طفلتي متعلقة بي كثيرا ولا أعرف كيف أتصرف معها؟

add_commentأضف إجابتك

thumb_downلم يعجبني0

طفلتي متعلقة بي كثيرا ولا أعرف كيف أتصرف معها؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي طفلة عمرها اربعة اشهر ونصف ، وانا سكانة مع اهلي لان زوجي في مدينة اخرى من اجل العمل وللان لم انتقل معه المشكلة انه ابنتي ولدت وانا عند اهلي وهم ماشاء الله عائلة كبيرة من اربعة اخوات وخمسة اخوان وابنتي من يوم الولادة معهم من حضن لحضن لانني كنت ولدتها قيصري وكنت تعبانة جدا في البداية فلم اكن اخذها بقدر ما كانت امي تاخذها وما اخذها الا للنوم او الرضاعة لكن بعدها اصبحت اقضي جل وقتي معها لاني شعرت انه من المفروض ان تكون ابنتي متعلقة بي وليس باحد اخر وحزنت على نفسي في الايام التي ابعدتها عني والان اصبح الوضيع مقلق بالنسبة لي صارت ما تتركني حتى ان اذهب للحمام الله يكرم اسماعكم واذا احد في البيت يلعب معها ويجالسها لازم اكون موجودة امام عيونها واسمعها صوتي ولما تنام لازم حرارة جسدي تشعر فيها كما ان ترضع واذا تحركت تستيقظ بالاضافة لعنادها من هذا العمر وعصبيتها اذا شافتني اتكلم مع احد حتى ابوها واذا شافت الجوال في يدي واذا احد اخذ اغراضي مثل لبس الصلاة الخاص بي تبدا تبكي الى ان ارجع لها واترك كل شي ويرجع السخص اللي اخذ غرضي تعبت جدا مع هذا الوضع خصوصا اني ما عدت استطيع القيام بامور المنزل وانا الان قريبا سانتقل مع زوجي ولن يكون هناك احد لمساعدتي في اعمال المنزل وابنتي لا تدعني لذلك وفي مرة صرخت عليها لاني كنت في نقاش وجدال مع زوجي وهي تبكي لان اتكلم معها فازداد الامر سوء ارجوكم تجدوا لي الحل معها انا لا افهم لماذا هدا الخوف عندها
add_commentأضف إجابتك

