تتزامن العودة للمدراس هذا العام مع استمرار الظروف الصحية الصعبة التي يعيشها العالم، حيث يجب على الأهل أن يضعوا في اعتبارهم الاستعدادات الصحية والوقائية مع بداية العام الدراسي الجديد، إلى جانب تعديل روتين الطفل بعد العطلة الطويلة وتمهيد العودة للمدرسة من خلال بعض الإجراءات البسيطة.
بالفيديو نقدم لكم أهم نصائح الاستعداد لعودة المدارس وبداية العام الدراسي الجديد، وما يجب القيام به لاستقبال العام الدراسي بشكل جيد.
إذا كان الطفل يذهب إلى المدرسة لأول مرة ننصحكم بقراءة مقالنا عن أول يوم للطفل في المدرسة من خلال النقر على هذا الرابط.


نصائح وأفكار العود للمدرسة وبداية العام الدراسي

  1. مشاركة الطفل في تجهيز مستلزمات المدرسة، حيث تساهم مشاركة الطفل في اختيار الأدوات المدرسية وإعداد الحقيبة المدرسية في تخفيف القلق والتوتر من عودة المدارس، ويجب أن تتضمن الأدوات المدرسية هذا العام بعض المستلزمات الصحية الخاصة بالظروف التي نمر بها، مثل الجل المعقم أو صابونة توضع في علبة مخصَّصة، الكمامة المناسبة للطفل، إضافة إلى تعليمات الوقاية والسلامة المعروفة أو التي تحددها المدارس.
  2. الحديث مع الطفل عن مشاعره حول عودة المدارس، هذا الحوار البسيط الذي يبدأ بسؤال "كيف تشعر أنك ستعود للمدرسة غداً" سيكون تمهيداً مثالياً للتقليل من مخاوف الطفل حول العودة إلى الدراسة، حتى إن لم نتمكن من تقديم حلول عملية لمخاوف الطفل من عودة المدرسة، لكننا نتيح له مجالاً للبوح والتعبير عن مشاعره في الوقت المناسب.
  3. تجنب الضغط بسبب عودة المدارس، فكثير من الأمهات يحولن البيت إلى معسكر قبل أيام من عودة المدارس، يجب أن يكون التحضير لأول يوم في العام الدراسي الجديد هادئاً وبعيداً عن التوتر، وعندما تقوم الأم بالتخطيط لما يجب القيام به بالمشاركة مع الطفل فذلك سيخفف الضغط على كليهما.
  4. تعديل الروتين اليومي للطفل بعد العطلة، وننصح أن يستيقظ أحد الأبوين مع الأطفال في وقت مبكر قبل العودة للمدرسة بعدة أيام، ويخرجا معاً في نزهة صباحية قصيرة تساعد الطفل على استرجاع جو الاستيقاظ الباكر والذهاب إلى المدرسة كل يوم.
  5. تجنب التغييرات الكبيرة في مرحلة العودة للمدرسة، فإذا كان لديك أي مخططات لتغيير السكن أو تغيير المدينة أو حتى مخططات تربوية وتعليمية للأطفال، ننصح بتأجيلها لفترة ريثما يستطيع الطفل التأقلم مع العودة للمدرسة مرة أخرى.
  6. توديع العطلة الصيفية من خلال احتفال منزلي بسيط، فالطقوس الاحتفالية البسيطة محببة لدى الأطفال حتى وإن كانت المناسبة مثيرة للقلق بالنسبة لمعظمهم، جرب أن يودع أطفالك العطلة الصيفية ويستقبلوا عامهم الدراسي الجديد باحتفال منزلي بسيط، واستخدم أغاني وأناشيد العودة للمدرسة، وهدية مميزة وبسيطة للطفل بمناسبة عامه الدراسي الجديد.
  7. الاهتمام بالأيام الأولى لعودة المدارس بشكل خاص، اسأل طفلك في الأيام الأولى عن مشاعره والمواقف الجديدة التي يواجهها في المدرسة، وتأكد ألّا تكون متسامحاً مع التغيّب في الأيام الأولى عندما يقدم طفلك الحجج النمطية "لم يأتِ المعلمون، لا يوجد طلاب، لم تبدأ الدراسة..." لأن تصحيح التسامح مع التغيب عن المدرسة لاحقاً قد يكون أمراً متعباً.
  8. أنتم أيضاً تعودون مع أطفالكم للمدرسة! قد تحتاجون لإدخال بعض التعديلات الضرورية على روتين الحياة مع عودة الطفل للمدرسة، منها ما قد يكون إيجابياً مثل الوقت الإضافي الذي يحصل عليه الوالدان أثناء وجود الأطفال في المدرسة، ومنها ما قد يكون صعباً ومربكاً مثل ضرورة الاستيقاظ باكراً مع الأطفال لتجهيز حاجياتهم الأساسية، وبدء العمل معهم على الدراسة والتحضير من البداية، والتعامل بحكمة وهدوء مع الضغط النفسي الاعتيادي لعودة المدارس.