صورة علم Saudi Arabia
من مجهول
منذ سنة 9 إجابات
2 0 0 2

أصبحت الوساوس متعلقة بي منذ مرض أمي

انا فتاة عمري ٢١ سنه ادرس فالمرحلة الجامعية.. عندما كنت في الرابعه من عمري اصيبت امي بجلطة في الدماغ وفقدت قدرتها على النطق بالاضافه لانها كانت تعاني من مشكله في الرئه وتسعل بشكل مستواصل، اذكر عندما كنت فالسابعه من عمري وحين اراها تسعل اتمنى بيني وبين نفسي ان يصيبني مثلما اصاب امي عندما اكبر حتى اشعر بما تشعر به من ألم تعاطفا معها، واحيانا عندما تسمع الرقية تصرخ واقف مكتوفة الايدي اشاهدها حتى يهرع والدي مسرعا لها، ونظرا لسوء حالتها الصحية تركتنا نعيش في بيت جدتي لتهتم جدتي وخالتي بشؤون المدرسة والمذاكرة لمدة ثلاثه سنوات، اعود من المدرسه لعند امي وفالعصر اذهب لبيت جدتي وابقى هناك وهكذا، كنت اشتاق لامي واريدها ودائما ابكي فالليل على مخدتي بدون ان يشعر احد واحيانا لا استطيع السيطرة على نفسي ويفتضح امري، ودائما بعد طابور الصباح عندما اتوجه للفصل صوت داخلي يقول "اذا ماجلست اول وحدة عالكرسي يارب ماما تموت" فأجد خطواتي تتسارع حتى اكون اول الجالسين ولا تموت امي؟ علاقتي بعائلتي جيدة وحاليا خضعت امي للعلاج فالخارج واصبحت بصحة جيده ولله الحمد.كبرت وكبرت معي وساوسي، تجدني اضحك وبثواني اتخيل سيناريو لموت شخص غالي على قلبي وتدمع عيني؟ بجزء من الثانيه يحصل كل هذا؟ للا استطيع التحكم في نفسي او التركيز على شي بدون ان تتدخل هذه الخيالات المزعجة، ف اتخيل احتراق مدرسة اخي الصغير وموته؟ وعندما يذهب لبيت جدتي اتخيل سقوطه في خزان المياه وغرقه اثناء لعبه ؟ وعند سفر امي وابي اتخيل سقوط الطائرة وموتهما وابكي بحرارة على وساوس اختلقتها بدون ان اشعر؟ ودائما في احلام اليقظة احب ان اضع نفسي موضع البطل او الضحية رغم اني فالواقع لست هكذا؟ واتخيل خيالات جنسيه حتى مع سائقنا الذي يكبرني ب٤٠ سنه؟ اشمئز من نفسي ومن تخيلاتي اللحظيه ولكنها ليست بيدي.فالبداية كنت اعتقد ان هذه الخيالات بإرادتي الى ان تدكرت انها ملازمتني منذ الطفولة وانها تراودني على بغته وبلا شعور، وايضا عندي مشكله في ردات الفعل ف انا لا استطيع التفاعل مع الناس بشكل طبيعي، فلا اصرخ اذا تحمست ولا يظهر على وجهي اي علامات اذا اندهشت ؟ غالبا ازيف ردود افعالي، بالاضافه لاني انطوائيه واذا تحدث معي شخص افقد تركيزي معه ولا استطيع استيعاب كلامه فقط اسرح بوجهه ولا استطيع التركيز بالكلام الذي اسمعه. اذا تذكرت او تخيلت موقفا محرجا يصدر مني صوت واشد على اطرافييي. اشعر بالخمول وفقدان الحيويه اغلب الوقت.في الاماكن العامه وفي الجامعه اشعر باني مراقب، ووزني لايزيد عن ٣٤ كيلو وطولي ١٥٥ ؟مع العلم ان مستواي الدراسي مرتفع ولم يتأثر ولله الحمد،اجد نفسي مصابة بالانهيدونيا فلا اتلذذ بالانجاز والدرجات العاليه ولا بوجبه احبها ولا برفقة شخص احبه؟ يصيبني التبلد فجأه. لم اجد مسمى لحالتي، هل اعاني من اكتئاب؟ وما العلاج؟