فوائد القرفة للرجال للخصوبة وعلاج ضعف الانتصاب

هل تساعد القرفة على علاج ضعف الانتصاب عند الرجل؟ ما هي فوائد القرفة لخصوبة الرجل وللصحة الجنسية؟ خلطات الفرقة المقوية للرجال وأضرار القرفة المحتملة

فوائد القرفة للرجال للخصوبة وعلاج ضعف الانتصاب

فوائد القرفة للرجال للخصوبة وعلاج ضعف الانتصاب

القرفة من أشهر التوابل حول العالم والتي يكاد لا يخلو مطبخ من وجودها، وتعد من أهم العقاقير التي كانت ولا زالت تدخل في مجالات علاجية عديدة ومتنوعة لكثرة فوائدها وأهميتها، وشاع مؤخراً استخدام القرفة من قبل الرجال للعديد من الأهداف كان أبرزها تحسين بعض المشاكل الجنسية لديهم، حيث يوجد العديد من الآراء التي أفادت بأن استعمال القرفة يبدي فعالية حقيقية وهامة في علاج تلك المشاكل، فما هي تلك الفوائد التي تقدمها القرفة بشكل خاص للرجال وكيف تستخدم وهل لها أضرار محتملة؟ نتعرف على ذلك في هذا المقال. 

يوجد العديد من الفوائد التي يمكن أن تقدمها القرفة للصحة الجنسية عند الرجال، وأصبح تداولها منتشراً للحصول على تلك الفوائد التي تتمثل فيما يلي: [1]

  1. معالجة ضعف الانتصاب: يوجد العديد من الاعتقادات التي تفيد بأن القرفة من التوابل التي تعطي نتائج فعالة في علاج مشكلة ضعف الانتصاب، حيث يعاني عدد من الرجال من مشكلة في عملية الانتصاب بشكل خاص عند التقدم في السن، والقرفة تؤثر بشكل إيجابي في عدة نواحي صحية فهي تقلل من نسبة السكر بالدم بالإضافة إلى التقليل من مستوى الكوليسترول الضار LDL وعدة جوانب أخرى تخص الصحة، هذا كله يساعد في الحفاظ على صحة الأوعية الدموية المغذية للعضو الذكري التي هي أساس حدوث عملية الانتصاب.
  2. زيادة هرمون التستوستيرون: التستوستيرون هو الهرمون الجنسي الأساسي عند الذكور والذي له دور هام في الخصوبة عند الرجل وكتلة العضلات وغيرها من الأمور، ويمكن أن تسهم القرفة في تعزيز إنتاج هرمون التستوستيرون وتحسين مستوياته عند الرجال.
  3. تعزيز الرغبة الجنسية عند الرجل: تساعد القرفة على تحسين الرغبة الجنسية عند الرجال، فهي تؤثر على مستوى هرمون التستوستيرون الذي يعد أحد أهم عوامل الدافع الجنسي عند الرجال، بالإضافة إلى تأثيرها الإيجابي على الدورة الدموية وعلى حركة الحيوانات المنوية، كل ذلك يلعب دوراُ هاماً في تعزيز الرغبة الجنسية عند الرجل ورفع الأداء الجنسي لديه، بالإضافة إلى بعض الآراء التي تفيد أن رائحة القرفة لها دور في زيادة الرغبة الجنسية عند الرجال وعند النساء أحياناً.
  4. تحسين حركة الحيوانات المنوية: تشير بعض الآراء إلى أن القرفة يمكن أن تؤدي دوراً فعالاً جداً في تحسين حركة الحيوانات المنوية وزيادة عددها، وهذا يؤدي دوراً هاماً في تحسين مستوى الخصوبة لدى الرجال.
  5. تقليل خطر العقم عند الرجال: نسبة 30% تقريباُ من حالات العقم عند الرجال تكون بسبب ضعف جودة الحيوانات المنوية وكميتها، وهناك عدد من المشاكل الصحية التي تلعب دوراً في هذا الموضوع أبرزها أمراض القلب ومشاكل الأوعية الدموية ومرض السكري وأمراض الكبد وغيرها، والقرفة أصبحت مؤخراً أحد أهم خيارات العلاج الطبيعي المستخدمة في تلك الحالات، بالإضافة لأن القرفة تحد من خطر الإجهاد التأكسدي في الجسم المسؤول في كثير من الأحيان عن التعرض لخطر العقم عند الرجال، فالقرفة غنية بأحد المواد المهمة المضادة للأكسدة والتي تدعى البوليفينول، بالإضافة إلى أنها تحفز عدد من الإنزيمات المضادة للأكسدة في الجسم ومنها الكاتالاز والغلوتاتيون، هذا كله يساعد في تقليل المخاطر الصحية التي تؤدي للإصابة بالعقم عند الرجال.

