أسئلة زوجية محرجة والإجابة عن الأسئلة المحرجة للزوجين

أسئلة محرجة للمتزوجين، أسلوب الأسئلة المحرجة بين الزوجين وأنواع الأسئلة المحرجة للزوجين، أسئلة رومانسية وأسئلة العلاقة الحميمة للمتزوجين، وكيفية الإجابة عن أسئلة الشريك المحرجة

أسئلة زوجية محرجة والإجابة عن الأسئلة المحرجة للزوجين

أسئلة زوجية محرجة والإجابة عن الأسئلة المحرجة للزوجين

يبدأ الزوجان بالتعرف على بعضهما بشكل أكبر بعد الزواج وتصبح علاقتهما في حالة نمو مستمر مع الأيام، والطريقة التي يتعامل بها الزوجان مع بعضهما البعض وقدرة كل واحد منهما على تفهم الآخر ومعرفة خبايا نفسه تساهم جداً بتطوير العلاقة بينهما، لذلك من الهام دائماً محاولة معرفة تفاصيل كثيرة في حياة الشريك وشخصيته ورغباته ومن الطرق التي يلجأ إليها أحد الزوجين لمعرفة تلك التفاصيل هي الأسئلة المباشرة والتي تعتبر في معظمها أسئلة محرجة ليس من السهل أن تسألها أو تجيب عليها.

مهما كانت العلاقة بين الشريكين قوية، لا بدّ من وجود بعض النقاط التي يشعر كل منهما بالأحراج عند الحديث عنها ولكن مع الوقت وزيادة التفاهم تبدأ حواجز الحرج بالتلاشي ليقوم كل منهما بطرح هذه الأسئلة على الآخر وعادةً ما تكون هذه الأسئلة تدور حول ثلاث أمور وهي:

  1. أسئلة عامة تتعلق بشخصية وصفات ورغبات الشريك.
  2. أسئلة تتعلق بتفاصيل حياتهما الخصوصية السابقة والتجارب المختلفة التي مر بها كل منهما.
  3. والاسئلة الأكثر طرحاً بين الزوجين هي الأسئلة التي تتعلق بحياتهما الجنسية معاً.

واستخدام الأسئلة بطريقة جيدة قد يتطلب بعض المهارة التي لا يملكها الكثير من الأشخاص، فيمكن أن توجه ملاحظة أو سؤال للشريك يسبب له الانزعاج أو لإحراج بسبب طريقة طرح السؤال ولذلك من الضروري التعامل بلطف، وهذه بعض الأفكار التي تساعدك في طرح الأسئلة المناسبة [1]:

  • اعتمد على طرح سؤال واحد في كل مرة من أجل تشجيع النقاش العميق بينكما مع التأكيد على طرح السؤال بطريقة تتيح أن تكون الإجابة مفتوحة وليست محصورة بنعم أو لا.
  • تعمّد في طرح الأسئلة المحرجة بالتدرج بمدى جرأتها حيث كل مرة تستطيع أن تكون أكثر جرأة وعمق في طرح السؤال.
  • لا تحاول الدفاع عن نفسك أثناء حديث الطرف الآخر أو مقاطعته، بل أسمح له بالتعبير عن نفسه وحاول أن تتفهمه بشكل كامل، حتى وإن كان هناك بعض الانتقاض فيمكن لتفهم الشريك أن يزيل هذا العائق ويساعد في بناء علاقة أقوى بينكما.
  • استكشف طريقة تفكير شريكك من خلال طرح السؤال بطريقة غير مباشرة كأن تقول أن أحد الأصدقاء قام بكذا، ثم تقوم بترقب ردة فعل الشريك حول نفس الموضوع وفي حال وجدت القبول منه تقوم بسؤاله بشكل مباشر.
  • حاول الابتعاد عن التشكيك بإجابات الشريك خاصة في حال عدم التأكد من أنها غير صحيحة.

حتى اثناء قضاء فترة طويلة من ارتباط الشريكين مع بعضهما البعض قبل الزواج تبقى الكثير من الصفات مجهولة إلى أن يتم الزواج حيث يبدأ كل منهما باكتشاف الآخر بشكل أكثر واقعية بعيداً عن مثاليات ما قبل الزواج، ولذلك من الممكن أن يكون لأحد الطرفين بعض الصفات التي لا تعجب الشريك ومن الضروري الحديث حولها من أجل معالجة نقاط الاختلاف تلك ومن هذه الأسئلة التي تساعد على ذلك:

  • ما هو أكثر شيء تتمنى أن يتغير بشخصيتي؟
  • هل هناك بعض التصرفات التي أقوم بها ولا تعجبك؟
  • هل أمارس بعض العادات غير مستحبة من قبلك؟
  • ما هو أكثر موقف تسبب لك بالإزعاج ولم تكلمني عنه؟
  • هل ما زلت تراني جميلة؟
  • هل سمنتي تأثر على مشاعرك نحوي؟
  • هل هناك شيء ما لا يعجبك بشكلي وتريد مني تغيره؟

