قد يسمع العديد من الآباء عن الجلوس بوضعية حرف W وخطرها على أطفالهم، وإلى جانب آخر فإن العديد من الآباء غير مدركين سيئات جلوس أطفالهم بهذه الوضعية وخطرها اللحظي والمستقبلي على صحة أطفالهم.
قبل كل هذا يجب أن نشرح قليلاً عن هذه الوضعية وما هي، ثم ندخل في تفاصيل أعمق حول خطورتها على صحة أطفالكم.


الأسئلة ذات علاقة


ما هي وضعية حرف W ؟
هي وضعية جلوس الطفل على قاعدته مع ثني ركبتيه ووضع الأرجل بعيدًا عن الجسم، وإذا أردت أن تعرف سبب تسمية هذه الوضعية بوضعية حرف W فما عليك إلا النظر إلى الطفل من فوق رأسه فسترى بأن ساقيه ستكون على شكل الحرف "W"، وقد تكون الركبتين ملامستين لبعضها أو بعيدتين.
بالنسبة للكثير من الأطفال فإن هذا الوضعية مفضلة ومريحة لهم، حيث يقومون بالجلوس على هذا النحو دون التفكير في الأمر مطلقاً، إلى جانبٍ آخر فإن بعض الأطفال يجلسون على هذا النحو لتعويض نقاط الضعف لديهم في الوركين والجذع، وهذه الوضعية بالنسبة لهم تعمل على الثبات الإضافي للجسم دون القلق من السقوط.
من الشائع جدًا والطبيعي بالنسبة للأطفال أن يجلسوا بهذه الوضعية وتغييرها أثناء اللعب عدة مرات، ولكن قد تنشأ المشاكل الحقيقية عندما يجلس الطفل بهذه الطريقة لفترة طويلة من الزمن، لذلك من المهم معرفة أضرار وضعية حرف W على صحة الطفل.

أضرار وضعية حرف W على صحة الطفل
1- تزيد جلسة W من خطر تقصير عضلات الفخذ والساق لدى الطفل وتضييقها، وهذا يمكن أن يؤثر سلبًا على التنسيق والتوازن وتطوير المهارات الحركية للجسم.
2- تزيد هذه الجلسة من خطر خلع الورك لدى الأطفال، خاصة أولئك الذين لديهم تشوهات في مفصل الفخذ والتي لم يتم تشخيصها أو اكتشافها من قبل.
3- عند جلوس الطفل في وضع حرف W فهو لا يستطيع تدوير الجزء العلوي من جسمه، وهذا سيعيق الطفل الوصول إلى جميع أنحاء الجسم وأداء المهام التي تنطوي على استخدام كلتا يديه معاً أو ذراعيه من جانب إلى آخر، وهذا سيؤثر لاحقًا على قدرة الطفل على أداء مهارات الكتابة والأنشطة الأخرى التي تعتبر مهمة في المدرسة.
4- وضعية حرف W تعرقل تطوير أداء اليد، فيستطيع الطفل فقط استخدام الأجسام الموجودة على الجانب الأيمن من الجسم باليد اليمنى وتلك الموجودة على الجانب الأيسر من الجسم بيده اليسرى وهذا يمكن أن يؤدي إلى صعوبات التنسيق في وقت لاحق.
لذلك إذا رأيت أحد طفلك يجلس بوضعية حرف  Wفمن الجيد أن تقترح عليه وضعيات أخرى صحية للجلوس بها مثل:
- الجلوس على الأرض وفرد الساقين إلى الأمام جنباً إلى جنب.
- الجلوس على أحد الجنبين.
- الجلوس على شكل cross.
- الجلوس على مقعد.
تسمح هذه الوضعيات باستخدام طفلك ليديه في نفس الوقت على جانبي الجسم، بالإضافة إلى ذلك ستساعده على تحويل وزنه من جانب إلى آخر بسهولة أكبر، وأيضاً استخدام عضلات الظهر والبطن للحفاظ على وضع الجلوس المستقيم. 

لا تتردد في طرح أسئلة على طبيب طفلك بهذا الخصوص حيث يمكنه أن يساعدك في ابتكار طرق مختلفة لتشجيع طفلك على الجلوس في وضعيات مختلفة قد يستمتع بها ويتقبلها بسرعة.