 القرفة من المصادر الطبيعية الغنية جداً بعدد من العناصر الغذائية الهامة للصحة، منها مضادات الأكسدة والفيتامينات المختلفة والمعادن أيضاً، وسنرى انعكاس لهذه العناصر بعدة نواحي إيجابية على صحة الجسم، ومن بين تلك الفوائد نذكر ما يلي: [3-2]

  • الوقاية من أمراض القلب: من المعروف أن نسبة إصابة الرجال بأمراض ومشاكل القلب الصحية أعلى من النساء، ويعتقد أن القرفة بمحتواها العالي من عنصر الكالسيوم والألياف تعمل على تقديم وقاية فعالة من مشاكل عمل القلب.
  • تحسين الدورة الدموية: تعمل القرفة على تحسين تدفق الدم في الأوعية الدموية فتساعد في تنشيط وصول الدم والأكسجين إلى جميع خلايا الجسم، بالإضافة أن لها تأثير مميع للدم وبذلك تقي من الإصابة بالجلطات الدموية التي كثيراً ما يتعرض لها الرجال وخصوصاً مع التقدم في السن.
  • تحسن أعراض مرض السكري: يمكن أن تساعد القرفة في تحسين أعراض مرض السكري من النوع الثاني، وذلك عن طريق تحسين مستويات الأنسولين في الجسم، وهذا التحسين يعود بنتائج مرضية على كل من النساء والرجال، ولكن الرجال بشكل خاص كون مرض السكري يؤثر على القدرات الجنسية عندهم ويزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الوقاية من الزهايمر: تعمل القرفة على تحسين نشاط خلايا الدماغ وتعزز أدائها، فتسهم بتحسين الذاكرة وتقي من فقدانها، وهذا يساعد في الوقاية من الإصابة بمرض الزهايمر.
  • تحسن مستويات الكوليسترول: فالقرفة تساعد على تخفيف مستويات الكوليسترول في الجسم وخصوصاً الضار منه، حيث يكفي استهلاك نصف ملعقة صغيرة يومياً من القرفة للحصول على هذه الفائدة.

 يمكن تحضير مشروبات تحوي على القرفة بطرق وأساليب متعددة ومتنوعة، وسنذكر فيما يلي بعض من وصفات المشروبات الحاوية على القرفة ومكونات أخرى مضافة إليها: [4]

  • الزنجبيل مع القرفة للجنس: لصنع هذا الشاي نحتاج ل 250 ميليلتر من الماء موضوعين في إبريق، ثم نضع فوقهم عود من القرفة وملعقة صغيرة من أوراق الشاي الأخضر أو كيس من الشاي الأخضر وقطعة صغيرة من الزنجبيل الطازج، تغلى المكونات السابقة مع الماء على النار لمدة 5 دقائق ثم ترفع النار وتتترك حتى تبرد، ويشرب منه كوب واحد في فترة المساء.
  • خلطة القرفة والعسل للجنس: جمع القرفة مع العسل الأبيض يمكن أن يعطي نتائج أكثر فعالية في التخلص من مشاكل ضعف الانتصاب، نحتاج هنا أيضاً ل 250 ميليلتر من الماء مضاف لهم عصير ليمونة كاملة، يغلى الماء مع الليمون لمدة 2-3 دقائق، ثم يضاف عودين من القرفة ويغلى الشاي لنفس المدة مرة أخرى، ثم يضاف عليه العسل بعد رفعه عن النار، ويفضل شرب هذا الشاي مرتين في اليوم صباحاً ومساءً.
  • القهوة مع القرفة للجنس: من المعروف أن القهوة لها تأثرات متعددة على القدرات الجنسية عند النساء والرجال، وعند إضافة القرفة إليها سنحصل على مشروب ذو فعالية أعلى في تحسين الأداء الجنسي للرجل، ويتميز هذا المشروب بسهولة تحضيره عن طريق غلي كوب من القهوة ثم إضافة ملعقة صغيرة من الكاكاو إليه مع نصف ملعقة صغيرة من القرفة وثم التحريك جيداً، يمكن إضافة السكر أو العسل للتحلية والكميات بحسب الرغبة.
  • وصفات أخرى: يمكن إضافة القرفة إلى الشاي فهو يعطي نكهة لذيذة وفائدة، كما يمكن استخدامها كمنكه مع بعض الأطعمة أو الحلويات.

