تنظيم الوقت لربة المنزل والمهام اليومية لست البيت

كيف أنظم وقتي اليومي في البيت مع وجود الأطفال؟ تنظيم الوقت اليومي لست البيت، أهمية تنظيم الوقت لربة المنزل، جدول أعمال المنزل، صعوبة تنظيم الوقت لربة البيت

تنظيم الوقت لربة المنزل والمهام اليومية لست البيت

تنظيم الوقت لربة المنزل والمهام اليومية لست البيت

يعتقد البعض أن ربة المنزل تملك الوقت الكافي لإدارة شؤون منزلها والتحكم في ترتيب مهامها على اعتبار أنها تقضي معظم يومها في المنزل، ولكن في بعض الأحيان قد يكون هذا الوقت أو الحرية في إدارته هو المشكلة التي تعاني منها ربة المنزل، من حيث كيف تبدأ في مهامها وأين تنتهي وإلا وقعت بالفوضى مما يؤدي لفقدان السيطرة على وقتها، وبالتالي عدم نجاحها في تأدية وإنجاز العديد من المهام وخاصة في حال وجود أطفال، فكيف يمكن لربة المنزل إدارة وقتها؟ هذا ما سوف نتحدث عنه في هذا المقال.

animate

يعتبر تنظيم الوقت الخطوة الأهم التي تساعد ربة المنزل في إنجاز مهامها اليومية أو الأسبوعية، ولكن تكمن المشكلة في كيفية تنظيم وإدارة هذا الوقت، وهنا سوف نقدم بعض الخطوات أو النصائح التي من شأن الاعتماد عليها والالتزام بها مساعدة ربة المنزل في تحقيق هذه الغاية:

  1. تسجيل المهام: يفضل تسجيل مهام اليوم في الليلة السابقة لعدم إضاعة الوقت الصباحي في التخطيط، يمكن تسجيل مهام المنزل التي يجب القيام بها بالإضافة الى المواعيد الثابتة ومواعيد التسوق لضمان عدم نسيان أي مهمة أو موعد.
  2. تحديد الأولويات: بعد القيام بالتخطيط يفضل القيام بترتيب المهام حسب أهميتها ووضع ثلاث مهام أساسية، فذلك يضمن عدم القيام بمهام غير ضرورية على حساب المهام الضرورية.
  3. تحديد روتين صباحي: الطقوس الصباحية لربة المنزل تساعدها على بدء يومها بنشاط وحيوية والشعور بالإنجاز مثل القيام بترتيب السرير بعد الاستيقاظ وتشغيل الغسالة فهذه المهام الصغيرة يساعد الانتهاء منها على الشعور بالإنجاز.
  4. تنظيم شؤون الطهو: يمكن لتنظيم شؤون الطعام أن يساعد في توفير وقت أكبر لإنجاز مهام أكثر، ذلك بوضع قائمة طعام أسبوعية لأيام الأسبوع وتوفير مستلزماتها ببداية كل أسبوع والقيام بتفريزها، أو القيام بطبخ كمية كبيرة تكفي ليومين ما يوفر الوقت والجهد.
  5. وضع جدول زمني لكل مهمة: يفضل تحديد وقت للانتهاء لكل مهمة، وذلك بعد توزيع المهام على ساعات اليوم فذلك يساعد على التخلص من مشكلة التسويف والتأجيل وتراكم المهام.
  6. تنظيم الأعمال اليومية بروتين محدد: القيام بوضع روتين يومي للتنظيم المنزل يساعد على السيطرة على اليوم والتحكم فيه ومعرفة الوقت الذي تأخذه كل مهمة.
  7. وضع قائمة تسوق: يمكن استخدام دفتر صغير لكتابة كل ما يتم اكتشافه من نقص في المنزل، من مستلزمات طبخ أو تنظيف أو غير ذلك، فذلك يساعد بعدم نسيان أي شيء عند القيام بالتسوق.
  8. توزيع وتوكيل المهام: يعتبر توكيل وتفويض المهام من أدوات إدارة الوقت والتي تساعد على توفير الوقت، ويكون ذلك بتفويض بعض المهام إلى شخص آخر مثل تفويض الأطفال بمهمة ترتيب سريرهم بعد الاستيقاظ أو تفويض مهمة شراء مستلزمات المنزل الى الزوج أو تنظيف المنزل إلى ورشة تنظيف كل فترة إن كان ذلك ممكناً.
  9. التنظيف اليومي المستمر: يساعد التنظيف اليومي المستمر في جعل مهمة التنظيف والترتيب سهلة وتستهلك وقت وجهد أقل.
  10. الابتعاد عن المشتتات: يمكن إيقاف الانترنت عند القيام بالمهام المنزلية لمنع التشتت وتحديد ساعات وفترات خاصة لفتح وسائل التواصل الاجتماعي.

