نادمة على ما فعلته مع خطيبي لدرجة أني أتمنى الموت

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

انا فتاة عمري ٢٠ولقد قمت بفعل خاطئ وهو اني مارست الجنس السطحي مع خطيبي وقعدت اربع شهور في وهم وخوف من ان اكون حامل وحتى بعد ان تاكدت من عدم الحمل لو يذهب هذا التوتر والقلل الذي لا اعرف سببه وقمت ابكي من دون سبب واتخيل اشياء لم اكن اتخيلها من قبل والرغبه ف الموت واليقين بان حياتي بلا فائده لا اشعر بالراحه ابدا ولا اشعر بالرغبه ف التكلم مع احد وفقط اريد الجلوس وحدي والجلوس لوحدي يشعرني بالخوف الشديد وعدم الراحه لا اعرف ماهاذا اللذي امر به لم اعد افهم نفسي ارجو المساعده ارجوكم
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • الخبيرة النفسية سراء الأنصاري
    الخبيرة النفسية سراء الأنصاري verified_userاولا عليك ان تحمدي الله انه سترك وثانيا ان تتقبلي الحدث وانه حدث ربما في حالة ضعف وان كل انسان معرض للخطأ وتستغفري كثيرا وتعاهدي الله ونفسك بعدم التكرار خصوصا انك لاحظت مشاعر الشعور بالذنب كل هذا سيخفف اثار الصدمة في نفسك وفي خطيبك ولكن يجب ان تتجاوزي الذي حدث كانه لم يحدث مع التوبة الحقيقية
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول
    استغفرى الله كثيرا وستجدى من كل ضيق وهم مخرجا
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    واجهي نفسك بالانشغال بأشياء مفيدة وممارسة هواياتك ومحاولة الخروج للمشي والرياضة
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    تخلصي من عقدة العزلة والانغلاق لانها بتتعبك نفسيا
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    أنصحك بملئ وقت الفراغ وعدم العزلة والوحدة والااهم شئ يكون عندك الرغبة والحافز لتجاوزه
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    مع الوقت حتتجاوزي هذه الحالة النفسية السيئة
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    الممارسة السطحية لا يتبعها حمل فخوفك من البداية لا مبرر له
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    هل يوجد عقد قران بينك وبين خطيبك أم قراءة فاتحة ؟
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    استعجلي بمراسم الزواج حتى تكوني مع خطيبك في بيت واحد وتتخلصي من هذه الافكار
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    صار اللى صار فالندم لا يفيدك المهم لا تعودي لمثل تلك الافعال السيئة
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا