صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنة 5 إجابات
2 0 0 2

أرغم نفسي على الجنس الآخر لكن من غير فائدة

مساء الخير أنا أبلغ من العمر 32 سنة أعمل في قطاع البزنس الخاص والحمد لله أنا متوفقة في شغلي ومشكلتي التي لا أعتقد بأني سأجد لها حل هي المثلية الجنسية فأنا بودي أكون امرأة طبيعية أتزوج وأنجب لكن للأسف فكل محاولاتي باءت بالفشل أنا امرأة جميلة مفعمة بالأنوثة وتقدم الكثير لطلب الزواج مني لكني رفضت ولا أزال أرفض وأسرتي متفهمة ولا تضغط علي في موضوع الزواج, أشعر بميل عاطفي وجنسي كامل للنساء ولا أميل مطلقا للرجال بل بالعكس أشعر بنفور منهم, حياتي كانت طبيعية ولم أتعرض في صغري لتحرش أو أي مشكلة لكني كنت ألاحظ ميلي للفتيات منذ نعومة أظافري وبعد البلوغ تأكدت بأني مثلية بنسبة مليون بالمية, أردت أن أجبر نفسي على الجنس الآخر وجربت أدخل في علاقة مع رجل وسيم لكن كتب لها الفشل الذريع فمشاعري تجاهه جليد وعلى العكس كنت حين أتخيل نفسي في علاقة جنسية معه أتقيأ ما في بطني, على العكس من ذلك دخلت في علاقة مع أكثر من فتاة وكنت راضية وسعيدة نفسيا وعاطفيا وجنسيا لكني كنت حزينة في الأعماق لأن ديني يحرم المثلية وأنا لا أريد أن أغضب ربي فامتنعت لفترة عن العلاقات بالفتيات وركزت في شغلي وحققت نجاح كبير وقررت زيارة أطباء نفسيين وبالفعل ذهبت لهم وشرحت لهم حالتي والنتيجة كانت سلبية للغاية فلم يتغير بي شيء, أنا حزينة لأني رغم نجاحي في البزنس إلا أنني محطمة عاطفيا فعشقي للنساء يتعبني فامتناعي عنهن يرهقني ويخالف طبيعتي فأنا حين أكون مع امرأة أشعر بسعادة غامرة وإشباع عاطفي وجنسي كامل لكن لأن هذا محرم أحاول الامتناع عنه لكني غالبا أفشل وأعاود علاقاتي المثلية بالنساء, وأنا على هذا الحال منذ سنوات أود أن أصبح طبيعية لكن لا أستطيع فطبيعتي تأبى ذلك فماذا أفعل أرجوكم انصحوني