الرئيسية / قضايا اجتماعية / لماذا لا نعلم أبناءنا ثقافة الأخذ والعطاء؟

السؤال

صورة علم Egypt
مجهول
قبل 5 شهر (5 اجابه)
5 اجابه

لماذا لا نعلم أبناءنا ثقافة الأخذ والعطاء؟

لماذا لا نعلم أبناءنا ثقافة الأخذ والعطاء؟

مشكلتي ليست جديدة ولكنها حكاية معظم الأمهات إلي عندهم اعتقاد إن لازم هما يدوبوا عشان عيالهم سعادتنا بولادنا تنسينا إن إحنا لنا حقوق وولادنا اقتنعوا بكدة اقتنعوا إن قانون الحياة هو الاخد فقط اقتنعوا أنهم يطلبوا وإحنا نعطي تزوجت في بلد غريب وانجت 4 ابناء انعم الله علينا بهم وكان زوجى يعمل فترتين وانا أعمل بالتدريس وما اداركم بالام العاملة فى الغربة ولكني والحمد لله تفانيت فى العطاء عن حب ورضا ومرت السنوات في جهد وشقاء وحرمان من مساعدة الخالة والجدة والأقارب وكان كل الحمل على عاتقي من صحيان باكر ولبس المدارس واعداد الفطار والعودة وتجهيز الغداء والمذاكرة والاهتمام بالمريض والاهتمام بالاب الذي دائمآ يكرر على مسامعي انتي لاتعملين شئ جميع الأمهات تفعل ما تعملين وكنت التزم الصمت حتى لا أجعل ابنائي يعانون اضطراب أو أي ضغط نفسي وعند أول كل شهر يحصل على راتبي ويقنعني أنه رجل ومسؤول عن البيت وكانت أمي عندما أنزل فى العطلات السنوية تنصحني إن أهتم لصحتي وأن أجعل لي ذمة مالية لأن ربنا لا يرضى إن اعمل واتغرب ولايوجد شئ لي للزمن وللأسف لم أستمع لها وكبر الأبناء واتي زوجي فى يوم زفاف ابنتي الصغرى وقال لى أريد أن اصارحك بعد أن إنتهت مهمتي معكم أنا ساتزوج امرأة أحبها فهي حب حياتي وعندما سالتة وانا اخبرني انه تزوجني عندما افترق عن حبيبتة وتزوجت غيرة فتزوج بي واحتمل العيش معي ولكنه الآن علم أنها أصبحت ارملة وتواصل معها واتفق معها على الزواج ولكنها اشترطت شئ وعندما سالتة ماهو شرطها أجابني بكل برود ولا مبالاه ل25 سنه زواج إن شرط حبيبة عمره إن يطلقني وتركني ورحل وتلفت حولي لم أجد ابنائي ولازوج ولامال اعتمد عليه وكدت انهار وفعلا دخلت المستشفي فى حالة ذبحة صدرية وعندما استردت صحتي وجدت أبنائي بجانبي واطمئن على كل منهم ورحلوا ولكنني نهضت من فراشي وعدت لعملي مره اخرى وبدأت حياة مختلفة عن الماضى حياة اجتهد فيها من أجل نفسي وكنت أنزل فى العطلات احمل هدايا رمزية لابنائي واحفادي وأصبح لي حساب في البنك وشعرت بالحرية واستقلال لذاتي ولكننى ندمت على شئ واحد لماذا لم اشعر بحقوقي كانسانة طوال 25 سنة لماذا تعتقد الأمهات إن عطائها لأبنائها لابد بأن يرتبط بشطب حقوق الأم من الأمان لماذا لا نعلم بناتنا وأبنائنا إن الحياة أخذ وعطاء حتى لايكون هناك رجال تتعامل مع الزوجة على أنها ماكينة٣تنتج ابناء وأموال وعندم تصبح قديمة يستبدلوها بما يريدون


قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

صورة علم Jordan
المدربة جينيا الصباغ
قبل 5 شهر

عزيزتي المرسلةاهلا بك ، لقد أوجعني قلبي وانا اقرأ رسالتك فكأنك تقولي ضاعت سنوات عمري مع رجل لم يقدر وأولاد كل منهم ذهب ليعيش حياته دون الالتفات لك من المؤسف ما ذكرته وانت محقة وانا أودّ ان أشكرك كل الشكر على طرحك مشكلتك هنا واثارة هذه النقطة المهمة والتي يجي ان نزرعها في اولادنا كما ذكرت ارى مدى الالم والوجع الذي اصابك وصدمتك مما حدث لكنك امرأة قوية كما ذكرت عيشي لنفسك الان وعلمي هذا للأولادك وأحفادكم ولا تندمي على ما قدمته لأولادك فأنت كنت نعم الام المعطاءة المحبة والزوجة الوفية ولكن زوجك السابق هو الذي كان إنسان غدار فلا تندمي على ما قمت وما قدمته فالعطاء لا تندمي عليه سيدتي سيعود لك يوم ما وفقك الله في حياتك جديدة

صورة علم Saudi Arabia
مجهول
قبل 5 شهر

يا سيدتي اياكي ان تندمي على معروف قمتي به بحياتك فانتي تعاملتي مع زوجك بما يرضي الله اما هو كان طبعه الغدر و الخيانة اقولها و اشعر بما تشعرين انك راهنت على شخص لا يستحق و كان رهانك خاسر للاسف امك كانت تعرف طبع زوجك اكثر منك و كانت اذكى منك و حاولت معك لكنك لم تستمعي لها على العموم احسنت بالنهوض من جديد و بدء حياه جديدة و ان شاءالله ربنا رح يعوضك خير بما قمتي و ضحيتي من اجله بعمرك و مالك و تعبك و اولادك هم راس مالك و مصدر فخرك و انجازك ... اما زوجك فانه سبندم لكن بعد فوات الاوان مصير العسل ينتهي و يكتشف ما انه قد ابدل غزلانها بقرودها و سياتيك صاغرا نادما باكيا لكن بعد خراب مالطا ...

صورة علم
مجهول
قبل 5 شهر

الله يكون بعونك والله حاسة بيكي ، والله أنو الامر صعب وأصعب من أنو تكتبيها ، ياريت الكل يتعلم من الكلام اللى حكيتيه لانو نابع من قلب أم أخطأت وما بدها لاي حد يخطئ مثلها

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

 


احجز استشارة أونلاين

اختر الخبير الأنسب لك واحجز معه جلسة استشارية خاصة على الإنترنت في الوقت الذي يناسبك.

احجز الآن