القرفة غنية بعدد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم، حيث يحوي كل 100 غرام من القرفة المطحونة ما يلي من العناصر: [5]

العنصر الغذائيكميته في كل 100 حرام من القرفة المطحونة

ماء

10.6 غرام

طاقة

1040 كيلوجول

سعرات حرارية

247 سعرة حرارية

بروتين

3.99 غرام

دهون

1.24 غرام

كربوهيدرات

80.6 غرام

ألياف غذائية

53.1 غرام

سكريات

2.17 غرام

كالسيوم

1000 ميللغرام

حديد

8.32 ميللغرام

مغنيسيوم

60 ميللغرام

فوسفور

64 ميللغرام

بوتاسيوم

431 ميللغرام

صوديوم

10 ميللغرام

زنك

1.83 ميللغرام

نحاس

0.339 ميللغرام

فيتامين C (حمض الأسكوربيك)

3.8 ميللغرام

فيتامين B1 (ثيامين)

0.022 ميللغرام

فيتامين B2 (ريبوفلافين)

0.041 ميللغرام

فيتامين B3 (نياسين)

1.33 ميللغرام

فيتامين B5 (حمض البانتونيك)

0.358 ميللغرام

فيتامين B6

0.158 ميللغرام

فيتامين B9 (حمض الفوليك)

6 ميكروغرام

فيتامين A

295 وحدة دولية IU

فيتامين E

2.32 ميللغرام

فيتامين K

31.2 ميكروغرام

الجرعات المعتدلة من القرفة التي تتراوح ما بين نصف ملعقة صغيرة إلى ملعقة صغيرة على الأكثر في اليوم، لا تؤثر بشكل سلبي على صحة الرجال، أما المبالغة في استخدامها يمكن أن يحمل بعض الأضرار، بالإضافة إلى أنها يمكن أن تتعارض مع عدد من الظروف التي تختلف من رجل لآخر مثل: [6]

  • تتعارض القرفة مع بعض الأدوية: وخصوصاً أدوية أمراض الكبد أو مرض السكري أو أمراض القلب التي يتناولها كثير من الرجال، وتناول القرفة بكميات زائدة بالتزامن مع هذه الأدوية قد يسبب أضرار خطيرة مع الوقت.
  • تسبب القرفة انخفاض سكر الدم: القرفة لها تأثير خافض لسكر الدم، وتناولها بكميات كبيرة وخصوصاً من قبل مرضى السكري الذين يتعالجون بالأدوية سيؤدي لخفض السكر بنسبة كبيرة والتسبب بمخاطر على صحة الرجل كالتعب والإنهاك وربما الإغماء.
  • تؤدي القرفة لتقرحات في الفم: تحتوي القرفة على مركب يدعى سينامالديهيد، وهذا المركب يمكن أن يتسبب بردود فعل تحسسية عند القليل من الأشخاص أثناء استهلاكه بكميات كبيرة من خلال الإكثار من القرفة، مما قد يؤدي لظهور تقرحات فموية على شكل تورم في اللسان أو اللثة أو ظهور بقع بيضاء في الفم.
  •  تلف في الكبد: تحتوي القرفة على نسبة عالية من مركب يدعى الكومارين، هذا المركب يمكن أن تؤدي الجرعات العالية منه لحدوث تلف في الكبد مع الوقت وهو أمر خطير.
  • مشاكل في التنفس: يمكن أن تحدث تهيجات تنفسية عند استهلاك القرفة وخصوصاً المطحونة منها، حيث يمكن أن يحصل استنشاق للقليل منها عن طريق الخطأ، فيلاحظ الإصابة بنوبات سعال وصعوبة في التنفس، بالإضافة إلى أن مركب السينامالديهيد الموجود في القرفة مادة مهيجة للحلق بالجرعات العالية.

المصادر و المراجعadd