صورة علم
من مجهول
منذ 3 سنوات 3 إجابات
0 0 0 0

تائهة و اتظاهر بالسعادة رغم المشاكل

أعاني من مشكلة ما لكنني لا أستطيع تحديدها بالضبط وكأني ضائعه ولا أستطيع فهم نفسي او حل مشاكلي، كأن كل شيء أتى دفعة واحدة بعد ماكنت غير مهتمة لأي مشكلة أصادفها، كنت أتجاهلها حتى تُحل بنفسها أو أُعدي الموقف ولا كأنه قد حصل، لكن فجأة صرت حساسة وأي كلمة تجرحني وتبكيني لدرجة أني أفكر باللذي حصل لساعات طويلة أو حتى ينتهي يومي على الأقل، واجهت مشاكل أسرية وعاطفية ومررت بأزمة مالية وبدأت أفكار الأنتحار تستولي على رأسي وقبل شهور أكلت حبوب كثيرة بشكل عشوائي لكنني خفت من العواقب المترتبة على ذلك فسارعت إلى الطبيب وقال لي بأنه لايوجد شيء لأن الحبوب كلها فيتامينات لاتضر، كنت أود الموت على العيش وكأني جثة لأني لا أعرف معنى الحياة ولأني أدركت أن حياتي كانت كذبة أكذبها على نفسي كل يوم حتى أستمر بالعيش قد يكون ذلك مؤلماً لأن استيعاب بعض الحقائق بعد الغفلة عنها شيء يصدُم، أحيانا أشعر باليأس الشديد وأقول ليتني لم أذهب للطبيب لكنت ميته الآن ولكن في كلا الحالتين لن تؤثر الحبوب، تراجعت لأني أعلم جيداً كم أنا مقصره بحق الله وأخاف الموت وتعذيب روحي التي هي امانةٌ من الله لي، لكن الله يعلم أن هذه الروح تعذبت وهي على قيد الحياة، الله يعلم كم جازفت حتى أتظاهر بالسعادة وأنا داخلي يتقطع، كل يوم أستقيظ أتمناه أن يمر بسرعة وأنسى أنه محسوبٌ من عمري، لا أعلم إلى أين سأصل بهذه الحالات المتقلبة فتارةً أضحك بهستريه وتارةً أجهش بالبكاء، كثيرٌ من الذين حولي صنفوا حالتي على أنها مرض نفسي وأُستصغرت بأعينهم كثيراً حتى أنهم قاموا بالضحك علي لأنني سبق وحاولت الأنتحار، كم من السهل قول ذلك على ألسنتهم ولا يؤلم الجرحُ إلا من به ألم.