أعراض خلل الهرمونات عند المرأة والرجل

أسباب وأعراض خلل الهرمونات عند النساء، أعراض اضطراب الهرمونات عند الرجال، علاج اضطراب الهرمونات عند النساء والرجال، علاج طبيعي لتنظيم الهرمونات

أعراض خلل الهرمونات عند المرأة والرجل

أعراض خلل الهرمونات عند المرأة والرجل

الهرمونات هي عبارة عن مواد كيميائية يتم إنتاجها من قبل الغدد الصماء في الجسم ثم تنتقل عبر مجرى الدم إلى الأعضاء والأنسجة، وهي منظمة بشكل محكم حيث أن أي تغيير بسيط أو كبير في مستوى هذه الهرمونات داخل مجرى الدم ينتج عنه عدة اضطرابات أساسية أو ثانوية، وهذه الاضطرابات تختلف بين الرجال والنساء، فما هي أسباب الخلل الهرموني عند الرجال والنساء، وما هي أعراض هذا الخلل وكيف يتم علاجه؟ هذا ما سنتعرف عليه في المقال التالي.

animate

الاضطراب في الهرمونات هو خلل ينتج بشكل رئيسي عن اضطراب في عمل الغدة الصماء، ويوجد عدة حالات طبية تؤثر على عمل هذه الغدد الصماء، وسوف نوضح هنا بعض الأسباب التي تؤدي لخلل في الهرمونات عند المرأة والرجل: [1،5]

  1. مرض السكري: أحد أسباب خلل الهرمونات عند المرأة والرجل هو داء السكري سواء كان من النمط الأول أو من النمط الثاني.
  2. زيادة الوزن: قد يتداخل زيادة الوزن مع إفراز بعض الهرمونات مما ينتج آثار سلبية عديدة على مستوى الهرمونات.
  3. النظام الغذائي: من أهم الأسباب التي تؤدي إلى خلل في عمل الهرمونات هي سوء التغذية.
  4. خلل في إنتاج هرمون الغدد جارات الدرقية: قد يعود سبب الخلل في الهرمونات إلى اضطرابات في عمل الغدد جارات الدرقية التي تقوم بتنظيم العديد من الهرمونات.
  5. ردود الفعل التحسسية الشديدة أو الالتهابات: أثناء الالتهاب يكون هنالك عدة ردود أفعال للجسم في محاولة للسيطرة على هذا الالتهاب، وقد يؤدي هذا إلى اضطراب مؤقت في الهرمونات.
  6. العلاجات الكيميائية الإشعاعية: العلاج الكيميائي والتعرض للإشعاع يؤثر على عمل الهرمونات في الجسم من عدة نواحي فهو يحدث تغير في النظام الحيوي.
  7. المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب: قد يكون السبب في خلل الهرمونات هو التعرض للمبيدات الحشرية أو مبيدات الأعشاب التي تسبب اضطراب في عمل الغدد الصماء.
  8. الأورام والخراجات حميدة: عند وجود أورام حميدة تضغط وتؤثر على الغدد الصماء، وبالتالي تسبب خلل في عمل الهرمونات التي يتم إفرازها.
  9. متلازمة المبيض متعدد الكيسات: تحدث متلازمة المبيض متعدد الكيسات عند الفتيات في جميع الأعمار سواء كانت الفتاة متزوجة أو عازبة ومن أعراضها الخلل الهرموني، والذي يتمثل باضطراب في الدورة الشهرية مع ألم شديد، بالإضافة إلى نمو الشعر المتزايد في جميع أنحاء الجسم.
  10. الحمل والدورة الشهرية: بالنسبة للسيدات فإن الحمل والدورة الشهرية من الأسباب التي تؤدي لخلل هرموني مؤقت في هذه الفترات، كون الحمل يحدث تغير على الروتين الطبيعي للنظام الحيوي، وكون الدورية الشهرية أيضاً لها نفس التأثير.

تختلف الهرمونات الذكرية عن الهرمونات الأنثوية وبالتالي يختلف تأثير كل منهما على الجسم، لذلك تختلف الأعراض التي تنتج عن أي خلل في عمل هذه الهرمونات، وسوف نوضح هنا أعراض خلل الهرمونات الأنثوية: [1،2،3،5]

