علاج البلغم عند الرضع بالأعشاب وطريقة شفط البلغم

أسباب ظهور البلغم عند الرضيع، أعراض البلغم عند الرضع، طرق علاج البلغم عند الرضع بالأعشاب وكيفية شفط البلغم للرضيع، ومتى يجب عليك زيارة طبيب الأطفال

علاج البلغم عند الرضع بالأعشاب وطريقة شفط البلغم

علاج البلغم عند الرضع بالأعشاب وطريقة شفط البلغم

البلغم عند الأطفال من المشاكل الشائعة التي تواجه الرضع على وجه الخصوص منذ الولادة وتكون من الأشياء المزعجة للرضع كونهم غير قادرين على التخلص منه كما يفعل الكبار، كما أن وجوده يجعل عملية التنفس صعبة لديهم مما يوجب إيجاد علاج للتخلص منه، فكيف تستطيع الأم علاج البلغم منزلياً وبالأعشاب، ومتى تحتاج إلى طبيب؟

 يبطن الجهاز التنفسي أغشية تعمل كخط دفاع أول عن السبيل التنفسي في حال دخول أي أجسام غريبة وغبار مع الهواء، وتُنتِج هذه الأغشية المخاط أو السائل اللزج الذي يتراكم في الشعب الهوائية ويظهر على شكل احتقان في محاولة منه لطرد الأجسام الغريبة وهذا ما يعرف بالبلغم، تراكم هذا البلغم في حلق الطفل أو أنفه يسبب له مشكلة كونه غير قادر على التخلص منه بسهولة مما يوجب على الأم إيجاد طرق لتسهيل إزالة البلغم ومساعدة الطفل على التنفس. [1،2]

تتعدد أسباب ظهور البلغم عند الرضيع بشكل خاص نتيجة ضعف المقاومة لديه تجاه أي عوامل غريبة قد تصل لجهازه التنفسي، وهنالك عدة أسباب قد تؤدي إلى الاحتقان وظهور البلغم منها: [1،2،3]

  1. الربو: مرضى الربو بشكل عام تكون القصبات التنفسية لديهم متضيقة مما يجعلهم بحاجة لقوة أكبر للحصول على كمية الأكسجين الكافية، وهذا السبب أيضاً يجعلهم معرضين أكثر للاحتقان نتيجة تضيق القصبات وظهور البلغم الذي يتوجب التخلص منه بشكل سريع للحفاظ على عملية التنفس.
  2. المهيجات: قد تسبب المهيجات ضعف في الجهاز التنفسي مثل استنشاق الطفل لدخان السجائر أو دخان الطعام أو رائحة البارفان المركزة أو حتى دخان السيارات، هذه كلها عوامل تسبب ظهور البلغم لدى الأطفال.
  3. ضعف الجهاز المناعي: الرضيع يحتاج عدة أشهر بعد الولادة لاكتمال الجهاز المناعي لديه وهذا يجعله أكثر عرضة للأمراض والبرد والسعال لضعف قدرته على مقاومة البكتريا والفيروسات التي يمكن أن تصل إليه وتسبب له الاحتقان وخاصة لدى الأطفال الذين يعتمدون في الرضاعة على الحليب الصناعي وليس على حليب الأمهات من الرضاعة الطبيعية.
  4. نزلات البرد: تعد نزلات البرد من الأسباب الرئيسية التي تجعل الأطفال معرضين بشكل دائم للاحتقان وهم بالأساس لا يعرفون كيفية التخلص من البلغم مما يجعل المرض يتطور بسرعة لديهم.
  5. الحساسية: قد تكون الحساسية أحد الأسباب التي تؤدي أيضاً إلى الاحتقان وظهور البلغم لدى الطفل وتتميز بظهورها في أوقات معينة من السنة في الانتقالات بين الفصول وعادة ما يحتاج الطفل لعلاج من أجل التخفيف من حدة الأعراض.

