أسباب ألم الساقين قبل الدورة الشهرية وطرق العلاج

هل ألم القدمين من أعراض الدورة؟ سبب ألم الأرجل قبل موعد الدورة وهل ألم الساقين قبل الدورة من علامات الحمل؟ وطرق علاج ألم الساقين قبل الدورة الشهرية

أسباب ألم الساقين قبل الدورة الشهرية وطرق العلاج

أسباب ألم الساقين قبل الدورة الشهرية وطرق العلاج

غالباً ما تكون فترة الدورة الشهرية مصدر تعب وإرهاق وإزعاج للمرأة لما تسببه من أعراض تكون في أغلب الأحيان مؤلمة جسدياً بالإضافة إلى التغيرات النفسية والتقلبات المزاجية والعاطفية، وفي هذه المقال سنتحدث عن ألم الساقين قبل الدورة الشهرية، فما هي أسباب ألم الساقين قبل الدورة الشهرية، وكيف يمكن علاجها؟ وبعض النصائح التي تساعد في تخفيف آلامها.

تعاني الفتيات بشكل عام من كافة الأعمار من ألم في الساقين والقدمين قبل موعد الدورة الشهرية مما يدفعهن للتساؤل فيما إذا كان هذا الألم من أعراض الدورة الشهرية أو من أعراض مرض معين.
بشكل عام يعتبر ألم الساقين من الأعراض الشائعة الطبيعية التي تصاحب الدورة الشهرية وغالباً ما تسبقها بيوم أو يومين حيث ينشأ الألم نتيجة إطلاق الرحم لمادة كيميائية هرمونية تسمى البروستاجلاندين وهو هرمون مسؤول عن تحفيز عضلات الرحم للانقباض وتشجيع بطانة الرحم للسقوط خارج الرحم فتقوم بعمل تقلصات داخل منطقة الرحم ينتج عنه انقباض على الأوعية الدموية وهذا يؤدي إلى نقص إمداد المنطقة بالدم والأكسجين مما يسبب الشعور بالألم في مناطق محددة في الجسم خاصة في أسفل البطن والظهر والساقين فألم الساقين قبل الدورة يرتبط بشكل أساسي بمستويات البروستاجلاندين التي يفرزها الجسم. [1]

    هناك العديد من الأسباب الطبيعية لألم الساقين كأحد أعراض الدورة الشهرية فخلال هذه الفترة تحدث العديد من التغيرات في الجسم التي تساهم بشكل كبير بالشعور بآلام في منطقة الظهر والبطن والساقين، ومن هذه الأسباب: [2]

    1. التغيرات الهرمونية: تسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث قبل الدورة الشهرية احتقان في الأوعية الدموية في منطقة الحوض وأسفل الظهر مما يسبب ضغط على أعصاب الأطراف السفلية بالكامل والشعور بالألم في الساقين.
    2. نقص الفيتامينات: الأعصاب المتوضعة في الأطراف تعتمد بشكل أساسي على بعض أنواع الفيتامينات حتى تقوم بالعمل وخاصة فيتامين B1 وفيتامين D وخلال الدورة الشهرية تقل الفيتامينات في الجسم مما يسبب تلف في هذه الأعصاب والشعور بألم في الأطراف والساقين.
    3. انخفاض المغنسيوم: خلال فترة الدورة ينخفض الهرمون الأنثوي (الأستروجين) بشكل طبيعي وتنخفض معه مستويات بعض المعادن وأهمها المغنسيوم الذي يعتبر من المعادن الهامة لسلامة العضلات ويتسبب انخفاضها في حصول تشنجات وآلام في عضلات الساقين.
    4. نقص الكالسيوم: يتسبب نقص الكالسيوم في الجسم في حدوث تشنجات في الساقين والفخذين قبل الدورة الشهرية بالإضافة إلى عدم انتظامها وحدوث نزيف قوي، لذلك من المهم أن تحرص الفتاة على تعويض كميات الكالسيوم التي تفقدها من مصادر غذائية مثل الحليب ومشتقاته.
    5. احتباس السوائل في الجسم: يحدث احتباس للسوائل في الجسم في الفترة السابقة للدورة الشهرية وخلالها، حيث يؤدي احتباس السوائل إلى الضغط على الأطراف وتسبب في الشعور بالآلام في منطقة الساقين والفخذين.

