صورة علم Tunisia
من مجهول
منذ 6 شهور 10 إجابات
0 0 0 0

ساعدوني فانا عاجزة على فهم نفسي....

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته انا صيدلانية عمري ٢٦ عندي مشكلة لا أدري حقا كيف أفسرها و ربما تقولون ان هذه تفاهة لكن انا غير مرتاحة في عملي الذي بدأته منذ اشهر في مخبر و الامر يعود لعلاقتي مع الناس الذين اعمل معهم و ليس طبيعة العمل لانني اعشق الصيدلة ... المحيط و الأجواء عكس ما كنت اتصور احس انهم مندمجين مع بعضهم و لم استطع ان اجد مكاني و لا ارتاح معهم و لا هم يرتاحون معي اعلم انني مازلت جديدة لكن احس انهم يتعمدون اقصائي من المجموعة هذا احساسي و انا منذ صغري اعاني من طبع يتعبني جدا و لا استطيع التخلص منه مهما فعلت و هو انني اعطي آراء الناس اهمية كبرى حتى الناس الذين ليس لهم مكان في حياتي و لا يهمونني ابدا و لا يعرفون عني شيئا و انا أعلم ذلك اجد نفسي اسعى لانال رضاهم و اتألم بالفعل لو صدر منهم تصرف سيء في حقي و اضييع الكثير من الوقت و الجهد و المشاعر في محاولة فهم اين اخطات و هل يجب ان اعتذر ام لا ثم اندم صدقوني انا اعيش هذه الأحاسيس عشرات المرات في اليوم بمرارة بالغة لانني اعرف انها هبل ... و لا اعرف لماذا اسعى لارضاء الناس الذين لا يهمني امرهم بالرغم انني تربيت في عائلة عادية وسط ابوين متعلمين محبين و اخوة اصغر مني بدون اي مشكلة تذكر و الحمد لله لكن طول فترة دراستي لم يكن لي سوى القليل من الاصدقاء السطحيين و انا الآن في ٢٦ و لم يكن لي ابدا صديقة حقيقة باتم معنى الكلمة و السبب في انا لانني لا اتعلق و لا ابذل جهد لدوام اي علاقة انسانية في حياتي فعلا كل علاقاتي باردة مع من حولي بالرغم من انني احس بالآخرين جدا و افهمهم جدا و أحترم مشاعر الآخرين و لا يهون علي أن اكسر بخاطر اي كان و لست قريبة من امي و هي لا تعرف شيئا عن مشاعري و افكاري لا انا اشاركها و لا هي تسالني و حتى ان سالتني لا احس بالالفة و الراحة لاشاركها لانها لا تفهمني مع اني احبها جدا جدا و لا الومها ايضا و في الحقيقة انا تعودت على الوحدة و هي لا تزعجني على العكس بالنسبة لحياتي العاطفية احببت بصدق مرة واحدة في حياتي شابا تعرفت عليه في ندوة تخص دراستي ثم تواصلنا عبر التواصل الاجتماعي لفترة و هو احبني و هو اكثر شخص تقربت اليه فكريا و روحيا في حياتي لكن لقاؤنا كان مستحيل لانه من بلد عربي آخر (عمان) لا يقبل فيه زواج الرجل بامرأة اجنبية الا بشروط معقدة لا تتوفر في و اصلا اهلي لا اظنهم يقبلون ايضا و للآن انا أحبه و لم اشعر بشعور مماثل تجاه رجل آخر لكن قررنا انهاء العلاقة لانها اصبحت مؤلمة لنا و هي علاقة صداقة عميقة اكثر منها حب و كذلك غير منزعجة لانني لا املك حياة عاطفية باختصار انا اعشق عملي و عندي قطة و احب قراءة الكتب و اعزف آلة القانون منذ صغري و هذه حياتي فقط و في الحقيقة انا عاجزة على فهم نفسي اذ انني راضية بحياتي لكن احيانا احس ان هناك أشياء في شخصيتي ان لم اغيرها سوف اخسر بسببها الكثير من الفرص و اللحظات و التجارب و ابدأ بالفعل في التغيير لكن سرعان ما احس بالضيق و عدم الارتياح و احيانا اصدم و اخذل و اتألم من الآخرين فاتقوقع على نفسي من جديد و لا أكذب ان قلت ان المشكلة ليست دائما في الآخرين بل في نظرتي انا و حساسيتي المفرطة و تقلب مزاجي ... من استطاع ان يحس بالتماهي مع حالتي ؟ و من استطاع ان يفهم اين تكمن مشكلتي ان وجدت ؟ ربما انتم تنظرون لي بعين خارجية تستطيعون ان تلفتوا نظري لأشياء غابت عني ؟ آسفة على الاطالة و لكم كل النجاح حلوها و لمتابعيكم