قد تلاحظ الأم على الرضيع العديد من الأعراض نتيجة الاحتقان الذي يعاني منه ووجود البلغم في حلقه ومن هذه الأعراض نذكر: [1،2]

  1. السعال المنتج: السعال أحد أهم أعراض وجود البلغم لدى الرضيع، مع الانتباه إلى الفرق الواضح بين السعال المنتج والسعال الجاف حيث أن علاج كل منهما يختلف عن الآخر وتكون الأم قادرة على التمييز بينهما، فالسعال الجاف لا يصاحبه البلغم، أما السعال المنتج هو من يحمل معه البلغم، وتحاول الأم إزالة البلغم لمساعدة الطفل على التنفس بشكل صحيح.
  2. صوت الأزيز: الصوت الذي يصدر عند سعال الرضيع من الأعراض التي تنبه الأم إلى وجود البلغم عندما يقوم الطفل بالتنفس، وهنا يتوجب على الأم إيجاد طريقة لشفط البلغم بشكل كامل من الحلق.
  3. صعوبة في التنفس: الاحتقان ووجود البلغم يجعل الطفل يعاني ويجد صعوبة في التنفس مما يجعله يبكي طوال الوقت ويكون الرضيع متقلب المزاج ومتهيج أيضاً وسرعان ما تزول هذه الأعراض بمجرد التخلص من البلغم.
  4. الأرق: الضعف في التنفس أيضاً يجعل الرضيع غير قادر على النوم وهذا ما يزيد إرهاقه وبكائه عند وجود البلغم في حلقه.
  5. ضعف الشهية: من الأعراض التي تعرف الأم من خلالها بوجود الاحتقان لدى الرضيع هي عدم رغبته بتناول الطعام لأنه يتم إغلاق مجرى التنفس بشكل كامل عندما يقوم بالرضاعة نتيجة وجود البلغم.

عادة ما تبحث الأمهات عن الأشياء الطبيعية المعتادة عليها لتساعد طفلها في التخلص من البلغم الذي يجعله غير قادر على التنفس بسلام، ومن العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تستخدمها في علاج الطفل: [3،1]

  1. علاج البلغم بالحلبة: يمكن للحلبة أن تساعد الطفل على التخلص من الاحتقان ولكن في هذه الحالة الأم هي من تتناول الحلبة بأي طريقة ترغب فيها، وسوف تصل المواد الفعالة إلى الرضيع عن طريق حليب الأم.
  2. علاج البلغم بالثوم: الثوم من الأشياء التي تساعد على إزالة الاحتقان أيضاً ويمكن للأم أن تضع الثوم بعد تنعيمه في قطعة شاش وتضعه في مكان ما بالقرب من الطفل وجعله يستنشق رائحته، كما يمكن أن يتم خلطه مع الزنجبيل أو اليانسون فهذه الروائح تساعد على فتح السبيل التنفسي للطفل والتخلص من البلغم.
  3. الزيوت العطرية: من الأشياء التي تساعد الرضيع على التنفس بشكل سليم هي الزيوت العطرية على سبيل المثال زيت الأوكاليبتوس أو زيت الشاي أو زيت النعناع أو زيت الخردل، جميعها زيوت تملك رائحة منعشة قادرة على فتح السبل التنفسية للطفل وتطبق بشكل موضعي عن طريق تدليك صدر الطفل بهذه الزيوت وهي دافئة لكي يستنشقها الطفل وتتغلغل في الرئتين.
  4. العسل لعلاج البلغم: للعسل خصائص مضادة للجراثيم تحمي الأطفال وتساعدهم على التخلص من البلغم ويعد من أفضل العلاجات الطبيعية للسعال، ويمكن للأم أن تخفف العسل بالمياه وتطعم طفلها منه، هذا يساعده على ترطيب الحلق أيضاً، لكن يجب الانتباه جداً إلى أن العسل لا يعطى للرضيع تحت سن السنة لأنه يمكن أن يسبب تسمم غذائي وهو غير آمن قبل السنة الأولى.

يجب مساعدة الطفل للتخلص من البلغم وعلاجه بأسرع وقت ويوجد عدة طرق للعلاج المنزلي من أجل تخفيف الأعراض وتسريع الشفاء يمكن أن تقوم بها الأم لطفلها الرضيع منها: [3،4،5]

  1. المحلول الملحي: يساهم استخدام المحلول الملحي في التخلص من البلغم بشكل كامل عند الرضيع ويمكن أن يتم شراؤه جاهزاً من الصيدليات أو تحضيره في المنزل وهو عبارة عن غلي القليل من الماء مع الملح ومن ثم تبريده والتقطير للطفل في أنفه من هذا المحلول، أو يمكن أن يكون على شكل بخاخ، ويمكن أن يتم وضعه مرتين إلى ثلاث مرات يومياً هذا يساعد الطفل على التخلص من جميع السوائل اللزجة وخروجها والتنفس بأريحية.
  2. زيادة السوائل: زيادة السوائل الدافئة التي يتناولها الطفل تساعد على حل البلغم وخروجه بشكل أسرع، مثل الإكثار من شرب المياه أو الشوربة الخاصة بالطفل في حال تجاوز الستة أشهر، مع زيادة مرات الإرضاع حيث أن الحليب يعطي للطفل مناعة تساعده على مقاومة المرض.
  3. رفع رأس الطفل عند النوم: من الطرق المنزلية لإزالة البلغم هي رفع رأس الطفل خلال النوم وعدم تركه مستلقياً على ظهره فهذا يجعله يختنق ويسد السبيل التنفسي لديه، لذلك يجب رفع رأسه وأن ينام على جنبه.
  4. البخار: يساعد البخار والرطوبة الزائدة في التخلص من البلغم لدى الرضيع لذلك يمكن للأم أن تقوم بوضع نقط من الزيوت المنعشة في حمام بخار وتحمم طفلها هذا يساعده في التنفس بشكل أفضل.
  5. استخدام آلة شفط خاصة: هنالك وسيلة يدوية لشفط السوائل العالقة في أنف وحلق الطفل تساعده على التنفس والشعور بالراحة يمكن شراءها من الصيدلية وتعقيمها بعد كل استخدام وهي عبارة عن قطعة بيضوية يدوية تساعد في شفط البلغم.

وجود البلغم في معظم الأحيان لا يحتاج لاستشارة طبية ويزول بعد أيام من العلاج المنزلي ولكن يوجد بعض الحالات التي لا يجب أن تكتفي الأم فيها بالعلاج المنزلي أو الأعشاب ومن المهم أن تذهب وتستشير طبيب مختص حول الأعراض التي يشعر بها الطفل، فمثلاً يجب رؤية الطبيب في الحالات التالية: [4،2]

  1. السعال المنتج لأكثر من عشر أيام: السعال عادة يكون بسبب وجود البلغم ويخف عندما يتم التخلص منه هذا في حال لم يكن السعال تحسسي، وفي حال استمر السعال لأكثر من عشر أيام دون تحسن يجب أن يتم استشارة طبيب مختص لتلقي العلاج المناسب مع الحرص على عدم إعطاء الطفل أي دواء دون استشارة طبية لأن هنالك أدوية للسعال لا يتم إعطاؤها للأطفال الرضع.
  2. صعوبة شديدة في التنفس: عندما تلاحظ الأم أن الاحتقان وصل لمرحلة يمنع الطفل فيها من التنفس يجب أن تذهب إلى طبيب مختص بشكل سريع لكي يساعد الطفل على التنفس.
  3. الحمى والحرارة: من المهم أن تراقب الأم الحرارة للطفل الرضيع وفي حال استمر ارتفاع الحرارة وتجاوز 38 درجة مئوية لأكثر من ثلاث أيام يجب أن تستشير الطبيب في هذه الحالة مع الاستمرار بإعطاء خافض حرارة مثل الباراسيتامول.
  4. لون أأزرق على الشفاه والأظافر والجلد: في حال ظهور اللون الأزرق على الشفاه والجلد عند الرضيع يجب أن تسرع لأقرب مستشفى لأن هذا دليل على عدم وجود أكسجين كافي للتنفس.
  5. شد الأذنين والبكاء: من المهم أن تلاحظ الأم مصدر الألم للطفل ففي حال كان يشد أذنيه من الممكن أن يدل على التهاب في الأذنين مرافق للاحتقان وهنا يجب زيارة الطبيب للتخفيف من الآلام التي يشعر فيها الطفل وعلاج الالتهاب.

المصادر و المراجعadd