الحب في كثير من الأحيان ليس كافياً لنجاح العلاقات فهناك أشياء أخرى أكثر أهمية في العلاقة من الحب، حيث سيأتي عليك أوقات لا تحب فيها شريكك بسبب عوامل أخرى لم تضعها في اعتبارك أثناء الاختيار، في هذا المقال سنتعرف على بعض الأمور التي يجب أن تكون في أي علاقة كرديف للحب وكبديل له أحياناً وكمعزز للحب في حال وجوده.


1-الثقة المتبادلة بين الطرفين
لا يكفي أن يجعلك شريكك تشعر بأنك طائر في السماء من السعادة، أو أنك لا تستطيع التنفس من دونه، وإنما الأهم أن يجعلك قادراً على منحه ثقتك، فالثقة أمر ضروري للعلاقات السليمة، لأن العلاقات بلا ثقة، تماماً كهاتف تحمله بغرض التسلية.
الثقة أحد أهم العوامل في العلاقة، إذا كنت لا تثق في الشخص الذي تتعامل معه فقد لا تكون علاقة مستقرة، وعلى الأرجح تشعر بعدم الأمان حيال ذلك، ورغم أن الثقة تنمو بشكل أقوى بمرور الوقت ويمكن بناؤها بالتأكيد، إلا أن عدم وجود الثقة في وقت مبكر من العلاقة يعني بشكل واضح أن الانفصال واجب.

2. الاحترام بين الزوجين
الاحترام هو الركن الأهم من الحب، وما لا يعيه كثيرون أن الحب ليس مبرراً لعدم الاحترام أو سوء المعاملة، فالحب لن يكون الأمر الأكثر أهمية في العلاقة عندما يتعلق الأمر باحترامك لذاتك، وإذا تطاول عليك الشريك  يجب أن تٌنهي العلاقة في الحال، فأنت لا يجب أن تحب شخصاً يسيء إليك.

3. السلامة  
هل أنت آمن في علاقتك؟ إذا كانت الإجابة "لا" ، فلا يهم حجم الحب الذي يجمعك بشريكك، رغم أنه سيكون صعب عليك أن تنهي علاقة لأنك تحب، وهذا صراع حقيقي، إلا أن الأمان والشعور بالطمأنينة عامل أساسي لاستمرار أي علاقة.
إذا كنت لا تشعر بالأمان معه، فأنت لست في العلاقة الصحيحة، واعلم أنه لا شيء أهم من سلامتك وأمنك، فإذا لم تكن آمناً، فكيف يمكنك أن تكون سعيداً؟

4. السعادة الزوجية
الجميع يريد أن يكون سعيداً، وللإنصاف لن تكون سعيداً طوال الوقت، فمن الطبيعي وجود أوقات لن تكون فيها سعيداً، خاصة إذا كنت تتعامل مع أزمة ما.
لكن عندما تضع إجمالي الأوقات السعيدة مقابل الأوقات غير السعيدة، يجب أن تأتي الأوقات السعيدة في المقدمة، وإلا فإنك تتخبط في علاقة مرضية.

5. الإخلاص والولاء
يختلف الولاء عن الثقة، فإن لم يكن لديك الولاء أن تكون مخلصاً لشريكك وللعلاقة مدى الحياة، فلماذا أنت في علاقة من الأساس؟ لذا يجب عليك بالفعل أن تلتزم بالولاء لشريكك، كي تنمو هذه العلاقة.

6. الاستقلال
لا يعني الحب ألا تكون حراً، فيجب أن تشعر بالحرية للقيام بالأشياء التي تريد أن تفعلها، وتمتلك أفكاراً ومشاعر خاصة بك، ويكون لك رأي في كيفية سير حياتك.
يمكنك في كثير من الأحيان تضمين شريكك في قراراتك، ولكن لا يزال لك الحرية في اتخاذ القرار الذي تريد، فإذا كنت تشعر بأن عليك أن تطلب الإذن لتكون نفسك، أو إذا كان شريكك لن يسمح لك أن تفعل ما تريده؟، فهذه علاقة صعبة، لا يصح الاستمرار فيها.
فأنت شخصية كاملة لا ينقصك أحد وتحتاج مواعدة شخص كامل آخر، وعليكما أن تجتمعا كفريق واحد، فإن لم تتمتعٍ  بالمساواة، فهذا أمر كافٍ لإنهاء كل ذلك.

7. التنازل
العلاقات تقوم على العطاء المتبادل، فإذا كان أحد الشريكين لا يأخذ شيئا أو لا يعطى أبداً، فسيتوقف كل شيء فجأة، حيث تحتاج العلاقات الصحية إلى حل وسط من أجل الاستمرار والسعادة.

8-تفهمان بعضكما
لا يمكن استكمال علاقة فقط لأنك تحب آخر، ماذا يعني الحب بدون الفهم، ومشاركتكما بعضكما معظم الأمور، وفهم أحدكما الآخر من مجرد النظر في عينيه، لا يجب أن تكون في علاقة تسبب لك القلق لأن الآخر لا يفهم تصرفاتك.

9-  تظل أنت
لقد كنت "أنت" قبل أن تكونا "أنتما"، ويجب أن تظل "أنت" عندما تدخل في علاقة، فلا يوجد قدر من الحب يستحق التخلي عن جوهر ذاتك، إذا دخلت في علاقة وفقدت نفسك في نهاية المطاف، فإنك تنسى اهتماماتك الخاصة، وتتخلى عن أهدافك.

10. التواصل أساس الارتباط
الاتصال هو البنزين الأساسي للحب، فلا تستوي  أي علاقة دون تواصل جيد، أنت بحاجة إلى التواصل في العلاقة للتعبير عن حبك، وحل المشكلات، والتعبير عن احتياجاتك، وحتى ممارسة الجنس بشكل جيد.
والتواصل هو في الأساس كل شيء، لذلك إذا كنت مع شخص لا يمكنك التواصل معه، أو لا تتواصل معه بشكل جيد، فيجب أن تكون قادراً على إصلاح ذلك، أو تنهي كل شيء.
 

ذات علاقة