لكل فرد منا بعض الخصوصيات التي لا يشارك بها أحد، وكثيراً ما يرغب الزوجين بمعرفة هذه الخصوصيات ومشاركة خصوصياته مع الشريك لكن كل ذلك يعتمد على درجة قوة العلاقة والثقة والتفاهم بينهما ومن هذه الأسئلة التي قد يتم توجيها للشريك:

  • هل كان لديك الكثير من علاقات الحب قبل زواجنا؟
  • كيف كانت بداية ونهاية علاقة الحب الأولى لديك؟
  • ما هي الأشياء التي كانت تزعجك بشكل كبير خلال علاقاتك السابقة؟
  • هل حصل موقف سبب لك الإحراج بشكل كبير خلال علاقاتك السابقة؟
  • ما هي أكثر لحظة لا تنساها في ماضيك؟
  • ما هو أصعب موقف مررت به في الماضي؟

أكثر ما نفكر به هو شعور الشريك بالعلاقة الجنسية وهل فعلاً هو راضي بشكل كامل أو أنه يتظاهر بالرضى حرصا على مشاعرنا، لذلك عند الحديث عن الأسئلة المحرجة فقمة الجرأة تكمن في السؤال حول العلاقة الجنسية لأنها من أهم الأمور المشتركة بين الطرفين في العلاقة الزوجية ومن أهم هذه الأسئلة:

  1. ما هي أكثر الوضعيات الجنسية المفضلة لديك؟
    من الممكن أن يسود الخجل في الحياة الجنسية بين الزوجين فيصعب على أحدهما أن يطلب وضعية جنسية محددة تساعده في الوصول للنشوة بشكل أكبر وخاصةً بالنسبة للنساء، فكثير من النساء تتعرض لآلام الجماع نتيجة ضيق المهبل أو حدوث ضغط على المثانة اثناء الجماع لذلك يكون هناك وضعيات أفضل لممارسة الجنس لديهن ولا تتسبب بهذه الآلام، ولهذا السؤال حول الوضعيات المفضلة يساعد الزوجين في إقامة علاقة حميمية أكثر راحة وإثارة بين الزوجين. [2]
  2. هل هناك حركات وتصرفات معينة يمكن أن تزيد إثارتك؟
    أثناء ممارسة الجنس بين الزوجين قد يكون لكل منها بعض الرغبات أو التصرفات التي تثيره وتشعل الحماس لديه ومن الجيد السؤال حول هذه التصرفات ليعرف كل منهما الآخر بشكل أفضل وتلبية الأشياء التي يحبها بشكل أكبر.
  3. ما الذي يمكننا القيام به لتحسين علاقتنا الحميمة؟
    هذا سؤال كبير جداً وليس له إجابة محددة لكن يمكن استخدامه لتعبير أحد الأطراف عن رغبته في إضافة لمسة جديدة على العلاقة الجنسية بينهما ويفتح الباب أمام أسئلة أخرى يستطلع فيها كل من الزوجين رغبات وحدود الطرف الآخر تمهيداً للسؤال حول أشياء أكثر تحديداً في العلاقة الجنسية، فمثلاً يمكن أن يؤدي السؤال حول الوضعيات الجنسية والاشكال الجنسية التي يرغب أحد الطرفين القيام بها أو التعبير عن بعض الأمور الغير مرغوبة أثناء العلاقة الجنسية [3]
  4. ما هي الأماكن الأكثر إثارة لممارسة الجنس؟
    بعد فترة من الزواج يصبح ممارسة الجنس في غرفة النوم عادة روتينية وقد يرغب أحد الزوجين في تجربة أماكن مختلفة والخوض في وضعيات جديدة مثل ممارسة الجنس في صالون المنزل أو في المطبخ أو أثناء الاستحمام، وقد يرغب أحياناً في ممارسة الجنس خارج المنزل مثل أن يذهب الزوجين لتمضية ليلة في أحد الفنادق أو في أي مكان قد يوفر لهما المساحة الشخصية المناسبة لممارسة الجنس ويجعلهما يعيشان تجربة جنسية جديدة وجميلة.
  5. ما عدد المرات والأوقات الأفضل لممارسة الجنس؟
    بعض الأزواج قد لا يفضل القيام بالجنس إلا خلال الفترة المسائية والبعض الآخر يفضل القيام به بعد الاستيقاظ في الصباح وقد يحدث تباين بين رغبة الزوجين كما أنه من المهم السؤال حول عدد المرات التي يفضل الزوج القيام بالجنس بها ورغم أنها تتباين بشكل كبير بين بداية الزواج وبعد مضي فترة كبيرة عليه وبين الحالة الصحية وطبيعية العمل بين الزوجين لكن بشكل عام ممارسة الجنس بشكل مستمر مهم للعلاقة الزوجية ولكن ممارسته بشكل كبير جداً قد يسبب بعض الألم للزوجة وقد تخشى إخبار الزوج حول ذلك الألم لذلك من الأفضل الحديث حول عدد المرات المناسبة لهما.
  6. ما الذي يعجبك حقًا أثناء المداعبة؟
    يمكن أن تدور الأسئلة حول عدة نقاط على علاقة بالمداعبة بين الزوجين مثل:
    • ما هو أكثر شيء تستمتع به اثناء المداعبة بيننا؟
    • كم من الوقت تفضل القيام بالمداعبة؟ وهل تفضل الإطالة بها كثيراً؟
    • ما هو اللباس الذي يقوم بإثارتك وتفضل أن تراني ألبسه؟
    • ما هي رائحة العطر التي تفضلها اثناء المداعبة.
  7. هل تفضل استخدام أحد الألعاب الجنسية؟ ما هي اللعبة التي ترغب في تجربتها بالعلاقة الحميمة؟
    تختلف الألعاب الجنسية وتأثيراتها على العلاقة بشكل كبير فمنها ما يساعد على القيام بوضعيات أفضل ومنها ما قد يساعد الزوجة في الوصول للنشوة بشكل أكبر والسؤال حول الألعاب الجنسية قد يكون فيه حرج كبير بين الزوجين ولكن قد تضيف هذه الألعاب الشغف الذي يبحث عنه الزوجين وهذه الألعاب تحتاج لأن تكون العلاقة بين الزوجين على درجة جيدة من الثقة لتعطي التأثير الإيجابي الأفضل.
  8. هل ترغب بتجربة نوع آخر من الجنس؟
    العلاقة الجنسية لا تتوقف على الشكل النمطي المعروفة به رغم تعدد الوضعيات لممارستها، بل تتعدد لأشكال مختلفة مثل الجنس الفموي والجنس الكلامي والجنس عن طريق المداعبة واستخدام اليدين فقط، وكلها أشكال يتم القيام بها لزيادة المتعة الجنسية بين الزوجين ولكن قد يخشى أحد الزوجين التعبير عن رغبته بممارسة أحد أشكال هذا الجنس والسؤال عنها يعتمد على قوة العلاقة ودرجة الثقة بين الزوجين.
  9. هل تعرضت للأذى سابقاً خلال علاقتنا الجنسية؟
    في كثير من الأحيان قد يتسبب حماس أحد الطرفين في العلاقة الجنسية بالألم للآخر، وقد يكون من الجيد سؤال الشريك حول ذلك بدون محاولات الدفاع عن النفس التي لن تغني العلاقة شيئاً، فكلما كنت شخص مستمع ومتفهم للشريك كلما زادت الصراحة بينكما وتحسنت حياتكما الجنسية وتفاديتما حدوث المشاكل في المرات القادمة.
  10. ما هو شعورك تجاه علاقتنا بعد ممارسة الجنس؟
    يخطئ الكثير من الرجال بأنهم قد يتوجهون للنوم بعد ممارسة الجنس رغم حاجة أجسادهم له، لكن عليهم الوضع باعتبارهم أنه من الهام جداً للزوجة استمرار التقبيل والاحتضان حتى بعد النهاية من الجنس، ذلك يطفى شعور الأمان لديها وأنها محبوبة لذاتها وليس فقط لمجرد ممارسة الجنس