    يوجد بعض الأسباب المرضية التي تؤدي إلى الشعور بألم في منطقة الساقين قبل الدورة الشهرية، ومن أهم هذه الأسباب: [2]

    1. الانتباذ البطاني الرحمي: الانتباذ البطاني الرحمي أو بطانة الرحم المهاجرة وهي حالة ينمو فيها نسيج وخلايا الرحم خارج الرحم وعندما تتمزق هذه الخلايا قبل الدورة الشهرية وخلالها تصبح غير قادرة على مغادرة الجسم مما يسبب الألم والضغط على الساقين.
    2. التهاب الحوض: هو التهاب يصيب المبيضين أو الرحم ينتقل جنسياً ويسبب ألم في المنطقة من أسفل السرة إلى المنطقة بين عظمي الورك والساقين، حيث يحدث هذا الألم شهرياً قبل وخلال الدورة الشهرية.
    3. ضيق عنق الرحم: يتسبب ضيق عنق الرحم في إبطاء عملية نزول الدم خلال الدورة الشهرية مما يؤدي إلى الزيادة في تقلصات الرحم مسبباً ألم وتشنجات في البطن والفخذين وضغط على منطقة الساقين.
    4. هشاشة العظام: تنتج هشاشة العظام من نقص كمية الكالسيوم في الجسم وتؤدي إلى الشعور بألم في مناطق الورك والساقين والركبتين ويشتد هذا الألم قبل وخلال الدورة الشهرية.

    علاج ألم الساقين قبل الدورة الشهرية يعتمد على معرفة أسباب هذا الألم فيما إذا كان عرضاً طبيعياً من أعراض الدورة الشهرية أو أنه نتيجة حالة مرضية، ويمكن اللجوء إلى العلاج الدوائي في حالة الألم الشديد أو استخدام بدائل عشبية للتخفيف من ألم الساقين قبل الدورة الشهرية: [4]

    • العلاج الدوائي لألم الساقين قبل الدورة: في حال كان ألم الساقين طبيعي يمكن لمجموعة NISDS مثل الأيبوبروفين كذلك المسكنات مثل الباراسيتامول والفولتارين أن تساعد في منع البروستاجلاندين من الالتصاق بالعضلات والتسبب بالألم ويمكن أخذها قبل موعد الدورة بيوم أو يومين، هذه الأدوية لا تحتاج إلى وصفة طبية.
    • علاج الأسباب الهرمونية: أما في حال كان ألم الساقين قبل الدورة الشهرية ناتج عن الاضطرابات الهرمونية فيمكن استخدام أدوية منع الحمل التي تساعد على تنظيم الهرمونات في الجسم وتمنع التبويض مما يقلل من ألم التشنجات في الجسم وخاصة في الساقين ويبقى تشخيص الأسباب الهرمونية وعلاجها بحاجة إلى استشارة طبية.
    • علاج الالتهابات: إذا كان ألم الساقين قبل الدورة الشهرية ناتج عن التهابات مثل التهاب الحوض أو التهاب بطانة الرحم فيجب اللجوء إلى الطبيب وعدم أخذ مضادات حيوية بدون استشارته.
    • علاج ألم الساقين قبل الدورة بالأعشاب: يمكن لبعض الأعشاب أن تساعد في التخفيف من ألم الدورة الشهرية بشكل عام والساقين بشكل خاص مثل القرفة التي تساعد على نزول الدم المتجمع بالرحم وتنظيفه بشكل أسرع والتقليل قدر الإمكان من الانقباضات التي تسبب الألم في الساقين بالإضافة إلى البابونج والنعناع والزنجبيل والكركم التي تساعد بشكل كبير في التقليل من ألم التشنجات التي تحدث في أسفل البطن ومنطقة الفخذين.
    • علاج الأسباب المرضية لألم الساقين: قد يكون ألم الساقين قبل موعد الدورة عرض لمرض آخر كما ذكرنا، وعلاج هذه الأمراض من شأنها تخفيف ألم الساقين.

