صورة علم United Kingdom
من مجهول
منذ 7 شهور 52 إجابات
0 0 0 0

أمي باتت وحيدة وخائف أن أسكب الزيت على النار بمجيئها لبيتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله أود أن أختصر سيرتي وأكون صريح وأتمنى أن ينعكس ضوءها وكأنني أمام المرآه . فأنا شاب 23 و لي شقيقان عمرهما 21 - 19 أبي طلق أمي بعد ست سنوات من زواجهما و لم يعطيها حقوقها وضل يماطل أربع سنوات رغم إنه كان يعطينا الكسوه ومصاريفنا في ذلك الحين و بعد أن تزوج بإمرأه أخرى مطلقة ولها بنت وبعد زواجه ببضعة أشهر والد أمي رفع عليه قضية بالمحكمة يطالب بحقوق أمي وأخذها قسط من المال و ظل متحمل نفقتنا الثلاثة الأولاد وبعد بلوغي سن 15 طلب أبي من والد أمي يخذني عنده أشتغل معه فهو عنده محل تجاري في مدينة تبعد 500 كيلو عن مدينتنا الأم . و أتى أبي وأخذني وسكنني معه في شقته مع خالتي وبنتها وكنت أشتغل معه بالمحل بعد عودتي من المدرسة وأخصص وقت للمذاكرة ومن الأيام الأولى كنت أحس أن خالتي متضايقة من وجودي وبدأت تنكد علي عند أبي وتشتكي له بكل صغيره وكبيرة كانت قاسية جدا قسوه لم أكن أتوقعها فكانت تحرض أبي يظربني وهي تنظر ولا تقول يكفي حتى أن علامات الظرب أصبحت على جسدي و إذا أصبت بحمة أو مرض كنت أستغرب من قسوتها هي وبنتها حتى لا يسقياني شربة ماء وكنت إذا ضاق عليا الحال أهرب إلى جارتنا وألقى عندها قلب الأم . وبعد أن أصبح عمري 19 سنة وبدأ المرض يظعف أبي وبدأ يعاملني أنني أنا الرجل الوحيد الذي يعتمد عليه في البيت وخارج البيت و لم يستمر كثيرا يعاني من مرضة فقد توفي نتيجة هذا المرض فرحمة الله على أبي وقبل موته أوصاني بخالتي وبنتها وأبنه الذي هو أخي لأبي و أن أكون بارا بها كأمي لأنها ليس لديها مكان عند أهلها واخوتها فقد تمردت عليهم بالسابق وكانت سمعتها غير طيبة . لكن لم يمضي وقت طويل على موت المرحوم حتي بدأت تحاسبني على دخل المحل و أتت برجل لا أدري من أين تعرفة وكيف ستثق به و أرادت تعيينه وكيلا عن حصتها هي و إبنها البالغ من العمر ثلاث سنوات . أنا رفضت توكيلها رفضا قاطعا وقلت لها لن أقبل التوكيل وهذه وصية أبي أن أعمل بالمحل وأصرف عليكما أو لدي حل آخر سنبيع المحل ببضاعتة وكل واحد يأخذ حصته وبلا شك أنك أنتي ستصبحين الخاسرة أنتي ويتيمك الذي هو أخي وواجب عليا أن أتحمل مسؤولية نفقته وتربيته . وأتفقنا أنا واشقائي الإثنين معها على الشراكة في المحل لكن لم يدم هذا الإتفاق فتره طويله . وبدأت تشك بنا أنا وأشقائي وتهددنا وتقول ننحنا أكلين مال اليتيم تقصد أبنها . وبعد أن أشتد الخصام بيننا رفعت صوتي عليها وهددتها أن أبي كتب وصية أنه أنا من أظل قائما على المحل وبدأت تضعف وتبكي وراحت لعند جارتنا لأنها تعرف أن علاقتي بجارتنا علاقة طيبة . وجاءت جارتنا التي كنت أعتبرها أم في السابق . وتناقشت معها بغية إيجاد حل وقالت لي الحل بيدك وهو أن تتزوج ابنتها فهي جميلة جدا فأنت تعرف أنها تريد أن تزوجك بنتها منذ سنين و أنا حكيت لها السبب وهو أن بنت خالتي أعتبرها أختي منذ سنين وأستصعب تغيير هذا الشعور كلما حاولت تغييره. وأني أعرف أخلاقها عندما كانت تستقوي علي بوجود أبي ولا يسمحولي بالدخول إلا متي شاؤو أما عن شكلها لا يوجد ما يعيبها أبدا فهي من أسرتين مشهود لهم بالجمال . وبعد هذه الوساطة أستمرت الأمور هادئة إلى الآن مدة ثلاث سنوات . لكن هناك شيء أخاف أن يغير هذا الهدوء وهو أن أمي 47 سنه أتصلت بي وقالت لي بعد موت أبيها الله يرحمه ومجيء أشقائي عندي صارت وحيده في بيت ليس فيها رجل وأنها قد خطبت أكثر من مرة على رجال أراهم مناسبين لها لكن كان جوابي لها أني سآخذها عندي وسنسكن معهاأنا وأخوتي . الشيء الذي محيرني كثيرا هل يمكنني أوفق بين أمي وخالتي ويسكنان في شقة واحدة . أما عن بنت خالتي أنا وأشقائي نحترم خصوصياتها كثيرا .