فوائد الكركم للتخسيس ووصفات الكركم لحرق الدهون

فوائد الكركم للتنحيف والتخلص من الدهون، طرق استخدام الكركم للتخسيس وحرق الدهون، مشروبات الكركم للتخسيس وخسارة الوزن، فوائد صحية أخرى للكركم والآثار الجانبية للكركم

فوائد الكركم للتخسيس ووصفات الكركم لحرق الدهون

فوائد الكركم للتخسيس ووصفات الكركم لحرق الدهون

الوزن الزائد هو مشكلة تواجه الكثيرين في هذه الأيام وهم يسعون لإنقاص وزنهم والحفاظ على صحتهم بشكل سليم، ولإنقاص الوزن يلجأ الناس عادةً إلى الطرق الأكثر أماناً مثل القيام بالتمارين الرياضية أو تناول الأطعمة والأعشاب الطبيعية التي تساعد على إنقاص الوزن، ومن أهم الأعشاب الطبيعية التي تساعد على إنقاص الوزن هو نبتة الكركم، فما هي هذه النبتة وما فوائدها في هذا المجال؟

ما هو نبات الكركم؟ نبات الكركم عبارة عن نبات طويل ذو لون أصفر ساطع ينمو في آسيا وأميركا الوسطى ويسمى أيضاً الزعفران الهندي أو التوابل الذهبية، يتم استخلاص الجذور الأرضية لهذا النبات ليصنع منها توابل الكركم المعروفة لدينا، له استخدامات غذائية متعددة وخاصة مع توابل الطعام، يشتهر استخدامه في المطبخ الآسيوي ويستخدم في الطب الشعبي الهندي التقليدي أيضاً، وللكركم فوائد طبية كثيرة كما يساعد في إنقاص الوزن وتقليل دهون البطن. [1,2]

القيمة الغذائية ل 100 غ من الكركم تحتوي على: [3]

العنصر الغذائي

كميته في كل 100 غرام من الكركم

سعرات حرارية

312 سعرة حرارية

دهون

3.3 غ

صوديوم

27 ملغ

كربوهيدرات

67 ملغ

الألياف الغذائية

23 غ

السكر

3.2 غ

البروتين

9.7 غ

كالسيوم

168 ملغ

حديد

55 ملغ

بوتاسيوم

2040 ملغ

يوجد لنبات الكركم خصائص صحية تساهم في إنقاص الوزن حيث أنه: [4]

  • تعود معظم الفوائد الصحية لنبات الكركم إلى مادة الكركمين التي يحتويها، وهي عبارة عن مركب يمتاز بخصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.
  • يعتقد أن مادة الكركمين تساهم في مكافحة بعض العلامات الالتهابية التي قد تلعب دوراً في السمنة والتي عادةً ما تكون مرتفعة عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، حيث تثبط الحالة الالتهابية في خلايا الدهون والبنكرياس والعضلات.
  • يعزز مركب الكركمين فقدان الوزن ويقلل من نمو الأنسجة الدهنية ما يساهم في منع زيادة الوزن.
  • يساهم الكركمين في زيادة مستويات هرمون الأديبونيكتين وهو عبارة عن هرمون يساعد على تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
  • كما يساهم الكركم في تنظيم مستويات السكر وتقليل مقاومة الأنسولين وهذا يؤدي بدوره إلى زيادة حرق الدهون في الجسم.
  • استهلاك الكركم يزيد من انتاج الصفراء في المعدة، وهي عصارة هضمية تساعد على استجلاب الدهون والتمثيل الغذائي ما يساهم في إنقاص الوزن.