معرفة ما هي المهام التي تنتظر ربة المنزل في كل يوم أو المهام الأسبوعية أو الشهرية في بعض الأحيان كثيراً ما تساعدها في ترتيب أولوياتها ووضع الخطط لإنجاز مهامها، وبشكل عام يمكن تحديد مجموعة من الأعمال التي تقوم بها جميع ربات المنازل بشكل روتيني وتحديد أـفضل الأوقات لإنجازها ومن هذه المهام: [5]

  • غسيل الملابس: يمكن وضع الغسيل في الغسالة عند الاستيقاظ من النوم مباشرة حتى تنتهي منه بوقت مبكر وتنشره ليجف في نهاية النهار والقيام بطيه.
  • الطهو: طهو الطعام من المهام اليومية الروتينية التي تأخذ أغلب وقت ربة المنزل، ويمكن تجهيز الطعام في وقت مبكر للقيام بالمهام الأخرى دون الانشغال بوقت البدء بالطهي.
  • التنظيف: ويشمل التنظيف القيام بغسيل الأطباق وتنظيف الغبار ومسح الأرضيات وكذلك يشمل ترتيب الفوضى وطي الملابس الجافة ويفضل وضع ساعتين لها يومياً عند التخطيط للمهام.
  • العناية بالأطفال: تشمل العناية بالأطفال الاهتمام بمظهرهم والقيام بمساعدتهم في الدراسة وحل واجباتهم، ويفضل البدء بهذه المهمة بعد أن يستريح الأطفال ويكون ذلك بعد الغداء بساعة مثلاً، يمكن تخصيص ساعتين للقيام بذلك.
  • الاعتناء بالمظهر: الاعتناء بالمظهر يشمل الاهتمام اليومي بالبشرة ونظافة الجسم عن طريق أخذ دوش يومي وتغيير الملابس للتخلص من رائحة الطبخ العالقة بها، يفضل أن يكون ذلك بعد الانتهاء من الاعمال المنزلية.
  • تمضية وقت مع العائلة: يفضل تخصيص الفترة المسائية للجلسات العائلية والاستمتاع مع الاسرة والزوج وقضاء وقت هادئ.
  • المهام الأسبوعية: وهي المهام التي تنجز مرة في الأسبوع كتغيير أوجه الوسادات والملايات وغسلها وتنظيف المرايا والزجاج، بالإضافة إلى اختيار أحد الغرف كل أسبوع وتنظيفها تنظيفاً عميقاً.
  • المهام الموسمية: هذه المهام تكون عند الانتهاء من كل موسم مثل تنظيف السجاد أو تنظيف الجدران والأسقف وإخراج الملابس الشتوية أو الصيفية حسب الموسم.

يمكن أن تتعرض ربة المنزل لعقبات كثيرة ممكن أن تؤثر أثناء القيام بتنظيم وقتها ويومها، ويمكن أن تكون هذه العقبات دائمة أو مؤقتة ونذكر منها ما يلي:

  • تنظيم الوقت بوجود الأطفال: يعتبر الأطفال أحدى عقبات تنظيم الوقت بالنسبة لربة المنزل وخاصة إذا كان هناك طفل رضيع، فمن الصعب توقع الوقت الذي ينام فيه أو يستيقظ فيه وبالتالي يصبح من الصعب عليها السيطرة على اليوم وتنظيمه.
  • الزوج غير المتعاون: يعتبر الزوج عقبة في تنظيم الوقت إذا كان غير متعاون ومتفهم وكثير الطلبات، أو إذا كان عمله غير محدد بوقت معين فهذا يجعل إدارة ربة المنزل ليومها وتحديد أوقات القيام بمهامها أمر صعب.
  • العيش في بيت أهل الزوج: الحياة المشتركة في نفس المنزل مع أهل الزوج يجعل من الصعب لربة المنزل التمتع بحرية القيام بمهامها واختيار الأوقات المناسبة لها.
  • المرض والتعب: يعتبر المرض والتعب من الظروف الطارئة التي يمكن أن تؤثر على قيام ربة المنزل بمهامها وتنظيم وقتها، وذلك إما لعدم قدرتها على القيام بمهامها بصورة كاملة أو عدم القدرة على إنجاز اغلبها بسبب التعب والارهاق.
  • الشعور بالملل: يعتبر بالملل من أكثر العقبات التي تواجهها ربة المنزل، وذلك غالباً نتيجة الانشغال بأعمال المنزل دون تخصيص وقت لتروّح عن نفسها وتعيد شحن طاقتها، مما يشعرها بالملل من الروتين اليومي وتأجيل أو إهمال مهامها.

