"مشاركة الحزن تجعل منه أصغر، ومشاركة السعادة تجعلها أكبر"، فنحن كما نحتاج لمن يواسينا في اللحظات الصعبة من حياتنا، نحتاج أيضاً ليدٍ تصفق في نجاحنا، وحنجرة تهتف في فرحنا، وابتسامة تضاعف شعورنا بالرضا.

موقع حِلّوها الذي أتاح للملايين مشاركة تجاربهم المؤلمة ولحظات حياتهم الصعبة وهواجسهم وحيرتهم؛ أتاح أيضاً الفرصة للسعداء والمتفائلين لينشروا السعادة والتفاؤل، إنها العدوى بالفرح والعدوى بالأمل، شارك السعادة مع الآخرين وتذكَّر أنَّ لفتةً بسيطةً قد تغيّر يوم أحدهم وربما حياته بأكملها، وتذكَّر أيضاً أن السعادة قرار.