صورة علم Egypt
من مجهول
منذ 7 شهور 11 إجابات
0 0 0 0

مضى 5 سنوات على هذه القصة وما زالت ألوم نفسي

حدث مشكلة فى حياتى اثرت علىّ ، برغم ان هذا الشىء منذ 5 اعوام الا انه لازال يؤثر علىّ، بدأ الموضوع ان امى و ابى حدث بينهم خلافات ثم اصبحت امى تنام بجانبى ثم اصبحت الخلافات تحدث بين امى و اخى حتى ان ابى كان يقف بجانب اخى ، فاصبح البيت منقسم فامى اخذت الموضوع ان كل البيت يكرهها لانها حساسة فبدأت انا اقوم بدور الداعم ليها لانها تعتقد ان الكل يكرهها و بدأت انا و هى نشكل ثنائى نخرج معا نأكل معا ننام معا، و انا قمت بذلك لان جو البيت كان صعب فابى و اخى كانوا يسبونها بالفاظ بشعة فكان لازم احتويها و ظل الامر هكذا عامين، انا و امى نشكل ثنائى و ابى و اخى و اختى ثلاثى، حتى جاء يوم زارتنا فيه عمتى و كانت اقوى مشاجرة شاهدت فيها ابى و امى يتشاجران حتى ان و ابى ضرب امى (هذه اول مرة) و طلقها و قال لى انا و هى اخرجوا و كان هذا فى المساء فاضطرت امى للاتصال باقاربها كى يشهدوا هذا الخلاف ، فجاء الناس و حاولوا يصلحوهم معا بسبب وجود بنات على وشك الزواج(انا و اختى)، و طبعا ان من غيظى لما فعله ابى بنا جلست اذم فيه امام الناس لان والدى و خاصة فى الاعوام الاخيرة كان يعاملنا بقسوة و كنا نخاف منه، و طبعا انا تزعمت الموقف لانى مساندة لامى و كل البيت ضدها و جلست اذم فى ابى و اصفه بالديكتاتور لاجلها رغم انه كان لم يكن لى ان اتدخل و ادعها تتحدث هى، انقضى الامر لكن افكر الان فى منظرى امام الناس ابنة تشكو ابيها امام الناس،الان و بعد 5 اعوام يمكنى ان اتخيل منظرى و انطباع الناس عنى مهما كان الخلاف بين الاهل فى النهاية الناس يرون ان هؤلاء زوج و زوجة و طبيعى ان يتشاجران لكن انا و دعمى لامى بهذه الطريقة ان اقف ضد ابى، بصراحى اكره و منظرى و اظن ان الناس اخذت انطباع سىء عنى و ربما يعزون سبب تأخر زواجى انى غير جيدة مع ابى، انا الآن غاضبة من امى لانها استغلت علاقتى بها بطريقة خاطئة و بدلا من ان ترفع من قدرى اساءت و شهرت بى امام الناس فالناس الان يعتقدون انى سليطة اللسان و غير مؤدبة بسبب هذا الموقف انا نادمة و احاول الابتعاد عن امى لانها تسببت فى اضطرابى و لم تدعمنى فى حياتى و انا الان اقلل من كلامى معها و بدأت اتحرر من فكرة ان نقوم بعمل كل شىء سويا لانى لم استفد شىء و هى كانت تأخذنى كشىء يساندها و لم تفكر فى، و انا محطمة بسبب هذا الموقف و اكره ان اكون فداء للاخرين و شىء يستخدموه لمصالحهم ثم يرمونه، كلما تذكرت هذا الموقف ابكى و لا اريد زيارة الاقارب لانى محرجة منهم.