  1. هشاشة العظام: قد تكون هشاشة العظام من أعراض خلل الهرمونات عند النساء والذي قد يحصل بأواخر العقد الرابع تقريباً، وذلك لأنه في هذه المرحلة ينخفض مستوى هرمون الأستروجين والذي ينتج عنه انخفاض في كثافة العظام مما يجعلها هشة وقابلة للكسر.
  2. الجفاف: من الأعراض التي ترافق الخلل الهرموني عند النساء هو الجفاف سواء كان جفاف الجلد أو جفاف المهبل، والذي ينتج عن نقص هرمون الأستروجين سواء عند التقدم بالعمر أو بسبب تناول أنواع معينة من الأدوية مثل حبوب منع الحمل أو مضادات الاكتئاب التي تؤثر في عمل الأستروجين.
  3. أعراض هضمية: يمكن أن يؤثر عدم التوازن الهرموني على نسب البكتريا في الأمعاء، وبالتالي يؤثر على وظائفها مما يؤدي لعدة أعراض هضمية مزعجة مثل النفخة والغثيان والإسهال أو الإمساك.
  4. حب الشباب: ظهور حب الشباب بشكل مفاجئ من أهم علامات الخلل الهرموني، وذلك بسبب وجود الهرمونات الذكرية والتي تسمى الأندروجينات الموجودة عند النساء والرجال، تقوم هذه الهرمونات بتنظيم الدهون في البشرة وفي حال كان الجسم ينتج الأندروجينات بشكل زائد هذا سوف يؤدي إلى ظهور حب الشباب.
  5. زيادة الوزن: أحد الأعراض التي تنتج عن الاضطرابات الهرمونية هي زيادة الوزن، ويحدث ذلك غالباً بسبب خلل في عمل هرمون الكورتيزول الذي ينتج عنه احتفاظ الجسم بالدهون للحصول على الطاقة.
  6. نمو الشعر المتزايد في الوجه والرقبة والظهر: نمو الشعر المتزايد في الأماكن التي لا ينمو فيها عادة مثل الرقبة والظهر من أعراض الخلل في الهرمونات بالتزامن مع تقصف وتساقط شعر الرأس.
  7. اضطراب الدورة الشهرية: في أواخر العقد الرابع وبداية العقد الخامس من العمر يحدث اضطراب في عمل هرمون الأستروجين الأنثوي وهو من الهرمونات الرئيسية التي تنظم الدورة الشهرية لدى الأنثى، ويمكن أن يؤدي انخفاض هذا الهرمون إلى فترات غير منتظمة من الدورة الشهرية أو غزارة في النزف مع الألم المتزايد.
  8. تقلبات المزاج والقلق: الخلل في عمل هرمون الأستروجين ينتج عنه تأثير على النواقل العصبية الدماغية مثل السيروتونين، حيث أن انخفاض نسبة السيرتونين يؤدي إلى تقلبات في المزاج واكتئاب بشكل مؤقت وعودته إلى مستوياته الطبيعية تترافق مع تحسن المزاج والشعور بالسعادة.

معظم أعراض الاضطراب الهرموني عند الرجال تكون بسبب خلل في عمل هرمون التستوستيرون الذكري، حيث أن نقصه يؤدي للعديد من المشاكل الصحية، سوف نوضح هنا أعراض خلل الهرمونات عند الذكور: [4]

  1. التثدي عند الرجال: وهي عبارة تطور في أنسجة الثدي تؤدي لتضخم ثدي الرجل، يأتي هذا التطور نتيجة لخلل في الهرمونات الذكرية بالتزامن مع نمط حياة غير مستقر أو نظام غذائي سيء وهذه العوامل جميعها تؤثر في تطور ظاهرة التثدي.
  2. ضعف في نمو شعر اللحية: ظهور شعر اللحية يتناسب مع استقرار الهرمون الذكري عند الرجال، لذلك فأي خلل في تنظيم هذا الهرمون ينتج عنه انخفاض في نمو شعر اللحية.
  3. فقدان كتلة العضلات: عند انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون في الجسم تصاب العضلات بالضمور، وبالتالي فقدان الكتلة العضلية يحتاج إلى سعرات حرارية أقل وفي حال بقي النظام الغذائي على حاله سوف يكتسب الجسم كمية كبيرة من الدهون فتزداد الكتلة الدهنية على حساب الكتلة العضلية.
  4. ضعف الانتصاب: أحد الأسباب الصحية التي تؤدي إلى ضعف الانتصاب يكون الخلل الهرموني، والذي ينتج عنه انخفاض في الرغبة الجنسية، ويمكن أن يتم استعادة الوظيفة الصحية من خلال تغيير نمط الحياة.
  5. صعوبة في التركيز: تؤثر الاضطرابات الهرمونية على القدرة على التركيز عند الرجال ويترافق مع اضطرابات في المزاج، بالإضافة إلى الاكتئاب الذي قد يصاحب الاضطرابات الهرمونية.

