، وأنك تحدد بالضبط مقدار المال الذي يجب توفيره، والمبلغ الذي يجب إنفاقه، وأنك لم تعد تحت رحمة الأحداث أو النزوات غير المتوقعة. إنه يمنحك السيطرة على أموالك.

3- قومي بترتيبات سداد الديون
يوصي بعض الخبراء بسداد أكبر ديونك أولاً، في النهاية أكبر ديونك هو أكبر مشاكلك!
في بعض الأحيان لا يمكن تطبيق هذه النصيحة، لأن أكبر ديونك يكون صعب جدًا سداده في وقت قريب، فتظل تدفع وتدفع ولا تشعر بأنك تقترب من السداد، في الوقت الذي تظل ديونك الأصغر تتراكم، هنا.. ركز على الديون الصغيرة أولًا، ستشعر أنك بدأت تتخلص من كتلة الديون، ستندفع طاقتك نحو التحرر المالي، وستصل إلى معالجة أكبر ديونك بشكل أفضل، فقط تذكر أن القضاء على الديون جزء هام في رحلة الاستقلال المالي.
 

فهم التدفق النقدي والتخلص من الديون ليسا كافيين في تحقيق الاستقلال المالي ، بناء الثروة يحتاج إلى ثلاثة أمور: الكسب- الادخار- الاستثمار.

الكسب يرتبط بالوظيفة أو العمل، وهنا تواجه المرأة تحديات أكثر من الرجل، فهناك نسبة كبيرة من النساء يعملن بدوام جزئي، ويحصلن على معاش أو تعويض أقل، وقد يضطررن للتوقف عن العمل كليًا لرعاية أفراد الأسرة، وحتى تتغلب المرأة على هذه التحديات يجب أن تهتم بالادخار والاستثمار، خاصة في التخطيط للتقاعد.

و من المهم أن تنتبه النساء إلى أن الادخار وحده لا يكفي، فالقيمة الفعلية للمال تنخفض سنويًا بسبب التضخم، وهذا يعني أنها تخسر المال عندما لا تستثمره.

وفقًا لشركة Ellevest ، وهي منصة استثمارية أنشأتها النساء من أجل النساء، فإن 71% من الأصول التي تسيطر عليها النساء نقدية، وحتى من ترغب في الاستثمار فإنها غالبًا ما تنتظر حتى تكبر في السن.
ومن أسباب ابتعاد أغلب النساء عن الاستثمار هي اعتقادهن بأنهن لا يعرفن ما يكفي عن الاستثمار لتنمية مدخراتهن، وينتظرن الوصول إلى الاستقرار من الناحية المالية.

كيف تستثمر مثل المرأة؟
على الرغم من الاعتقاد الشائع بأن المرأة ليست مستثمرة جيدة، فإن النساء – بحسب مجلة كيبلنجر الاقتصادية- يمتلكن عددًا من الصفات تمنحهن ميزة قوية في عالم الاستثمار:[3]

- النساء يخططن جيدًا على المدى الطويل، ويركزن على أهداف محددة للنمو بدلاً من ملاحقة العائدات الخطرة.

- تتعامل المرأة مع المخاطر بجدية، لذا فهي أقل عرضة للتقلبات، ما يعني نموًا ثابتًا بمرور الوقت.

- المرأة أكثر طلبًا للمساعدة المالية، فبينما يعتقد 60% من الرجال أنهم خبراء في الاستثمار رغم عدم معرفتهم بكل الأمور الهامة في السوق، فإن النساء أكثر رغبة في البحث عن المشورة المالية الموثوق بها من الخبراء مما يمنحهن فرصًا أكبر للنمو وتجنب المخاطر.

نصائح هامة لاستثمار المال للنساء
- يقترح الخبراء اتباع فلسفة 50/30/20 عند وضع الميزانية.

50% من الدخل للاحتياجات الأساسية، مثل: الطعام والإيجار والملابس والمرافق العامة، وما إلى ذلك.
30% للترفيه والرعاية الذاتية، الاستمتاع ببعض المرح والنزهات.
20% للادخار والاستثمار.

- تحديد المبلغ المخصص للاستثمار يجب أن يعود إلى مدى المخاطرة التي تودين القيام بها، فالقاعدة الذهبية تقول: "لا تستثمر أبدًا أكثر مما ترغب في خسارته" وخاصة في الأسواق الصعبة أو المتقلبة.
- استثمر ولو بمبلغ صغير جدًا.

- التعرف على أساسيات الاستثمار، نعم لست بحاجة إلى أن تكوني خبيرة في سوق الأوراق المالية، ولكن معرفة الأساسيات ستساعدك على الفهم والوصول لأهدافك.[4]

شاهدي بالفيديو أيضاً ما تقوله مدربة الحياة ليلى المعينا حول الخطوة الأولى للمرأة في عالم ريادة الأعمال:

 وختامًا... فإن الاستقلال الاقتصادي للمرأة ينعكس على كل جوانب حياتها الأخرى، ويجعلها أكثر قدرة على السيطرة على حياتها، وحماية جسدها وكرامتها، وأمام العوائق الكثيرة في العمل، فإن هناك فرصًا متزايدة أمام النساء للتحرر المالي والاستثمار.
 

[1] مقال "6 خطوات للاستقلال المالي للمرأة" منشور في rfsadvisors.com، تمت مراجعته في 28/1/2020. 
[2] مقال Jeanne Sahadi "واحد من كل ثلاثة أمريكيين لديهم ديون يسددونها" منشور في money.cnn.com، تمت مراجعته في 28/1/2020.
[3] مقال  KATHY KRISTOF "أسرار المستثمرات" منشور في kiplinger.com، تمت مراجعته في 28/1/2020.
[4] مقال Madison Blancaflor "الاستثمار للنساء: لماذا وكيف تبدأ؟" منشور في thesimpledollar.com، تمت مراجعته في 28/1/2020.