طرق تبريد الجسم وخفض حرارة المنزل بدون تكييف

مواجهة الحر بدون تكييف وكيف تتعامل مع الحر الشديد في الصيف؟ طرق تبريد الجسم وطرق خفض حرارة الغرفة والمنزل صيفاً من دون مكيف

طرق تبريد الجسم وخفض حرارة المنزل بدون تكييف

طرق تبريد الجسم وخفض حرارة المنزل بدون تكييف

لقد أصبح العالم يعاني من موجات الحر وارتفاع درجة حرارة الأرض وزيادة حدة موجات الحر أكثر من أي وقت مضى، لكن هناك طرق لتبرد نفسك في موجات الحر بشكل طبيعي وبدون استخدام التكييف الذي يبتعد عنه الكثيرون؟ وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.

animate

قد لا يستخدم جميع الناس التكييف لعدة أسباب منها عدم القدرة على شرائها، أو عدم القدرة على دفع فواتير الكهرباء، أو التحسس منها مثلاً. لكن لا بد أن يكون هناك طرق أخرى لتبرد نفسك في موجات الحر بدون تكييف منها: [1]

  1. ارتدِ الملابس الخفيفة الفضفاضة الفاتحة: كتلك المصنوعة من القطن أو الكتان، على ألا تكون بألوان غامقة أو ملتصقة بالجسم حتى تترك المجال للتعرق وبالتالي التخلص من درجات الحرارة العالية وطردها خارج الجسم.
  2. خذ حماماً: فالاستحمام بالماء البارد ينعش جسدك ويمدك بالطاقة، كذلك الاستحمام بالماء الدافئ يعطيك نفس النتيجة أيضاً عندما يتبخر الماء من جسدك، بشرط ألا يكون ماء الاستحمام ساخناً جداً وألا يمتلئ الحمام بالبخار.
  3. توقف عن الحركة والنشاطات: فمن المعروف أن الحركة تزيد من درجة حرارة الجسم، لذا قلل نشاطك في أيام الحر الشديد وخاصة الخارجية منها.
  4. انتبه لكمية الكافيين التي تستهلكها: فالكافيين الموجود في القهوة والشاي ومشروبات الطاقة والشوكولاته وغيرها يرفع درجة حرارة جسمك.
  5. ابتعد عن المشروبات الكحولية: فهي ترفع درجة حرارة الجسم بشكل كبير جداً، وإن تناولتها وأنت تشعر بالحر فقد يصل الأمر بك لمرحلة الدوار والغثيان والهبات الساخنة.
  6. اشرب كميات كبيرة من الماء: فهذا يرطب جسمك ويساعدك على التعرق الذي يعتبر بمثابة التكييف الطبيعي للجسم، لكن انتبه ألا تشرب كميات كبيرة من الماء دفعة واحدة فتتعب كليتيك، فشرب الماء يكون طوال اليوم وعلى فترات، كأن تشرب كل نصف ساعة كأساً من الماء.
  7. جمد قربة الماء الساخن: إن كان لديك قربة ماء تستخدمها لتدفئ نفسك في الشتاء، فيمكنك الآن أن تستخدمها للغرض المعاكس؛ فما عليك إلا أن تضع فيها الماء وتجمده، ومن ثم تلف القربة بمنشفة جافة وتنعم بعدها بقربة ماء مثلج.
  8. ضع كمادات الثلج على أماكن النبض في جسمك: فمن أفضل الطرق لتبرد نفسك في موجات الحر هي أن تضع قربة الماء المثلج أو أن تلف بعض قوالب الثلج بمناشف صغيرة وتوزعها على أماكن النبض في أطرافك كمنطقة الرسغين والمفصل الذي خلف الكوع وخلف الركبة، لكن تأكد من لف قوالب الثلج بمناشف قطنية حتى لا تلمس جسمك مباشرة، وألا تضعها أكثر من 20 دقيقة كحد أقصى.
  9. ضع أغطية السرير في الثلاجة: ضع أغطية السرير في كيس بلاستيكي وضعها في الفريزر أو في الثلاجة لبضع ساعات، ومن ثم اخرجها قبل أن تنام واستخدمها لتنعم بنوم عميق وصحي؛ فمن المعروف أن جودة النوم تتحسن عندما تنخفض درجة حرارة الجسم.
  10. احمِ نفسك من حروق الشمس: فحاول ألا تتعرض لأشعة الشمس المباشرة، وإن اضطررت لذلك فضع قبعة ونظارة شمسية واحم وجهك والمناطق الظاهرة من جلدك بواقي شمس SPF 30 أو أعلى قبل خروجك بحوالي 15-30 دقيقة، وجدده كل ساعتين إن بقيت في الشمس. وذلك لأن حروق الشمس تؤدي للجفاف ما يجعل من الصعب على الجسم تبريد نفسه.

يمكنك خفض حرارة الغرفة من دون تكييف والحفاظ على برودة المنزل صيفاً من خلال الخطوات التالية:

  1. أغلق الستائر في النهار: فهذا يمنع الهواء الساخن أن يدخل للمنزل من الخارج، وفي الليل يمكنك أن تفتحها إن أردت.
  2. حرك الهواء خارج الغرفة: فلا بد أنك تقوم بخفض درجة حرارة المكيف أو المروحة كلما شعرت بأن جسمك لم يبرد بعد، لكن الأفضل من هذا هو أن تخرج الهواء الساخن من المكان، يمكنك ذلك باستخدام مراوح عادية وتوجيهها نحو النافذة الخارجية.
  3. قلل الأثاث وتخلص من السجاد: فكثرة الأثاث في المنزل تحبس الحرارة فيه، فقلل من الأثاث والكراكيب والسجاد خاصة، يمكنك الاستعانة بالحصيرة أو بالسجاد البسيط المصنوع من القصب أو القش أو الخيزران.
  4. اترك ماء على الأرض: فاشطف الأرض واترك بعض الماء دون تجفيفه حتى يأخذ من حرارة الغرفة ليتبخر.
  5. استخدم مروحة الحائط واستغل الطوابق السفلية: فمروحة السقف أو المروحة المرتفعة نسبياً تحرك الهواء الساخن الذي يكون في أعلى الغرفة دائماً وتطرده للخارج. وإن كان منزلك يتكون من أكثر من طابق فاستغل الطوابق السفلية في أيام الحر الشديد وموجات الحر لأن الهواء فيه يكون بارداً.
  6. ازرع النباتات: فالنباتات تنعش الهواء وتزيد كمية الأكسجين في الجو وتبرده، فضع بعض الأزهار أو النباتات الصغيرة على النوافذ وفي الشرفة أو في حديقة المنزل، كما أن الأشجار الكبيرة تمنع دخول الهواء الساخن للمنزل.
  • ضع زجاجات الماء المثلج خلف المروحة مباشرة، ذلك يساعد على ترطيب الهواء وتبريده.
  • لا تضع زجاجات الماء المثلّج أمام المروحة لأن ذلك أقل فاعلية، يجب وضعها خلفة المروحة لتبريد الهواء قبل خروجه في الغرفة.
  • تأكد أن المروحة بعيدة عن الحائط مسافة كافية لجمع الهواء وإعادة توزيعه.
  • قم بتنظيف المروحة بشكل مستمر لأن الأوساخ تقلل من فاعلية الشفرات وسرعة الدوران.
  • مساءاً عندما يكون الطقس لطيفاً ضع المروحة على النافذة بحيث تقوم بإدخال الهواء البارد والمنعش وتوزيعه في الغرفة.

في موجات الحر تجد أن معظم الناس يعانون من التعب والإرهاق والكسل والصداع وتعكر المزاج، وقد يصاب البعض بضربة شمس، والبعض الآخر تتدهور صحته بشكل كبير وخاصة إن كان من الأشخاص الأكثر تأثراً بدرجات الحرارة المرتفعة ككبار السن والأطفال الصغار والمرضى كما ذكرنا. أما العوامل التي تزيد من تأثر الأشخاص بارتفاع درجات الحرارة وقد تؤدي للوفاة أحياناً فأهمها: [2]

