للأسف مجبرة على العيش في وسط لا يشبهني أبداً والسبب في ذلك...

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

أنا بنت عمري 15 سنة قصتي غريبة قليلا لاكن أتمنى أن يرد علي مختص قبل أن تلدني أمي تقريبا ب 3 شهور إنتقلت عائلتي للعيش في بيت جدتي كانت جدتي تعيش في الدور العلوي بينما نحن في السفلي عندما أنجبتني أمي وكنت طفلتها الثانية بعد أخي بقيت أمي تعتني بي حتى بلغت صراحة لا أدري كم كان عمري لأني كنت صغيرة جدا وعادت لعملها وكانت تتركني مع أبي لأن أبي كان دوامه في الليل لأنه كان ممرض في المستشفى وأحيانا كنت أبقى عند جدتي وكانت كل خالاتي تعملن وكانو يضعون أولادهم عند جدتي و لهذا كنت طوال النهار أصعد لبيت جدتي حتى عند عودت أمي للبيت وقت الغداء لا أنزل بل أتغدى عند جدتي وعلى الساعة الرابعة أو الخامسة أحيانا تأتي خالاتي ليأخذن أولادهم فأضجر بمفردي فأخرج لألعب مع أصدقائى ثم أدخل للبيت لأتعشى و أنام حتى عندما دخلت للمدرسة لم يتغير شيئ كان دوامي صباحا على 1000 وأنهض على 900 وأمي تذهب باكرا فكان أبي هو من يجهزني للمدرسة وأحيانا كان يمشط شعري و إن لم يستطع تمشطه لي خالتي التي كانت آناذاك تدرس في الجامعة وتعيش مع جدتي وكانت عزباء وعند عودتي من المدرسة أتغدى أحيانا مع عائلتي وأحيانا عند جدتي أي أن معظم وقتي أمضيته مع جدتي وأولاد خالاتي وأصدقاء المدرسة وهكذا مرت 8 سنوات من عمري وطوال هاته المدة كان والدي يجهز لنا بيتا خاصا بنا ، وعند بلوغي سن الثامنة كان البيت جاهزا ولكن أنا لم أرد أن أنتقل إليه أردت البقاء مع جدتي التي ربتني وإلى جانب خالتي الحنونة التي عوضتني حنان الأم الذي كنت أحتاجه في صغري ولكن أيضا كنت معتادة على أبي من الجانب الآخر وقال أبي لا أستطيع ترك ابنتي فانتقلت مع عائلتي لكن بما أن جدتي هي التي ربتني أو بل أحرى ربتني الحياة فكانت أغلب أيامي بين أولاد خالاتي وجدتي وخالتي الحنونة وأصدقائي ، ولم تكن تربيتي كما تريدها أمي ولا كما تريدها عائلتي ليس لنا نفس التفكير ولا نفس الآراء ولا نفس العقلية ولا نفس الأحلام أي أني أصبحت مجبرة على العيش في وسط لا يشبهني أبدا ورغم كره أمي لتربيتي لقد كنت البنت المثالية في أعين الجميع الحنونة الرقيقة العطوفة المتربية وكل من حولي يحبونني صحيح أن أهلي يحبونني لاكن إلى حد الآن لازلنا لا نتفق ، يعارضون رأيي ولا يتقبلونه يرفضون تفكيري بلغت الآن الخامسة عشر من عمري ولكن لا زلنا لا نتفق أحيانا تنعتني أمي بعديمة التربية رغم أن أم صديقتي تقول يا ليتك كنت إبنتي أنا لا أقول أن أمي لا تحبني لا لاكنهم لا يحبون أفكاري ولا رأيي يحاولون تغييري وجعلي مثلهم بتفكيرهم لاكنهم يضرونني هل يعقل تغيير بنت في الخامسة عشر من عمرها ؟؟!!! لو كانت أمي إلى جانبي في صغري لكان تفكيري كتفكيرها ولم نختلف عن كل الأمور المشكلة ليست في أمي فقط با أمي و أبي وإخوتي أصبحت أتجنب الحديث معهم لكي لا نتشاجر أصبحت عند سماعي حديثهم لا أتكلم
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده
    خبيرة تطوير الذات د. سناء عبده verified_userأهلا بك يا ابنتي، والحقيقة انك فتاة ذكية وعندك امكانيات متميزة، والكثير من الاطفال تربوا في بيت الجدة وبيت الاهل، وذكرياتهم في بيت الجدة والخالات والعائلة تماما كما يحدث معك الآن، وانت عدت لأهلك في سن صغيرة، واعتقد انه طوال هذه السنوات لم يبذل اي طرف اي جهد لتقريب وجهات النظر، وانا ارى من وجهة نظري ولأنك ذكية ان تحاولي انت ان تتفاهمي مع امك وتتقربي منها، يعني لا اعرف ما هو الامر الذي تختلفين فيه معها وتشعرين انك غريبة وان لهم افكار غريبة وبعيدة عنك، امك تربية جدتك، وهي ذات الجدة التي كنت معها، يعني لا اعتقد ان الأمر اكثر من حالة مراهقة فيها نوع من التمرد الفكري، وبدلا من ان تاتي كل العائلة وتغير تفكيرها لتتواصل معك، من الاسهل ان تتقربي انت منهم وتحاولي تغيير تفكيرك لتتواصلي معهم، يا ابنتي ولو قمت بالتغيير لأجل رضا والديك وعندما تكبرين وتصبحين حرة ومستقلة في قراراتك افعلي ما تريدين، تذكري انهم بذلوا حياتهم لبناء البيت والصرف عليك وعلى اخوتك، امك لا تلعب بل تعمل وابوك كذلك، هم يعملان ويتعاركان في هذه الدنيا لاجلك، فيتسحقان منك بعض التنازل والحوار معهما ومحاولة فهمها وقول كلمة حاضر، وكما تشائين يا امي فانت صبية مربية وبنت عاقلة وواعية، لو سالت جدتك ستقول لك نفس الكلام، انضمي للعائلة وساعدي امك، وافهمي عليها، فهي لا شك تحبك، وفقك الله وطمنينا عنك.
  • صورة علم Saudi Arabia
    صورة علم Saudi Arabia
    مجهول