تختلف العلاجات الهرمونية حسب السبب الكامن وراء الخلل في تنظيمها، بالإضافة إلى أن العلاج يكون حسب الأعراض التي ظهرت، لذلك سوف نوضح بعض سبل العلاج لخلل الهرمونات عند النساء والرجال: [1،5]

  1. العلاج بالأستروجين: يتم العلاج بهرمون الأستروجين عند النساء اللواتي يعانون من أعراض اضطراب هذا الهرمون، لكن يجب الانتباه إلى أن العلاج يكون بحبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون الأستروجين والبروجسترون، بالتالي عند العلاج بهذا الهرمون يجب عدم التخطيط للحمل خلال فترة العلاج عند النساء المتزوجات، كما يمكن استخدام الكريمات التي تحتوي على هذا الهرمون بشكل موضعي عند التعرض لجفاف المهبل نتيجة نقص الأستروجين عند الدخول بسن اليأس.
  2. الأدوية المضادة للأندروجين: يمكن من خلال استخدام هذه الأدوية تنظيم عمل الهرمون الذكري، وبالتالي تقليل الأعراض الناتجة عن اضطراب عمله بالنسبة للسيدات مثل حب الشباب أو نمو الشعر المتزايد أو تساقط شعر الرأس.
  3. علاج التستوستيرون: يتم العلاج بهذا الهرمون عند الرجال وذلك من أجل تقليل أعراض قصور الغدد التناسلية والتي تسبب انخفاض في مستويات التستوستيرون وما ينتج عنه من أمراض كالتقزم والبلوغ المتأخر.
  4. دواء ميتفورمين: يستخدم هذا الدواء من أجل تنظيم الهرمونات ولكن في الحقيقة هو دواء لتنظيم سكر الدم عند مرضى السكري ومن تأثيراته العلاجية الأخرى تنظيم الهرمونات، كما أنه يستخدم في متلازمة المبيض متعدد الكيسات عند الفتيات لأنه يساعد في خفض مستويات الأندروجين وتحسين الإباضة.
  5. هرمون ليفوثيروكسين: هو أحد هرمونات الغدة الدرقية تفرزه بشكل طبيعي ومنظم، عندما يكون هنالك اضطراب في عمل الغدة الدرقية سواء كان قصور في عمل الغدة أو فرط نشاطها سوف يؤدي إلى اضطراب في هذا الهرمون والذي ينتج عنه عدة تأثيرات جانبية كالسمنة على سبيل المثال وغيرها العديد من المشاكل، لذلك يتم إعطاء هذا الهرمون على شكل دواء لضبط مستوياته في الدم وتنظيم عمل الغدة الدرقية.

يمكن السيطرة على تنظيم بعض الهرمونات في الجسم بطرق طبيعية عن طريق تحسين نمط الحياة وسوف نذكر بعض من الطرق التي تؤدي إلى تنظيم الهرمونات في الجسم: [6]

  1. الجنسينغ: يمكن من خلال استخدام الجنسينغ القضاء على أعراض القلق والاكتئاب واضطرابات النوم التي تنتج عن اضطراب في الهرمونات، بالإضافة إلى أن استخدام الجنسينغ يساهم في علاج الضعف الجنسي.
  2. تقليل السكريات والكربوهيدرات: من سبل تحسين نمط الحياة أيضاً الحد من دخول الكربوهيدرات إلى الجسم الذي يساعد بدوره بتحسين وظيفة الهرمونات في الجسم وتجنب السمنة.
  3. الحد من استخدام منتجات التنظيف: يساعد الابتعاد عن منتجات التنظيف التي تحتوي على مواد كيميائية في تنظيم عمل الهرمونات.
  4. تناول البروتينات بشكل كافي: تناول البروتين بكميات مناسبة بشكل يومي يوفر الأحماض الأمينية الأساسية التي لا يستطيع الجسم تصنيعها بمفرده، حيث أن هذه الأحماض الأمينية تساعد في الحفاظ على صحة العظام والعضلات والجلد.
  5. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: يؤثر النشاط البدني على الصحة الهرمونية بشكل عام، حيث أن ممارسة التمارين بانتظام يزيد من حساسة الجسم لهرمون الأنسولين والذي يساهم بدوره بتنظيم مستويات السكر في الدم ويعطي الجسم الطاقة الكافية التي يحتاجها.
  6. شرب الشاي الأخضر: يعد الشاي الأخضر من أهم المشروبات وذلك لاحتوائه على كميات مناسبة من الكافيين المعزز لعملية التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى أنه يزيد من الحساسية تجاه الأنسولين.
  7. تناول الأسماك بانتظام: تناول الأسماك يساعد في تحسين الصحة الهرمونية، وذلك لأنه يقلل من هرمونات التوتر الكورتيزول والأدرينالين.
  8. النوم المنتظم: يرتبط الخلل في العديد من الهرمونات مع فترات النوم، حيث أن عدم الحصول على ما يكفي من النوم يؤدي إلى اضطراب في عمل الهرمونات، للحصول على التوازن الهرموني الأمثل يجب النوم بشكل متواصل لمدة لا تقل عن سبع ساعات ليلاً.

المصادر و المراجعadd