thumb_down لم يعجبني 0

إجابات السؤال

صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا
  • د.هداية نفسيه وتربية طفل
    د.هداية نفسيه وتربية طفل verified_userعزيزتي من الطبيعي جدا أن تشهد الأم مثل هذه التصرفات على ابنتها خصوصا وأن الطفلة لا تزال صغيرة، لدى لا تحملي الموضوع أكثر من حجمه فخوفك الزائد ليس له معنى وإنما حاولي أن لا تبقي ملتصقة بها طول الوقت، بل ابتعدي عنها لفترات زمنية قصيرة وابدئي بتمديد تلك الفترة تدريجيا، فالطفل في هذا السن لا يدرك ذلك الانفصال بينه وبين الأم وبمجرد الإحساس بذلك الأمر يشعر بالخوف والقلق كأن خطرا يهدده فيلجا للبكاء في حال ابتعاد الأم آو انشغالها عنه لدى حاولي :-الاهتمام بالطفلة ومراعاة حاجاتها الأساسية -عدم الاعتماد على أسلوب الدلال وتلبية جميع رغباتها بسبب البكاء -حاولي أن تقربيها من أفراد العائلة باللعب معها وحملها -لا تكترثي لكثرة بكاء الطفلة لأنها في مرحلة الاكتساب فقد تتطبع على هذا الأمر إن لم تضعي له حد من البداية، ركزي فقط على هذه النقاط وبالتدريج ستختفي هذه السلوكات.....موفقة
animate
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    اعرضيها على طبيب نفسي
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    اعرضيها على طبيب نفسي
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    لا تكبير الموضوع
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    السلام عليكم اختي الكريمة، انا افهم خوفك وهو طبيعي جدا خاصة انك تمرين بتجربة الامومة لاول مرة، اما بالنسبة الى طفلتك فمن الطبيعي ان تتصرف بهذه الطريقة خاصة بعد ان حدث هذا الانفصال بعد الولادة لظروفك الصحية، فالرضيع عندما يخرج من بطن امه الدافئ و المريح لا يعرف من هذا العالم الجديد سوا رائحتك ودقات قلبك التي تعودها خلال تسعة اشهر واعلمي ان هذا لا يعوضه احد حتى والدة وو افراد اسرتك الذين لم يبخلو بحنانهم عليها، اتصور سيدتي كمية المعاناة و الحزن الذين شعرت بهما و انت غير قادرة على الاهتمام بابنتك بشكل تام ناهيك عن الشعور القتل بالذنب و التقصير، من جهتك حاولت تعويضها تلك الايام ، اما بالنسبة اليها فقد كانت عودة الحضن الدافئ الذي افتقدته طوال تلك الايام، فجأة اصبحت تشم رائحتك و تسمع ضربات قلبك و تشعر بدفئ حضنك الذي إفاتقدته فعاد اليها الاحساس بالامان فالمرأة التي رافقتها تسعة اشهر قد عادت اليها الان بعد فراق طويل،كما ان الرضيع يحس بما يختلج قلب امه من مشاعر واحاسيس، فاحساسك بالذنب على فراقها و رغبتك في تعويضها كونت لديها احساسا بالخوف، نعم لا تضني انها قطعة لحم لا تعي ولا تفهم بل على العكس هي كائن في منتهى الحساسية و هي الان تخاف من ان تفقدك من جديد، تخاف من ابتعادك ، تبحث عن حنانك عن رائحتك عن اهتمامك،لتشعر بالامان، فما إن تغيبي عنها حتى تبدأ بالبكاء، اول ما عليك فعله هو التخلص من الشعور بالذنب لان طفلتك ترصد هذه الاحاسيس مما يؤثر سلبا عليها، ثانيا تكلمي معها، نعم سيدتي لا تتعجبي من هذا فهي تفهمك، اخبريها مرارا و تكرارا انك معها و انك لن تتركيها ابدا وان لاداعي ابدا للخوف، لفيها بشيء لك مثل خمار او قميص يحمل رائحتك مما يجعلها ترتاح و تحس انك معها في كل مكان، ابتعدي على فترات زمنية قصيرة وعندما تبكي عودي اليها و طمئنيها انك لم تذهبي الى اي مكان و انك كنت فقط تقومين بعمل بسيط و سوف تعودين بسرعة،اياك و الصراخ عليها فكل ما ستجنينه هو زيادة خوفها و بالتالي زيادة تعلقها بك الانها لا تحس بالامان الا عندك، اتمنى ان تفيدك هذه الننصائح البسيطة و بالتوفيق .
