صورة علم United States
من مجهول
منذ 5 ايام 13 إجابات
0 0 0 0

شخصيتي الحقيقية لا أجرؤ على الحديث عنها أمام أحد

أنا امرأة عمري 32 سنة مصابة بالسكري النوع الأول منذ الطفولة تزوجت قبل قرابة السنتين بشخص يكبرني بـ45 سنة -ربما ليجدد شبابه- وطلقني بعدها بأشهر بسبب مشاكل بيته الأول وزوجته، والحقيقة لم أكن حزينة فلم يكن هناك توافق، بل حصلت على استقلالية لي بتملك منزل، ودخل مادي من المؤخر، حاملة لدرجة الدكتوراة و أعمل كعضو هيئة تدريس في إحدى الجامعات في تخصص مادي علمي، ذات شخصية جادة ومحافظة، متفانية في العمل، ورسمية لحد ما في تعاملاتي، ربما يعود السبب لنشأتي في

الصغر، فأنا ابنة لوالدين أكاديمين، أحببت القراءة والمذاكرة منذ الصغر، كان جزء من رضاهما يأتي من التفوق الدراسي، والتصرف اللبق.. مشكلتي أني لا أحب شخصيتي وحياتي أبداً، أشعر أنني أعيش شخصية مختلفة تماماً، أشبه ما يكون انفصام في الشخصية، أو أداء دور في فليم أو مسلسل، أشعر أن تحت هذا التغليف (الرسمي) شخصيتي الحقيقة، لعوبة مشاكسة، مرحة، جريئة في تصرفاتي وملابسي، منذ مراهقتي تستهويني أدوار الممثلات كثيرات المزاح وذوات الجرأة، وكذلك كنت مغرمة بفكرة الرقص كراقصة شرقية، تستهويني مشاهدة رقصهن خفية؛ بسبب تصور الآخرين عني، منذ سنتين حضرتُ حفلة (نسائية) شاركت فيها راقصة استعراضية شرقية، صدقوني طيلة الحفلة كنت اتخيلها

أنا، بعدها اشتريت بدلة رقص وبدأت اغلق علي باب الغرفة واتفنن بها، زاد الأمر أن بدأت كل اسبوع اقتني اخرى وألبسها واستعرض بها، عند تصفحي الانترنت وصلت لمدربة رقص وكذلك تبيع البدل، طلبت منها تدريبي بشكل خاص في منزلي، بعدها بفترة تطورت علاقتي بها -بدون أن تعرف وظيفتي- لدرجة الراحة، ممازحةً طلبت منها في الزيارة القادمة بدلة واكسسوارات من اختيارها لارتديها، وعمل المكياج لي كراقصة، لا تعرفون مقدار ضخ الادرينالين و الشعور بدقات القلب، هل هو شعور رهبة أم سعادة؟!! بدأت بعدها تدعوني باسم يناسب راقصة وأنا ارقص، تطورت أمري لبقائها معي لفترة أطول، زرتها في ناديها، خرجت مع صاحبتها، وكانت النقاش والعلاقة محترمة جدا لم نتجاوز بشيء مخجل.. المقصد أنني شعرت بأنني هذه المرأة ضحك، مزاح، ارياحية بالحديث والتعامل، رقص، ارتداء ملابس غير متكلفة.. أصبحت أضيق ذرعاً عند الذهاب للكلية، او الحديث والنقاش حول مسائل علمية، أو قراءة كتب أو مقالات في التخصص كالمفترض يكون، كل وقتي كان بقروب (صديقاتي الجديدات) وتبادل النكت والمقاطع بيننا.. اسأل نفسي: من أنا؟! وماذا أريد؟! وماذا حدث لي؟! ماهي الحياة الحقيقة لي؟! وهل ما أعاني منه اضطراب نفسي أم ماذا؟! لماذا أن مغرمة بأشياء لا أجرؤ على الحديث معها مع أحد؟! أن موقنة أن أكتشافي وفضفتي بالموضوع لأحد يعرفني سيؤثر على مسيرتي المهنية وقيمتي في أعينهم؟! بآرائكم -التي أشرف بها - تساهم بانقشاع هذا الضباب.. للتأكيد: واثقة أني مستقرة عاطفياً حتى بدون رجل، أقول ذلك لعدم الصاق المشكلة بسببه، أيضاً كذلك لي علاقات اجتماعية جيدة، لكن لا تعدوا أن تكون من ذات مجتمعي العائلي والمهني..

أضف إجابتك

صورة علم United States
السؤال التالي