    أنا  مكانك مشتاقة جدا لجدتي الله يرحمها أفتقدها كثيرا ما أحلى أيامها 

  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    مكشلتك أنكي تشعري أن أمك تركتك في سنوات عمرك الأولى وهذا يشعرك أنها ليس لها أي حق في التعليق على طريقة تربيتك أو تفكيرك ولكن يجب أن تضعي نفسك محلها فقط فعلت ذلك لكي تعمل وتؤمن لكي ولأخيكي ظروف أفضل عندما تلتمسي لها العذر ستعرفي أن والدتك تستحق مودتك ومحاولة التقرب منها
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    حبيبتي لازلتي صغيرة على الفكير بهذه الطريقة فالإنسان بطبيعته شخص متكيف حاولي التكيف على حياتك الجديدة مع والدتك ومحاولة التقرب منها ومبادلتها الحوار مع الاحتفاظ بشخصيتك وتربية جدتك وخالاتك لكي التي تعتزي بها ولا تقصري حياتك على هذه الشاشة الصغيرة التي هى الهاتف والتحدث لأصدقائك فقط، بل عليكي جعل أصدقائك جزء من حياتك وباقي حياتك يجب أن تكون مع عائلتك وأسرتك ومحاولة لإرضاء أسرتك الصغيرة وهنا ستجدين السعادة الحقيقة مع الحفاظ على باقي العلاقات التي تحبيها مثل علاقتك بجدتك وخالاتك
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    ما في أهل بيكرهو اولادهم ولكن انتي متوترة حاولي تهدي وتفكري بهدوووء تكثر ..العصبية والتوتر لا تفيد شيء
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    اذهبي لطبيب نفسي يشخص حالتك وهذا افضل حل ممكن
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عزيزتي ما عليك الا ان تلجاي الى الله سبحانة وتعالى فهو الملنجي الملجأ لكل ما تشعرين به .. واياك ثم اياك التفكير بمثل هذه الأفكار .. وفقك الله يا عزيزتي لما يحبه ويرضاه
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    لا تفكري يبهذه الاغكار .. فكري بحياتتك بطريقة ايجابية .. ابتعدي عن التفكير بانك مصابة بنوبات من الهلع والخوف ... لان كل هذا ما يزيد من حالتك النفسية سوءا .. واتمنى يا عزيزتي بان تكوني فتاة جباره في كاما يقف امامك فانتي لازلتي صغيرة
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    انصحك يا اختي العزيزة بان تذهبي الى الطبيب النفسي ليساعدك بتشخيص حالتك بشكل ادق وسعيطكي العلاج الامناس ان شاء الله ... موفقه في حياتك و وانصحك بان لا تعطي المواضيع اكبر من حجمها
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    تذكري دائما ((قل لن يصيبنا الا ماكتب الله لنا))
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا