مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

كم مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة؟ كل كم ساعة يرضع الطفل في الشهر الأول؟ عدد رضعات الطفل حديث الولادة وكثرة الرضاعة لحديثي الولادة والطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية

مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

كل كم ساعة يرضع الطفل في الشهر الأول؟ كم مدة رضاعة الطفل المولود حديثاً؟ كيف أعرف أن طفلي يرضع بشكل صحيح؟ ولماذا طفلي الرضيع يجوع بسرعة؟! تتوه الأمهات حديثات العهد بالأمومة في معضلة الرضاعة الطبيعية وتفاصيلها وأسرارها؛ فيحترن حول مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة والطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية وعدد رضعات الطفل حديث الولادة في اليوم الواحد وأسباب رغبة الرضيع بالرضاعة باستمرار! هذا المقال مخصص لكن عزيزاتي! سنقدم فيه الإجابات التفصيلية لهذه الأسئلة والتي ستساعدكن على الاستمتاع بتجربة الأمومة بما فيها ساعات الرضاعة الطبيعية!

عدد رضعات الطفل حديث الولادة
كم عدد رضعات الطفل حديث الولادة في الشهر الأول؟ يرغب المواليد الجدد في الرضاعة عند الطلب، وعادة ما يكون عدد رضعات الطفل حديث الولادة من 8 إلى 12 رضعة في اليوم (أي كل ساعة إلى 3 ساعات) خلال أول أسبوعين إلى أربعة أسابيع من عمره. راقبي طفلك لمعرفة إشارات الجوع أو الرغبة بالرضاعة، مثل زيادة اليقظة أو زيادة النشاط، أو تحريك الفم بحركات مثل الامتصاص أو أي حركات غريبة للتعبير عن رغبته بالرضاعة. إذا كان طفلك نائماً ولا يظهر إشارات على الجوع لمدة 3 ساعات متواصلة خلال اليوم، فحاولي إيقاظه وإرضاعه.

ملاحظات مهمة حول الرضاعة الطبيعية للطفل حديث الولادة:

  • يجب أن تطعمي طفلك طوال النهار والليل.
  • بالنسبة للأطفال الذين ينامون كثيراً، قد ينصحك الطبيب بإيقاظ طفلك كل 3 ساعات للرضاعة حتى يستعيد طفلك وزنه عند الولادة.
  • لا تعطي طفلك اللهاية لإطالة المدة بين الوجبات.
  • راقبي إشارات الجوع عند طفلك (الأمثلة المذكورة أعلاه). لا تنتظري حتى يبكي طفلك، البكاء هو علامة متأخرة على الجوع ويجعل الرضاعة الطبيعية أكثر صعوبة. 
  • أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، كوني حذرة من العائلة والأصدقاء ذوي النوايا الحسنة الذين يشجعونك على تقليل الرضاعة الطبيعية أو الاستعاضة عنها بالرضاعة الصناعية. فوائد الرضاعة الطبيعية كبيرة، لا تحرمي طفلك منها ما دمت قادرة على ذلك.

ليس بالضرورة أن يكون جدول غذاء المولود الجديد منتظماً، كل ساعتين أو 3 ساعات، فمن الطبيعي أن يحصل بعض الأطفال على عدة رضعات متقاربة التوقيت ثم يبقوا لمدة ساعات دون رضاعة. خلال الأيام الأولى من حياة المواليد الجدد، قد يرضع الأطفال الأصحاء كل ساعة أو عدة مرات في ساعة واحدة، خاصةً في ساعات المساء والليل. لا تترددي بإرضاع طفلك كلما لمحت إشارة على شعوره بالجوع أو رغبته بالرضاعة، حتى إن كان قد أنهى الرضاعة قبل نصف ساعة فقط! [1]

مدة رضاعة الطفل في الشهر الأول
تستغرق مدة جلسات الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة من 20 إلى 45 دقيقة. ومع ذلك، نظراً لأن الأطفال حديثي الولادة غالباً ما ينامون، فقد تتطلب هذه المدة الزمنية الصبر والمثابرة. أطعمي طفلك من الثدي الأول حتى يتوقف طفلك عن الرضاعة، ويحل قبضتي يديه، ويبدو نائماً ومرتاحاً. عند حدوث ذلك، أوقفي العملية وجشّئي الطفل واتجهي إلى الجانب الآخر. استمري في إطعام طفلك حتى يتوقف عن الرضاعة من الثدي الثاني. بدلي الجانب الذي تبدئين به في وجبة الطفل التالية.
في حين أن معظم الأطفال يرضعون من كلا الثديين في كل رضعة، فإن بعض الأطفال سيشعرون بالشبع والرضا بعد ثدي واحد. راقبي عمليات الامتصاص الطويلة والبطيئة مع الابتلاع، وستميزي أن طفلك يشعر بالاكتفاء. [1]

بشكل عام، تعتمد المدة التي يستغرقها الطفل في جلسة الرضاعة الطبيعية على عدة عوامل، أهمها:

  1. شكل حلمات الأم، فالحلمات المسطحة أو المقلوبة تجعل الرضاعة أصعب على الطفل وبالتالي أبطأ.
  2. مخزون الحليب عند الأم.
  3. سرعة تدفق حليب الأم من الحلمة؛ بطيء أو سريع.
  4. سرعة البلع عند الطفل، هل يبلع الطفل على الفور أم يأخذ الحليب ويمتصه ويبلعه ببطء؟
  5. مدى تركيز أو تشتت الطفل أو شعوره بالنعاس.
  6. طريقة رضاعة الطفل من الثدي، هل فم الطفل يمسك بالثدي بطريقة صحيحة؟ سنوضح طريقة الرضاعة الصحيحة في القسم التالي.

اتصلي بطبيبك للاستشارة إذا كنت قلقة من أن جلسات الرضاعة تبدو قصيرة جداً أو طويلة جداً. [2]

كيف يرضع المولود الجديد؟ ما هي الطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية؟
للحصول على ما يكفي من الحليب أثناء الرضاعة، يحتاج الطفل إلى وضع فمه على ثدي الأم والامتصاص بطريقة صحيحة، لكن ليس من السهل دائماً تحقيق ذلك، لذا يجب على الأم تعلم الطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية لضمان حصول الرضيع على ما يكفي من الحليب. إليك خطوات الطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية ونصائح الخبراء حول كيفية مساعدة الطفل على الرضاعة بشكل صحيح ومريح: [3]

  1. تأكدي من استواء رأس طفلك وعنقه وعموده الفقري على خط واحد، وليس التواءهما. يجب أن تكون ذقنه مرفوعة لا تسقط باتجاه صدره، تأكدي من أنك تشعرين بالراحة أيضاً، يمكنك استخدام الوسائد لدعم ظهرك أو ذراعيك أو طفلك.
  2. احملي طفلك بقربك بحيث تكون حلمة ثديك على مستوى أنفه. لامسي الحلمة بلطف بشفته العليا لتشجيعه على فتح فمه بشكل واسع. كلما اتسع فمه، كان من الأسهل الحصول على امتصاص جيد.
  3. بمجرد أن يفتح طفلك فمه على مصراعيه ويضع لسانه فوق لثته السفلية، ضعيه على ثديك، ووجهي حلمتك نحو الجزء العلوي من فمه. يجب أن تكون ذقن طفلك أول ما يلمس ثديك. يجب أن يضم جزءاً كبيراً من الحلمة والهالة التي حولها في فمه، بحيث تغطي شفته السفلية وفكه المزيد من الجزء السفلي من الهالة. لا بأس إذا رأيت جزءاً من الهالة خارج فم الطفل؛ فالأمهات يتمتعن بأحجام مختلفة من الهالات والحلمات، كما يختلف حجم الفم من طفل إلى آخر! تجد بعض الأمهات أن الضغط على الثدي بلطف وجعله بشكل معين عند تقريبه من فم الطفل للرضاعة يساعد الطفل على الامتصاص. جربي واختاري ما يناسبك ويناسب طفلك، فالأيام والأسابيع الأولى من حياة طفلك ستعلمك الكثير عنه، وعنك أيضاً!
  4. تذكري أن شكل الثدي ووضعية الحلمة يختلفان من امرأة إلى أخرى، لذلك قد لا تكون الطريقة المذكورة أعلاه هي الطريقة المثالية لحالتك. لكن بشكل عام، كلما كان ممكناً، أبقِ طفلك قريباً منك وذقنه ملامسة لثديك. تكون أنوف الأطفال حديثي الولادة مرفوعة حتى يتمكنوا من التنفس بسهولة أثناء التصاقهم بالثدي، ويمكنهم تعلم تنسيق المص والتنفس بسهولة.
  5. عندما يرضع طفلك، ستكون حلمتك ملتصقة بسقف فمه ومغطاة من الأسفل بلسانه بلطف. يجب ألا يشعرك الامتصاص بعدم الراحة، يجب أن يكون إحساساً بالشد لا أكثر. راقبي طفلك؛ في البداية سيقوم بامتصاصات قصيرة وسريعة لتحفيز تدفق الحليب. بمجرد أن يبدأ الحليب في التدفق، سوف يصبح الامتصاص أبطأ وأكثر عمقاً، مع بعض الوقفات، مما قد يشير إلى أنه يبتلع الحليب، وهذه علامة جيدة! سترين فكه يتحرك، وقد تسمعين أيضاً أصوات الامتصاص والبلع أثناء الرضاعة. هذه كلها علامات جيدة، ولكن من المهم أيضاً التحقق من أن طفلك ينتج الكثير من الحفاضات المبللة والقذرة، ويزداد وزنه كما هو متوقع، وهي الإشارات الأهم على أن الطفل يحصل على كفايته من التغذية.
  6. إذا كان امتصاص طفلك للحلمة سطحياً أو مؤلماً، أو بدأ في قضم حلمة ثديك، أو تحريك نهايتها بلسانه، أبعديه عن ثديك وحاولي مرة أخرى. مرري إصبعك النظيف برفق داخل زاوية فمه لإيقاف عملية الشفط إذا احتجت لذلك.

طفلي الرضيع يجوع بسرعة! ما أسباب رغبة الرضيع في الرضاعة باستمرار؟
في فترة من الفترات، قد تشتكي بعض الأمهات المرضعات من كثرة رضاعة الطفل حديث الولادة؛ "طفلي يطلب الرضاعة كل ساعة"،
"طفلي الرضيع يشرب الحليب بكثرة"، "طفلي الرضيع يجوع بسرعة"... وما إلى ذلك! فما أسباب كثرة الرضاعة لحديثي الولادة؟
عندما يمر الأطفال بفترة من النمو السريع (تسمى طفرة النمو)، فإنهم يحتاجون أن يأكلوا أكثر من المعتاد. يمكن أن يحدث هذا في أي وقت. ولكن في الأشهر الأولى، تحدث طفرات النمو غالباً عندما يكون الطفل:

  • من 7 إلى 14 يوماً (أي في عمر أسبوع إلى أسبوعين).
  • في عمر الشهرين.
  • في عمر 4 شهور.
  • في عمر 6 شهور.

خلال هذه الأوقات وكلما بدا طفلك جائعاً، لا تترددي بإرضاعه. قد تحتاجين إلى قضاء وقت أطول في الرضاعة هذه الفترة. [2]
من جهة أخرى، قدمت مستشارة الرضاعة الطبيعية على حلوها، الدكتورة سندس العجرم، نصيحة مهمة جداً لإحدى الأمهات التي اشتكت من كثرة طلب الطفل للرضاعة في الأسبوع الثاني من عمره، حيث يستيقظ كل نصف ساعة جائعاً ويستمر بالرضاعة كل مرة لمدة ساعة. وكانت النصيحة كالتالي:
"بشكل عام الطفل يرضع من ٢٠ إلى ٣٠ دقيقة، إذا أكثر من ذلك فهذا يعني أنه لا يفرغ بشكل صحيح، لذلك يجب أن نعلم كم مرة يغير الحفاظ وكم مرة يخرج خلال اليوم حتى نتأكد أن الطفل يأخذ كفايته من الحليب، قد يكون لا يعرف كيف يرضع أو لديه رباط في لسانه أو قد أعطي زجاجة رضاعة في المستشفى أثرت عليه. إذا افترضنا أن الطفل يرضع بشكل صحيح وعملية الإخراج جيدة ويغير الحفاظ عدة مرات في اليوم، قد تكون مشكلته أن الأم لا تحمله كثيراً لذلك هذا الطفل يتحجج بالرضاعة لحاجته للحنان والاحتضان. لذلك ابدئي بتجربة حمله من 8 إلى 12 مرة في اليوم وراقبي هل قل طلبه للرضاعة أم لا".

قدمنا لك سيدتي في هذا المقال معلومات مهمة عن الطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية ومدة الرضاعة الطبيعية للمواليد الجدد وأسباب كثرة الرضاعة لحديثي الولادة وعدد رضعات الطفل في الشهر الأول من عمره. في حال كان لديك أية أسئلة أو استفسارات، يمكنك طرح سؤالك أو مشكلتك هنا.

المصادر و المراجعadd