    تنظيم الوقت ليست مسألة بسيطة أو كمالية، وإنما لها العديد من الفوائد والضرورات التي تساعد ربة المنزل في إنجاز شؤونها أولاً، والتفرغ لمسائل أو اهتمامات أخرى ثانياً، ويجدر التنويه لأن ربة المنزل التي لديها أطفال وقتها في نواحي عديدة عن التي لم تنجب بعد، وهنا سوف نوضح أبرز نقاط أهمية تنظيم وقت ربة المنزل: [3-4]

    • إنهاء المهام بسرعة: تنظيم الوقت يساعد على انجاز المهام بسرعة لأنها تساعد على التركيز في مهمة محددة وعدم اهدار الوقت في القيام بالمهام غير الضرورية أو الخلط بينها.
    • علاج مشكلة التسويف والـتأجيل: أهم فوائد تنظيم الوقت هو التخلص من مشكلة التسويف أو التأجيل نتيجة معرفة مهام اليوم ومواعيدها ومواعيد الانتهاء منها، على اعتبار أن مشكلة التسويف غالباً تحدث نتيجة كثرة المهام وعدم معرفة كيفية البدء بها.
    • إيجاد وقت للعائلة: تنظيم الوقت يساعد في انجاز المهام بوقت قصير وبالتالي توفير الوقت للاهتمام بالعائلة والاستمتاع معهم والاستماع لمشاكلهم ومحاولة حلها.
    • التفرغ للشؤون الشخصية: ربة المنزل التي تنظم وقتها دائماً ما تجد متسعاً من الوقت للاهتمام بنفسها وجمالها أو القيام بهواياتها والاستمتاع مع أصدقائها.
    • تخفيف الجهد المبذول: يساعد تنظيم وقت ربة المنزل على القيام بالمهام بأقل جهد ممكن، وذلك عن طريق قيامها بتوزيع المهام على أيام الأسبوع أو ساعات اليوم بشكل أكثر راحة لها.
    • تخفيف الشعور بالضغط والتوتر: حيث أن معرفة ما يجب القيام به خلال اليوم يساعد في التقليل من إحساس ربة المنزل بالقلق والتوتر.
    • الشعور بالثقة بالنفس: يزيد تنظيم وقت ربة المنزل من شعورها بالثقة بالنفس نتيجة احساسها بقدرتها على السيطرة على وقتها وعدم إهمالها أي من مهامها سواء تجاه منزلها أو أطفالها أو زوجها أو نفسها.

    ربة المنزل الناجحة يجب أن تتسم بصفات تجعلها قادرة على التوفيق بين الاهتمام ببيتها وأولادها وزوجها ونفسها، ومن أهم هذه الصفات نذكر ما يلي: [6]

    • الاستيقاظ المبكر: سبب اعتبار الاستيقاظ المبكر صفة هامة لربة المنزل الناجحة هو أنه يساعدها في إنجاز مهامها المنزلية بوقت مبكر وإيجاد الوقت للاستمتاع مع العائلة والاهتمام بنفسها، كما أنه يشعرها بالنشاط والطاقة طوال النهار.
    • النشاط والحيوية: النشاط والحيوية وسرعة إنجاز المهام تعتبر سمة مهمة لدى ربة المنزل الناجحة، ويكون ذلك بأخذ قسط كافي من اليوم وعدم الإكثار من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيئين لأن كثرتها تعطي نتيجة عكسية.
    • عدم إهمال شؤونها الشخصية ومظهرها: عند انشغال ربة المنزل في بيتها وأولادها وزوجها لا يجب أن تهمل العناية بنفسها وهي أكثر نقطة لا تشعر ربة المنزل بأهميتها ولكنها تعتبر من صفات ربة المنزل الناجحة.
    • طهي طعام صحي: يعتبر طهي الطعام الصحي هو ما يميز ربة المنزل الناجح،ة فلا يكفي أن يكون مذاق الطعام لذيذ بل يجب أن تبتعد قدر الإمكان عن الطعام غير الصحي حتى تحافظ على صحة ومناعة أفراد أسرتها.
    • المحافظة على نظافة المنزل قدر الإمكان: يعتبر المنزل النظيف والمرتب مصدر للراحة والسعادة لأفراد البيت ويجعلهم أكثر إيجابية وهدوء نفسي.
    • الحفاظ على العلاقة العاطفية: من صفات ربة المنزل الناجحة الحفاظ على علاقة مستقرة مع زوجها عن طريق العمل على حل المشكلات بينهما بهدوء والاهتمام به والاستماع لمشكلاته وإظهار التعاطف معه وتخصيص وقت للاستمتاع معه ومع الاسرة.
    • أخذ استراحة كل فترة: ربة المنزل الناجحة تعرف أهمية اخذ قسط من الراحة، وذلك لشحن طاقتها والعودة لإنجاز مهامها دون تعب أو شعور بالملل.
    • القدرة على ضبط الميزانية: ربة المنزل الناجحة هي التي تستطيع ضبط ميزانية المنزل والتوفير والادخار وعدم الإسراف والتبذير في الأشياء غير الضرورية.
    • الاهتمام ورعاية الأطفال: وذلك بمساعدتهم في واجباتهم ودروسهم والاعتناء بمظهرهم ونظافتهم والجلوس معهم ومعرفة مشكلاتهم ومحاولة حلها، والتعرف على هواياتهم والعمل على تنميتها بالإضافة الى قضاء وقت ممتع معهم داخل أو خارج المنزل.

    المصادر و المراجعadd