    تتشابه أعراض الدورة الشهرية مع علامات الحمل المبكرة ومن أهم الأعراض المشتركة حصول تشنجات في منطقة البطن والساقين، لذلك غالباً ما يختلط الأمر مع السيدات وتتساءل فيما إذا كان ألم الساقين قبل الدورة الشهرية من علامات الحمل المبكرة.
    لذلك نوضح بأن ألم الساقين يمكن أن يكون علامة من علامات الحمل المبكرة حيث يتسبب تمدد الرحم نتيجة الحمل والضغط على الأعصاب والأوعية الدموية في الساق بالشعور بالألم في هذه المنطقة ولكن بصورة أشد من ألم الدورة الشهرية، كذلك يستمر الألم لفترة طويلة بينما تزول أعراض الدورة الشهرية بعد نزول الدم تدريجياً. [5]
    وللتمييز فيما إذا كان ألم الساقين نتيجة الدورة الشهرية أو نتيجة الحمل يمكن النظر إلى الأعراض الأخرى التي ينفرد بها الحمل، منها الغثيان والقيء بشكل متكرر، حيث لا تعتبر هذه من أعراض الحيض بالإضافة إلى التغيرات في حلمة الثدي حيث تصبح الهالة حول منطقة حلمة الثدي أكبر وأغمق ويحدث ذلك في وقت مبكر تقريباً في الأسبوع الأول والثاني من الحمل.
    ويجب التنويه إلى أنه لا يجب على المرأة تناول أي دواء مسكن قبل أن تتأكد أن الألم ناتج عن الدورة الشهرية وليس من الحمل حتى لا تضر بصحتها أو صحة جنينها.

    للتخفيف من ألم الدورة الشهرية بشكل عام وألم الساقين قبل الدورة الشهرية بشكل خاص، يمكن أن نقدم بعض النصائح والعلاجات المنزلية الفعالة ومنها: [4]

    1. استخدام القربة: القربة (وهو عبارة عن كيس حراري يمكن وضع الماء المغلي داخله) تساعد في امتصاص الألم والتخفيف من التشنجات يمكن وضعها على الساقين مكان الألم كما يمكن استبدالها بكمادات ماء ساخنة.
    2. تجنب الاستحمام بالماء البارد: ينصح عدم الاستحمام بالماء البارد قبل الدورة بيومين على الأقل وخلالها فذلك يزيد من تشنج الساقين وزيادة الألم بعكس الاستحمام بالماء الساخن الذي يساعد على ارخاء العضلات والأعصاب.
    3. تجنب التوتر: يجب الابتعاد قدر الإمكان عن التوتر فالإجهاد النفسي خلال الدورة يؤدي إلى زيادة التشنجات والتقلصات مما يزيد الألم، كما يجب الابتعاد عن تناول الكافيين لأنه يزيد من التوتر.
    4. النظام الغذائي الصحي: يساعد النظام الغذائي الصحي على التخفيف من أعراض الدورة الشهرية وألم الساقين، ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالأوميجا 3 مثل السمك بالإضافة إلى الأطعمة المضادة للأكسدة مثل الحمضيات فهي تساعد في التقليل من آلام الحيض المختلفة كذلك البقوليات مفيدة في التقليل من التشنجات والابتعاد عن التوابل الحارة.
    5. تدليك القدمين: يساعد تدليك الساقين والقدمين في إرخاء العضلات والتقليل من التشنجات وإزالة الألم من المنطقة.
    6. تجنب الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة: ينصح بتجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة لتقليل الضغط على الساقين كما ينصح بالاستلقاء على الظهر ورفع القدمين قليلاً فذلك يساعد في التقليل من الألم.
    7. ممارسة التمارين الخفيفة: تساعد الرياضة الخفيفة مثل المشي لمدة نصف ساعة على تليين العضلات ومساعدة الجسم في التخلص من الدم في الرحم بشكل أسرع مما يقلل من التشنجات التي تسبب الألم، كما أن ممارسة تمارين الإطالة تساعد على تمديد العضلات وخاصة في منطقة الساقين والتقليل من تشنجها.

    المصادر و المراجعadd