  1. الإرهاق الحراري: وفقًا لمايو كلينك يتسبب الإرهاق الحراري بالتعرق الغزير وسرعة ضربات القلب والدوخة وانخفاض ضغط الدم وتشنجات العضلات. يجب على الأفراد الذين يشتبهون في إصابتهم بالإنهاك الحراري أن يتوقفوا فورًا عما يفعلونه وأن يذهبوا إلى مكان بارد نسبيًا مع الإكثار من شرب الماء البارد أو المشروبات الطبيعية المليئة بالطاقة.
  2. ضربة الشمس: تتطلب ضربة الشمس عناية طبية خاصة، ويمكن أن تؤثر ضربة الشمس غير المعالجة سلبًا على الدماغ والقلب والكلى والعضلات.
  3. أمراض القلب والأوعية الدموية: وفقًا للمعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية ، فقد تم ربط الحرارة الشديدة بالإضافة إلى البرودة الشديدة بارتفاع معدل الإصابة بأمراض وحالات القلب والأوعية الدموية ، مثل السكتات الدماغية.
  4. أمراض الكلى: إن التعرض لفترات طويلة لدرجات حرارة شديدة الارتفاع يمكن أن يؤدي إلى مشاكل كبيرة في الكليتين وعادة ما يواجه بعض الأشخاص مشاكل حصى الكلى والرمل البلوري بشكل خاص في فصل الصيف.
  5. الحساسية الشديدة: نظرًا لأن هناك عدد من مسببات الحساسية الرئيسية تنتشر خلال الأشهر الدافئة نسبيًا كحبوب اللقاح؛ فقد لاحظت وكالة حماية البيئة أن مواسم الحساسية الربيعية تحدث مبكرًا كل عام نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.
  6. خطر الوفاة: قد تتسبب موجات الحر كذلك فالوفاة لعدد كبير من الناس. يناقش فيلم "كيلر سمر هيت" الموجة الحارة التي ضربت كاليفورنيا في صيف عام 2006. فعلى مدى أسبوعين من الحرارة الشديدة فقد 655 شخصاً حياتهم، ناهيك عن الخسائر المالية التي تجاوزت 5.3 مليار دولار. كما يشير التقرير إلى أن ما يصل إلى 150.000 رجل وامرأة وطفل قد يفقدون حياتهم لأسباب مرتبطة بالحرارة بحلول عام 2100.

بالطبع أننا جميعاً نتأثر سلبياً بارتفاع درجات الحرارة بطرق مختلفة، منا من يتأثر فوراً خلال موجة الحر، ومنا من تتدهور حالته شيئاً فشيئاً.
لكن هناك أشخاص يتأثرون أكثر من غيرهم خلال موجات الحر وأبرز هذه الحالات:

  • المواليد الجدد والأطفال الصغار بشكل عام
  • كبار السن.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة كأمراض الكلى والدماغ والقلب وارتفاع ضغط الدم وغيرها.
  • الأشخاص الذين يأخذون بعض الأدوية كمدرات البول التي تسحب السوائل من الجسم وبالتالي تقلل من رطوبته وتزيد جفافه. [2]

إن شعرت أنك لست بخير أثناء موجات الحر يمكنك اتباع بعض الخطوات:

  • اذهب لمكان بارد أو على الأقل بعيد عن أشعة الشمس.
  • تناول مشروباً بارداً طبيعياً دون سكر مضاف أو كأساً من الماء.
  • استلقِ على ظهرك وضع وسائد تحت قدميك لتكون أعلى من رأسك.
  • اطلب المساعدة من أحدهم لتطبيق بعض طرق تبريد الجسم بدون تكييف التي ذكرناها سابقاً.
  • إن كان الوضع سيئاً جداً فعليك استدعاء الطبيب أو الذهاب إلى أقرب مركز رعاية طبية.

    لقد ارتفعت درجات الحرارة في السنوات الأخيرة كثيراً عما كانت عليه من قبل، فهناك الكثير من العوامل التي أدت مجتمعة لارتفاع درجات الحرارة بشكل عام كالعوامل البيئية مثل قطع الأشجار وحرائق الغابات والتلوث الجوي.
    يتفق معظم خبراء تغير المناخ على أن غازات الاحتباس الحراري -التي تحبس الحرارة وتمنعها من مغادرة الغلاف الجوي- هي المسؤولة في الغالب عن ارتفاع درجة الحرارة، فحتى مع التركيز العالمي على خفض انبعاثات الاحتباس الحراري فما زالت درجات الحرارة مستمرة في الارتفاع. [2]

    المصادر و المراجعadd