من المهم ألا تتسبب الأسئلة المحرجة بين الزوجين بأي نوع من الحساسية ويجب تفهم سبب طرح الشريك للسؤال وإيجاد الإيجابية المناسبة له من أجل ضمان البوح بما يدور داخله في المستقبل، فهذا شيء يساهم في بناء الثقة بشكل كبير بين الزوجين ويحسن علاقتهما بشكل كبير أيضاً ومن الأمور التي يجب الانتباه لها:

  • قيام الشريك بطرح السؤال هو محاولة للتعبير عما يدور بداخله بشكل صريح من أجل تجاوز نقطة محددة في العلاقة بينكما ويجب أن يكون الجواب بطريقة مرنة تزيد من التفاهم بين الزوجين.
  • يجب أن تكون الإجابة بشكل لبق لا يجرح الشريك وأن تكون خالية من أي نوع من الاستهزاء بالسؤال حيث أن الغاية من السؤال بالنهاية هو تطوير العلاقة بين الزوجين.
  • لا يجب التحسس من أي سؤال من قبل الشريك لأن ذلك سوف يمنعه من طرح الأسئلة مرةً أخرى وسوف يزيد العوائق في العلاقة الزوجية.
  • البحث عن حلول لأي مشكلة أو نقطة خلاف أو تقريب وجهات النظر هي الأهداف الرئيسية للأسئلة المحرجة.
  • نقد الشريك لشيء يتعلق بالشكل لا يعني أنه لا يراك جميلة بل هو فقط يسعى لأن تكوني أجمل.
  • بالنهاية الإجابة عن أي سؤال يجب أن تكون هادئة وصريحة ومحاولة التجاوب مع الشريك في حال وجود أي شيء يرغب به ويمكن أن تقوم به من أجله.

المصادر و المراجعadd