إنقاص الوزن يعتبر من أهم خصائص الكركم الصحية، ويمكن أن يتم استعماله بأكثر من طريقة وهنا نوضح كيفية وأنواع الطرق التي يستخدم فيها الكركم من أجل إنقاص الوزن:  [3,4]

  • يتم استخدام الكركم عن طريق إضافته مع التوابل على الطعام مثل أطباق الأرز والحلويات وإضافته مع توابل الكاري، ويعتبر استخدام الكركم مع التوابل من أكثر الطرق الآمنة لاستخدامه.
  • استعمال الكركم مع الفلفل الأسود يساعد في امتصاص مادة الكركمين التي تساعد على فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • كما يمكن استخدام الكركم على شكل كبسولات، والفوائد الصحية للكركم تظهر بشكل أعلى عند استخدامه على شكل جرعات مثل مستخلصات الكركم ومكملات الكركم.
  • يحتاج الفرد ما بين 500- 2000 ملغ من خلاصة الكركم في اليوم للحصول على النتائج المرجوة.
  • يجب تجنب تناول جرعات عالية من الكركم لأكثر من شهرين.
  • كما يمكن أن يتم استعمال الكركم على شكل مشروب الشاي ويمكن أن يصنع كمشروب بعدة طرق مختلفة.
  • ومشروب الكركم مفيد جداً للجهاز الهضمي وهو أفضل طريقة للاستخدام من أجل إنقاص الوزن وتقليل دهون البطن.
  • يجب عند القيام بمحاولة تقليل الوزن أن يكون هناك نظام صحي متوازن يمزج بين الأطعمة الصحية والأعشاب المساعدة للحفاظ على عملية التمثيل الغذائي بشكل صحيح.

تتنوع المشروبات التي يستخدم بها الكركم للتنحيف لكن أكثر مشروبات الكركم استخداماً هي المشروبات التي تتشابه في صناعتها مع مشروب الشاي، حتى أنها تسمى شاي الكركم، وتساعد مشروبات الكركم على إنقاص الوزن عن طريق تنظيم مستويات السكر في الدم ما يمنع مقاومة الأنسولين، ومن أكثر مشروبات الكركم استخداماً هي:[3]

  1. مشروب الكركم مع الزنجبيل:
    • يتم وضع كوبين ماء في وعاء ووضع الوعاء على النار حتى يغلي.
    • يتم وضع القليل من الكركم والزنجبيل إلى الماء عند الغليان وتركه يغلي لمدة خمس دقائق.
    • بعد الغليان يتم إطفاء النار وترك المزيج حتى يفتر ويصبح بدرجة الحرارة الطبيعية.
    • بعد ذلك تستطيع شرب المزيج الذي يعمل على تثبيط الشهية للطعام ويساعد في فقدان الوزن كما يساعد على الحفاظ على مستويات السكر في الدم.
  2. مشروب الكركم مع أوراق النعناع:
    • في حال لم تعجبك نكهة الزنجبيل يمكن استخدام أوراق النعناع بدلاً منها حيث تضاف إلى الماء المغلي مع الكركم بنفس الخطوات المستخدمة مع مشروب الزنجبيل والكركم.
    • أوراق النعناع تحوي عدد قليل جداً من السعرات الحرارية وتحوي كميات كبيرة من الالياف وتساعد في منع حالات عسر الهضم وتحفيز الإنزيمات الهضمية وتحويل الدهون إلى طاقة.
  3. مشروب الكركم مع القرفة:
    • يتم وضع كوب أو كوبين من الماء في وعاء وتركه على النار حتى يغلي.
    • يضاف الكركم للماء ويجب إبقاءه على النار لمدة 5 دقائق وهو يغلي.
    • بعد ذلك يتم إطفاء النار تحته وتركه حتى يفتر قليلاً ثم يضاف له القليل من مسحوق القرفة.
    • تساعد القرفة على تحسين الحساسية للأنسولين وهي من مضادات الأكسدة القوية أيضاً.
  4. مشروب الكركم مع العسل:
    • بعد صنع مشروب الكركم يتم إضافة له القليل من العسل للتحلية.
    • يساعد العسل في تثبيط الشهية وله خصائص مضادة للالتهابات تساعد على إنقاص الوزن.
    • تجنب إضافة السكر إلى مشروب الكركم.

لنبات الكركم العديد من الفوائد الصحية إلى جانب فائدته في التنحيف ومنها: [1,5]

  1. الكركم مضاد قوي للالتهابات حيث يساعد الجسم على مقاومة الالتهابات المسببة للأمراض.
  2. يزيد الكركم بشكل كبير من قدرة الجسم المضادة للأكسدة والحماية من الجذور الحرة، وتعزيز الإنزيمات المضادة للأكسدة في الجسم، كما أن للكركمين تأثيرات قوية مضادة للأكسدة. حيث يحيد الجذور الحرة من تلقاء نفسه ولكنه يحفز أيضًا إنزيمات الجسم المضادة للأكسدة.
  3. تقي مادة الكركمين من خطر الإصابة بأمراض القلب حيث تساعد في تحسن بطانة الأوعية الدموية وتقليل الالتهابات والأكسدة التي تلعب دوراً في الإصابة بأمراض القلب.
  4. يساعد الكركم في منع تكوين الخلايا السرطانية حيث أن مادة الكركمين تساعد في التأثير على نمو السرطان وتطوره وانتشاره على المستور الجزئي، ويساهم في موت الخلايا السرطانية ويقلل من تكوين الأوعية الدموية الجديدة في الأورام. ويساعد بشكل خاص في منع الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي.
  5. يساعد الكركم في الوقاية من مرض الزهايمر حيث أن السمة الرئيسية لمرض الزهايمر هي تراكم بروتينات متشابكة تسمى لويحات الأميلويد، ومادة الكركمين يمكن أن تساعد في إزالة هذه اللويحات.
  6. الكركمين هو مركب قوي مضاد للالتهابات لذلك يساعد في الوقاية من التهاب المفاصل
  7. يساعد الكركم في تأخير الشيخوخة ومحاربة الأمراض المزمنة المرتبطة بالعمر بسب آثاره الإيجابية مثل الوقاية من أمراض القلب والزهايمر والسرطان فقد يساعد الكركمين في إطالة العمر دون التعرض للأمراض التي قد تظهر

يعتبر تناول الكركم آمناً بشكل عام ويمكن تناول حتى 8 غرامات لمدة تصل لشهرين أو 3 غرامات لمدة تصل لثلاث أشهر بشكل آمن، وبالرغم من الآثار الإيجابية العديدة للكركم إضافةً لفائدته في إنقاص الوزن والتخسيس لكن يجب الحذر من آثاره الجانبية الغير خطيرة مثل اضطراب المعدة والغثيان أو الدوخة أو الإسهال وهي آثار أكثر شيوعاً عند الجرعات العالية، وهنالك بعض الحالات التي يفضل فيها تجنب استخدام الكركم مثل: [1-6]

  1. مشاكل النزف: حيث أن الكركم قد يتسبب في بطء تخثر الدم وخاصةً عند تناوله مع الأدوية التي تتسبب في تخثر الدم ما قد يؤدي إلى النزيف.
  2. مشاكل المرارة: يمكن للكركم أن يزيد من سوء مشاكل المرارة، لذلك يجب تجنب تناول الكركم في حال وجود مشاكل مثل الحصى في المرارة أو انسداد القناة الصفراوية.
  3. داء السكري: قد يقلل الكركم من نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري لذلك يجب استخدامه بحذر.
  4. الارتجاع المعدي المريئي: حيث أن الكركم قد يتسبب باضطراب المعدة لدى بعض الأشخاص ويجعل مشاكل المعدة أسوأ.
  5. مشاكل الخصوبة: قد يتسبب الكركم في تقليل هرمون التستوستيرون ويقلل من حركة الحيوانات المنوية عند الرجال ما يؤثر على الخصوبة لديهم لذلك من الأفضل تجنب تناول الكركم من قبل الرجال الذين يسعون لأنجاب طفل.
  6. نقص الحديد: تناول كميات كبيرة من الكركم قد تمنع من امتصاص الحديد.
  7. الحمل: من المحتمل أن يتسبب الكركم في تحفيز الرحم ما يعرض الحمل إلى الخطر لذلك من الأفضل تجنب تناوله أثناء الحمل.

المصادر و المراجعadd