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    السلام عليكم اختي الكريمة، انا افهم خوفك وهو طبيعي جدا خاصة انك تمرين بتجربة الامومة لاول مرة، اما بالنسبة الى طفلتك فمن الطبيعي ان تتصرف بهذه الطريقة خاصة بعد ان حدث هذا الانفصال بعد الولادة لظروفك الصحية، فالرضيع عندما يخرج من بطن امه الدافئ و المريح لا يعرف من هذا العالم الجديد سوا رائحتك ودقات قلبك التي تعودها خلال تسعة اشهر واعلمي ان هذا لا يعوضه احد حتى والدة وو افراد اسرتك الذين لم يبخلو بحنانهم عليها، اتصور سيدتي كمية المعاناة و الحزن الذين شعرت بهما و انت غير قادرة على الاهتمام بابنتك بشكل تام ناهيك عن الشعور القتل بالذنب و التقصير، من جهتك حاولت تعويضها تلك الايام ، اما بالنسبة اليها فقد كانت عودة الحضن الدافئ الذي افتقدته طوال تلك الايام، فجأة اصبحت تشم رائحتك و تسمع ضربات قلبك و تشعر بدفئ حضنك الذي إفاتقدته فعاد اليها الاحساس بالامان فالمرأة التي رافقتها تسعة اشهر قد عادت اليها الان بعد فراق طويل،كما ان الرضيع يحس بما يختلج قلب امه من مشاعر واحاسيس، فاحساسك بالذنب على فراقها و رغبتك في تعويضها كونت لديها احساسا بالخوف، نعم لا تضني انها قطعة لحم لا تعي ولا تفهم بل على العكس هي كائن في منتهى الحساسية و هي الان تخاف من ان تفقدك من جديد، تخاف من ابتعادك ، تبحث عن حنانك عن رائحتك عن اهتمامك،لتشعر بالامان، فما إن تغيبي عنها حتى تبدأ بالبكاء، اول ما عليك فعله هو التخلص من الشعور بالذنب لان طفلتك ترصد هذه الاحاسيس مما يؤثر سلبا عليها، ثانيا تكلمي معها، نعم سيدتي لا تتعجبي من هذا فهي تفهمك، اخبريها مرارا و تكرارا انك معها و انك لن تتركيها ابدا وان لاداعي ابدا للخوف، لفيها بشيء لك مثل خمار او قميص يحمل رائحتك مما يجعلها ترتاح و تحس انك معها في كل مكان، ابتعدي على فترات زمنية قصيرة وعندما تبكي عودي اليها و طمئنيها انك لم تذهبي الى اي مكان و انك كنت فقط تقومين بعمل بسيط و سوف تعودين بسرعة،اياك و الصراخ عليها فكل ما ستجنينه هو زيادة خوفها و بالتالي زيادة تعلقها بك الانها لا تحس بالامان الا عندك، اتمنى ان تفيدك هذه الننصائح البسيطة و بالتوفيق .
  • صورة علم Algeria
    صورة علم Algeria
    مجهول
    عزيزتي هذا ولدك الاول و انت ناقصة خبرة فقط .. اذا بكى الطفل تاكدي انه مش جيعان و نظيف و مش مريض و اذا مافيه شيء سيبيه يعيط لا تحمليه حتى لا يتعود واصبري على بكاءه لا تسرعي الى حمله بمجرد انه يبكي ..
  • صورة علم United Arab Emirates
    صورة علم United Arab Emirates
    مجهول
    لماذا تحملين الأمر اكثر من اللازم مشكلتك بسيطة جدا وكل الاماهات وخاصة في المرة الأولى لابد أن يمروا بهذه المرحلة خاصة عندما يكون الطفل صغير ويحتاج للرعاية على مدار الساعة وخاصة في الأشهر التي يتعلم فيها الزحف والحبو ثم المشي عليك أن تكوني دائماً بجوارها لكي لا تضع شيئا في فمها أو تضر نفسها بأي طريقة فهي مرحلة تتطلب انتباهك الكامل وهذه البنت هي مسؤوليتك الأهم الآن أكثر من الزوج والبيت واطلبي من زوجك أن يساعدك قليلا في بعض المهام أو عندما تكون هي نائمة استغلي الفرصة وانجزي بعض الأعمال. وكوني واثقة أن هذا السلوك سوف يتغير عند ابنتك مع مرور الوقت ويمكنها من التنقل في أرجاء المنزل سوف تصب تركيزها على اكتشاف العالم الصغير من حولها وتترك لك القليل من المجال. كذلك التواصل شيء مهم وضروري مع الأطفال الرضع تحدثي معها كالكبار لا تضني أنها لا تفهم فسري لها انك موجودة داءما ولن تغيبي عنها طويلا وشجعيها على الاستمتاع بالألعاب بينما انت سيقومين بعمل ما وتعودين اليها بسرعة أن الحوار مهم مع الصغار حتى الجنين في بطن أمه ينصح بالتحدث إليه.
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    هذا الارتباك والخوف عندك بسبب شعورك بثقل المسؤولية يندرج تحت الخوف الايجابي الصحي الذي يدفع الانسان للتركيز لذلك اجعلى البنت فى قمة اولوياتك واستعينى بخادمة لمساعدتك فى اعمال المنزل
  • صورة علم
    صورة علم
    مجهول
    مسألة الخوف ان مشاعر بنتك تتضرر بسبب اهمالك لها اعتقد مبالغ فيها لانه مع الوقت وحسب تعاملك رح يزيد الحب بينكم
صورة علم United States
أضف إجابتك على السؤال هنا