هل مللت من الاستخدام المتكرر للأدوية الصناعية التي تدّعي إنقاص وزنك في زمن وجيز؟ لا تصدّق عزيزي القارئ أياً من هذا الكلام، فخسارة الوزن ليست بالسهولة التي تظهرها بعض الإعلانات الدعائية! لا بد من قيامك بنظام غذائي متوازن وصحي إلى جانب بعض التمرينات الرياضية الخفيفة بالطبع. لكن ماذا لو كان هنالك خياراً يسّرع من هذه العملية ويضمن نجاحها؟ سنتعرف في هذا المقال على أفضل الفيتامينات والمعادن وأهم مصادرها الطبيعية التي تساعد في إنقاص الوزن بشكل فعال، تابعوا معنا هذا المقال لتعرفوا أكثر عن الموضوع..


ذات صلة


أهم الفيتامينات لخسارة الوزن

ما هي أفضل أنواع الفيتامينات فيما يتعلّق بإنقاص الوزن؟
هل سمعت يوماً بما يسمّى بعملية الأيض؟ إنها إحدى العمليات التي تحدث في جسدك، حيث يقوم جسدك بتحطيم الطعام والمواد الغذائية كي يحصل منها على الطاقة التي يحتاجها من أجل البقاء. لكن ما هي العلاقة التي تربط عملية الأيض بفقدان الوزن عن طريق الفيتامينات والمعادن؟
كلّما كانت عملية الأيض لديك أسرع ستجد بأن السعرات الحرارية في جسدك تحترق بسرعة أكبر، مما يعني أن زيادة الوزن ستصبح أمراً من الماضي! تساعد الفيتامينات والمعادن في الحفاظ على عملية الأيض بشكل أسرع وأكثر فعالية خصوصاً مع التقدّم في السن. لذا تابعوا معنا أعزاءنا القراء هذه القائمة ببعض أنواع الفيتامينات والمعادن الفعالة في عملية إنقاص الوزن[1]،[2].

فيتامينات B وفقدان الوزن
لا بد من أنك قد سمعت عن الفوائد المتعددة لأنواع فيتامينات B الرائعة، لكن ما هي أفضل أنواعها لتحقيق السرعة والكفاءة العالية في عملية إنقاص الوزن؟ تعتبر أفضل أنواع فيتامينات B في هذه الحالة هي فيتامين B1و B2 وB3و B5وB6و B7و B9و B12. لكن كيف تعمل هذه الفيتامينات في مواجهة زيادة الوزن والسمنة؟
تعتبر هذه الفيتامينات مجتمعة من أفضل الفيتامينات على الإطلاق عندما يتعلّق الأمر بعملية الأيض (أو التمثيل الغذائي) التي تحدّثنا عنها أعلاه، فهي قادرة على تعزيز الاستقلاب في جسم الإنسان وخصوصاً استقلاب وهضم الكربوهيدرات والبروتينات والدهون التي تعتبر من أكثر الأشياء المسببة للسمنة وزيادة الوزن.
لكن ما هو الفيتامين الذي يترأس هذه القائمة؟ إنه فيتامين B1 بكل تأكيد! فهو ذو دور فعّال في مساعدة خلايا جسدك على تحويل الكربوهيدرات المسببة للسمنة إلى طاقة تستهلكها بشكل يومي. لذا ننصحك عزيزي القارئ ألا تهمل حاجة جسدك إلى مجموعة فيتامينات B وخصوصاً فيتامينB1 [3].
إن كنت محتاراً أو تجهل المصادر الطبيعية لفيتامينات B فلا داع للقلق، فسنقوم الآن بعرض هذه المصادر الطبيعية الأكثر أهمية، وهي الفاصولياء والعدس والحليب والبيض والحبوب الكاملة والبطاطا والموز. يمكنك أن تلاحظ هذا التنوع الرائع بين المصادر النباتية والحيوانية الذي يرضي جميع الأذواق، إلا أن الحال يختلف عندما نتحدث عن فيتامين B12 تحديداً فهو لا يوجد في أي مصدر نباتي على الإطلاق لكنك تستطيع الحصول عليه من المكملات الغذائية إن كنت من الأشخاص النباتيين.

فيتامين D وعلاقته بخسارة الوزن
يعتبر هذا الفيتامين حلّاً سحرياً لجميع الأمراض المناعية التي تهدد صحتك، فهو مفيد لصحتك البدنية بشكل عام ومفيد في عملية التخلص من الوزن الزائد بشكل خاص. لكن ما هي العلاقة التي تربط فيتامين D بالسمنة وإنقاص الوزن؟ درس العلماء والباحثون هذه العلاقة بعناية، فهي علاقة ستثير اهتمامك حتماً!
لقد تبيّن أن العديد من الأشخاص الذين لا يمتلكون مستوى طبيعي من فيتامين D في جسدهم يعانون من السمنة المفرطة، كما توضّح أن الأشخاص البالغين الذين يعانون من السمنة ويبدؤون باستهلاك كميات أكبر من فيتامين D يخسرون الدهون المتكتّلة في معدتهم بشكل أفضل وأسرع من غيرهم[4]. 
هل كنت تظّن بأن دور هذا الفيتامين الرائع قد انتهى؟ تخيّل معنا عزيزي القارئ أن فيتامين D قادر على منع إصابة الإنسان بالاكتئاب، وقد ربط العلماء الاكتئاب بالتناول المفرط للطعام وأكدوا على أهمية الحالة النفسية الجيدة لنظام غذائي فعال ولجسد صحي خال من الدهون المتراكمة.

لكن كيف يمكنني أن أزود جسدي بما يحتاجه من فيتامين D؟ يمكننا أن نخبرك بأن المصدر الأساسي لهذا الفيتامين هو الشمس! أي عليك أن تتعرض لأشعة الشمس كي يحصل جسدك على ما يكفي من هذا الفيتامين. لكننا نعلم مدى صعوبة هذا الأمر بالنسبة للأشخاص الذين يمضون صباحهم وفترة الظهيرة في العمل ضمن مكتب مغلق، لذا سنخبركم عن بعض المصادر الغذائية لهذا الفيتامين أيضاً.
من أهم المصادر الغذائية الطبيعية لفيتامين D هي زيت كبد سمك القد والسردين والتونة والسلمون وصفار البيض والحليب المدّعم واللبن والحبوب المدّعمة. إلا أنه يجب عليك ألا تنسى أنك بحاجة إلى كميات كبيرة من هذه المصادر إن كنت لا تتعرض لأشعة الشمس بشكل دوري. أما إن كنت قادراً على الخروج تحت أشعة الشمس بين الحين والآخر ننصحك بألا تتردد وبأن تستخدم واق للشمس كي تحمي بشرتك من أضرار الأشعة.
 

ذات علاقة


أهم المعادن لخسارة الوزن

الحديد لخسارة الوزن
بعد أن تحدّثنا عن نوعين مهمين من الفيتامينات الفعالة في عملية إنقاص الوزن، لقد آن الأوان لنتحدث عن أحد أفضل المعادن في مساعدتك على التخلص من الوزن الزائد. يلعب الحديد دوراً فعالاً في تعزيز قدرة جسدك على إنتاج الطاقة من خلال المواد الغذائية التي يستهلكها، فهو يساعد الدم على حمل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم بما في ذلك العضلات، مما يساعد حتماً على حرق الدهون.
لكن ماذا لو كان جسدك لا يحتوي على الكمية المناسبة من الحديد؟ يعتبر نقص هذا المعدن في أجسادنا سبباً للقلق بكل أسف، فهو يؤدي إلى فقر الدم الذي يعتبر أحد أكثر أنواع القصور الغذائية انتشاراً في العالم. إن كنت تعاني عزيزي القارئ من الإعياء أو ضعف في جسدك أو انخفاض في مستويات الطاقة لديك، ننصحك بزيارة الطبيب لأنها إشارة على نقص مستويات الحديد في جسدك.
لذا يمكننا أن نرى أن الحديد ليس فقط فعالاً في عملية خسارة الوزن التي تحتاجها، بل هو أيضاً مهم للغاية لتحصين جسدك من الأمراض وتحسين المناعة. يعتبر كل من اللحوم الخالية من الدهن والمحار والفاصولياء والسبانخ أيضاً من المصادر الغذائية الطبيعية التي تعتبر غنية بالحديد
إن كنت ممن يتّبعون نظاماً نباتياً فيؤسفنا إخبارك بأن جسدك قادر على امتصاص الحديد الموجود في اللحوم أكثر من الموجود في النباتات، وبالتالي إن كنت تظن بأن نظامك النباتي سيجعلك تخسر بعض الكيلوجرامات فأنت مخطئ! ننصحك في هذه الحالة بتثبيت وتحسين امتصاص الحديد ذو المصدر النباتي عن طريق تناول الأطعمة الغنية بفيتامين Cمثل الفراولة والطماطم، أو أن تلجاً إلى المكملات الغذائية الغنية بالحديد[5].

المغنيزيوم والوزن
إنه المعدن الثاني على قائمتنا المتنوعة التي تحتوي على أفضل الفيتامينات والمعادن الضرورية في عملية خسارة الوزن الزائد وتجنّب السمنة، وهو أحد المعادن المهمة لصحة جسدنا بشكل عام ولوزننا بشكل خاص. يعتبر المغنيزيوم ضرورياً لإنتاج الطاقة في الجسم، فهو يعمل كمساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم وتنظيم ضغط الدم والحفاظ على كثافة وقوة العظام والحفاظ على الجهاز العصبي من التلف.
وبذلك يمكننا أن نرى بأن فوائد المغنيزيوم لا يمكن حصرها أبداً، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بتنظيم وزننا وخسارة الكيلوغرامات الزائدة التي نرغب في التخلص منها[6] لكن كيف يمكننا الحصول على ما يكفي من المغنيزيوم دون اللجوء إلى المكملات الغذائية؟
ننصحكم أعزاءنا القراء بأن تكثروا من استهلاككم اليومي للمكسرات بشكل عام وخصوصاً الجوز، إضافة إلى البذور والبقوليات والخضروات الورقية الخضراء مثل السبانخ. حيث تعتبر هذه المصادر الغذائية الطبيعية غنية بالمغنيزيوم وقادرة على تزويد جسدك بالكمية التي يحتاجها منه. إن كنت ترغب في الحصول على نتائج أسرع ننصحك بأن تبقي حفنة من المكسرات في متناول اليد دائماً، لكن لا تفرط في تناولها لأنها تحتوي على كمية لا بأس بها من السعرات الحرارية.

الكالسيوم وعلاقته بفقدان الوزن الزائد
عندما نتحدث عن أهم الفيتامينات والمعادن التي تساعد على إنقاص الوزن، لا بد من أن نذكر أحد المعادن الفعالة في هذا الخصوص والذي لا يقل تأثيره عن تأثير الأنواع التي قمنا بذكرها أعلاه. إنه الكالسيوم الذي يعتبره العلماء جزءاً مهماً في عملية الأيض (أو التمثيل الغذائي) إضافة إلى فوائده الأخرى في مراقبة نسبة السكر في الدم والحفاظ على صحة العظام.
يختلف الكالسيوم عن الفيتامينات والمعادن التي قمنا بالتحدث عنها بأنه غير قادر على العمل بمفرده، أي أنه يحتاج شريك فعال آخر كي تظهر تأثيراته الرائعة على عملية خسارة الوزن السريعة. لكن من هو الشريك الأفضل للكالسيوم؟ يعتبر فيتامين D الذي سبق وتحدّثنا عنه شريكاً مثالياً للكالسيوم، فهما مجتمعان قادران على إنقاص الوزن بسرعة وفعالية فائقة[7].
ما هو رأي الخبراء بهذا الخصوص؟ وجد الباحثون أن اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم (كالألبان والأجبان) يعزز فقدان الوزن عن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني، كما ربط العلماء الكالسيوم بعملية الأيض واعتبروا العلاقة بينهما علاقة وثيقة فعلاً.
والآن ما هي المصادر الغذائية الطبيعية الغنية بالكالسيوم؟ يعتبر الحليب واللبن والحبوب وعصير البرتقال والخضروات الخضراء الداكنة والورقية والبذور واللوز من أهم مصادر الكالسيوم الطبيعية وأكثرها فائدة، لذا ننصحك عزيزي القارئ باللجوء إليها قبل أن تفكر في الحلول الأخرى كالمكملات الغذائية الدوائية مثلاً.

في النهاية، لقد قمنا في هذا المقال بالتحدّث عن أبرز أنواع الفيتامينات والمعادن التي أثبتت فعاليتها علمياً وتجريبياً في خسارة الوزن والتخلص من الوزن الزائد والسمنة، كما ذكرنا لكم أهم المصادر الطبيعية التي يمكنكم أن تحصلوا من خلالها على حاجتكم من هذه الفيتامينات والمعادن. شاركونا تعليقاتكم حول هذا الموضوع في التعليقات أسفل المقال.
 

المراجع والمصادر

[1] مقال لأخصائية التغذية Katherine Marengo "خمسة فيتامينات ومعادن لتعزيز الأيض وخسارة الوزن"، منشور في healthline.com ، تمت المراجعة في 12/7/2019.
[2] مقال للدكتورة وأخصائية التغذية Debra Rose Wilson "الفيتامينات والمعادن التي تعزز الأيض"، المنشور على موقع medicalnewstoday.com، تمت المراجعة في 12/7/2019.
[3] دراسةRAY D. WILLIAMS ومجموعة من الباحثين(1942)، " الثيامين المستحث (الفيتامينات B1) نقص الثيامين ومتطلبات الإنسان"، المنشورة على موقع jamanetwork.com، تمت المراجعة في 12/7/2019.
[4] دراسة Jennifer L Rosenblum  ومجموعة من الباحثين 2012، " ارتباط مكملات الكالسيوم وفيتامين (د) مع انخفاض الأنسجة الدهنية الحشوية في البطن عند البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة"، المنشورة على موقع academic.oup.com، تمت المراجعة في 12/7/2019.
[5] دراسة Sean R. Lynch, James Dean Cook 1980، "التفاعل بين فيتامين C والحديد"، المنشورة على موقع semanticscholar.org، تمت المراجعة في 12/7/2019.
[6] دراسة Jürgen Vormann 2003، "المغنيسيوم: التغذية والأيض"، المنشورة في sciencedirect.com، تمت المراجعة في 12/7/2019.
[7] دراسة لمجموعة من الباحثين 2010، " تناول الكالسيوم في الألبان وفيتامين D في الدم وفقدان الوزن بنجاح"، المنشورة على موقع academic.oup.com، تمت المراجعة في 12/7/2019.